أفضل معالجات رخيصة للألعاب يمكن الحصول عليها في 2020


دائماً الوقت مناسب لشراء معالج مركزي رخيص للألعاب ، فهناك العديد من الخيارات المتاحة التي يُمكن أن تجذبنا نحوها وتكون محط اهتمامنا. ولكن قبل أن تتساءل ما هو المعالج المركزي الأفضل Intel أم AMD عليك النظر أولاً في نوع اللوحة الأُم التي لديك ، ما هو طرازها وما هي المعالجات المركزية التي تدعمها. أما إذا كنت مُقبل على شراء منصة جديدة للألعاب فلديك كامل الحرية في اتخاذ القرار سواء كنت تفضل الفريق الأحمر أو الفريق الأزرق. العديد من الخيارات المتنوعة والمختلفة التي يُمكن أن تقدم لك تجربة لعب ممتعة وأكثر واقعيه.

إن قلت لك أنه من المستحيل شراء معالج مركزي سيء في أيامنا هذه ربما لن تصدقني ، ولكن ما سأقوله لك أن المنافسة بين كل من AMD و Intel أتت بفوائد عديدة لصالح مستخدمين الفئه الاقتصادية والمتوسطة. عندما يتعلق الأمر بالألعاب فلا ينبغي عليك التفكير في عدد أنوية المعالج ولا بسرعة تردده ، بل كل ما عليك فعله هو شراء المعالج المركزي الذي يتناسب مع أداء البطاقة الرسومية التي لديك. فشراء معالج مركزي بموارد معالجة متعددة من أجل الألعاب سيكون بمثابة شراء الوحش الخامل الكسول عن تأديه وظيفته بسبب عدم وجود عبئ مُكثف من التطبيقات التي ينبغي عليه التعامل معها ومعالجة بياناتها.


نعم، الأجيال الجديدة من المعالجات المركزية جاءت ومعها مزيداً من قوة الأداء ونسب كفاءة الطاقة الأعلى ، وهنا نتحدث عن معالجات الجيل العاشر لدى Intel التي تستند على معمارية Comet Lake ومعالجات Ryzen 3000 لدى AMD التي استندت على معمارية Zen 2. ولكن شركات المعالجات المركزية تسير منذ وقت طويل على مبدأ Tick-Tock ، وفيما معناه تقليص حجم رقاقة سيليكون معمارية Tick وتحسين بعض الخصائص الوظيفية لديها لتصبح معمارية Tock دون تغيير جذري في دقة التصنيع ذاتها. هذا المنطق هو المنهاج التي تتبعه شركة Intel منذ عام 2007.

إذا نظرنا إلى ماضي الشركة القريب ستجد أن معالج الجيل السادس Skylake تم تطويره بدقة تصنيع 14nm وستجد أن كل معالج الجيل السابع والثامن والتاسع والعاشر بنفس دقة التصنيع ذاتها 14nm، هذا يعني أن أحجام ترانزستورز المعالج لم تتغير منذ عام 2014 تقريباً ، ولكنها مجرد تحديثات هندسية لتعزيز قوة أداء المعمارية التالية وتحسين كفاءة الطاقة لديها.


فلم تحدث قفزة نوعية على صعيد الأداء أُحادي النواة ، ولذا فإن الحل الآمن هو زيادة أعداد الترانزستورز وأعداد الأنوية وتطوير عدة ابتكارات حديثه في كل معماريه عن التي قبلها ، ولكن هذا لم ينتج عنه تغيراً ملحوظاً في نسب الكفاءة ولكنه أتى بثماره على صعيد الأداء المستند على تعدد الأنوية.

فإذا تساءلنا لماذا استطاعت AMD أن تقفز فجاه وتتحدى Intel فالسبب كان بفضل دقة تصنيع 7nm ، إذا نظرنا إلى معماريات AMD الماضية مثل Bulldozer و Piledriver و Excavator فهي لم تكن سيئة إلى حد كبير في مستوى الأداء ، ولكنها كانت حقاً سيئة في كفاءة الطاقة وهو الأمر الذي تسبب لها في أن تتخلف كثيراً عن Intel.


لم تكن التقنيات وحدها سبباً وإنما دقة تصنيع 32nm و 28nm كانت هي السبب في استهلاك طاقة مرتفع للغاية مقارنةً بمعماريات Intel التي بدأت تعتمد دقة تصنيع 14nm بالتزامن. اليوم تبدل الحال واستطاعت AMD أن تقدم كلا الأمرين معاً ، قوة الأداء الأعلى وكفاءة الطاقة الأفضل ، ولكن لا يمكننا التجرؤ على أن نتفوه بكلمة Intel أصبحت سيئة ، فلا تزال شركة إنتل شركة رائدة في تقديم التقنيات الحديثة والمعماريات المُحسنة وتعزيز الأداء بشكل جيد جداً مع جميع أجيال المعالجات المركزية التي تقوم بطرحها سنوياً.

