Loading...

ما تحتاج لمعرفته عن معالجات إنتل Core Ultra لأجهزة اللابتوب

لم يكن الجيل الرابع عشر من معالجات إنتل المكتبية على قدر التوقعات، ومن المعروف أن Intel عانت الأمرّين في منافستها للمعالجات الحديثة من Apple و AMD. ومع ذلك يبدو أن هذا سيتغير في القريب العاجل بفضل معالجات الجيل الرابع عشر الموجهة لأجهزة اللابتوب من إنتل والتي كشفت عنها ضمن فعاليات مؤتمر AI Everywhere حيث تأتي تشكيلة المعالجات الجديدة متضمنة 11 طراز بمواصفات وأسعار مختلفة مع تركيز كبير على دعم الذكاء الاصطناعي، بالإضافة إلى تسمية جديدة يُطلق عليها "Intel Ultra Core" وذلك بدلًا من حرف الـ "i" الذي كان يلازم كل معالجات إنتل السابقة، وجميعها معتمدة على معمارية Meteor Lake التي تستهدف أفضل كفاءة وأداء وتحسين دعم الرسوميات. الكثير من التفاصيل دعونا نستعرضها معكم فيما يلي بخصوص هذه المعالجات الأحدث على الإطلاق من العملاق الأزرق!

معالجات إنتل Core Ultra

مميزات معالجات إنتل الجديدة Core Ultra


أولًا: أبرز التحسينات في معالجات Core Ultra


مبدئيًا، تحمل معالجات Core Ultra تحسينات وتقنيات ترى النور لأول مرة كمعالجات مركزية موجهة لأجهزة اللابتوب من شركة إنتل. ودعونا نبدأ بأهم تغيير ألا وهو استخدام تكنولوجيا Intel 4 Process التي تهدف إلى تحسين كفاءة وأداء معالجات إنتل الجديدة بشكلٍ واضح، وهذا بالمقارنة مع معالجات الجيل الرابع عشر للأجهزة المكتبية والتي كانت تعتمد على تقنية أقدم قليلًا وهي Intel 7 Process.

إضافة إلى ذلك، ولأول مرة أيضًا، تأتي معالجات الـ Core Ultra بمعمارية هجينة من الأنوية لا تتألف فحسب من أنوية للأداء Performance (P-cores) وأنوية للكفاءة Efficiency (E-cores) كما اعتدنا في معالجات إنتل السابقة، وإنما بنوعٍ ثالثٍ جديد يستهدف التعامل مع المهام الخفيفة للغاية بكفاءة أعلى بكثير مع تحسين آلية عمل المسارات (Threads) الخاصة بالمعالج عند تعرضها للضغط. تُعرَف هذه الأنوية الجديدة باسم "Low-Power Efficient- Cores" (LP-E)، أو يمكننا أن نُسمّيها بالعربية: "أنوية الكفاءة منخفضة الطاقة" وهي توضع على المعالج بشكل منعزل عن باقي الأنوية.



وكما هو واضح، فقد غيرت إنتل تسمية معالجاتها بالطريقة التقليدية، حيث باتت تُسمى "Core Ultra 5,  7,  9" بدلًا من الاسم المعتاد من Core i حيث من المفترض استخدام هذه التسمية في جميع المعالجات المركزية القادمة سواء للأجهزة المكتبية أو المحمولة.

أما عن الأداء الفعلي لمعالجات إنتل الجديدة، وبحسب مقارنات الشركة نفسها، فمعالج Intel Core Ultra 7 165H – سنأتي لأنواعهم لاحقًا لا تقلق! – يمتلك أداء "تعدد مسارات" Multithreading يتفوق بنسبة 11% على المعالجات المنافسة مثل AMD Ryzen 7 7840U و Snapdragon 8cx Gen 3 من شركة كوالكم وأيضًا على شريحة M3 من أبل. وإذا ما قارنا نفس المعالج (Intel Core Ultra 7 165H) بـ Intel Core i7-1370P من حيث توفير الطاقة، فسنلاحظ أن الغلبة له بنسبة 25%، ناهيك أنه يكتسح معالج AMD Ryzen 7 7840U بنسبة 79% في نفس وجه المقارنة؛ توفير الطاقة.

تأتي كل معالجات Core Ultra بـ "وحدات معالجة عصبية" NPU (اختصارًا لـ Neural Processing Unit) مخصصة للذكاء الاصطناعي، حيث تقول إنتل أنها [تلك الوحدات] قادرة على تأدية المهام المختلفة والقائمة على الذكاء الاصطناعي مثل تمويه الخلفية (Background Blur) في مكالمات الفيديو، وتتبع حركة العين (Eye Tracking) عند تشغيل الكاميرا، وتأطير الصور (Picture Framing) (قص الصور تلقائيًا لتناسب "فريمات" بنسب معينة)، وعزل الضوضاء عن الميكروفون، وغيرها من المهام دون تشكيل عبء على كارت الشاشة أو أنوية المعالج. كما تسرع وحدات NPU عمليات الذكاء الاصطناعي بنسبة تصل إلى 70% وتحسن استهلاك الطاقة بنسبة تصل إلى 25% مقارنةً بالإصدارات السابقة.

