لهذه الأسباب لا يستجيب ويندوز 10 معك بشكل صحيح


من الطبيعي أن يكون الكمبيوتر بطيء على صعيد مستوى الأداء في الأعمال الثقيلة لعدة أسباب من أبرزها أن يكون لديك مكونات كمبيوتر ضعيفة لم تعد مناسبة لمواجهة البيانات الكثيفة التي تفرضها تطبيقات الأعمال الاحترافية والألعاب الجرافيكية الحديثة. في مثل هذه الحالة لا يوجد خيار أمامك سوى ترقية مكونات الكمبيوتر بناءاً على ما تتطلبه أعمالك سواء كانت تتعطش لوجود معالج مركزي أقوى أو معالج رسومي أو تحتاج لزيادة سعة ذاكرة الوصول العشوائي.

ولكن الشيء الغير طبيعي هو أنك تواجه مشاكل مستمرة أثناء تأدية أعمالك مثل البطء والتهنيج المتواصل وتجميد النظام وتوقف فأرة الماوس للحظات أو مواجهة الشاشة الزرقاء ومثل تلك حالات وسيناريوهات الأعطال الشائعة عندما لا يستجيب نظام التشغيل بشكل صحيح، وسوف نقدم لك مجموعة من الحلول المنطقية للتخلص من تلك المشاكل مع ويندوز 10 وقد تكون صالحة لأنظمة التشغيل السابقة أيضاً.


 

1- استنفاذ موارد الهاردوير




أثناء عملك على الكمبيوتر، بمجرد أن تبدأ في ملاحظة بطء النظام عن العمل بشكل سلس، ينبغي على الفور أن تراقب نسب استخدام الموارد. تعد ذاكرة الوصول العشوائي (الرامات) والمعالج المركزي أكثر المكونات التي تتعرض للاختناق أثناء العمل على البرامج الثقيلة. حيث يعمل الكمبيوتر على تخزين جميع العمليات المسؤولة عن إدارة نظام التشغيل وجميع البرامج قيد التشغيل في ذاكرة الوصول العشوائي على هيئة نتائج من البيانات.

بمجرد أن تمتلئ ذاكرة الرامات لأقصى حدودها، سيبدأ نظام التشغيل في الاعتماد على ملف الصفحة Pagefile لتخزين نتائج العمليات الجديدة على ذاكرة القرص الصلب، للأسف مهما كانت سرعة قرص التخزين لديك، إلا أنه سيكون بطيء جداً مقارنة بسرعة ذاكرة الرامات، وهذا ما يجعلك تشعر ببطء النظام أثناء تأدية أعمالك. 
لذلك خطوتك الأولى هي التحقق من مدير المهام عن موارد الهاردوير وكيفية استخدامها. فإذا اتضح لك أن برامج أعمالك الحالية هي التي تستنفذ ذاكرة الوصول العشوائي أو تتسبب في الضغط على المعالج المركزي للعمل بقوة 100%، فهذا دليل على أنك في حاجة إلى معالج مركزي أقوى أو لزيادة سعة الرامات في الكمبيوتر. 
 
دائماً البرامج الاحترافية وبرامج الإنتاجية مثل التصميم والمونتاج تتسبب للمعالج المركزي في التكدث بالحسابات الكثيفة بالبيانات التي يفترض عليه معالجتها. لذلك، كلما تمكنت من شراء معالج مركزي أقوى ورامات أسرع وأكبر حجماً، كلما تمكنت من تنفيذ مهامك بشكل أسرع.

أما إذا اتضح لك أن ما يستنفذ موارد الهاردوير برامج مجهولة ولا تعلم مصدرها، فيجب على الفور البحث عنها على الإنترنت وإجراء عملية فحص من مكافح الفيروسات الخاص بك للتأكد من عدم وجود فيروسات أو برامج ضارة لديك.

2- عدم توافق الهاردوير




بعض المكونات قد لا تتوافق بشكل كامل مع نظام ويندوز 10 لسبب أو لآخر، قد يكون السبب في أن هذه المكونات قديمة جداً ولا يستطيع نظام التشغيل التوافق معها بشكل كامل. لذلك، فكر دائماً في المكونات التي أضفتها مؤخراً للكمبيوتر، سواء قطعة رامات أو فأرة الماوس أو لوحة المفاتيح أو الطابعة أو بطاقة صوت وغيرها من الملحقات الطرفية. عدم توافق أي قطعه منهم قد يتسبب لك في مواجهة أعطال كثيرة مثل تعطيل وتجميد النظام أو معاودة تشغيل الكمبيوتر من تلقاء نفسه والعديد من المشاكل الأخرى.

لذلك، إذا كنت تريد الاستفادة من برامج أعمالك الحديثة ونظام ويندوز 10، يتعين عليك أيضاً التأكد أن جميع مكونات الهاردوير حديثة ومدعومة كلياً من قبل هذه البرامج ومن نظام التشغيل أيضاً.

