Loading...

كل ما تحتاج إلى معرفته عن مشروع Project Astra الجديد من جوجل

كانت جوجل واحدة من الشركات الرائدة التي عنيت بتطوير نماذج الذكاء الاصطناعيّ في وقت مُبكّر وعملت على تعزيز أدواتها بقُدرات وإمكانات الذكاء الاصطناعيّ المُذهلة وتطويعها لخدمة عُملائها ومُستخدميها منذ طوّرت في عام 2017 نموذجها للتعلّم العميق المعروف باسم "Transformer"، والذي كان بمثابة حجر الأساس لبوت المحادثة Gemini الذي قدّمته جوجل مطلع عام 2023 وحتّى للعديد من بوتات الذكاء الاصطناعي الناجحة الأخرى مثل ChatGPT وتطبيق Copilot.

لم تلبث جوجل أن أضافت بعد ذلك مزيدًا من التحسينات والإمكانيّات إلى جيميني، وأتاحتها ضمن نُسخة مدفوعة تحت اسم Gemini Advanced، كما أدخلت إضافات وأدوات مُحسّنة مُعزّزة بنماذج الذكاء الاصطناعيّ إلى العديد من منتجاتها الأخرى مثل محرك البحث Google. وفي المطورين السنوي Google I/O 2024، كشفت جوجل عن نوع جديد من مساعدات الذكاء الاصطناعي يُسمى Project Astra والذي يمزج بين قدرات التحليل النصي والبصري. يأتي ذلك بعد يوم واحد من طرح شركة OpenAI لنموذج GPT-4o والذي يقدم نفس القدرات. لذلك دعونا نتعرف عن كثب ما هو مشروع Project Astra وما أهمّ مُميّزاته والخدمات التي يُقدّمها.

مشروع الذكاء الاصطناعي Project Astra

مشروع الذكاء الاصطناعي Project Astra


ما هو بروجت أسترا؟


يُعتبر «بروجكت أسترا» بمثابة نموذج مُطوّر من بوت Google Gemini الذي طرحته جوجل لأوّل مرّة في العام الماضي تحت اسم "Google Bard" قبل تحويله بعد ذلك إلى جوجل جيميني، ويُمثّل Project Astra نوعًا جديدًا من المُساعدات الصوتيّة أو تطبيقات المُحادثة المُعزّزة بالذكاء الاصطناعيّ التي تستخدم الكاميرات ومُكبّرات الصوت المُدمجة في الأجهزة لاكتشاف البيئة المُحيطة بالمُستخدم في الوقت الفعليّ.
 
يعتمد النموذج الأوّليّ من بروجكت أسترا، وفقًا للعرض التوضيحيّ الذي قدّمته جوجل خلال مؤتمرها الأخير في 14 مايو الجاري، على ما يُعرف بالذكاء الاصطناعيّ مُتعدّد الوسائط (Multimodal AI)، والذي يستخدم بيانات الصوت والفيديو والصور كمدخلات يقوم بتحليلها ومُعالجتها للإجابة على استفسارات المُستخدم ومنحه المُخرجات المطلوبة.
 

خلال العرض التجريبيّ لتطبيق بروجكت أسترا، طلب المُستخدم من التطبيق صوتيًّا اكتشاف أجهزة الصوت الموجودة في الغرفة المُحيطة به، ثُمّ بدأ المُستخدم في مسح الغرفة باستخدام كاميرا الهاتف الذكيّ، واستطاع التطبيق تحديد جزء من جهاز مُكبّر للصوت كان موجودًا في موضع مُعيّن بالغرفة بمُجرّد تمرير كاميرا الهاتف في اتّجاه ذلك الموضع، وهو ما يوضّح مدى قُدرة المُساعد الصوتيّ الجديد على اكتشاف البيئة المُحيطة بالمُستخدم والعثور على العناصر المطلوبة، والتي كان من المُمكن أن يستغرق المُستخدم ساعات طويلة من البحث قبل أن يعثر عليها بنفسه.

بالمختصر، Project Astra هو نوع جديد من مساعدات الذكاء الاصطناعي من جوجل، يختلف عن بوتات الدردشة التقليدية مثل ChatGPT و Copilot أو حتى Gemini، فبينما تركز هذه البوتات على التفاعلات القائمة على النص، يجمع Project Astra بين الذكاء الاصطناعي القائم على النص والفهم البصري للعالم الحقيقي.

ما الذي يُمكن أن يفعله تطبيق بروجكت أسترا؟


لا تنحصر مُميّزات بروجكت أسترا في قُدرته الفائقة على التعرّف على البيئة المُحيطة به من خلال الوسائط فقط، وإنّما يعد بالكثير من الميزات والإمكانيّات الأخرى، ومن أبرزها ما يلي:

تذكّر مواضع الأشياء



لا يكتفي تطبيق بروجكت أسترا باستخلاص ومُعالجة المُدخلات المرئيّة من خلال التصوير باستخدام كاميرا الجهاز فحسب، وإنّما يتميّز أيضًا بقُدرته على الاحتفاظ بمعلومات حول العناصر التي تعرّض لها، ومن ثمّ يُمكنه تذكّر موضع الأشياء، ففي أثناء العرض التوضيحيّ على سبيل المثال تمكّن بروجكت أسترا من تذكّر الموضع الذي ترك فيه أحد المُستخدمين نظّارته الشمسيّة، إذن نحن أمام وسيلة يُمكنها في المُستقبل أن تُذكّرك بالموضع الذي نسيت فيه سلسلة مفاتيحك. يستطيع التطبيق في الوقت الحالي تذكّر الأشياء لجلسة واحدة فقط لسوء الحظّ.

