6 حيل تساعدك على الحد من استخدام السوشيال ميديا على الهاتف



تابع قناة عالم الكمبيوتر علي التيليجرام


لا يخفى على أحد ما يُسمى بإدمان الهاتف الذكي، فالأمر قد أصبح مرضًا له أعراض ومخاطر، ولكن يا تُرى هل ندمن الهاتف لمجرد أنه هاتف أم لما يحتويه من تطبيقات؟ بالضبط؛ إننا نُدمن استخدام التطبيقات وبخاصة تطبيقات التواصل التي لو لم تكن موجودة لما كنا سنتعلق بشاشاتنا لهذه الدرجة. وعلى الرغم مما لوسائل التواصل الاجتماعي من فوائد مثل أنها تُقرّب المسافات، فإن أضرارها تفوق منافعها بكثير ويجب أن نضع حدًا لذلك. في هذا المقال سنتناول 6 نصائح عملية، للأندرويد والآيفون، يمكنها أن تساعدك في علاج مشكلة إدمان تطبيقات التواصل، ولكن بشرط أن يكون لديك قدر – كبير حقيقة – من الالتزام.

نصائح تقليل وقت استخدام السوشيال ميديا

نصائح تقليل وقت استخدام السوشيال ميديا


أولًا: قيّد وقت الاستخدام



على قدر بداهة الأمر، إلا أنه من الأكثر فاعلية، فتقييد استخدام هذه التطبيقات بوقتٍ محدد والالتزام بذلك هو مربط الفرس، ولكن نظرًا لأن إدمان مواقع وتطبيقات التواصل الاجتماعي يُثبّط من العزيمة والانضباط، فلا بد من الاستعانة بعوامل خارجية، وتحديدًا بخاصيتي "مدة استخدام الجهاز" Screen Time على الآيفون أو ميزة "الرفاهية الرقمية" Digital Wellbeing على الأندرويد، فهاتين الخاصيتين سيساعدانك على تتبع استخدامك لكل تطبيق بدقة كما سيقيدانه – الاستخدام – بالوقت الذي تحدده أنت، إذ سيتم إغلاق التطبيقات ولن يُسمح لك باستخدامها سوى بعد انتهاء الوقت المحدد. ولمعرفة كيفية استخدام هذه المزايا بشكل تفصيلي، نقترح عليك مراجعة موضوعنا السابق حول طريقة تحديد وقت استخدام التطبيقات على الهاتف.

ثانيًا: عطّل الإشعارات



لماذا توجد إشعارات مواقع التواصل بنظرك؟ لإعلامك بأحدث المستجدات أليس كذلك؟ صحيح، ولكن هذا ليس السبب الرئيسي، فكل إشعار، سواء أكان إعجابًا، أم تعليقًا، أم متابعة، إلخ، يكون بمثابة الخطاف الذي يحاول إعادتك للمنصة، وهو ما يحدث في كثير من الحالات، ومع تراكم الإشعارات، قد تجد أنك استخدمت فيسبوك أو إنستاجرام أو أيًا كانت المنصة لساعات إضافية؛ فكم من مرة استجبنا فيها ونسينا سبب وجودنا داخل هذا الفخ أساسًا!

إن تعطيلك للإشعارات سيقلل من وقت استخدامك لمواقع وتطبيقات التواصل حتى وإن لم تلحظ ذلك في البداية. على الأندرويد، فقط اذهب إلى "الضبط" أو "الإعدادات" Settings ثم ادخل إلى قسم "الإشعارات" Notifications ومنه إلى "إشعارات التطبيق" App notifications وعطّل إشعارات التطبيقات التي تستنفد وقتك وطاقتك. وبالنسبة للآيفون، فادخل إلى "الإعدادات" Settings أيضًا ثم "الإشعارات" Notifications واختر التطبيق، ثم عطّل خيار "السماح بالإشعارات" Allow Notifications. لا تقلق، لن يفوتك الكثير ما دام عملك غير مرتبط بمواقع وتطبيقات التواصل.

