أفضل معالجات للألعاب يمكن شراؤها في 2020


بسبب الزخم في سوق المعالجات المركزية خلال السنوات القليلة الماضية لكل من AMD و Intel أصبح من الصعب على المستخدمين اختيار المعالج المركزي المناسب لتشغيل الألعاب الحديثة دون أن يتسبب لهم في صناعة فجوه كبيره في مدخراتهم المالية. حيثُ يأتي المعالج المركزي بالمقام الأول أو الثاني بعد البطاقة الرسومية من حيث الأهمية لتسريع الأداء العام وتشغيل كافة الألعاب والحصول على أداء سلس وتحقيق تجربة لعب واقعيه مليئة بالمغامرة والمتعة. إذا نظرنا إلى مكان المعالج المركزي في هيكل اللوحة الأم ربما نلاحظ أنه يقع في مركز القلب ، ولكنه في الواقع العقل المدبر لجميع مهام الحوسبة.


هل تساءلت يوماً لماذا البطاقه الرسوميه وحدها لا تكفي ، ولما نعتمد من الأساس على المعالج المركزي في تشغيل الألعاب ؟ ، فعلى الرغم من إحتواء المعالج الرسومي على آلاف الأنويه إلا أن المعالج المركزي شحيح جداً في تعداد أنويته ، ومع كل نواه إضافيه سيحتوي عليها يصبح سعره أغلى بشكل ملحوظ ومع ذلك نحن مُضطرين على ترقيته كل عام والأخر من أجل الألعاب. السبب يكمُنُ في لغة البيانات التي ينبغي على المعالج المركزي قراءتها والتعامل معها وإرسالها إلى أو إستقبالها من ذاكرة الوصول العشوائي "الرام" ، فبدونه لن يستطيع المعالج الرسومي فعل شيء ولن يفهم لغة برمجيات الألعاب التي تأتي عليها. دور المعالج المركزي مهم للغايه في القدره على تشغيل الألعاب ، سرعة تردده تؤثر بشكل ملحوظ في الأداء وتعداد أنويته تُظهر مدى قوته على تشغيل التطبيقات وتنفيذ المهام والأوامر المُكثفه في فترات زمنيه أسرع.

في سياق هذا الأمر سنسلط الضوء على أفضل المعالجات المركزيه الموجهه للألعاب في عام 2020. وحتى نكون صرحاء معكم منذ البدايه، لسنا نعلم السبب الحقيقي وراء تفضيلنا معالجات Ryzen 3000 Series على معالجات Intel 10th Gen بالرغم أن معالج الجيل العاشر لدى Intel جلب معه مستويات أداء وأسعار أفضل من معالج الجيل التاسع. لا نتحيز لصالح فريق على حساب فريق آخر ، ولكن الحقيقه تقول أن AMD كانت هي الأفضل خلال العامين الماضيين. نتعجب ليقظة AMD بعد غياب دام لعقد من الزمان تقريباً وما استطاعت سلسلة معالجات Ryzen من تحقيقه على صعيد مستويات الأداء مع الأعمال والألعاب. بالنسبة لنا نتشوق لرؤية معمارية Zen 3 خلال العام المقبل.

الحاله الوحيده التي يمكن أن تسترجع لشركة إنتل هيمنتها وجبروتها هي معمارية Alder Lake القادمه، وهي معمارية معالجات الأجهزه المكتبيه من الجيل الثاني عشر وسيتم إطلاقُها بعد معمارية الجيل الحادي عشر Tiger Lake الموجهه للحواسب المحموله واللوحيه ، ينبغي على معالجات الجيل الثاني عشر أن تجلب معها مزيداً من قوة الأداء ولكن بشرط أساسي أخر ألا وهو السعر المنافس كما فعلت بالضبط شركة AMD. فهل من الممكن أن يحدث هذا أم أن هذه المعماريه ستمر علينا مر الكرام وتصبح شركة Intel من الماضي خلال العام القادم ، فماذا تعتقدوا ؟