ولكنَّ يقظة AMD ساعدتنا على رؤية ما كُنا نتمناه وننتظره من Intel لسنوات طويله ، وهو أن تُقدم للمستخدمين معالجات مركزية رخيصة الثمن ذات تعداد ضخم في موارد المعالجة المركزية وعدد الأنوية. هذا الأمر حدث فوراً بمجرد إطلاق معالجات Ryzen الجيل الأول التي استندت على معمارية ZEN ، فهذه المعمارية كانت فأل الخير وتسببت في صناعة ضجة كبيره في عالم الهاردوير لما حققته على صعيد مستوى الأداء وفي نفس الوقت بفضل أسعارها الرخيصة. أصبح لدى أي مستخدم الحرية الكاملة في اتخاذ قرار من أي شركة يريد أن يبني منصته وإلى أي فريق ينتمي ويفضل الشراء منه.

لهذا السبب، ومنذ إطلاق الجيل الأول من معالجات معمارية Zen أصبح لدينا العديد من الخيارات التي يُمكننا الاختيار من بينها ، فلم نعد مُضطرين على النظر إلى الأفق الأعلى من أجل الاستمتاع بألعابنا. وأصبح منطق معالج Core I7 ضروري للألعاب الحديثة منطق خاطئ و وقد ولى عصره وانتهى.


أيضاً لم يعد معالج Core I5 هو المعالج الوحيد صاحب السمعة الحسنة والسيط واسع الشهرة وسط جمهور لاعبين الفئه المتوسطة، حتى وإن كان ضمن المعالجات المركزية القوية بالفعل، ولكن بسبب وجود خيارات عديدة في نفس نطاقه السعري ساعدنا على التنازل عنه أحياناً وتفضيل الاعتماد على المعالجات الأخرى مثل Core I3 أو Ryzen 3 بسبب قدرتهما على تحقيق نفس تجربة اللعب التي يمكن أن تحققها سلسلة Core I5 أو Ryzen 5. ولأول مرة منذ عدة سنوات أصبح عالم المعالجات المركزية عبارة عن مجتمعاً عادلاً شبيه تماماً بعالم الهواتف الذكية ، فيقدم لنا العديد من المزايا ولكن مع القليل جداً من التضحيات.

في سياق هذا الأمر سنسلط الضوء على أفضل المعالجات المركزية رخيصة الثمن الموجهة للفئه المتوسطة والاقتصادية. فتذكر بأنك لست في حاجة إلى عدد ضخم من الأنوية ومسارات المعالجة بقدر احتياجك إلى المعالج المركزي المناسب والقادر على العمل مع بطاقتك الرسومية دون أن يُشكل أو أن يكون سبباً في وجود نسبة كبيرة من عنق الزجاجة. لمن لا يعلم عن عنق الزجاجة فهي باختصار شديد عدم قدرة المعالج المركزي على إمداد البطاقة الرسومية بكافة البيانات اللازمة في الفترات الزمنية الصحيحة ، وهو ما يتسبب في هبوط سرعة البطاقة الرسومية واختناقها مما ينتج عنه تأخير ملحوظ وتدني في مستوى الأداء العام.


ولذلك نصحيتنا لك بعدم شراء بطاقة رسومية من الفئه المتوسطة والنظر إلى معالج مركزي من الفئه العليا كمعالجات Core I7 و Ryzen 7 إلا في حالة كنت تفكر في ترقية البطاقة الرسومية بالمستقبل إلى إحدى بطاقات الفئه العليا. كذلك نفس الأمر بالنسبة لبطاقات الفئة الاقتصادية ، فليس عليك سوى أن توفر معالج مركزي من الفئة الاقتصادية أيضاً. والآن دعونا ننتقل إلى مجموعة المعالجات المركزية القادرة على تحقيق المعادلة النموذجية مع لاعبين الفئة المتوسطة والاقتصادية.

1- AMD Ryzen 3 3300X



المشكله الوحيده التي قد تواجهك مع معالج Ryzen 3 3300X هي عدم توافره في الأسواق المحلية، ولكن عند الحديث عن خصائصه التقنية وفئته السعرية التي ينتمي إليها ستجده أفضل معالج مركزي ذو سعر رخيص موجه مباشرة إلى الفئة المتوسطة من اللاعبين. يحتوي المعالج على 4 أنوية و 8 مسارات معالجة و ذاكرة مُخبأه من المستوى الثالث بحجم 16MB ومعدل إستهلاك طاقه منخفض 65W ويعمل بتردد أساسي 3.8GHz يصل بتقنية Boost حتى 4.3GHz.

