Loading...

آبل تكشف النقاب عن سلسلة معالجات M3 وأجهزة ماك الجديدة

قامت آبل اليوم بعقد حدثًا افتراضيًا خاصًا تحت شعار Scary Fast أو "سريع بدرجة مخيفة" ومع أنه يعتاد أن تقام مؤتمرات آبل في الساعة الواحدة ظهرًا بالتوقيت الشرقي إلا أن هذا المؤتمر يعتبر استثنائي حيث تم بث المؤتمر في الساعة 8 مساءً بالتوقيت الشرقي أو الثانية صباحًا بتوقيت القاهرة، كما وعلى غير العادة لم يتم دعوة الصحفيين أو وسائل الإعلام للتغطية. عمومًا المؤتمر الذي مدته نصف ساعة تقريبًا قامت الشركة خلاله بالكشف عن ثلاث شرائح معالجة دفعة واحدة ضمن الجيل الثالث لشرائح Apple Silicon وهما M3 و M3 برو و M3 ماكس، بالإضافة إلى إصدارات جديدة من لابتوب ماك بوك برو بنسختيه الـ 14 و 16 إنشًا، والجيل الثاني من حاسوب iMac إصدار 24 بوصة، واللذان يقدمان أداءً احترافيًا مذهلاً بفضل معالجات M3 الأحدث. لذلك إن كنت مهتمًا فإليك كل التفاصيل التي أعلنت عنها آبل في مؤتمرها اليوم.


أبرز ما جاء في مؤتمر أكتوبر 2023 من آبل


الكشف عن عائلة شرائح M3 الأكثر تطورًا


للمرة الأولى، تطلق آبل ثلاث شرائح معالجة دفعة واحدة M3 وM3 Pro وM3 Max والتي تُمثل نقلة مذهلة في الأداء ليس على مستوى شرائح آبل سيليكون فحسب بل في عالم الهاردوير عمومًا، إذ تتميز بتقنيات رائدة وجيل جديد من وحدات معالجة رسومات الجرافيك كي تطلق العنان لقدرات أجهزة ماك الجديدة. كبداية، صُممت عائلة شرائح M3 باستخدام تقنية تصنيع قدرها 3 نانومتر، نفسها المستخدمة في معالج آبل A17 برو في هواتف آيفون 15 برو، لتكون أول شرائح معالجة SoC موجهة للحواسيب الشخصية التي تستخدم دقة التصنيع تلك والتي تسمح بدمج المزيد من وحدات الترانزستور في مساحة أصغر حجمًا مع تحسين السرعة والكفاءة في الوقت نفسه.


زودت آبل تشكيلة شرائح M3 بوحدة معالجة رسومات (GPU) تُمثل أكبر نقلة نوعية لشرائح Apple Silicon فهي أسرع وأعلى كفاءة وتقدم تقنية جديدة تُعرف باسم التخزين المؤقت الديناميكي "Dynamic Caching" والتي تتعامل مع المهام الرسومية بطريقة أكثر إحترافية على عكس معالجات الجرافيك التقليدية، إذ تقوم بتخصيص استخدام الذاكرة المحلية للهاردوير في الوقت الفعلي حسب طبيعة المهام التي تقوم بها، وبالتالي يقتصر استخدام الذاكرة على المقدار اللازم لكل مهمة. هذه الميزة هي الأولى من نوعها في المجال، ويفترض أن تساعد المطورين بشكل خاص على تحسين استهلاك برامجهم للموارد، وبشكل عام ستعمل على تعزيز استخدام وحدة معالجة رسومات الجرافيك وأدائها بصورة أكبر لملائمة التطبيقات والألعاب الاحترافية الأكثر تطلبًا.

وللمرة الأولى في أجهزة Mac يوفر المعالج الرسومي المدمج في شرائح M3 تقنية تتبّع الأشعة التي تعتمد على الهاردوير لتقديم أداء بصري واقعي، حيث تعمل على تجسيد خصائص الضوء أثناء تفاعله مع المشهد، مما يسمح للتطبيقات بإنشاء صور واقعية ودقيقة من الناحية المادية بدرجة فائقة. هذه التقنية مفيدة بشكل خاص لمطوري الألعاب، حيث يمكنهم استخدام تتبّع الأشعة للحصول على عرض ظلال وانعكاسات أكثر دقة لإضفاء أجواء مذهلة على كل مشهد في اللعبة. بالإضافة إلى ذلك، يوفر المعالج الرسومي المتطور في M3 تقنية تسريع رسم المجسمات المعتمد على الهاردوير، مما يزيد من قدرة وكفاءة المعالجة الهندسية، ويتيح معالجة المشاهد الأكثر تعقيداً من الناحية البصرية في الألعاب والتطبيقات التي تتطلب أداء رسومات قوياً.


