نصائح مهمة لحماية أجهزتك من الهجمات «السيبرانية» في 2022



مع تطور التكنولوجيا من حولنا، يتحتم علينا الحرص على أمننا السيبراني أكثر من أي وقت مضى من أجل الحماية من أي مخاطر مُحتملة بخصوص تجربة استخدامنا للإنترنت. ومع ذلك، هناك بعض النصائح الأساسية التي يجب أن تُطبقها لتظل محميًا بشكل أفضل ضد الهجمات الإلكترونية.

لاحظ أن الهجمات الإلكترونية السيبرانية ليست شيئًا جديدًا على الإطلاق. يبحث المحتالون وأصحاب النوايا السيئة يوميًا عن ضحايا جُدد لإضافتهم إلى القائمة وإذا كنت تعتقد أنك في مأمن بعيد عنهم فيجب عليك أن تُفكر مرة أخرى! فيما يلي بعض القواعد العامة والنصائح المُقدمة من الخبراء والتي يجب اتباعها للبقاء آمنًا على الإنترنت في عام 2022.



استخدم كلمات مرور قوية


يعد استخدام كلمات مرور قوية أمرًا إلزاميًا من أجل الحفاظ على حمايتك وتأمين بياناتك. يجب أن تبدأ في تحصين نفسك عن طريق استخدام كلمة مرور فريدة لكل حساب منفصل لديك نظرًا لأن هذا يُؤمن بياناتك بعدة طرق مختلفة. يزيد استخدام كلمات مرور قوية من حمايتك ضد الهجمات السيبرانية المُحتملة والتي تحدث عندما يستخدم الهاكرز برنامجًا يُنشئ كلمات مرور عشوائية ومعروفة يتم تجميعها من عمليات الاختراق السابقة، من أجل محاولة تخمين كلمة مرورك.

قم باستخدام كلمات مرور قوية تتكون مزيج من الأحرف الصغيرة والكبيرة والأرقام والأحرف الخاصة، وهناك خدمات موثوقة يمكنك اعتمادها لمساعدتك في توليد هذه الكلمات واستخدامها. هذا يقلل بشكل فعال من احتمالات تعرضك لأي عملية اختراق للبيانات.


استخدام ميزة المُصادقة الثنائية




لاحظ أن ما يحمي أي مُخترق من الوصول إلى أي حساب من حساباتك هي كلمة مرورك. الخطوة الثانية بعد استخدام كلمة مرور قوية هي تفعيل المُصادقة الثنائية نظرًا لأنها تُساهم في إضافة غطاء أمان آخر لحساباتك على الإنترنت. المُصادقة الثنائية تعتمد على التحقق من الهوية في المقام الأول.

إذا قمت أنت أو المجرم الإلكتروني بإدخال كلمة المرور الصحيحة لحسابك، فسيأتي دور المصادقة الثنائية وستطلب منك التحقق من هويتك، تتم عملية التحقق تلك عن طريق إدخال سلسلة من الأرقام العشوائية أو الأحرف المرسلة إليك عبر الرسائل القصيرة SMS أو عن طريق تطبيق. يُمكنك استخدام خاصية المُصادقة الثنائية مع جميع حساباتك تقريبًا على الإنترنت. تطبيق خاصية الأمان تلك سيقضي تمامًا على أي محاولة اختراق مُحتملة.

تحقق جيدًا من أي رابط قبل النقر عليه


يُعد التصيد الاحتيالي واحدًا من أبشع أشكال الهجمات الإلكترونية السيبرانية وأكثرها شيوعًا. التصيد الاحتيالي هو شكل من أشكال الهجمات الإلكترونية يتم تنفيذه بشكل أساسي عن طريق البريد الإلكتروني، ويتم كذلك أيضًا عن طريق الرسائل القصيرة.

يحاول المُخترق إغرائك للنقر فوق رابط زائف ينقلك إلى موقع ويب "مُتنكر" في هيئة منظمة رسمية، من أجل إتاحة الفرصة له لتنزيل فيروس على جهازك ومن ثمّ اختراقه والحصول على بياناتك على طبق من ذهب. قبل النقر على أي رابط، تحقق جيدًا من أنه الموقع الحقيقي الذي تريد زيارته. لاحظ أنه يمكن أن يكون الاختلاف بسيطًا ولن تتمكن من ملاحظته سوى بالتدقيق الجيد مثل: "facebook.com" و "facebouk.com".