على الرغم من كونه المنافس والعدو اللدود لعائلة معالجات سلسلة Core I3 ولكن إذا عدنا قليلاً إلى الوراء ستتفاجىء أن هذا المعالج أقوى من سلسلة معالجات Core I7 الجيل السادس والسابع ، وهذا بفضل عدد الأنوية والتطوير المعماري الحديث ودقة التصنيع الأفضل في معمارية Zen 2.

سيوفر لك أداء مثالي مع البطاقات الرسومية الموجهة للفئة المتوسطة والاقتصادية. بالنسبة إلى الأداء أُحادي النواه فهو يكاد يتساوى أو يتفوق أحياناً على منافسيه من سلسلة معالجات الجيل التاسع لدى Intel وهذا لا يعني إلا قدرته على تشغيل كافة الألعاب الحديثه بسلاسة عالية وتحقيق تجربة لعب رائعة ونموذجية. في حالة إعتمادك على معالج Ryzen 3 3300X ستكتشف قدرتك على الإختيار من بين بطاقات رسومية كثيره جداً وستحصل منه على نتائج مُرضية للغاية ، فهو يتفوق أحياناً على مُعالج Core I7-7700K.

والسؤال المتوقع هنا هل يمكن شراء بطاقات رسومية قوية مثل GTX 1080 أو RTX 2060 ، حينها سنسألك سؤال واحد فقط، هل لديك المال الكافي على شرائها ؟ إذا كانت إجابتك بنعم ، فإذن فما الذي تنتظره. بالتأكيد تستطيع شراؤها ولن تواجه أي شكل من أشكال عنق الزجاجة. ستعمل بطاقتك الرسومية بكامل طاقتها دون أي حدود.

ولكن ماذا تفعل لو لم تتمكن من إيجاد هذا المعالج ؟ حينها لا ترهق نفسك في البحث المطول ، فقط قم بشراء معالج Ryzen 3 3100 ولن تشعر بفارق ملحوظ في الأداء حتى مع أقوى بطاقات الفئة المتوسطة الرسومية. من ناحية أخرى إذا كنت تفضل الفريق الأزرق فيمكنك الاعتماد على معالج Core I3-10100، أما إذا كنت تميل إلى شراء المعالجات المركزية المستعملة فيمكنك الاعتماد على معالج Core I3-8100. فجميعها صفقات رابحة ولن تشكل عبئ مالي كبير عليك وستحقق لك تجربة لعب ممتعة وخالية تماماً من مشاكل بطئ الأداء أو هبوط وتدني عدد الإطارات مع الألعاب الحديثة.

2- AMD Ryzen 3 3200G



أما لو كنت تفضل شراء معالج مركزي من أجل اللعب على دقة 720p ولا تريد أن تتحمل تكاليف البطاقة الرسومية المنفصلة ، لنفترض أنك تبحث عن أفضل الحلول الاقتصادية الرخيصة التي لا تفرض المزيد والمزيد من النفقات ، حينها سنضع أمامك على المنتضدة معالج Ryzen 3 3200G.

يحتوي المعالج على 4 أنوية و 8 مسارات معالجة ويعمل بتردد سرعته 3.5GHz يرتفع إلى 4.0GHz ، ومن أهم مميزاته احتواؤه على وحدة معالجة رسومية مُدمجة Radeon Vega 8 والتي تعمل بتردد 1100MHz . ربما لن تصدقني إذا قلت لك بأنك لازلت قادر للعب على دقة 1080p وتشغيل كافة الألعاب الحديثة والحصول على أداء سلس وسريع ، ولكن في هذه الحالة كل ما عليك فعله هو تقديم بعض التنازلات في الاعدادات الرسومية من داخل قوائم ضبط فيديو الألعاب.

ستتمكن مع هذا المعالج من الخوض في تجربة لعب مثيرة وممتعة لا تشوبها شائبة. يأتي المعالج بقيمة سعرية مثالية وسعر معقول ومناسب للفئة المتوسطة ومن السهل إيجاده في الأسواق المحلية نظراً لأنه من معالجات الجيل السابق ويستطيع أن يؤمن لك المستقبل في حالة تفكيرك في شراء بطاقة رسومية منفصلة.

