تخلى عن هذه الأشياء لشراء اللاب توب بسعر أرخص


منطق راسخ ونهج واحد تتبعه جميع شركات الحواسيب المحمولة…كلما دفعت أكثر كلما حصلت على عدد التقنيات الأكبر. لحسن الحظ، هذا المنطق اختياري ومن الممكن عدم التقيد به، فمن الممكن تقديم بعض التنازلات والتخلي عن هذه التقنيات للتخلص من عبء تكاليفها، وبهذا الشكل يُمكن شراء اللاب توب الذي يفي لجميع الأغراض ويلبي كافة الاحتياجات وبسعر رخيص.

سنستعرض لكم من خلال السطور التالية قائمة تضم بعض الأشياء التي يمكن التضحية بها عند شراء الحواسيب المحمولة، علماً بأن جميع هذه الأشياء لا تتسبب في تغيير تجربة الاستخدام الطبيعية ودون تأثير على الأداء العام:




1- شاشات بدقة عرض أعلى من FHD




دقة العرض تلعب دور بارز في كيفية تسعير اللاب توب. فكلما كانت شاشة العرض بدقة عرض أعلى كلما حصلت منها على صور عالية النقاء والوضوح مع تفاصيل متناهية الدقة، ولكن تذكر أن دقة العرض الأعلى تحتوي على كثافة أكبر من البكسل، وبالتالي هي تستهلك كميات أكبر من الطاقة. لحسن الحظ، دقة العرض العالية ليست ضرورية إلا بالنسبة لفئة مصممي الجرافيك. وتأثيرها غير واضح مع الشاشات الصغيرة.

قد يهمك ৷ هل دقة 2K لها علاقة بدقة 1440p ؟ قد تحتاج لتصحيح معلوماتك

لذلك من الممكن أن تكتفي بدقة FHD 1080p. فإذا كنت متوجه لشراء لاب توب للأغراص الدراسية بحجم 13 بوصة أو 15 بوصة فبالتأكيد لا يلزمك دقة عرض أعلى من FHD، في الواقع ستلاحظ أن هناك بعض الحواسيب المحمولة التي تكتفي بدقة عرض HD 768p، وخاصة الحواسيب الهجينة 2x1، وهي كافية مع حواسيب 10.1 بوصة وحتى 13 بوصة، ولكن يُفضل اختيار دقة عرض FHD خاصة مع شاشات 15.6 بوصة.

2- الأجيال الجديدة من المعالجات المركزية 



بطبيعة الحال تمتاز أجيال المعالجات المركزية الجديدة بالتقنيات الحديثة وسرعة الترددات الأعلى وكفاءة الطاقة الأفضل، ولكن على صعيد الأداء، يكون الفرق بين الجيل الجديد والأجيال السالفة قريب جداً، خاصةً إن كان الفرق جيل واحد أو جيلين على الأكثر.

على سبيل المثال عند مقارنة معالج الجيل العاشر Core I7-10850H بمعالج الجيل التاسع Core I7-9850H فقد لا تتعدى نسبة فرق الأداء 1% في المائة. في الواقع بعض الشركات الصغيرة والمتوسطة لا تزال قائمة على تصنيع الحواسيب المحمولة بمعالجات الجيل الثامن والتاسع نظراً لأسعارها التي باتت رخيصة، بل وهناك ايضاً عدد من أفضل حواسيب عام 2020 التي لا تزال تتمتع بمعالجات الجيل التاسع.

ذات صلة ৷ أفضل معالجات للألعاب يمكن شراؤها في 2020

ستجد العديد من حواسيب رواد الصناعة أمثال Dell و ACER و HP وغيرهم مستمرين في الاعتماد على الأجيال الماضية حتى هذه اللحظة، بالإضافة لحواسيب الجيل الجديد بالطبع. لذلك يمكن التنازل عن الأجيال الحديثة عند شراء اللاب توب، والاكتفاء بمعالج من الجيل الثامن أو التاسع والاستفادة من فرق السعر في ذاكرة رام أكبر أو وحدة تخزين صلبة SSD.

3- معالجات مركزية عالية الأداء مثل Core I7 و Ryzen 7



في معظم الحالات، من الممكن الاكتفاء بلاب توب يحتوي على معالج من فئة Core I5 أو Ryzen 5، الفرق السعري بين الحواسيب المحمولة التي تأتي بنفس الطراز أحدهما بمعالج Core I7 والآخر بمعالج Core I5 كبير جداً وقد يتعدى آلاف الجنيهات. على الرغم من ذلك أنت تستطيع تنفيذ جميع المهام والأعمال باستخدام إحدى معالجات Core I5 أو Ryzen R5.

