Loading...

كيفية إضافة تقنية Wi-Fi لأجهزة الكمبيوتر المكتبية

أحدثت تقنية الواي فاي طفرة في عالم الاتّصالات مُنذ تطويرها أواخر تسعينيّات القرن العشرين، حيث سمحت بنقل البيانات لاسلكيًّا وبسُرعة وكفاءة عالية اعتمادًا على موجات الراديو كبديل للأسلاك ممّا فتح المجال أمام الكثير من التطبيقات لتُصبح شبكات الواي فاي اليوم وسيلة واسعة الانتشار للاتّصال بالإنترنت. وبالرغم من أنّ تقنية الواي فاي مُدمجة بشكل أساسيّ في اللابتوبات والكثير من الأجهزة الذكيّة الأخرى، فإن أجهزة الكمبيوتر المكتبيّة "الديسكتوب" لا زالت تعتمد على كابل الإيثرنت.

من المُمكن تحويل أجهزة الكمبيوتر المكتبيّة لاستخدام شبكة الواي فاي اللاسلكيّة بدلًا من الكابلات والأسلاك، ويتطلّب هذا استخدام بعض المُلحقات الإضافيّة، أو يمكن الاعتماد على هاتفك الذكي لإنشاء حلقة وصل بين الراوتر والكمبيوتر للاتصال بالواي فاي كما شرحنا في مقال سابق. عمومًا، من المُمكن أن تُحسّن إضافة الواي فاي من تجربة استخدام الديسكتوب وتُسهّل اتّصاله بالأجهزة الأخرى دون الغرق في فوضى من الكابلات. دعنا نوضّح كيفيّة عمل ذلك في السطور التالية.


  لماذا لا تدعم أجهزة الكمبيوتر المكتبيّة الـ Wi-Fi ؟


يُعتبر نقل البيانات لاسلكيًّا ضروريًّا في حالة الأجهزة المحمولة فهي مُصمّمة في الأساس لكي يسهُل حملها ونقلها وتشغيلها في أيّ مكان دون التقيّد بالكثير من الأسلاك أو الحاجة للبقاء بالقرب من مصدر التيّار الكهربيّ طيلة الوقت. أمّا في حالة أجهزة الكمبيوتر المكتبيّة، فلا حاجة لنقل الجهاز من موضعه، كما أنّه يظلّ مُتّصلًا بمصدر التيّار الكهربيّ طيلة وقت التشغيل بطبيعة الحال وهو ما يسمح بالاستفادة من مزايا الأسلاك مثل كابلات الإيثرنت التي تتميّز بقُدرتها على نقل البيانات بسرعات أعلى مع زمن وصول أقل واتّصالات أكثر موثوقيّة مُقارنةً بشبكات الواي فاي.



  لماذا نحتاج تقنية الواي فاي في أجهزة الكمبيوتر المكتبيّة


على الرغم من مُميّزات استخدام كابل الإيثرنت، فلا تزال هُناك أسباب عديدة قد تدفعك لاستبدال الأسلاك في جهاز الكمبيوتر المكتبيّ الخاصّ بك بشبكة محلّية لاسلكيّة، فمع استخدام الواي فاي تُصبح قادرًا على وضع الكمبيوتر المكتبيّ في أيّ مكان في المنزل مع القليل جدًّا من الأسلاك التي تُحيط بجهازك، حيث يُمكنك الاستغناء عن كابل الإيثرنت المُستخدم لتوصيل الكمبيوتر بجهاز الراوتر واستبدال بعض المُلحقات السلكيّة مثل لوحة المفاتيح والماوس بأخرى لاسلكيّة تتصل عن طريق البلوتوث.

كما يُمكنك إنشاء نقطة اتّصال تسمح لأجهزتك المحمولة والأجهزة المنزليّة الأخرى بالاتّصال بالإنترنت عن طريق جهاز الكمبيوتر بدلًا من توصيلها بجهاز الراوتر مُباشرةً. وقبل أنّ نتعرّف على كيفيّة إضافة الواي فاي إلى أجهزة الكمبيوتر المكتبيّة دعنا نفهم أوّلًا كيفيّة عمل شبكات الواي فاي.

