استخدام مساعد الذكاء الاصطناعي من إنفيديا Chat with RTX



تابع قناة عالم الكمبيوتر علي التيليجرام


ينصب مجهود الشركات الآن على تطوير أدوات الذكاء الاصطناعي المختلفة، فمنذ ظهور ChatGPT وأصبح هذا هو "الترند" القائم والمُستمر في الوسط التقني؛ هذه الأدوات – التي أصبحت متوفرة حتى على هواتفنا – مُبهرة وتستطيع أن تفعل العجب العُجاب، ولكن يعيبها شيء خطير هو مستوى الخصوصية والأمان، إذ دائمًا ما تكون محادثاتنا مع روبوتات الذكاء الاصطناعي مُسجلة على سيرفرات الشركات المطورة له، ولهذا ألن يكون من الرائع أن تُحّل هذه المشكلة وننعم بحقنا المتمثل في الخصوصية؟

طورت شركة إنفيديا روبوت ذكاء اصطناعي توليدي للدردشات يُسمى "Chat with RTX" يُشبه في طريقة عمله بوتات الـ AI الشهيرة، حيث يرد على الاستفسارات ويُلخص المستندات، ويُنجز مختلف المهام، والأهم من ذلك أنه يضمن خصوصية مُستخدميه كونه يعتمد على موارد جهازك فقط دون الحاجة إلى طرف ثالث. إن كنت مهتمًا، فدعنا نستعرض عبر السطور التالية كيفية عمل هذا الروبوت وطريقة استخدامه.

أداة Chat with RTX من إنفيديا

أداة Chat with RTX من إنفيديا


أولًا: ما هو "Chat with RTX" ومتطلبات تشغيله


هو روبوت دردشات توليدي يعمل بالذكاء الاصطناعي من شركة إنفيديا، ولكنه على عكس مُعظم أدوات الذكاء الاصطناعي الأخرى، يضمن للمستخدمين الحفاظ على خصوصيتهم إذ يتم تحميله على الجهاز ولا يُستَخدم من موقعٍ أو سيرفر أونلاين، وبالمناسبة، يعني ذلك أيضًا أنك ستحصل على ردودٍ سريعة جدًا نظرًا لأنك لن تُضطَّر إلى تحمل تكدس السيرفرات بالمستخدمين.

يعتمد هذا النموذج على منهجية تُعرَف بالتوليد المُعزز بالاسترجاع أو RAG (اختصارًا لـ Retrieval-Augmented Generation) والذي يمثل إحدى منهجيات تعلم الآلة لتحسين المُخرجات أو النتائج، فضلًا عن برمجيات TensorRT-LLM المسؤولة عن تحسين استدلال نموذج اللغة الكبير، وأخيرًا تقنيات الـ RTX acceleration لتشغيل أدوات الذكاء الاصطناعي التوليدي على موارد الكمبيوتر.


ويستطيع نموذج "Chat with RTX" أن يفهم مختلف أنواع الوسائط، سواء أكانت مُستندات أم مقاطع فيديو أم صور، والرد عليها بشكلٍ مناسب، كذلك يمكنك أن تُعطيه روابط لفيديوهات على يوتيوب وتستفسر بشأنها وسيفيدك، الاختلاف الوحيد -تقريبًا- كما ذكرنا هو أن كل العمليات تتم مباشرة على نظامك مما سيضمن خصوصيتك وسرعة الاستجابة.

بعدما تعرفنا على النموذج وما الذي يفعله بالضبط، حان الوقت لنتعرف على متطلبات تشغيله، القوية حقيقةً، حيث يعمل هذا النموذج على أنظمة ويندوز 11 التي تنعم بكروت شاشة RTX 30 أو RTX 40 أو RTX Ampere/Ada من إنفيديا بذاكرة VRAM حجم 8 جيجابايت على الأقل. أما الرامات (RAM) فيجب أن تكون 16 جيجابايت فيما فوق، وتعريفات إنفيديا يجب أن تكون من الإصدار (535.11) أو أحدث.

الجدير بالذكر أن كروت الـ RTX تعمل أيضًا على ويندوز 10، وإن كانت المتطلبات الرسمية قد ذكرت ويندوز 11 فقط، مما يعني أن النموذج قد يعمل لديك إن كانت جميع الشروط متوفرة في ويندوز 10، فقط تأكد من تحديث تعريفات Nvidia لأحدث إصدار من الصفحة الرسمية لتعريفات كروت إنفيديا.

ثانيًا: كيف تُحمل وتُثبّت أداة "Chat with RTX"؟



نظامك قادرٌ على تشغيل النموذج؟ رائع؛ يُمكنك أن تُحمل ملف تثبيت Chat with RTX عبر الموقع الرسمي، ولكن قبل ذلك، عليك أن تعلم أن حجم الملف حوالي 35 جيجابايت، فسلح نفسك بالصبر أو حمل الملف قبل أن تخلد إلى النوم، ولكن تأكد من استقرار الإنترنت لديك. وبعد تحميل الملف الكبير هذا، قُم بفك الضغط عنه (نعم 35 جيجابايت ومضغوط!) وادخل إلى الفولدر وثبّته كما لو كنت تثبت أي برنامجٍ عادي وسيفتح معك. فقط اعلم أن إنفيديا قالت بأن النموذج قد لا يكون مستقرًا إذا تم تثبيته في مسارٍ مختلف، ولهذا حاول أن تُثبته في المسار الافتراضي.