استخدم VPN عند الاتصال بشبكة Wi-Fi عامة




تعد شبكات Wi-Fi المفتوحة والعامة أمرًا رائعًا بالتأكيد نظرًا لأن تسجيل الدخول إليها سهل تمامًا ولا توجد كلمة مرور، ولكن ليس من الجيد الاتصال بنقطة واي فاي مجانية ما لم تضطر إلى ذلك تمامًا. إذا كنت تتصل بشبكة Wi-Fi مفتوحة، فتأكد من اتصالك بشبكة VPN. بخلاف ذلك، ستصبح عرضة لأن يتم اختراق جهازك بواسطة أي شخص مُتصل بتلك الشبكة. إذا كنت ستقوم بإرسال أو استلام بيانات هامة مثلًا فأفضل حل هو القيام بهذه المهام الحساسة باستخدام بيانات الهاتف الخاصة بك. إذا لم يكن هذا خيارًا متاحًا بالنسبة لك، فمن الجيد الاتصال بشبكة VPN من أجل إضافة مزيد من الحماية إلى خصوصيتك.


الحفاظ على تحديث البرامج والتطبيقات


لا يقتصر هدف تحديثات التطبيقات والسوفت وير على ضمان الحصول على المميزات الجديدة فحسب؛ بل يضمن لك كذلك الحصول على ميزات الأمان المهمة التي تُرسلها الشركات المُطورة في تحديثاتها باستمرار. سواء كان الأمر مُتعلق بالهاتف، أو الكمبيوتر المحمول، أو التطبيقات - تأكد من تحديثها دائمًا حتى لا تفوتك تحديثات الأمان ومن ثمّ تصبح عُرضة لعمليات اختراق البيانات التي تحدث يوميًا. تعتبر التحديثات مهمة للغاية، لذا كن حريصًا على تثبيتها باستمرار. وبالنسبة للقيام بذلك على الكمبيوتر، فهناك برامج مجانية تمامًا تساعدك على تحديث كل برامجك المثبتة إلى آخر إصدار بسهولة.

لا تحفظ البيانات المهمة على هاتفك


لا تحدث الهجمات الإلكترونية دائمًا من قِبل أشخاص مجهولين فقط بل يُمكنها أن تحدث من أقرب الأقربين. إذا فقدت هاتفك وعثر عليه شخص ما، أو إذا تمكن أحد ما من وضع يديه على هاتفك المُخزن عليه معلوماتك الشخصية، فقد أصبحت في خطر كبير. استخدم دائمًا قفل الشاشة لمنع ذوي النوايا السيئة من فتح هاتفك، تذكر أنه يُمكنك تلاشي كل ذلك من البداية عن طريق عدم تخزين أي معلومات لا تريد كشفها لأي شخص على هاتفك، والتي قد تكون كلمات المرور لجميع حساباتك والمعلومات الشخصية والصور الحساسة وكل ما له صلة بذلك.



اجعل الخصوصية معيارك الأول لاختيار أي تطبيق


قد لا يساعد استخدام التطبيقات التي تركز على الخصوصية في منعك من الوقوع ضحية للجرائم الإلكترونية فحسب، بل سيتيح لك أيضًا حماية معلوماتك الشخصية من أي أخطار مُحتملة، مثل جهات الاتصال الخاصة بك وكلمات المرور والصور الشخصية. الجدير بالذكر أنه يوجد عدد كبير من البرامج والتطبيقات التي تركز على الخصوصية، وبالتالي يجب عليك استخدامها بدلًا من البرامج السائدة التي اعتدت عليها.

وكمثال على ذلك حتى يتضح الأمر، يمكنك استخدام المتصفح Firefox أو Brave بدلًا من كروم، او خدمة البريد الإلكتروني ProtonMail بدلًا من Gmail أو مُحرك البحث DuckDuckGo أو Startpage بدلًا من جوجل، أو تطبيق المُراسلة Signal بدلًا من واتساب...وهكذا، هناك بدائل كثيرة للخدمات الشهيرة تضع خصوصية المستخدم أولوية.


ختامًا: هذه كانت بعضًا من النصائح التي يجب الأخذ بها من أجل الحفاظ على أمانك السيبراني. الشخص الوحيد الذي يمكنه حمايتك هو أنت. ضع في اعتبارك أنك وحدك من تتحكم في كل ما تفعله أثناء استخدامك الإنترنت، أنت المسئول عن استخدام كلمات مرور قوية والتحقق من الروابط قبل الضغط عليها. كن مُتأكدًا من أن زيادة حماية بياناتك ورفع مستوى خصوصيتك على الإنترنت سيتم من خلال تطبيق تلك النصائح الذهبية أعلاه.
اقرأ ايضاً

تعليقات