  كيفيّة عمل شبكات الواي فاي



يتلخّص الدور الرئيسيّ لتقنية الواي فاي في نقل البيانات بين الأجهزة، وهي تعتمد في ذلك على موجات الراديو كوسيلة لنقل البيانات حيث تستخدم أمواجًا راديويّة تقع في نطاق تردّدي يتراوح ما بين 2.4 جيجاهيرتز و 5 جيجاهيرتز من الطيف الكهرومغناطيسيّ. تحتوي جميع الاجهزة التي تدعم تقنية الواي فاي على مُحوّل لاسلكيّ، ولكي تتمكّن من ربط الأجهزة ببعضها البعض أو بشبكة الإنترنت من خلال شبكة واي فاي فإنّنا نحتاج إلى راوتر. وعند الاتّصالً بشبكة الإنترنت لاسلكيًّا عبر شبكة الواي فاي للبحث عن شيء مُعيّن على مُحرّكات البحث يُمكن اختزال ما يحدُث فيما يلي:

أوّلًا يقوم المحوّل اللاسلكيّ الخاص بالكمبيوتر بترجمة البيانات وتحويلها إلى إشارة راديو، ثُمّ يبدأ في نقلها إلى الراوتر لاسلكيًّا باستخدام هوائيّ. يستقبل جهاز الراوتر هذه الإشارة بعد ذلك ويعمل على فكّ تشفيرها، ثُم يُعيد إرسال المعلومات إلى مزوّد خدمة الإنترنت باستخدام كابل الإيثرنت عادي. بعد ذلك سيتلقّى الراوتر حزم البيانات الآتية من شبكة الإنترنت، ويترجمها بدوره إلى إشارة راديو قبل أن يُرسلها إلى المحوّل اللاسلكيّ الموجود في جهاز اللابتوب أو الهاتف الذكيّ. لكي تظهر لك نتائج البحث على شاشته في النهاية. تظلّ هذه العمليّة تتكرّر في كلا الاتّجاهين، وهكذا يتمّ نقل المعلومات من وإلى الهاتف أو الكمبيوتر ويتحقّق الاتّصال بشبكة الإنترنت عبر شبكة محلّية لاسلكيّة وسيطة هي شبكة الواي فاي.

  كيفيّة إضافة تقنية Wi-Fi لأجهزة الكمبيوتر المكتبيّة


تعتمد الطُرق الرئيسيّة الأكثر انتشارًا لإضافة تقنية الواي فاي إلى أجهزة الكمبيوتر المكتبيّة على استخدام محول USB Wi-Fi أو تثبيت بطاقة واي فاي داخليّة PCIe WiFi مُخصّصة. هُناك طريقة أخرى أعلى تكلفة لعمل ذلك عن طريق استبدال اللوحة الأمّ في الكمبيوتر بطراز من اللوحة الأمّ يحتوي على تقنية واي فاي مُدمجة، كما يُمكن أن يُساعد جهاز الاستقبال الموحّد أيضًا في إنشاء اتّصال لاسلكيّ بين جهاز الكمبيوتر المكتبيّ وبعض مُلحقاته مثل الماوس أو لوحة المفاتيح.

  استخدام محول Wi-Fi عبر الـ USB



محوّل USB Wi-Fi أو USB Wi-Fi Adapter هو جهاز صغير يحتوي على مُحوّل لاسلكيّ شبيه بالمُحوّل اللاسلكيّ الموجود في اللابتوبات، ويُمكن توصيله بالكمبيوتر المكتبيّ بسهولة من خلال أيّ منفذ USB، سواء كان موجودًا في الجزء الأماميّ أو الخلفيّ من الجهاز. في مُعظم الأحوال تبدأ هذه الأجهزة في العمل بمُجرّد توصيلها، حيث يتعرّف عليها نظام التشغيل بسهولة، ولكن في أحيان قليلة قد تحتاج لتثبيت تعريف مخصص قبل أن تتمكّن من تشغيله.

هُناك العديد من أنواع محوّلات الواي فاي التي يُمكن استخدامها، وأكثرها شيوعًا واستخدامًا هو Archer T2UB Nano الذي يتمتّع بجودة عالية وبسُمعة طيّبة على الرغم من ارتفاع تكلفته، كما أنّ هُناك أنواع أخرى تعتمد على معايير واي فاي قديمة ممّا يجعلها ذات تكلفة مُنخفضة نسبيًّا من شركات مثل TP-Link التي تتميّز أيضًا بصغر حجمها، كذلك توجد أنواع تتوافق مع الإصدارات الحديثة من شبكات الواي فاي تقدمها شركة D-Link، ولكن في جميع الحالات يُفضّل استخدام محوّل يتوافق في سُرعة نقل البيانات مع الراوتر، فقد يؤدّي استخدام محوّلات غير متوافقة إلى إنشاء اتّصالات غير مستقرة.