بمجرد فتح النموذج (ستجده موجودًا في قائمة ابدأ وعلى سطح المكتب)، سيتم استقبالك بنافذة ترحيبية وسيتعرف تلقائيًا على كارت الـ RTX ويُخصص الـ VRAM لضمان أفضل أداءٍ ممكن. بعد ذلك ستحتاج إلى الضغط على الرابط الموجودة بنافذة الـ CMD (أمام كلمة Open بالأسفل) التي ستظهر (بمفتاحيّ Ctrl + زر الفأرة الأيسر معًا) واختيار النموذج اللغوي الذي تُفضله سواء Mistral أو Llama (الفارق ليس كبيرًا، فقط ستختلف طريقة الإجابة قليلًا)، وستكون جاهزًا للشروع في استخدام "Chat with RTX".

ثالثًا: كيف تستخدم نموذج "Chat with RTX"؟


1- الرد على الاستفسارات



إذا وصلت إلى هذه المرحلة فهتانينا لك! أنت الآن أمام واجهة استخدام نموذج الدردشات الذي يعمل بالذكاء الاصطناعي من إنفيديا. على اليسار، وتحديدًا أسفل عنوان "AI model" أو نموذج الذكاء الاصطناعي، اختر أي نموذجٍ أو جرّبهم جميعًا، ومن اليمين (أسفل عنوان "Dataset" أو قاعدة البيانات)، اختر "AI model default".

الآن، وفي مربع الدردشات الفارغ، أُكتب الأمر أو الاستفسار الذي تريده كما لو كنت تستخدم ChatGPT أو غيره من الأدوات التي اعتدنا استخدامها ثم اضغط "Send" وسيجيبك النموذج بأفضل شكلٍ ممكن، ولكنك ستلاحظ أن الإجابات قد لا ترتقي لمستوى Gemini أو ChatGPT نظرًا لأن "Chat with RTX" محرومٌ من الاتصال بالإنترنت، ولكن انظر إلى الجانب المُشرق؛ خصوصيتك ستكون مضمونة وستحصل على ردود سريعة.

2- تلخيص وتحليل المستندات



مُعظم المستندات والملاحظات الخاصة بنا تحتوي على معلومات سرية، ولهذا فليس من الحكمة أن نُعطيها لأدوات الذكاء الاصطناعي الأخرى لتلخيصها. أما "Chat with RTX"، فيضمن لك تلخيص وتحليل هذه المستندات وفي نفس الوقت يضمن عدم الاطلاع عليها، وإليك كيف يعمل الأمر. بالجزء الأيمن من واجهة النموذج، أسفل كلمة "Dataset"، حدد "Folder Path" ثم اذهب إلى المسار الذي يحتوي على المستند المُراد تحليله أو تلخيصه، ولا يهم أكان PDF أم DOC أو DOCX أم حتى XML. وبمجرد الانتهاء من رفع المستند على النموذج، أُكتب الأمر في الخانة المُخصصة لذلك ثم اضغط "Send" وسيجيبك النموذج.

3- تلخيص فيديوهات يوتيوب



إذا كنت تُشاهد مُحاضرة طويلة أو تحضر مساقٍ ضخم على منصة يوتيوب وتريد استخلاص معلومة مُعينة تعلم بوجودها أو تُلخّص الفيديو كاملًا، فليس عليك سوى نسخ الرابط الخاص به ثم اختيار "YouTube URL" من القائمة المُنسدلة أسفل "Dataset" والضغط على أيقونة Download Transcribe وما أن يتم تحميل معلومات هذا الفيديو بقاعدة بيانات النموذج، أُكتب الأمر أو الاستفسار ثم اضغط Enter أو SEND.

ملحوظة: تعتمد جودة ردود النموذج على الترجمة "الكابشنز" الموجودة بفيديوهات اليوتيوب، ولهذا كُلما كانت احترافية ومنظمة أكثر، كانت إجابات النموذج أفضل.

الخلاصة: إذا كنت تحمل هَم تجسس أدوات الذكاء الاصطناعي أو الشركات على بياناتك، ويجب أن تقلق حيال ذلك حقيقةً، فعليك باستخدام نموذج "Chat with RTX" من إنفيديا إذا كان جهازك يسمح بذلك، غير ذلك، يُمكنك أن تستخدم أدوات الذكاء الاصطناعي العاديّة مثل ChatGPT و Gemini و Copilot وغيرهم، ولكن لا تُشاركهم معلومات شخصية عنك.

تعليقات