8 مواقع وتطبيقات يجب على الآباء حجبها عن أطفالهم !



ينتاب الآباء والأُمّهات في الوقت الراهن الكثير من القلق بشأن اتّصال أطفالهم وأبنائهم المُراهقين بشبكة الإنترنت عبر هواتفهم أو حواسبهم الشخصيّة أو أجهزتهم اللوحيّة، والتي لم يعُد من المُمكن إبعادها عنهم بعد أن باتت جُزءًا رئيسيًّا من مقوّمات عالمهم يستخدمونها في التعلّم والتسلية والتواصل مع الآخرين وغير ذلك، ولكن من المُمكن إخضاعها لنوع من الرقابة خاصّة بالنسبة للأطفال، وتخصيص عدد مُعيّن من الساعات يوميًّا لاستخدام شبكة الإنترنت بحيث لا ينعزل الأطفال عن عالمهم وكذلك لا ينشغلون بتلك الأجهزة عن أنشطة أخرى هامّة في حياتهم كالدراسة ومُمارسة الرياضة وغيرها.

وتهدف الرقابة إلى منع وصول الأطفال والأبناء المُراهقين إلى أيّ محتوى ضارّ، فشبكة الإنترنت كما نعلم تعجّ بملايين مواقع الويب التي تعرض محتوى لا يُعدّ مُناسبًا للأطفال والمُراهقين، أو تُقدّم خدمة يُفترض أنّها للبالغين فقط ولكنّها لا تفرض قيودًا عُمريّة، أو يُمكن تخطّي تلك القيود بسهولة إن وُجدت ليصل الأطفال بعد ذلك إلى ألعاب دمويّة تُصوّر أشكالًا من العُنف المُفرط أو ألعاب مُقامرة أو مواقع مواعدة أو غير ذلك، وحينها يكون تدخّل الآباء واجبًا لمُتابعة المحتوى الذي يُطالعه أبنائهم وحجب وصول مثل هذه المواقع إلى أجهزتهم لمنع تعرّضهم لمحتوى لا يُناسبهم في تلك المراحل العُمريّة المُبكّرة.


بعض مواقع الويب التي قد تبدو للوهلة الأولى عاديّة جدًّا، قد يتضمّن ما تُقدّمه من مُحتوى في حقيقة الأمر ما يُشكّل خطورة على الأطفال والمُراهقين، وحتّى بغض المواقع والتطبيقات المُخصّصة للأطفال مثل تطبيق يوتيوب كيدز قد تورّطت من قبل في عرض محتوى غير مُناسب للأطفال عن طريق الخطأ أو بعدما تعرّضت للاختراق. وفي السطور التالية نستعرض 8 من تلك المواقع التي ينبغي على الآباء والأمّهات حجبها عن أبنائهم الأطفال والمُراهقين لتجنّب آثارها الضارّة على سلامهم ونموّهم النفسيّ والسلوكيّ والاجتماعيّ.

وفي حال كنت تسأل عن أفضل طريقة لحجب هذه المواقع فستكون من خلال إضافتها إلى قائمة Content Restriction في الراوتر إذا كان مدعومًا بخاصية الرقابة الآبوية أو Parental Control وقد شرحنا بالفعل خُطوات القيام بذلك في مقال سابق بعنوان كيفية حجب موقع معين على الشبكة من خلال راوتر وفي حال لم تجد الخاصية يمكنك حظر الوصول للموقع على مستوى المتصفح الذي يستخدمه طفلك سواء فايرفوكس أو كروم أو إيدج.

  تيك توك TikTok



يأتي موقع تيك توك الشهير لمُشاركة مقاطع الفيديو القصيرة على رأس قائمة المواقع التي ينبغي على الأهل إبعادها عن متناول أطفالهم، أو على الأقلّ مُراقبة المحتوى الذي يُتابعونه عليها بصورة مُستمرّة. يحظى الموقع مُنذ بداية انتشاره عام 2018 بشعبيّة كاسحة بين المُراهقين وصغار السن بسبب طريقة عرضه الجذّابة للمُحتوى المرئيّ المُتتابع بأفكاره المُبتكرة أو المُضحكة أو المُسليّة، ومع ذلك لا يخلو الموقع بطبيعة الحال من المحتوى غير المُلائم للأطفال، والذي قد يدفعهم لتقليد سلوكيّات سيئة، بل إنّ استخدام الموقع في حدّ ذاته قد يُشكّل نوعًا من الإدمان عند الأطفال.