إقرأ أيضًا: ماهو الـ "Nanometer" بمواصفات المعالج و ما هي أهميته ؟

جدير بالذكر أن معالجات Alder Lake ستوفر الدعم للجيل القادم من ذاكرة الوصول العشوائي DDR5 وهي أولى معالجات Intel الموجهه للأجهزه المكتبيه بدقة تصنيع 10nm ، يبدو أن الشركه تعاني من أجل تطوير دقة تصنيع 7nm التي أتت عليها معالجات Ryzen 3000 Series بالفعل بفضل التعاون مع شركة TSMC المتخصصه في تصنيع أشباه الموصلات. على كلِ سنظل نترقب في صمت حتى نرى ما سيحدث خلال العام المقبل. والآن دعونا نرى ما أعددناه لكم من مجموعه من أقوى المعالجات المركزيه الموجهه لفئة اللاعبين:

معالج AMD Ryzen 5 3600 XT


أفضل معالج مركزي للألعاب موجه للفئه المتوسطه هو معالج Ryzen 5 3600 XT الذي يحتوي على 6 نواة معالجه و 12 مسار ويعمل بتردد أساسي 3.8GHz يصل بتقنية Boost حتى 4.5GHz. هذا المعالج هو الإصدار المُحسن من المعالج الأصلي Ryzen 5 3600X ولكن الفرق الوحيد في الخصائص بينهما هو 100MHz أي 0.1GHz فقط لصالح إصدار XT. السعر المنافس وتعدد الأنويه يجعلوه صفقه رابحه بكل تأكيد. ربما تكتفي بمعالج Ryzen 5 3600X الذي يأتي بسعر أرخص (200$) تقريباً ولن تشعر معه بأي فارق ملحوظ في مستوى الأداء بينه وبين الإصدار المحسن منه.


إذا نظرنا إلى المنافس له من Intel سنجد أن المعالج الوحيد الذي يأتي بنفس نطاق سعره هو Core I5 10400 ويتلوه مباشرةً معالج Core I5 10600K بقيمة 280$. إذن Core I5 10400 هو البديل الأقرب لمعالج Ryzen 5 3600X، ولكن معالج Ryzen 5 3600X يعمل مع لوحات عديده رخيصة الثمن بل ويمكن كسر سرعته دون أدنى مشكله إذا توافر له المبرد الهوائي أو المائي المناسب ، كما يمكن لهذه اللوحات الأم توفير إمكانية كسر سرعة ذاكرة الرام. أخيراً وليس آخراً ، هذا المعالج يستطيع تشغيل جميع الألعاب الحديثه بسلاسه وسرعه فائقه ، بل وسيساعدك على القيام بالعديد من المهام والأوامر الجانبيه أثناء تشغيلك للألعاب دون أن تشعر بتدني أو هبوط في مستوى الأداء الإجمالي.

معالج Intel Core I9-10900K


من أجل عشاق Intel ومن أجل هواة الألعاب المتشددين والباحثين عن عصر آخر قطره من مستوى الأداء مع البطاقات الرسوميه القويه مثل Geforce RTX 2080 Ti إليكم هذا العملاق الذي يتربع على عرش ملك الأداء مع الألعاب. في الواقع هو أكثر من مجرد معالج مركزي موجه للألعاب، حيث يأتي هذا المعالج خصيصاً من أجل بث محتوى الألعاب على الشبكه وتشغيل العديد من التطبيقات والبرامج الجانبيه في نفس الوقت وستشعر بعد كل هذا أنك لم تضعه حتى تحت قيد الاختبار.

بفضل ذاكرة مخبأه من المستوى الثالث تأتي بحجم 20MB وتعداد أنويته الـ 10 مع 20 مسار معالجه يمكنه أن يقوم بأعمال البرمجه أو المونتاج أو الرندره "الرسم الثلاثي الأبعاد" أثناء إستمتاعك بألعابك المفضله دون أن تشعر بهبوط في مستوى الأداء العام.

إن أردت رأينا الشخصي فمن الممكن أن نوفر من قيمة هذا المتوحش الجبار ما يصل إلى 350$ تقريباً لنحصل على معالج Ryzen 9 3900X بسعر 480$ فقط. بالتأكيد كلاهما يأتيان بأسعار مرتفعه للغايه ولهذا السبب تلك المعالجات موجهه خصيصاً لمنصات الأعمال وعبئ أعمال الحوسبه المكثفه بالإضافه إلى تشغيل الألعاب وبث المحتوى ونشره على شبكة الإنترنت وكل هذا في وقت واحد. ولكن على أرض الواقع ستجد أن فرق الأداء مع برامج الأعمال يأتي لصالح معالج Ryzen 9 3900X بفضل نواتان إضافيتنان، كما أن تردده يصل إلى 4.7GHz من خلال تقنية Boost.

