كيفية فحص حماية الراوتر لديك



في يومنا هذا، راوتر الإنترنت هو أهم أداة في منازلنا، فهو المسؤول عن فحص ومراقبة حركة المرور الواردة والصادرة، ويعمل بمثابة الحارس الذي يتأكد من عدم دخول أي شيء خطير أو تسرب أي معلومات حساسة. ولأنه المسؤول عن توفير الاتصال اللاسلكي WiFi لجميع أجهزتنا الشخصية، بما فيها هواتف أفراد الأسرة وحواسيبهم المحمولة والمكتبية، فهذا يضع على عاتقه مسؤولية أكبر لحمايتهم من الاختراق. لذا، من الضروري أن تتأكد من حماية الراوتر لديك. ولحسن الحظ، أن الخطوات بسيطة للغاية ولا تُشكل أي تعقيد أو تتطلب أي تركيز أو احترافية. وعلى الرغم من أهميتها لتسريع واستقرار الإنترنت، ولكنها خطوة أساسية تهدف أولاً لتقليل نسب المخاطر المحتملة. فدعونا نطبقها سوياً بشكل صحيح.

هذه الخطوات تكون من داخل إعدادات الراوتر، بعد فتح صفحته عن طريق كتابة عنوان IP الخاص به على المتصفح. العنوان يكون غالباً 192.168.1.1، ولكنه يختلف أحياناً حسب نوع الراوتر لديك، لذلك يمكنك التأكد من العنوان من خلال الوثائق الرسمية المرفقة في علبة الراوتر، أو بالتأكيد يمكنك البحث على الإنترنت لمعرفة طريقة كشف عنوان IP الراوتر الخاص بك.


 

1- تعيين كلمة مرور جديدة وتفعيل نظام تشفير قوي




من الضروري أن تعتمد على نظام أمان WPA2 لحماية نظام الوصول إلى راوتر الإنترنت، وهذا يعني أن كل جهاز جديد سيحاول الاتصال بالراوتر للاستفادة من شبكتك، سيكون مُضطر على إدخال كلمة المرور الخاصة بك. بشكل افتراضي، نظام أمان WPA2 نشيط على أي راوتر في وقتنا الحالي، ولكن كي تتأكد بنفسك، يمكنك فحصه من خلال إعدادات الراوتر.

يُفضل تغيير كلمة المرور كل فترة والأخرى، نعم، هي ستفرض عليك تسجيل الدخول إلى الشبكة على جميع أجهزتك من جديد، ولكنها خطوة احترازية تجعلك قادر على طرد أي شخص غير مرغوب فيه من الشبكة، وهذا في حال أنه استطاع تخمين كلمة المرور الخاصة بك. تذكر أنك دائماً قادر على رؤية جميع الأجهزة المتصلة بالشبكة من داخل إعدادات الراوتر، ولكن لسوء الحظ، أحياناً يصعب تفسيرها وتحديد لأي جهة تنتمي بالضبط تلك الأجهزة.

بالحديث عن كلمة المرور، يمكنك تعيين كلمة مرورية جديدة للدخول إلى صفحة إعدادات الراوتر نفسها وتغيير الافتراضية، هي مجرد طبقة حماية إضافية تجعلك متأكد من عدم قدرة أي شخص على التلاعب بالإعدادات الخاصة بك. دائماً احرص على أن تكون كلماتك المرورية صعبة التخمين، ولكن في نفس الوقت مستحيل نسيانها حتى لا تضطر لمعاودة ضبط الراوتر.

إذا كنت سعيد الحظ بامتلاك إحدى أجهزة التوجيه الحديثة، أو كنت حريص أثناء شراءك لراوتر جديد، فتأكد من دعمه لمعيار أمان WPA3، هذا التشفير يجعلك تستمتع بأفضل نظام حماية وأمان لشبكة الإنترنت الخاصة بك. أما إن كان الراوتر لديك ذو جودة متوسطة أو من الطرازات القديمة، فكل ما تحتاج له هو تفعيل نظام أمان WPA2-PSK AES. وعلى النقيض، إذا اتضح لك أن معيار الأمان الوحيد المتوفر في الراوتر هو نظام WPA أو WEP، فينبغي أن تتحقق فوراً من تحديث سوفت وير الراوتر أو النظر في كتيب الإرشادات المُرفق معه. إذا اكتشفت في النهاية أنه لا مفر من نظام WPA أو WEP، فقد دق ناقوس الخطر وحان الوقت لشراء راوتر جديد بأي شكل من الأشكال.