  روبلوكس Roblox



تُعدّ منصّات ألعاب الفيديو على شبكة الإنترنت هي أكثر المواقع جذبًا للمُستخدمين من الأطفال والمُراهقين على الإطلاق. وتُعتبر منصّة روبلوكس من أشهر منصّات الألعاب على شبكة الإنترنت في الوقت الحاليّ، والتي تمتلك جمهورًا ضخمًا حول العالم، حيث تُسجّل نحو 54 مليون مستخدم نشط يوميًا في جميع أنحاء العالم.

وهي منصّة تضمّ الآلاف من ألعاب الواقع الافتراضيّ والألعاب غير الرسميّة إلى جانب الألعاب المُصمّمة بجهود المُستخدمين الذاتيّة حيث تسمح منصّة روبلوكس للمُستخدمين أنفسهم بتصميم ألعابهم الخاصّة، ويعنى هذا أن الأطفال الذين يستخدمون الموقع قد يتعرّضون لمُشاهدة العديد من الألعاب غير المُلائمة لهم كالألعاب التي  تتضمّن عُنف مُفرط أو مشاهد دماء أو الألعاب التي قد تدفع الأطفال لتقليدها بفعل حركات خطرة أو سلوكيّات غير مُحبّبة. لذا إن وجدت طفلك يُدمن اللعب على هذه المنصّة فلا بُدّ من مُتابعته بشكل جيّد والتأكّد من عدم خطورة الألعاب التي تظهر له على الموقع، والتدخّل لمنع وصوله إليها في الوقت المُناسب.

  موقع فورتشان 4Chan



يعُد موقع فورتشان أحد أكثر مواقع الإنترنت غير الملائمة للأطفال والمراهقين على الرغم من كونه يستهدف هذه الشريحة من المستخدمين تحديدًا. وبشكل مبسط فإن 4Chan في الواقع عبارّة عن منصة لتبادل الصور ولكن بطريقة مختلفة عن أي منصة أخرى حيث جميع المستخدمين على الموقع مجهولو الهوية، بمعنى أن المستخدم لا يمتلك حساب مرتبط باسم مستخدم أو كلمة مرور، وبالتالي جميع المحتوى المنشور على الموقع لا يمكن معرفه مصدره بالتحديد، كنتيجة لذلك فالبعض يتخذ هذا الموقع كوسيلة للتصرف بحرية أكبر من المعتاد كونهم لا يخشون العار الذي من الممكن أن تتسبب به تصرفاتهم لهم في حال كانوا معروفين. 

أشتهر موقع 4Chan بكونه مكان نشأة جماعة انونيموس بالإضافة إلى أنه وعلى مدار السنوات الماضية نشأت من خلاله عددًا من الفضائح التي احتلت العناوين الرئيسية المتنوعة مثل العنصرية والمواد الإباحية عن الأطفال وتسريبات صور المشاهير غير اللائقة وجرائم القتل، وغيرها. لذلك وبمجرد إدراك طبيعة موقع 4Chan وحشده لكثير من الأشخاص المجهولين من مختلف أنحاء العالم ستدرك أيضًا مدى خطورته على طفلك إذا صادفه أثناء تصفح الإنترنت.

  أوميجل Omegle



ينتشر موقع أوميجل بين الأطفال والمُراهقين بشكلٍ خاصّ، وهو موقع مُتخصّص في خدمة دردشة الفيديو العشوائيّة. يتميّز الموقع بسهولة استخدامه حيث لا يحتاج المُستخدم لتسجيل الدخول قبل بدء الاستخدام، ويتّبع أسلوب الدردشة العشوائيّة بين المُستخدمين المُتّصلين بالموقع، فبمُجرّد دخول المُستخدم إلى الموقع وبدء مُحادثة نصّية أو دردشة فيديو سوف يختار له الموقع مُستخدمًا آخر للحديث معه من بين المُستخدمين المُتصلين بالموقع بصورة عشوائيّة، ويُمكن للمُستخدم فقط تحديد بعض التفضيلات مثل الاهتمامات أو جنس الشخص الذي يرغب في بدء مُحادثة معه.

هُناك نُسخة خاضعة للمُراقبة حاليًا من موقع أوميجل لا يُسمح فيها بتداول المحتوى غير اللائق، ولكن لا تزال هُناك أيضًا نُسخة غير خاضعة للمُراقبة من الموقع، وهي التي يستخدمها الأطفال والمُراهقين على الأرجح ممّا قد يُعرّضهم لمخاطر الاستغلال والاحتيال من أشخاص آخرين يستخدمون الموقع بهويّات مجهولة.