ثانيًا: سلسلة معالجات Core Ultra


سلسلة الـ H:


هناك 4 أنواع من معالجات الـ Core Ultra من فئة الـ H وهم: Core Ultra 7 165H (الذي تحدثنا عنه بالأعلى)،و Core Ultra 7 155H، و Core Ultra 5 135H، وأخيرًا Core Ultra 5 125H. هذه الأنواع الأربعة موجهة بشكلٍ رئيسي للابتوبات الورك ستيشن ولابتوبات الجيمنج، ولكن أول نوعين يأتيان بـ 16 نواة (ستة للأداء وثمانية للكفاءة واثنين كفاءة منخفضة الطاقة) و22 مسار معالجة. بينما يأتي الآخران بـ 14 نواة (4+8+2) و18 مسار. جميع المعالجات تأتي بمعالج رسومي مدمج من سلسلة Arc ومعيار استهلاك للطاقة بـ 64 واط قد يصل إلى 115 واط، كما تدعم معالجات فئة الـ H المذكورة حتى 96 جيجابايت من الرامات. وبالنسبة للترددات، فتتراوح من 4.5 جيجا هيرتز في حالة Ultra 5 125H وحتى 5 جيجا هيرتز مع Ultra 7 165H.


سلسلة الـ U:


كشفت إنتل أيضًا عن 4 معالجات Core Ultra من فئة الـ U؛ جميعها موجَّهة للّابتوبات السميكة المخصصة للمهام الخفيفة، وهُم: Core Ultra 7 165U و Core Ultra 7 155U و Core Ultra 5 135U و Core Ultra 5 125U. تأتي هذه المعالجات الأربعة بنفس عدد الأنوية والمسارات؛ 12 نواة (2+8+2) و14 مسار معالجة، ولكن ترددها يتراوح من 4.3 جيجا هيرتز في الـ Ultra 5 125U وحتى 4.9 جيجا هيرتز في الـ Ultra 7 165U، وكارت الشاشة المُدمج "Intel Graphics" أضعف أداءً من الـ Arc الموجود بفئة الـ H.

جدير بالذكر أن هناك معالجات أخرى كشفت عنها إنتل في المؤتمر ولكنها لن تكون متاحة حتى الربع الأول من 2024 وهي: Core Ultra 9 185H الذي يعُد الأقوى في سلسلة الـ H بتردد يصل إلى 5.1 جيجاهرتز. إلى جانب معالجين جديدين في سلسلة الـ U هما Ultra 7 164U و Ultra 5 134U. وبشكلٍ عام، تدعم كل معالجات Core Ultra الجديدة مُعظم التقنيات التي قد تخطر على بالك بدايةً من شبكات Wi-Fi 6E وWi-Fi 7 القادمة، وحتى Thunderbolt 4، و HDMI 2.1، وغيرهم.


ثالثًا: أسعار معالجات Core Ultra


بدأ عملاء إنتل من الشركات المصنعة للحواسيب المحمولة تتبنى معالجات Core Ultra بالفعل، إذ يتوفر في السوق الآن Prestige 16 AI Studio و Prestige 13 AI Evo من شركة MSI اللذان يأتيان بمعالجيّ Core Ultra 9 185H و Core Ultra 9 185H على الترتيب؛ سعر الأول يبدأ من 1,899 دولارًا بينما يُسعّر الثاني بـ 1,049 دولار.


أسوس أيضًا دخلت على الخط بلابتوب Zenbook 14 OLED الذي يأتي برقاقة Core Ultra 7 ويبدأ من سعر 1,299 دولار. نفس الشيء ينطبق على لابتوبات Galaxy Book 4 من سامسونج، ولابتوبات Swift Go 14 وPredator Triton Neo 16 من Acer؛ الأول بمعالج Intel’s Core Ultra 9 185H وسعره 1000 دولار، والثاني بـ Intel’s Core Ultra 9 185H وسعره 1,499 دولار.

أخيرًا، وكما أشرنا، فمعالجات الـ Core Ultra 9 لن تصدر قبل العام القادم، وعلى الرغم من أن معالجات Ultra Core تبدو مُدهشةً بشكلٍ عام على الورق، فإننا لن نستطيع الحكم عليها قبل التجربة الفعلية.
تقييم المقال

جاري التحميل
تعليق
comment url
المقال التالي