مع كل هذه التحسينات والتقنيات، مازالت بنية وحدة معالجة رسومات الجرافيك الجديدة تحتفظ بكفاءة استهلاك الطاقة، فبحسب تصريح آبل: "بإمكان وحدة معالجة رسومات الجرافيك مع شريحة M3 تقديم نفس الأداء الذي تقدمه شريحة M1 لكن باستخدام نصف مقدار الطاقة تقريباً، وبأداء أعلى لغاية 65 بالمئة في الذروة".

على صعيد التحسينات التي طالت وحدات المعالجة المركزية (CPU) في الجيل الجديد من شرائح M3 وM3 Pro وM3 Max فهناك تحسينات هندسية في نوى الأداء والكفاءة، حيث أصبحت نوى الأداء أسرع لغاية 30 بالمئة من تلك المستخدمة في عائلة شرائح M1، لتصبح المهام مثل جمع المئات من المسارات الصوتية والمكونات الإضافية والآلات الافتراضية في Logic Pro أكثر سلاسة، أما نوى الكفاءة، فهي أسرع لغاية 50 بالمئة من نوى الكفاءة في شريحة M1. تضم كل شريحة في عائلة M3 بنية ذاكرة موحدة (Unified Memory) والتي تجمع بين وحدات الـ RAM والـ VRAM في قالب واحد، والجديد هذه المرة أن سعة تخزين هذه الذاكرة يمكن أن تصل إلى 128GB في شرائح M3 المتقدمة.

أخيرًا، تتميز المعالجات الجديدة بمحرك عصبي (Neural Engine) معزز يعمل على تسريع نماذج التعلم الآلي القوية. المحرك العصبي أسرع لغاية 60 بالمئة منه في عائلة شرائح M1، مما يجعل مهام الذكاء الاصطناعي/التعلم الآلي أسرع بكثير في أجهزة ماك الجديدة. جميع الشرائح الثلاث في عائلة M3 مزودة أيضاً بمحرك وسائط متطور يتيح لأشهر برمجيات فك ترميز مسارات الفيديو، مثل H.264 وHEVC وProRes وProRes RAW الاعتماد على الهاردوير الفائق لشريحة M3. وللمرة الأولى، يدعم محرك الوسائط فك ترميز AV1، متيحاً بذلك إمكانية تشغيل خدمات البث بشكل موفر للطاقة لإطالة عمر البطارية أكثر.

مواصفات شرائح M3 الجديدة


يعتبر معالج M3 أولى شرائح آبل سيليكون التي تستخدم دقة التصنيع 3 نانومتر وهو يضم 25 مليار وحدة ترانزستور، أي 5 مليار وحدة أكثر من شريحة M2، ويحتوي وحدة معالجة رسومات جرافيك مع 10 نوى ويتميز ببنية الجيل الجديد الأسرع لغاية 65 بالمئة من شريحة M1 فيما يخص أداء الرسومات. كما أن شريحة M3 مزودة بوحدة معالجة مركزية ثمانية النوى، أربع نوى للأداء وأربع نوى للكفاءة، وهي أسرع لغاية 35 بالمئة من شريحة M1 في أداء وحدة المعالجة المركزية. وتدعم الشريحة أيضاً ذاكرة موحدة لغاية 24GB.

المعالج الثاني في التشكيلة، M3 Pro يتميز بضم 37 مليار وحدة ترانزستور ووحدة معالجة رسومات جرافيك مع 18 نواة والأسرع بنحو 40 بالمئة مقارنةً بشريحة M1 Pro. يصل دعم الذاكرة الموحدة في هذه الشريحة لغاية 36GB مع وجود وحدة المعالجة المركزية التي تشمل 12 نواة مقسمة إلى 6 نوى للأداء ومثلهم نوى للكفاءة، وهي بذلك تتيح أداءً أسرع لغاية 30 بالمئة للمهام الفردية مقارنةً بشريحة M1.

أما شريحة M3 Max فهي التي تمثل قفزة هائلة في الأداء مقارنًة بالأجيال السابقة، حيث تحتوي 92 مليار وحدة ترانزستور لترتقي بالأداء الاحترافي إلى مستويات جديدة. الـ GPU يتمتع بـ 40 نواة وهو أسرع بنحو 50 بالمئة من معالج الرسوميات في شريحة M1 Max، كما أنها تدعم ذاكرة موحدة لغاية 128GB للتعامل مع المهام المتعددة والصعبة في التطبيقات الاحترافية بسرعة وسلاسة بشكل مذهل. وتضم وحدة المعالجة المركزية 16 نواة، 12 منها للأداء و4 للكفاءة، وتحقق بذلك أداءًا مذهلاً أسرع لغاية 80 بالمئة مقارنةً بشريحة M1 Max.