طالع للأهمية ৷ أفضل معالجات رخيصة للألعاب يمكن الحصول عليها في 2020

مما لا شك فيه معالجات Core I7 تحتوي على نوى وموارد المعالجة الأكبر، وتستطيع تنفيذ المهام المُعقدة في فترات زمنية سريعة، ولكن إذا كنت لا تتعامل يومياً مع البرامج الاحترافية التي تستفيد من هذه القوة فبالتأكيد يمكن التخلي عنها وإلا ستهدر أموالك فيها، خاصة وأن فئة المعالجات المتوسطة قادرة على تنفيذ المهام بمستوى أداء أفضل من الجيد.

4- ميزة التعرف على الوجه



بعض الحواسيب المحمولة تحتوي على كاميرات تعمل بالآشعة تحت الحمراء من خلال عدسات RealSense ثلاثية الأبعاد، والتي تعمل من خلال ميزة Windows Hello للتعرف على وجه المستخدم وتسمح له بالدخول إلى واجهة النظام.

في الواقع ميزة Hello من الأشياء اللطيفة، ولكنها تستدعي اهتمام أكبر من قبل شركة مايكروسوفت، حيث أن نظام الويندوز لا يسمح بالدخول إلا من خلال استخدام كلمة السر الخاصة بالمستخدم، بمعنى آخر أنه من السهل جداً اختراق النظام والعثور على كل البيانات الشخصية إذا تمكن المتسلل من قراءة كلمتك السرية أثناء كتابتك لها. هذه الميزة ليست إلا ترف ورفاهية لسنا في احتياجها.

5- إضاءة لوحة المفاتيح الخلفية




أتعجب كثيراً من فئة المستخدمين الباحثين عن الإضاءة الخلفية للوحة مفاتيح اللاب توب، فإذا سألتهم عن سبب سعيهم وراء هذه الميزة، ستكون إجابتهم أن السبب هو استخدام اللاب توب أثناء الجلوس في الغرف المظلمة. ولكن السؤال الذي يطرح نفسه، أليس هناك إضاءة كافية مُنبعثة بالفعل من شاشة اللاب توب وكافية لتوضيح جميع الرموز والأحرف على مفاتيح اللوحة ؟.

على كل حال هي واحدة من التقنيات التي بدأت في ترسيخ وجودها في أغلب حواسيب الفئة المتوسطة الموجهة للاعبين ومنشئي المحتوى، ولا يوجد أي مانع من امتلاكها. ولكن تشير الإحصائيات أن تكلفة الإضاءة الخلفية تتعدى أحياناً 25$ دولار أمريكي، وفي حالة كانت لوحة المفاتيح بإضاءة RGB فقد تتخطى حاجز 30$ أي ما يصل إلى 500 جنيهاً مصرياً تقريباً.

اقرأ أيضاً ৷ كيفية إصلاح مشكلة بعض الازرار لا تعمل فى كيبورد اللاب توب

لذلك نوصيكم بعدم الالتفات إلى هذه الميزة عند شراء اللاب توب لأنها عديمة الجدوى في أغلب الحالات. ولكن إذا كانت الميزانية مُيسرة فلا يوجد أي مانع من اغتنامها.

6- البطاقات الرسومية المنفصلة 



المعالجات الرسومية المنفصلة من AMD و NVIDIA هي الأفضل والأسرع في الأداء من المعالجات الرسومية المدمجة عندما يتعلق الأمر بالألعاب وأعمال التصميم الجرافيكي والمونتاج. ولكن إذا كنت تريد لاب توب بسعر رخيص واستخداماتك محدودة على التصفح ومشاهدة الأفلام وسماع الموسيقى فمن الممكن الاكتفاء بوحدة المعالجة الرسومية المدمجة.

الفرق الوحيد بين المعالجات الرسومية المدمجة Intel HD Graphics و Intel UHD Graphics هو المسميات، حيث بدأت الشركة في تسمية المعالجات الرسومية المدمجة باسم UHD بداية من معالجات الجيل الثامن. بعض المعالجات الرسومية المدمجة مهيأة على التعامل مع البرامج والألعاب الخفيفة التي لا تحتوي على رسوميات مُعقدة وكثيفة البيانات، ولكنك ستتنازل عن العديد من الخصائص الجرافيكية في قوائم ضبط فيديو الألعاب.

نوصيكم ايضاً بعدم الالتفات إلى المعالجات الرسومية المنفصلة الموجهة للفئة الاقتصادية، والملقبة بأرقام ورموز MX، هذه الفئة من المعالجات ضعيفة للغاية وأداؤها متواضع جداً في تشغيل الألعاب، فهي لا تشكل إلا تكلفة مادية إضافية على السعر الكلي. لذلك يمكنك الاكتفاء بوحدة المعالجة الرسومية المدمجة.

7- قارئ بصمات الأصابع 



تماماً مثل كاميرات الآشعة تحت الحمراء، يعمل قارئ بصمات الأصابع على السماح للدخول إلى نظام التشغيل من خلال واجهة Windows Hello، في الواقع قد تكون هذه الطريقة أكثر أماناً من طريقة التعرف على الوجه، حيث يكون المستشعر أكثر ملاءمة من كتابة كلمة المرور.