ربما الفرق السعري يوفر لك شراء بطاقه رسوميه أقوى أو يمكنك إدخاره لشراء ما ينقص حاسوبك من عتاد الهاردوير الأخر. ولكن مرةً ثانيه إذا كنت تبحث عن أفضل مستويات الأداء العالي داخل الألعاب دون حدود فينبغي أن تختار Core I9-10900K لأنه الأسرع على الإطلاق في ظل وجود البطاقات الرسوميه القويه.

معالج AMD Ryzen 7 3700 X


هذا هو المعالج المركزي الذي ينبغي أن يكون المنافس الصحيح أمام معالج Intel Core I5 10600K بسبب تقارب قيمتهما السعريه ، ولكن Ryzen 7 3700X يتميز بإحتوائِه على نواتان إضافيتنان ويعمل بتردد 3.6GHz ويصل لسرعة 4.2GHz مع تقنية Boost ويستطيع أن يقف وجهاً لوجه أمام معالج Core I9-10900K في أعمال المونتاج والرسم الهندسي والتصميم الجرافيكي. في الواقع معالج Ryzen 7 أفضل من Core I9 من حيثُ القيمه مقابل الأداء.

من ناحية أخرى إذا كان لديك ما يكفي من المال فيمكنك التفكير في مفترس أخر مثل Ryzen 9 3950X والإستمتاع بالأداء الخارق الذي يوفره من خلال إحتوائِه على 16 نواة معالجه و 32 مسار لكي يكون مُهيأً للقيام بالأعمال المكثفه وتنفيذ جميع المهام في فترات زمنيه تقدر بلمح البصر ، ومع كل هذا لا يزال صاحب أداء رائع ومتميز مع الألعاب. في الواقع سعر معالج Ryzen 9 3950X حالياً أرخص من معالج Core I9-10900K ومع ذلك أسرع منه بنسبه تتراوح بين 40% إلى 50% في مجال الأعمال.

معالج AMD Ryzen 3300X أو Intel Core I3-10100


بالرغم من تقارب أسعار كلتا المعالجان إلا أن هناك عدة مميزات ينفرد بها كل منهما عن الأخر ، على سبيل المثال معالج Intel Core I3-10100 يحتوي على معالج رسومي مدمج UHD Graphics 630 مما يتيح لك القدره على تشغيل بعض الألعاب الحديثه بإعدادات رسوميه منخفضه أو متوسطه ويجعلك في غنى عن شراء بطاقه رسوميه خارجيه.

لذلك إن كنت تبحث عن أرخص الحلول فهو المعالج المثالي لك، ولكن حتى إن كنت تفكر في شراء بطاقه رسوميه خارجيه فسيعطيك أداء جيد من خلال تعداد أنويته ومسارات المعالجه الخاصه به. من ناحية أخرى يأتي معالج Ryzen 3 3300X بـ 4 أنويه و 8 مسارات أيضاً ، ولكنه أفضل في مستوى الأداء مع برامج الأعمال ، ضف على ذلك القدره على كسر سرعته والحصول على مستويات أداء أفضل، علاوةً على ذلك ستتمكن معه من إمكانية كسر سرعة ذاكرة الرام لترددات عاليه في حالة الإعتماد على إحدى اللوحات الأم التي تحتوي على شريحة B450 Chipset ، جميع تلك المميزات لا يستطيع معالج Intel Core I3-10100 أو شريحة H410 الاقتصاديه توفيرها للمستخدمين.

هناك حل بديل قد يكون أفضل من كلاهما ومثال على ذلك معالج AMD Ryzen 5 3400G ولكنه يزيد في قيمته السعريه بحوالي 20$ ، معالج Ryzen 5 3400G يحتوي على معالج رسومي مدمج Radeon RX Vega 11 Graphics وسيعطيك ضعف الأداء ثلاثة مرات داخل الألعاب دون الحاجه إلى بطاقه رسوميه منفصله. وفي نفس الوقت لن يخيب آمالك إن كنت تفكر في شراء بطاقه رسوميه بالمستقبل.

تعليقات