قد يهمك: ما الفرق بين انواع حماية الواي فاي WEP و WAP و WAP-2 وماذا تختار من بينهم

2- تعطيل الوصول عن بعد "Remote Access" و "UPnP" و "WPS"




من الأفضل تعطيل ميزة القدرة على الوصول إلى جهاز الراوتر الخاص بك عن بُعد، أيضاً قم بتعطيل بروتوكول UPnP. في حين أن تلك الخواص فعالة بشكل افتراضي، ولن تتسبب في التعرض إلى الهجمات الخطيرة المتواجدة على الإنترنت، ولكن من الأفضل دائماً أن تكون حريص على أمن وحماية شبكتك بأفضل شكل ممكن. إذا اتضح لك أن بعض أجهزتك المستخدمة تعتمد عليها، فلا توجد مشكلة من تمكين تفعيلها مرة أخرى. 

أيضاً من الأفضل أن تتأكد من تعطيل WPS أو Wi-Fi Protected Setup، بطبيعة الحال تفعيل هذه الميزة يسمح لك بالقدرة على الوصول إلى شبكة الإنترنت عبر رمز PIN أو ضغطة زر واحدة. هذا يعني أنه من الممكن أيضاً قدرة الغرباء على اختراق الشبكة. فدائماً الأرقام المرورية سهلة الاختراق عن تلك التي تعتمد على الحروف الأبجدية والأرقام معاً. لذلك، إذا لم تكن في حاجة إليها، فمن الأفضل تعطيلها.

 

3- إنشاء شبكة إنترنت منفصلة للضيوف




دائماً من الأفضل إنشاء شبكة إنترنت منفصلة لأجهزة الضيوف والأصدقاء الذين يأتون إليك، كل ما تريده أن تبحث عن تفعيل خيار Guest Network وهي الميزة الشائعة التي تدعمها أغلب أجهزة التوجيه. هذا الأمر يمنحك القدرة على مشاركة شبكتك مع أصدقائك حينما يأتون إليك دون أن تسمح لهم بالوصول إلى ملفاتك على أجهزتك الشخصية أو حتى أن تتخلى عن كلمتك السرية الأصلية لشبكة الإنترنت الخاصة بك ومشاركتها مع غيرك. وما يجب مراعاته عند إنشاء شبكة للضيوف، تعيين اسم مختلف وكلمة مرورية مختلفة للشبكة المنفصلة الخاصة بهم. سيعمل الراوتر على عزل كلتا الشبكتين عن بعضهما البعض تلقائياً وسيوفر نطاق الاتصال لك ولهم بشكل طبيعي جداً. 

يهمك أيضًا: كيفية إنشاء أكثر من شبكة وايرلس على راوتر واحد

4- تحديث الراوتر بانتظام



أي جهاز راوتر يحتوي على نظام يسمى البرنامج الثابت أو Firmware، وهو المسؤول عن إدارة الراوتر والتأكد من تأديته للمهام بشكل صحيح. بعض أجهزة التوجيه تهتم بتحديث نفسها بشكل تلقائي في الخلفية دون أن تجعلك متقيد بالوقت وبالبرنامج الذي ينبغي تنزيله وتثبيته بشكل يدوي. ولكن بعض الأجهزة الأخرى تفرض عليك البحث عن التعريف الأحدث المتوافق مع طراز الراوتر الخاص بك من خلال الصفحة الرسمية للشركة المصنعة للراوتر. هذا التحديث من شأنه تأمين الراوتر ضد هجمات الإنترنت وعمليات الاختراق الحديثة، لذلك إذا لم يكن الراوتر لديك يهتم بتحديث نفسه تلقائياً، يتعين عليك التأكد من الأمر بنفسك يدوياً. وإذا كنت تريد التعامل مع برنامج بواجهة مستخدم احترافية سيتعين عليك إلقاء نظرة على أفضل 5 بدائل لإيجاد سوفت وير مناسب لراوتر الإنترنت الخاص بك.

5- تفعيل الجدار الناري



وسيلة رائعة أخرى لحماية الراوتر لديك هي تفعيل الجدار الناري. فحتى إذا تمكن المتسلل من معرفة موقع جهازك أو عنوان IP الخاص بك، فسيكون جدار الحماية قادر على منعه من الوصول إلى نظام شبكة الإنترنت الخاصة بك. جميع أجهزة التوجيه الحديثة تأتي بجدار ناري بالفعل، ولكن مسمياته مختلفة على حسب نوع وطراز الراوتر.

ابحث عن إعدادات الأمان أو الإعدادات المتقدمة "Advanced Settings"، وأحياناً تجدها ضمن عناصر Applications، ثم NAT Filtering أو Port Forwarding أو Port Filtering أو Services Blocking. فباعتمادك على عناصر التحكم تلك، ستكون قادراً على حماية بياناتك والتصدي لأي محاولات اختراق، ولكن كن حذراً عند التعامل مع إعدادات Port Settings، لأن التلاعب بها بشكل خاطئ قد يكلفك عكس ما تريده، وهناك العديد من الأدوات على الإنترنت التي تتيح لك القدرة على اختبار جدار الحماية الخاص بك.

تعليقات