تتميّز محوّلات الواي فاي بسهولة التثبيت والاستخدام، ولكن يعيبها أنّها سُرعان ما تتوقّف عن العمل بمُجرّد دخول الكمبيوتر إلى وضع السكون نظرًا لتوقّف منافذ USB عن العمل في هذه الحالة. ولعلاج هذه المُشكلة سوف تحتاج لتغيير إعدادات الكمبيوتر لكي تضمن عدم دخول جهاز الكمبيوتر في وضع السكون بعد فترة قصيرة من عدم النشاط. ثمّة عيب آخر في محوّلات الواي فاي، وهو الاتّصالات غير المُتّسق في بعض الأحيان، وبالتالي فإنّها قد لا تكون الخيار الأمثل عند الحاجة لإبقاء الكمبيوتر مُتّصلًا بشبكة الإنترنت بصورة مُستمرة،، ورُبّما يدفعنا هذا للجوء إلى الخيار التالي.

  تثبيت كارت إنترنت يدعم الـ Wi-Fi



تعتمد هذه الطريقة على توصيل كارت شبكة خارجي باللوحة الأم عبر فتحة الـ PCIe الموجودة بالقرب من فتحة كارت الشاشة، ولكن قبل الإقدام على تجربة هذه الطريقة سيتعيّن عليك فتح كيسة الكمبيوتر والتحقّق أوّلًا من وجود فتحة PCIe خالية مُناسبة. من المُفترض أن يتمّ تثبيت تعريف هذا الكارت تلقائيًا بمجرد تركيبه، ولكن في بعض الحالات قد تحتاج إلى تحميله يدويًا من الموقع الرسميّ للشركة المُصنّعة. تُعتبر عمليّة تثبيت محوّلات PCIe Wi-Fi مُعقّدة بعض الشيء، وقد تواجه أيضًا صعوبة في ضبط إعدادات البيوس بعد تثبيت البطاقة، وخاصّة مع إضافة الكثير من المُلحقات الأخرى للجهاز.

دائمًا ما تحتوي بطاقات الواي فاي الداخليّة محوّل بلوتوث، ومن المُمكن أن تتضمّن أيضًا هوائيّ أكبر من الموجود في محوّلات USB Wi-Fi مثل كارت الشبكة Archer T4E بحيث يُمكن أن يخرج من الجزء الخلفي من جهاز الكمبيوتر المكتبيّ، فتكون قادرة على استقبال الإشارات الراديويّة بصورة أفضل. كذلك توفّر اتّصالًا لاسلكيًّا سلسًا وأداءًا يُشبه الأداء الذي يُمكن الحصول عليه في حالة استبدال اللوحة الأم الحالية بأخرى جديدة توفّر تقنية واي فاي مُدمجة، ومع ذلك فأن تكلفة كارت الشبكة أقلّ مُقارنة بكلفة شراء لوحة أمّ جديدة تدعم تقنية الواي فاي، ولكنّها لا تزال مُرتفعة التكلفة مُقارنة بمحوّلات USB Wi-Fi.

  استبدال اللوحة الأمّ بأخرى حديثة تدعم الواي فاي



يُعدّ استبدال اللوحة الأمّ الحالية بلوحة أم جديدة تحتوي محوّلات لاسلكيّة مُدمجة لدعم تقنية الواي فاي هو الخيار الأفضل والأكثر فاعليّة لضمان اتّصال لا سلكيّ سلس ودعم دائم لشبكة الواي فاي على جهاز الكمبيوتر المكتبيّ. لا تتضمّن هذه الطريقة أيّة متاعب أو مخاطر من أيّ نوع تقريبًا على الرغم من أنّها لا تزال الخيار الأعلى تكلفة لجعل جهاز الكمبيوتر المكتبيّ الخاص بك يدعم تقنية الواي فاي كأيّ لابتوب عادي.
تقييم المقال

جاري التحميل
تعليق
comment url
المقال التالي