  أسك دوت إف إم Ask.fm



قد لا يبدو موقع أسك دوت إف إم الذي يستخدمه ملايين الأشخاص ويحظى بشُهرة كبيرة حول العالم موقعًا مُثيرًا لأيّ مخاوف تتعلّق بالمحتوى الغير مُلائم للأطفال، فهو موقع مُخصّص لطرح الأسئلة والحصول على الأجوبة ولا شيء غير ذلك، ولكن في حقيقة الأمر يحتوى الموقع على الكثير من الأسئلة والأجوبة المُضلّلة التي تتضمّن عبارات مُسيئة والمحتوى غير اللائق وغير المُلائم للأطفال لدرجة أنّ إساءة استخدام الموقع قد تسبّبت في بعض الحالات في وقوع عدد من الحوادث، فقد سبق أن انتحر مُراهق من إنجلترا يبلغ من العمر 15 عامًا في عام 2013 بسبب تعرّضه للتنمر على الموقع، كما انتحرت في نفس العام فتاة إنجليزيّة أخرى عُمرها 14 عامًا بعد أن طلب منها أحد مُستخدمي الموقع شُرب مادّة مُبيّضة.

أظهرت بعض الإحصائيّات أن نحو 26 بالمائة من مُستخدمي الموقع قد تعرّضوا للتنمّر الإلكترونيّ، كما كشفت صحيفة الجارديان البريطانيّة أنّ حوالي 10 بالمائة من مُستخدمي موقع أسك دوت إف إم من الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 11 و16 عامًا يواجهون على الموقع تهديدات بالقتل أو الاغتصاب أو يتمّ تحريضهم على الانتحار مرّة واحدة على الأقلّ يوميًّا، ممّا يجعل من حجب الأهل لهذا الموقع عن أطفالهم مسألة ضروريّة لحماية أمانهم وسلامتهم.

  تندر Tinder



قد تتباين الآراء حول مدى أمان وسلامة استخدام مواقع المواعدة عبر شبكة الإنترنت بالنسبة للبالغين من الرجال أو النساء، ولكن بالنسبة للأطفال والمُراهقين ومن هُم دون سنّ البلوغ فلا شكّ أن استخدام مثل تلك المواقع يحمل لهم الكثير من المُخاطر التي قد تُهدّد أمانهم وسلامتهم.

ويُعدّ موقع تندر هو الأكثر شُهرةً ورواجًا بين مواقع المواعدة في جميع العالم، وهو موقع سهل الاستخدام للغاية لا يتطلّب تسجيل الدخول إليه سوى امتلاك رقم هاتف أو حساب على موقع فيسبوك أو حساب على موقع جوجل. وعلى الرغم من أن سياسات الموقع منذ عام 2016 لا تسمح بتسجيل دخول المُستخدمين الذين تقلّ أعمارهم عن 18 عامًا، فإنّ هذه العقبة يُمكن للأطفال والمُراهقين تخطّيها بسهولة من خلال تغيير تاريخ الميلاد على موقع فيسبوك أو حساب جوجل واستبداله بتاريخ ميلاد زائف.

تقوم فكرة مواقع المواعدة على توفير مساحة لتعارف الأشخاص المجهولين ببعضهم البعض بهدف تسهيل لقائهم في الواقع لغرض الزواج أو الارتباط بعلاقة ما. وينطوي استخدام هذه المواقع في جميع الحالات على مُخاطرة كبيرة نظرًا لأنّ أولئك الأشخاص يكونون مجهولين تمامًا لبعضهم البعض حتّى أن بياناتهم الشخصيّة لا تحمل أي درجة من الموثوقيّة في حدّ ذاتها.

ووفقًا لبعض التقارير فقد واجه نحو 54 بالمائة من مُستخدمي الإنترنت البالغين مواقف سيّئة وعانوا من عدم الاحترام على مواقع الويب، بينما شعر نحو 28 بالمائة منهم بعدم الأمان بفعل هذه المواقع. هذا بالنسبة للبالغين فماذا عن الأطفال والمُراهقين المُعرّضين أكثر من غيرهم لخطر الاستغلال والانتهاكات الجسدية من أولئك المجهولين؟ لذا ينبغي أن يحرص الأهل على إبقاء أبنائهم بعيدين عن هذا النوع من المواقع.