 تشكيلة MacBook Pro الجديدة


بعد الانتهاء من استعراض قدرات الشرائح الجديدة، أعلنت آبل عن موديلي MacBook Pro مقاس 14 إنش و16 إنش المزودين بمعالجات M3 المتطورة من M3 و M3 Pro و M3 Max. من حيث الخصائص والمميزات فلا جديد يُذكر، إذ تأتي جميع الموديلات بشاشة 14.2 و 16.2 بوصة من نوع ريتنا ليكويد XDR وبدقة قدرها 3024×1964 و 3456×2234 بيكسل على التوالي، ودرجة سطوع قصوى بمقدار 1600 شمعة/المتر المربع لمحتوى HDR وتتميز بخاصية ProMotion التي تغير معدل تحديث الشاشة وفق المحتوى المعروض. الأداء الصوتي مازال كما هو مع وجود 6 سماعات خارجية داعمة لتقنية Dolby Atmos، كما تحتوي الإصدارات الجديدة على بطارية يمكن أن تصمد حتى 22 ساعة من الاستخدام.


كما هو واضح، تحمل الإصدارات الجديدة من لابتوبات ماك بوك برو المواصفات نفسها في الإصدارات السابقة العاملة بمعالجات M2 ولكن المميز هنا هي دفعة الأداء الجديدة التي تقدمها شرائح M3 المتطورة. على سبيل المثال، يتميز MacBook Pro مقاس 14 إنش المزود بشريحة M3 بأداء أسرع لغاية 60 بالمئة من MacBook Pro مقاس 13 إنش المزود بشريحة M1 في حين يقدم MacBook Pro مقاس 16 إنش المزود بشريحة M3 Pro أداءً أعلى لغاية 40 بالمئة من الإصدار نفسه المزود بشريحة M1 Pro. وأخيرًا، يأتي MacBook Pro المزود بشريحة M3 Max بأداء وإمكانيات مذهلة تناسب المستخدمين الذين لديهم مهام عالية التعقيد، فهو أسرع مرتين ونصف من MacBook Pro مقاس 16 إنش المزود بشريحة M1 Max6 و 11 ضعف أسرع من موديل MacBook Pro القائم على معالج Intel.

وتوفر موديلات MacBook Pro المزودة بشرائح M3 Pro وM3 Max باللون الأسود الفلكي (Space Black) وهو لون جديد رائع، كما تقول آبل أنها زودت تصميم الجهاز بطلاء فريد باستخدام مواد كيميائية تعمل على تقليل آثار بصمات الأصابع بدرجة كبيرة. تتوفر أيضاً موديلات M3 Pro وM3 Max باللون الفضي، ويتوفر MacBook Pro مقاس 14 إنش المزود بشريحة M3 باللون الفضي، والرمادي الفلكي.

من حيث الأسعار، يتوفر MacBook Pro مقاس 14 إنش المزود بشريحة M3 بسعر يبدأ من 1,599$ كما يتوفر MacBook Pro المزود بشريحة M3 Pro بسعر يبدأ من 1,999$، أما MacBook Pro مقاس 16 إنش، فيبدأ سعره من 2,499$. وتتاح الإصدارات الجديدة للطلب ابتداءً من اليوم، على أن تصل وتتوفر في الأسواق بداية من 7 نوفمبر.

الجهاز المكتبي iMac مقاس 24 إنش الجديد



اختتمت آبل المؤتمر بالكشف عن الإصدار الجديد من الكمبيوتر المكتبي "آيماك" نسخة الـ 24 إنش والمزود بشريحة M3 حيث يفترض أن تدعمه بقفزة نوعية في الأداء. وفقًا لآبل، فإن هذا الإصدار أسرع حتى مرتين من الجيل السابق المزود بشريحة M1. وبالنسبة للمستخدمين الذين يقومون بالترقية من أجهزة iMac القائمة على معالجات Intel، فإن iMac الجديد أسرع حتى مرتين ونصف من الموديلات مقاس 27 إنش، كما أنه أسرع بنحو 4 مرات من أقوى موديل مقاس 21.5 إنش. بالتالي أصبح هذا الإصدار هو أفضل iMac حتى الآن ويعُد مثالياً للشركات الصغيرة، والمبدعين، والطلاب، ومحبي الألعاب.

يتوفر iMac الجديد مقاس 24 إنش المزود بشريحة M3 للطلب اليوم، 31 أكتوبر على أن يُتاح في الأسواق بداية من الثلاثاء، 7 نوفمبر بسعر يبدأ من 1,299$ للنسخة المزودة بوحدة معالجة رسومات جرافيك ثمانية النوى أو 1,499$ للنسخة المزودة بوحدة معالجة رسومات جرافيك مع 10 نوى.
تقييم المقال

جاري التحميل
تعليق
comment url
المقال التالي