ثالثًا: فعّل وضع التركيز أو عدم الإزعاج



إذا كان استخدامك لمواقع التواصل لا غنى عنه سواء للعمل أو للدراسة – وإن كنت أشك في موضوعِ الدراسة – أو كان يتحتم عليك ترك الإشعارات مُفعلة لسبب ما، وفي نفس الوقت تريد الحد من استخدام هذه المنصات، فعليك بتفعيل "وضع التركيز" Focus Mode للآيفون أو وضع "عدم الإزعاج" Do Not Disturb للأندرويد، وبهذا تضمن وصول الإشعارات، ولكن في صمت، وهو الأمر المفيد أيضًا لأنك لن تتشتت وفي نفس الوقت قد لا تعلم بوصول الإشعار أساسًا وبالتالي يقل استخدامك للمنصات التواصل. إذا كنت من أصحاب هواتف الأندرويد فستجد وضع عدم الإزعاج – على شكل هلال – في لوحة "الإعدادات السريعة" Quick Settings، وإذا كنت من مستخدمي الآيفون فستجد وضع التركيز في "مركز التحكم" Control Center.

رابعًا: قم بإخفاء هذه التطبيقات



لقد تبرمجت عقولنا على فتح تطبيقات التواصل الاجتماعي ونحن غير واعين بذلك. الأمر لا يتطلب سوى رؤية أيقونات هذه التطبيقات، وبالتالي إن أخفيتها من هاتفك فسيقل استخدامك لها بوضوح. ومن الحيل التي لديها مفعول السحر حقًا أن تزيل أيقونات تطبيقات التواصل إذا كانت موجودة بشاشة الهوم، وأزعم أنها كذلك. بمجرد أن تفعل هذه الحركة البسيطة ستلاحظ أن استخدامك قد قل بشكل ملحوظ لأن فتحها سيحتاج منك خطوة إضافية قد تعي فيها أنك مُقبل على إضاعة وقتك فتعزف عن هذا القرار.

ببساطة، إذا كانت تطبيقات التواصل موجودة بالشاشة الرئيسية، للأندرويد أو الآيفون، فقم بالضغط عليها ضغطة مطولة، ثم اختر "إزالة" Remove (للأندرويد) و"إزالة من الشاشة الرئيسية" Remove from Home Screen (للآيفون).

خامسًا: قفل تطبيقات التواصل



لا شك أنه الحل الأكثر صرامة، ولكنه الأكثر فاعلية إن طبقته والتزمت به؛ في الحقيقة ليس لديك حلٌ سوى الالتزام به – غالبًا – لأنك بمجرد تحميل إحدى تطبيقات إقفال التطبيقات، مثل AppLock (للأندرويد) أو LockMe (للآيفون)، فلن تستطيع فتح التطبيقات التي ستقفلها سوى بعد مرور مدة من الزمن تحددها أنت. الأمر أشبه بالنصيحة الأولى (تقييد وقت الاستخدام)، غير أنه أكثر صرامة. إذا كنت تريد حلًا أكثر تساهلًا، ولكنه فعال أيضًا، فعليك بقفل تطبيقات التواصل باستخدام كلمة السر أو البصمة أو غيرهما من الوسائل، فهذه خطوة إضافية أيضًا، وكل خطوة إضافية تحد من الاستخدام.

سادسًا: استخدام نمط التدرج الرمادي



تم تصميم مواقع وتطبيقات التواصل الاجتماعي لتكون جذابة قدر الإمكان، لقد تم اختيار كل شيء في هذه التطبيقات بعناية، حتى الألوان، فألوان هذه التطبيقات وهويتها البصرية تلعب دورًا في استخدامك للمنصة صدق أو لا تصدق، فما رأيك أن تعبث بهذه الألوان قليلًا؟ لتفعل ذلك عليك باستخدام نمط التدرج الرمادي  أو "Greyscale Mode". على الأندرويد أو الآيفون، كما شرحنا في مقال استخدام نمط التدرج الرمادي لمكافحة إدمان هاتفك الذكي. هذا التغيير البسيط سيقلل من جاذبية تطبيقات التواصل وواجهتها في ناظريك وسيحد من استخدامك لها نوعًا ما.

ختامًا، إذا كنت تعرف كل هذه النصائح بالفعل، فانتهز الفرصة وطبّق ما تستطيع منها، علَّ هذا المقال يكون تذكيرًا لك بأنك تضيع وقتًا كثيرًا على تطبيقات التواصل.

تعليقات