تعرف على شرائح سنابدراجون الجديدة وتأثيرها على الهواتف القادمة



صحيحٌ أن الوصول للقمة صعب وأن المحافظة والبقاء عليها أصعب، ولكن ما هو رأيك حيال شركةٍ لا تعترف بوجود القمم أصلاً وعوضاً عن ذلك فقط تصعد! طبعاً الحديث هنا عن شركة Qualcomm الرائدة بصناعة المعالجات وتعتبر القلب النابض لعدد كبير من هواتف أندرويد الذكية، ففي الـ 20 من مايو الحالي أعلنت الشركة عن طرح أحدث معالجاتها ضمن الفئتين العليا والمتوسطة ممثلان في رقائق Snapdragon 8 Plus الجيل الأول و Snapdragon 7 الجيل الأول، والتي من شأنها نقل مستوى المنافسة إلى المستوى الأصعب، ولكن قبل الحديث عن تحف Qualcomm القادمة، دعنا نلقي نظرة سريعة على كوالكوم سناب دراجون 8 الجيل الأول الذي يعُد حاليًا أفضل معالجات الهواتف الذكية على الاطلاق وحجر أساس معالجات Qualcomm النخبوية القادمة.


سناب دراجون 8 الجيل الأول، تنين أندرويد الذي لا يرحم!


إذا كنت تعتقد أن معالج كوالكوم الماضي Snapdragon 888 هو الأفضل بلا منازع فاعتقادك أمسى من الماضي خصوصاً بعد قدوم الجيل الجديد Snapdragon 8 Gen 1 والذي يحمل تغيير كبير سواء بالكفاءة أو الاسم الذي اعتمد لأول مرة  مصطلح الجيل الأول "Gen 1" عوضاً عن الأرقام  الثلاثة المستخدمة عادةً في الإصدارات السابقة.

طبعاً تغيير الاسم لم يأتي من فراغ بلّ بسبب التحسينات الرئيسية التي أمسى عليها المعالج والتي لا تقتصر على الذكاء الصناعي المُحسّن أو استهلاك الطاقة المنخفض وإنما تحسينات كبيرة ببنية المعالج حيث يعتمد معالج كوالكوم الثوري Snapdragon 8 Gen 1 على معمارية ARMv9 ثمانية النواة، بنواة أساسية واحدة Cortex-X2 بسرعة 3.0 جيجا هرتز، إضافة إلى ثلاثة من نوع Cortex-A710 بتردد 2.5 جيجا هرتز وأربعة من نوع A510 Cortex بتردد 1.8 جيجاهرتز.

كل هذا مع الأخذ في الاعتبار أن المعالج يعمل بدقة تصنيع 4 نانومتر عِوضاً عن 5 نانومتر المستخدمة بمعالجها السابق Snapdragon 888 مما يعني بالمجمل أداء أفضل بنحو 20%، طبعاً التحسينات لم تنتهي هنا بل شملت الجرافيك أيضاً حيث اعتمد Snapdragon 8 Gen 1 على معالج رسوميات رفيع المستوى من فئة Adreno 730 بتردد 818 ميجاهرتز والذي يوفر أداء أعلى فيما يخص سرعة عرض رسومات بنسبة 30% مقارنة بـ Adreno 660 المستخدم في Snapdragon 888 علاوة عن توفير باستهلاك الطاقة يقارب 25% .



طبعاً التغييرات لم تنتهي هنا بل طالت حتى ملحق المعالج المخصص للكاميرا والذي طورته Qualcomm بشكلٍ ملحوظ حتى أنها أطلقت عليه علامة تجارية خاصة سمتها "Snapdragon Sight" والذي يسمح ببعض الخصائص الخرافية مثل قدرة معالجة 3.2 جيجابيكسل في الثانية مما يعني إمكانية التقاط 240 صورة بدقة 12 ميجابكسل في الثانية! أي الضعف مقارنةً بـ Snapdragon 888 إضافة لدعمه تصوير فيديو بدقة 8K مع HDR 10 Plus ناهيك عن إمكانية دمج 30 إطار في الصورة الواحدة بزيادة 6 إطارات عن الإصدار السابق مما ينعكس على جودة التصوير الليلي وضمن ظروف الإضاءة المنخفضة.

كما تم إضافة Sensor Hub وهو معالج رابع لإشارة الصورة (ISP) تم تخصيصه لتفعيل الكاميرا الأمامية بشكل دائم لتوظيفها في خصائص مفيدة للمستخدم، على سبيل المثال غلق شاشة الهاتف بمجرد اكتشاف ان وجه المستخدم لا ينظر للشاشة، إضافة لتحسين تقنيات الذكاء الاصطناعي بخصوص التركيز التلقائي، التعريض التلقائي، والكشف التلقائي عن الوجوه.