لذلك نعتبر معالج Ryzen 3 3200G البديل المثالي الذي يُمكنك الاعتماد عليه كحل مؤقت لحين شراء بطاقتك الرسومية المُنفصلة. في نفس الوقت سيساعدك على تأدية أعمالك الأخرى في فترات زمنيه سريعه بفضل تعداد أنويته وستتمكن من إنجاز جميع المهام المطلوبه منك على أكمل وجه.

3- AMD Athlon 240GE و AMD Athlon 200G



حاولنا أن نأتي لكم بأفضل المعالجات المركزية الرخيصة بناءاً على تقييم ونصائح أغلب المواقع الأجنبية ، وهو ما ساعدنا على اتخاذ قرار اختيار كل من Athlon 240GE و Athlon 200G كأفضل الحلول الرخيصة لأصحاب الميزانيات الضعيفة ولاعبي الفئة الاقتصادية. الفئه الاقتصادية تستحق الاستمتاع بالألعاب أكثر من اي فئةً أخرى.

الفئات المتوسطة والعليا لديهم الكثير ليفعلوه بمكونات حواسبهم مثل كسر السرعة وتحقيق الأرقام القياسيه ، وتشغيل كافة الألعاب على أعلى الاعدادات الرسومية والاستفادة والاستمتاع بنقاء ووضوح التفاصيل بدقه متناهيه ، يمكنهم شراء الألعاب التنافسية والانضمام إلى الفرق الجماعية والخوض في تجربة لعب أكثر إثارة وحماس من الألعاب الفردية ، أحياناً كل ما يشغل بالهم إطلاق العنان لمخيلاتهم والاستمتاع بالترف والتفاخر بشكل ومظهر حواسبهم الشخصية والوصول إلى حدود الرفاهية المُطلقة من خلال ديكورات غرفهم وسطوع إضاءة حواسبهم وألوانها المبهرجة وتحويل أوكارهم المظلمة إلى قاعة لحفلات أعياد الميلاد ، لا نحسدهم بل نهنئهم على ذلك ، ولكن نستطيع أن نقول عنهم أن لديهم الكثير لتمضية أوقات فراغهم في فعله.

ولكنك من ناحيةً أخرى تجد الفئة الاقتصادية مليئةً بالحماس والشغف تجاه تشغيل اللعبة وعدم التنازل عن ختام قصتها ثم الإنتقال إلى لعبة جديدة ثم ختامها ودواليك ، نحكي لكم من واقع تجاربنا الشخصية. هذه الفئة من المستخدمين لا تحتاج سوى إمكانيات ومواصفات بسيطة جداً حتى تتمكن من الخوض في مغامرتهم الممتعه.

في سياق هذا الأمر جئنا إليهم بكل من معالج Athlon 240GE ومعالج Athlon 200G ، فهذه المعالجات المركزية تحتوي على نواتان معالجة وأربعة مسارات وتحتوي على معالج رسومي مدمج من فئة Radeon Vega 3 وكلاهما قادرين على تشغيل الألعاب الخفيفة أو الألعاب الحديثة بوجه عام على دقة عرض وإعدادات جرافيكية منخفضة. في الواقع ربما تتفاجئ هذه الفئة بقدرة هذه المعالجات المُسرعة على تشغيل بعض الألعاب الحديثة على دقة 1080p والحصول على أداء سلس.

ولكن قبل أن تقرر شراء إحداها تريث قليلاً وفكر كثيراً في أمر هذه المعالجات مع البطاقات الرسومية القادمة لك في المستقبل ، على سبيل المثال إذا كنت تنوى شراء بطاقة رسومية ذات أداء أقوى من بطاقتك الرسومية الحالية فربما تحتاج حينها إلى معالج مركزي بـ 4 أنوية مثل معالج Ryzen 3 3200G أو Ryzen 3 3100.

وكذلك سنوجه حديثنا لعشاق الفريق الأزرق ومالكين معالجات Pentium و Celeron ، للأسف فكرة معالجات Intel الإقتصادية ليست مثالية خاصةً وأن أداء المعالجات الرسومية المدمجة بها أقل كفاءة من أداء المعالجات الرسومية المدمجة في عائلة Athlon. لكن في نهاية المطاف معالجات Intel من الفئة الاقتصادية ليست سيئة إذا كنت تُفكر في شراء بطاقة رسومية منفصلة من الفئة الاقتصادية وستستمر معك فترة زمنية طويلة ، ولكن حتى نكون صادقين معك لازلنا نُفضل معالجات Athlon بسبب قوة المعالجات الرسومية المدمجة وبسبب أفضلية مقبس AM4 من أجل المعالجات التي يمكن أن تفكر بشرائِها في المستقبل.

تعليقات