3- مشاكل في التعريفات




هذه المشكلة لها عدة أوجه مختلفة، فقد يكون السبب هو افتقاد نظام التشغيل للتعريف اللازم والمتوافق مع بعض المكونات لديك في الكمبيوتر، أو من الممكن أن يكون إصدار التعريف لديك قديك ولذلك فهو لا يتوافق. التعريف هو البرنامج المسؤول عن تفاعل نظام الويندوز مع قطع الهاردوير. 
 
لذلك، إذا كنت تواجه مشاكل تجميد في النظام أو بدأت تلاحظ مؤخراً بطء في الأداء، فقد يكون السبب هو التعريفات. لذلك، من الأفضل أن تبحث عن تعريفات الهاردوير التي لديك في الكمبيوتر من خلال المواقع الرسمية للشركات المصنعة للمكونات أو اللاب توب، وإذا اتضح لك أنه لا يوجد تعريفات حديثة منذ عدة سنوات، فحينها قد يكون خيارك الأفضل الاعتماد على Driver Booster.

4- مشاكل في سجل الأحداث




مشاكل الريجستري "Registry" لا مفر منها. هذه السجلات عبارة عن قاعدة من البيانات حيث يحتفظ نظام الويندوز بجميع أنواع المعلومات التفصيلية حول إدارة النظام وتكوينه. فبمجرد أن تقوم بتثبيت برنامج أو حتى إزالته، يحدث على الفور تغيير في إجراءات هذه السجلات، وبمرور الوقت ومع كثرة استخدامك للنظام، يصبح السجل ممتلئ بالأحداث وقد يواجه أحياناً بعض الأخطاء في التكوينات.

على الرغم أنها قد تكون أحياناً السبب في بعض المشاكل التي تواجهها مع النظام، ولكن شركة مايكروسوفت توصي بشدة عدم الاعتماد على برامج تنظيف السجلات لأنها عديمة الفائدة وخطيرة في بعض الأحيان. في جميع الأحوال، مشاكل السجلات لا يتم علاجها إلا بإعادة تعيين نظام ويندوز جديد، ولكن من النادر أن تلجأ لهذه الحيلة طالما لم تقم باستخدام برامج تنظيف السجلات يدوياً أو لم تصاب ببعض الفيروسات الضارة التي تتسبب في تدمير سجلات تكوين وإدارة النظام.

5- الفيروسات والبرامج الضارة




الفيروسات والبرمجيات الضارة تعني المشاكل. بعض الفيروسات تتسبب في تلف ملفاتك الثمينة أو تشفيرها وعدم القدرة على استخدامها مرة ثانية. بعض الفيروسات الأخرى متخصصة فقط في ضخ الإعلانات أثناء وجودك على الإنترنت مما يتسبب في تجميد المتصفح كل حين والآخر. توخي الحذر أيضاً أن هناك بعض إضافات المتصفح الخطيرة التي تحاول أحياناً التجسس عليك دون علمك وتتسبب في إبطاء عملية التصفح. لذلك، ينبغي أن تستخدم برنامج كافح فيروسات قوي وأن تباشر بعملية فحص عميقة حتى تتأكد أن جهازك نظيف تماماً من أي برمجيات ضارة قد تكون السبب في بطء الأداء العالم للكمبيوتر.

6- أكثر من برنامج أنتي فيرس قيد التشغيل




في الحقيقة، نظام ويندوز 10 يتمتع ببرنامج مكافح فيروسات قوي قد يجعلك تستغنى عن أي مكافح خارجي. ولكن إذا كنت ترى أنه غير كاف لتلك المهمة، فعلى الأقل يجب أن تتأكد أن مكافح الفيروسات لديك لا يتعارض مع مكافح فيروسات الويندوز، لأنه في الغالب ما يحدث تعارض بين برامج مكافحة الفيروسات وبعضها البعض مما تتسبب في إبطاء الكمبيوتر بشكل ملحوظ.

7- مشاكل في بعض البرامج المثبتة




إذا بدأت في مواجهة المشاكل مؤخراً، حاول أن تتذكر ما هي البرامج التي قمت بتثبيتها مؤخراً. للأسف التطبيقات والبرامج الغير مكتوبة بعناية أو القديمة أو حتى إذا كانت مجرد إضافة لمتصفح جوجل كروم، فمن الممكن أن تتسبب في كم كبير من المشاكل. أيضاً لاحظ إذا ما كان الويندوز لا يستجيب أثناء استخدامك لبرنامج محدد، فقد يكون هو السبب الوحيد في المشكلة. ربما يحتاج لتحديث، أو أن تبحث عن الإصدار المناسب لنظام ونواة الويندوز لديك.

في النهاية، جميع الحالات التي تحدثنا عنها هي غالباً أسباب أغلب المشاكل الشائعة التي نتعرض لها أثناء استخدام والعمل على ويندوز 10. أحياناً قد تكون المشكلة ناجمة عن عطل وتلف مادي في قطع الهاردوير، لذلك ينبغي عليك معرفة علامات تلف الهاردسك، وعلامات احتضار الرامات، أو ما إذا كانت هناك مشكلة في اللوحة الأم. إذا واجهت صعوبة في التعرف على سبب المشكلة، اعتمد على عارض أحداث نظام الويندوز وسوف تضع يدك على الجاني بسهولة.

تعليقات