على الرغم من ذلك لا يزال نظام الويندوز يفرض على المستخدم كتابة كلمة السر الضرورية للولوج إلى النظام، وهذا ما يجعل الأمر سهلاً على المتسللين من التلاعب بالبيانات إذا تمكنوا بشكل أو بآخر من معرفة كلمة السر. لذلك ننصحكم بعدم التركيز على هذه الميزة لأنها تتسبب في ارتفاع تكلفة اللاب توب بشكل واضح لكونها ميزة حصرية تنفرد بها فئة قليلة جداً من الحواسيب الرائدة.

8- شاشة اللمس 



كنا قد ذكرنا لكم من خلال دليلك الشامل لاختيار أفضل لاب توب مناسب لاحتياجاتك، ضرورة شراء لاب توب من فئة الحواسيب المحمولة الهجينة إذا كنت تسعى وراء شاشة تدعم اللمس. أما إذا اتضح أن اللاب توب من فئة الحواسيب التقليدية، أي التي لا يمكن تغيير حركتها فحينها لن تستفيد من شاشة اللمس لأنك ستكافح من أجل العمل عليها بيديك، ولن تشعر بالراحه في استخدامها بأي شكل من الأشكال.

علاوة على ذلك، تشتهر الشاشات الداعمة لإمكانية اللمس على استهلاك نسبة أعلى من طاقة البطارية، ولذلك إذا لم تكن متوجه بالفعل لشراء لاب توب 1x2 فلا داعي من السعي وراء الشاشات التي تدعم اللمس.

9- حلول التخزين الضخمة 



وصلنا إلى الجزئية الشائكة ، بالتأكيد أنت تحتاج لأحد الحلول التخزينية الصلبة السريعة إذا كنت تتمنى الإقلاع السريع لنظام الويندوز وتشغيل التطبيقات وتحميل الأدوات المتعددة داخل البرامج وحفظ الملفات في فترات زمنية سريعة، حيث تعتبر الحلول الصلبة ثلاثة أضعاف السرعة العادية للأقراص الميكانيكية.

في نفس الوقت أنت في أمس الحاجة لحفظ ملفاتك الضخمة والتي تشتمل على ملفات الفيديو والأفلام والموسيقى,,,إلى آخره، وحينها ستحتاج إلى قرص تخزين من فئة الـ HDDs بفضل أسعارها الرخيصة وسعاتها الضخمة.

اقرأ المزيد ৷ أشياء يجب أن تقوم بها بمجرد تركيب هارد SSD في الكمبيوتر

إذن لا يوجد أمامك سوى واحد من الحلول الآتية: الأول وهو أن تكتفي بقرص ميكانيكي HDD كبير لا يقل حجمه عن 1TB. أو الحل الآخر، إذا كان لديك بالفعل قرص تخزين احتياطي من حاسوبك القديم فحينها يمكنك الاكتفاء بوحدة تخزين من فئة الحالات الصلبة 2.5inch SSD بسعة لا تقل عن 128GB ويُفضل لو تكون 256GB، وتوفير تكلفة الحلول التخزينية السريعة التي تأتي بها بعض الحواسيب المحمولة مثل 500GB NVMe PCIe.

الفرق السعري كبير جداً في أحجام السعات التخزينية، فقد يتعدى 200$ إذا كنت تريد زيادة سعة القرص من 256GB إلى 500GB. لذلك من الممكن توفير مبلغ مالي كبير إذا اكتفيت بسعة تخزينية متوسطة، علاوة على ذلك فهنالك العديد من خدمات التخزين السحابي التي تسمح لك بحفظ جميع ملفاتك على الإنترنت.

10- حجم ذاكرة الوصول العشوائي الكبيرة 



كلما إزدادت حجم ذاكرة الوصول العشوائي كلما تمكنت من تنفيذ عبء الأعمال والمهام في فترات زمنية أسرع، علاوة على ذلك فالحجم الأكبر من الأشياء الضرورية للمبرمجين والمصممين ومحررين الفيديو وأثناء تصفح الكثير من مواقع الإنترنت وتثبيت العديد من التطبيقات.

طالع قبل أن تخرج ৷ كيفية التحقق من ذاكرة الوصول العشوائي (رام) في أندرويد 10

ولكن إذا لم تكن استخداماتك بهذا القدر من التعقيد فربما تكتفي بذاكرة رام 8GB أو حتى 4GB، مع ضرورة التأكد من دعم اللاب توب لإمكانية زيادة حجم الرام في المستقبل.

تعليقات

  1. مقال رائع و مفيد و جميل
    جزاكم الله خيرا ايها الرائعون ❤️

    ردحذف
  2. مشكور على هذه المعلومات

    ردحذف

إرسال تعليق