التعرّف على المواقع


يستطيع بروجكت أسترا كذلك التعرُّف على الموقع، فبمجرّد مسح المناطق المحيطة بالمُستخدم باستخدام كاميرا الهاتف، يُصبح التطبيق قادرًا على تزويده بمعلومات حول موقعه والمنطقة المُحيطة به، وتبحث جوجل في الوقت الحالي إمكانيّة تطوير هذه الخاصّية لمُساعدة مُستخدميها أثناء السفر والتنقُّل، بحيث يكون المُستخدم قادرًا على معرفة مساره طوال رحلته بالاستعانة بالذكاء الاصطناعيّ.

تقديم المعلومات في الوقت الفعليّ


يُعتبر بروجكت أسترا – كما ذكرنا – نموذجًا مطوّرًا من مُساعد جوجل جيميني بحيث يمتلك قُدرات كلاميّة مُحسّنة تُمكّنه من فهم السياق الذي يتم استخدامه فيه بشكل أفضل، كما يُمكنه معالجة المعلومات بصورة أسرع، والاحتفاظ بها لاسترجاعها بسُرعة أكبر مُقارنة بنماذج جوجل جيميني السابقة. يهدف بروجكت أسترا إلى الإجابة على استفسارات المُستخدم وتزويده بالمعلومات التي يطلبها في الوقت الفعليّ. يُمكن للمُستخدم على سبيل المثال سؤال التطبيق عن اسم إحدى الفرق الموسيقيّة، أو مُطالبته بكتابة كلمات أغنية مُعيّنة، وسيعمل التطبيق على الاستجابة لمُطالبات المُستخدم بسرعة كبيرة.

المُساعدة في الأعمال الإبداعيّة



يتضمّن بروجكت أسترا أدوات ذكاء اصطناعيّ توليديّة متطوّرة يُمكنها مُساعدة المُستخدم في الكثير من الأعمال الإبداعيّة. خلال العرض التوضيحيّ طلب أحد المُستخدمين من بروجكت أسترا أن يروي قصّة تتضمّن العناصر الموجودة على الطاولة، واستطاع التطبيق بالفعل التعرُّف على العناصر الموضوعة على المائدة وتأليف قصّة ممتعة تدور حولها. يُمكن أن تكون هذه الميزة جذّابة ومُسلّية بالنسبة للأطفال الصغار، أمّا بالنسبة للبالغين فبإمكان التطبيق مُساعدتهم في عمل الكثير من الأشياء بدءًا من تقديم الأفكار الإبداعيّة وكتابة النصوص وحتّى البرمجة. يُمكن للمُستخدم على سبيل المثال توجيه كاميرا هاتفه نحو شاشة الكمبيوتر أثناء كتابة سلسلة من التعليمات البرمجيّة ومُطالبة التطبيق بتحديد أحد العناصر واستخدامها، أو مُطالبته باكتشاف الأخطاء الموجودة في الأكواد البرمجيّة وتصحيحها.

الأجهزة التي سوف تدعم بروجكت أسترا


لا يقتصر تشغيل تطبيق بروجكت أسترا على الهواتف المحمولة فقط بل يتمتّع بقابليّة كبيرة لدمجه في الأجهزة القابلة للارتداء كالنظّارات الذكيّة، والعديد من الأجهزة الذكيّة المختلفة الأخرى كالكاميرات الذكيّة. يعتمد النموذج الأوّلي من بروجكت أسترا في تشغيله على الخوادم السحابيّة، ويستخدم الإصدار Gemini 1.5 Pro من مُساعد جبميني الرقميّ، أيّ أنّه لا يُمكن حتّى الآن تشغيله على الأجهزة في وضع عدم الاتّصال بالإنترنت، ومن المُحتمل أن تقوم جوجل بدمجه في جوجل جيميني في المُستقبل.

موعد إطلاق بروجكت أسترا وطرحه للاستخدام


لم تُحدّد جوجل حتّى الآن موعدًا لإطلاق بروجكت أسترا إذ لا يزال النموذج الحالي الذي كشفت عنه الشركة في مراحل تطويره الأولى وقد صًمّم بشكل أساسيّ لبحث الاستخدامات المُحتملة للذكاء الاصطناعيّ ومعرفة القُدرات والإمكانيّات التي يُمكن للذكاء الاصطناعيّ مُتعدّد الوسائط أن يتمتّع بها.

ولا زالت جوجل بصدد دراسة سُبل تطوير نموذجها لخدمة المزيد من الأهداف وبحث إمكانيّة دمجه في الأجهزة المحمولة المُختلفة، على حين تقترب شركة OpenAI أهمّ مُنافسي جوجل في مجال تطوير تقنيات الذكاء الاصطناعيّ من طرح إصدار جديد مدعوم بالذكاء الاصطناعيّ مُتعدّد الوسائط من تطبيق المُحادثة الشهير ChatGPT من خلال نموذج GPT-4o الذي كشفت عنه الشركة مؤخرًا، والذي يُمكنه الاستجابة للمُدخلات المرئيّة المأخوذة من كاميرا الهواتف والأجهزة المحمولة، كما يتضمّن وضعًا يسمح للمُستخدم بتشغيل المُساعد الرقميّ باستخدام الأوامر الصوتيّة. على أيّ حال، لا يزال أمامنا بعض الوقت على ما يبدو قبل أن نُصبح قادرين على المُقارنة بين أداء بروجكت أسترا ونموذج GPT-4o.
تقييم المقال

جاري التحميل
تعليق
comment url
المقال التالي