أضف على كل ما سبق وجود مودم Snapdragon X65 والذي من شأنه دعم سرعات تحميل تصل حتى 10 جيجا في الثانية بحيث يقدم Snapdragon 8 Gen 1 دعم Wi-Fi 6 و Wi-Fi 6E وBluetooth LE Audio المستخدم للمرة الأولى في معالجات Snapdragon.


Snapdragon 8 Plus Gen 1 تحفة كوالكوم القادمة


في حين أن البعض يشكك بمقولة "القادم أفضل" فإن كوالكوم تثبتها عبر تطويرها المستمر لمنتجاتها، وإذا كان Snapdragon 8 Gen 1 كما رأينا هو الأفضل لهذا العام فإن Snapdragon 8 Plus Gen 1 الذي أعلنت عنه الشركة الأسبوع الماضي هو أفضل الأفضل!والذي ربما يبصر النور في الربع الثالث من هذا العام.

طبعاً لا يعني ما سبق وجود اختلاف كبير بين Snapdragon 8 Gen 1  و Snapdragon 8 Plus Gen 1 وإنما بعض التحسينات التي ستظهر في أداء المعالج، حيث تقول كوالكوم ان المعالجات الجديدة ستوفر أداء أفضل بنسبة 10% من Snapdragon 8 Gen 1  إضافة لاستهلاك طاقة أقل بنسبة 15% مما يعني ساعة استخدام إضافية بالمجمل.

حققت كوالكوم تطوراً في أداء الطاقة بنسبة 30% مقارنة بالجيل السابق والذي لا يعني صمود بطارية الهاتف الذكي  لساعاتٍ أطول بقدر ما هو  يساعد على استقرار أداء المعالج والذي من شأنه حل مشكلة الحرارة التي ظهرت في بعض الأجهزة التي تعتمد على معالجات Snapdragon 8 Gen 1.

عدى ذلك لا توجد تغييرات كبيرة تذكر،  مما يعني أن Snapdragon 8 Plus Gen 1 هو نفسه Snapdragon 8 Gen 1 ولكن بمشاكل حرارة معدومة وأداء محسن خصوصاً أثناء ممارسة الألعاب أو تصفح الانترنت باستخدام 5G بشرط توفير التبريد المناسب من الشركات المصنعة للهواتف الذكية، حقيقةً ليست كل الهواتف الذكية وإنما الفئات الأعلى بما فيها المخصصة للألعاب.


Snapdragon 7 Gen 1 وحش كوالكوم القادم للفئة المتوسطة


بداية من تغيير الاسم مروراً بالأداء العالي ونهايةً بتضمينه لميزات Snapdragon Elite Gaming يكشف وحش كوالكوم الجديد عن أنيابه والذي يعتبر خليفة Snapdragon778G للهواتف المتوسطة، ولكن بتغييرات كبيرة لا تقتصر على الاسم كما ذكرنا وحسب وإنما بالأداء أيضاً حيث صنع Snapdragon 7 Gen 1 بتكنولوجيا 4 نانو متر الرائدة ووحدة معالجة مركزية تصل سرعتها إلى 2.4 جيجا هرتز إضافة لتضمينه معالج رسوميات من فئة Adreno 662 والذي من شأنه زيادة أداء الرسومات بمقدار 20% مقارنة بالإصدار السابق.

شريحة Snapdragon 7 Gen 1 تأتي مزودة بمودم Snapdragon X62 5G والذي يسمح بسرعة تحميل تصل إلى 4.4 جيجا/ثانية، إضافة لمعالج الصور Spectra ISP الثلاثي والذي يسمح بتصوير  فيديو بدقة 4K مع HDR علاوة  عن دعمه  لشاشات تعمل بدقة FHD+ بمعدل تحديث إطارات يصل إلى 144 هرتز، ودقة QHD+ بمعدل تحديث اطارت يصل إلى 60 هرتز ، مما يعني معالج من الفئة المتوسطة بكفاءة عالية نسبياً خصوصاً بمجال الألعاب، لاسيما أنه تضمن نخبة من ميزات Snapdragon الخاصة بـالألعاب مثل محرك Adreno Frame Motion الذي  من شانه جعل تجربة الالعاب  أكثر سلاسة وحيوية.


أخيراً ولو أن معالج Snapdragon 7 Gen 1 يبدو وكأنه مخصص للهواتف التي تعتني بالألعاب إلا أن الشركات المختصة بذلك التوجه مثل Asus وBlack Shark تفضل معالج Snapdragon 8 Plus Gen 1 ، بخلاف Honor وOppo وXiaomi التي ستحظى بخدمات Snapdragon 7 Gen 1 اعتباراً من الربع الثاني لهذا العام.
اقرأ ايضاً

تعليقات