  تطبيق ويسبر Whisper



يتوفّر تطبيق ويسبر للهواتف الذكيّة التي تعمل بنظام الأندرويد ونظام الآي أو إس على السواء، وهو تطبيق يوفّر خدمة الدردشة الصوتيّة مع أشخاص آخرين من خلال غُرف الدردشة الصوتيّة الجماعيّة، ويحظى بانتشار كبير في جميع أنحاء العالم، وخاصّة بين فئة المُراهقين. والسمة التي تُميّز هذا التطبيق هي إبقاء هويّة المُستخدمين الحقيقيّة مجهولة، وهو ما يُبقيهم بعيدين عن المُحاسبة القانونيّة، أو المسؤوليّة عن المحتوى الذي يتمّ تداوله داخل تلك الغرف الصوتيّة، والذي يتضمّن في كثير من الأحيان محتوى إباحيّ صريح أو محتوى غير مُلائم للأطفال أو مُحادثات ذات هدف احتياليّ.

وعلى الرغم من أن التطبيق مُخصّص للبالغين فقط كما تنُصّ قائمة الشروط والأحكام على التطبيق، ولكنّه لا يوفّر أي آليّة تضمن عدم وصول الأشخاص من الفئات العُمريّة دون سن البلوغ أو تمنع تسجيلهم الدخول على الموقع، لذا من الأفضل أن يتولّى الأهل مسؤوليّة منع وصول الأبناء لتطبيق ويسبر وتثبيته على أجهزتهم.


  تطبيق كيك Kik



يتوفّر تطبيق كيك ماسنجر للتثبيت على الهواتف الذكيّة والأجهزة المحمولة التي تعمل بنظام الأندرويد أو الأي أو إس على السواء، وهو تطبيق مُراسلة فوريّة يُتيح الدردشة والتواصل بين أشخاص مجهولين لبعضهم البعض دون الإفصاح عن هويّاتهم الحقيقيّة من خلال تحديد عدد من الاهتمامات والتفضيلات المُشتركة من قائمة البرنامج، والتي عادة ما تتعلّق بالسلوك الجنسيّ، ممّا يجعل استخدام التطبيق غير مُلائم للأطفال والمُراهقين، ويُعرّضهم لمخاطر الاحتيال والاستغلال والإيذاء من أشخاص بهويّات غير معروفة.

  كيفيّة منع وصول الأطفال للمواقع الضارّة


يُعدّ وصول الآباء والأمّهات إلى أجهزة وهواتف أطفالهم أمرًا هامًا لمُتابعة مواقع الويب التي يُطالعونها والتطبيقات التي يستخدمونها والتأكّد من أنّها لا تُشكّل خطرًا على سلامتهم، كما يُعتبر تثبيت الأهل لأحد تطبيقات أو برامج الرقابة الأبويّة على أجهزة أطفالهم ضروريًّا لكي يتمكّنوا من التدخّل متى لزم الأمر لحظر التطبيق أو موقع الويب الضارّ، ومنع وصول أبنائهم إلى المحتوى الضار. وفيما يلي بعض برامج وتطبيقات الرقابة الأبويّة الموصى بها لكلّ من أجهزة الهاتف والكمبيوتر على السواء.

بالنسبة لأجهزة الكمبيوتر فيمكن حجب المواقع بدون برامج من خلال التعديل علي ملف Hosts في ويندوز كما شرحنا من قبل، أو استخدام ميزة مدة استخدام الجهاز أو Screen Time على جهاز ماك (macOS) لحظر المواقع وتقييد المحتوى الضار، وبالمناسبة هذه الميزة متوفرة كذلك على جميع أجهزة آبل الأخرى بما فيها الآيفون والآيباد، فقط أبحث داخل الإعدادات عنها وقم بتفعيلها من هُناك. او يمكن الاعتماد على برنامج AppCrypt للرقابة الأبوية والذي يسمح بحجب مواقع الويب والتطبيقات غير الملائمة للأطفال، كما يسمح بوضع حدود زمنيّة تُقيّد وقت الاستخدام للمواقع والتطبيقات المُحدّدة.

أما بالنسبة للهواتف المحمولة فهناك الكثير من تطبيقات الرقابة الأبوية المتوفرة مجانًا على متجر Play Store لهواتف أندرويد ويمكن استخدامها، أو في حال كنت تستخدم هاتف آيفون فأيضًا يمكنك الاعتماد على ميزة "سكرين تايم" التي يسمح بحظر الوصول إلى مواقع ويب وتطبيقات مُعيّنة على الهاتف وإبقائها بعيدًا عن مُتناول الأطفال، كما يُمكن من خلاله تحديد وقت الاستخدام لمواقع وتطبيقات أخرى بحيث لا يتجاوز حدًّا مُعيّنًا.
اقرأ ايضاً

تعليقات