أعطِ هاتفك الأندرويد حياة جديدة مع نظام e/OS/


إذا أردت رأيي الشخصي في نظام أندرويد فسأؤكد لك أنه نظام رائع، وهذا ما يجعله العملة السائدة وصاحب النصيب الأكبر من سوق الهواتف الذكية. لكن الشيء الوحيد الذي لا يجعلني أشعر معه بالراحه هو عدم اهتمامه بقدر خصوصية الأشخاص واعتماده الدائم على تسجيل جميع خطواتنا والإجراءات التي نتخذها أثناء تعاملنا معه من أجل تحقيق الحصة الربحية المهولة من وراءها. ولكن شئنا أم أبينا فهذه هي طريقته وأسلوبه في جني المال. ربما هذا الأمر ليس بمشكلة بالنسبة لك، ولكن تأكد أنه مشكلة كبيرة بالنسبة للبعض الآخر، وفي بعض الحالات تشعر بعدم الرضا نتيجة كم الأرباح التي تحققها شركات الإعلانات بفضل سماح جوجل لها بالحصول على معلوماتنا الشخصية، ناهيك عن توقف دعم شركة جوجل لأنظمة الأندرويد السابقة.

إذا كنت تشعر مثلي، فالأخبار السارة أن هناك الكثيرين ممن هم مثلي ومثلك، وهذا هو نفس السبب "خدمات انتهاك خصوصية الأفراد" الذي دفع بعض المطورين الذين يستحقون وصفهم بالأبطال من أجل العمل على تصميم أنظمة تشغيل منافسة يكون لديها القدرة على تشغيل هواتف الأندرويد بسهولة وتوفير سبل الأمان والخصوصية التي نبحث عنها. على مر السنين الماضية كنا نرى بعض المنافسين مثل Ubports و Postmarket OS ولفترة من الزمن كانوا حلول ناجحة ولا بأس بها.


 
لكنها كانت لها ما لها وعليها ما عليها. للأسف كانت لديهم نقاط ضعف واضحة وصريحة تتمثل في عدم التحديثات المتواصلة التي ينبغي أن تصل للهواتف، كما أن متاجر التطبيقات الخاصة بهما وتطبيقات الأندرويد المدعومة لم تكن كما كنا نتمناها أن تكون. ولكن بدون سابق إنذار جاء إلينا نظام e/OS/ من مؤسسة e Foundation لحل المعضلة بأكملها ولكن حلها ببراعة شديدة وعلى النحو الأمثل. 

للأسف إذا كان هاتفك الأندرويد بنظام Android 11 أو من فئة الهواتف الرائدة الحديثة التي تم إطلاقها في 2020 فهذا النظام ليس من أجلك حتى الآن، لكن تأكد أنك ستحتاجه في المستقبل القريب لأن النظام مستمر في التوغل والتوسع وبسرعة رهيبة. ولكن هذا النظام جاء في المقام الأول من أجل هواتف الأندرويد القديمة. العديد من الهواتف الرائدة التي أطلقت على مدار السنوات الماضية أصبحت مدعومة، والبقية قادمة قريباً في الطريق. على كل حال يمكنك مؤقتاً التأكد من صفحة الدعم بنفسك ولكن إذا اتضح أن هاتفك غير مدعوم فأنتظر الدعم خلال وقت قريب.

 
في الغالب سعداء الحظ هم من يعملون في الوقت الحالي على هواتف بنظام Android 7 / 8 / 9، ولكن نظام /e/ سيعطي للهاتف حياة جديدة وهيئة نابضة بالحياة وخصوصية أعلى وأمان أفضل. أيضاً توجد نسخة تجريبية من النظام لأندرويد 10 ولكن من الأفضل أن يكون هاتفك من الفئات القديمة لكي تشعر بالفرق الكبير بعد أن توقفت جوجل عن دعم نظامك القديم.

إذا كانت لديك تجربة سابقة لعمل فلاش ROM للهاتف، فأنت بالفعل تعرف هذه المعاناه ولكنك على الأقل فهمت خطواتها ويمكنك اتباعها مرة ثانية، بالإضافة لذلك توفر e Foundation دليل إرشادي بالخطوات وبمنتهى السهولة والوضوح لكل هاتف من الهواتف المدعومة على حدة ليتمكن اي مستخدم من تحديث هاتفه للنظام الجديد.

قبل أن تنتقل للنظام الجديد ربما يكون لديك بعض التساؤلات عن نظام e/OS/ ومن خلال هذا المقال سنحاول الإجابة على أغلب هذه التساؤلات وتوضيح كامل التفاصيل التي عرفناها. سنترك لك في النهاية الروابط اللازمة لمساعدتك في عملية تثبيت النظام الجديد والصفحة الخاصة بالهواتف المدعومة، إذا اتضح لك أن هاتفك غير مدعوم فلا تيأس، فخلال الأيام القليلة الماضية فقط تم إضافة أكثر من 6 هواتف جديدة، والعداد مستمر في الحساب تصاعدياً دون توقف وبسرعة شديدة، لذلك قد يكون من الأفضل التريث قليلاً حتى لحظة دعم هاتفك بشكل كامل.

1- لماذا قد نفضل نظام e/OS/ على نظام Android




أهم شيء يجعلك تعشق نظام /e/ هو أنه نظام مجاني ويحترم خصوصية المستخدمين لأقصى الحدود، وهو من تطوير Gaël Duval، المسؤول عن تطوير توزيعة نظام اللينكس الشهيرة Mandrake Linux. قبل كل شيء هو نظام يحاول أن يبعث الروح من جديد في هواتف الأندرويد التي تم إطلاقها على مدار الأعوام الماضية ولم تعد تتلقى أي تحديثات رسمية من الشركة المصنعة للهاتف أو من جوجل. ولذلك فهو أمل جديد ورحلة حياة لمن هم غير قادرين على تحديث هواتفهم القديمة.

ضف على ذلك أن جميعنا نعلم أن شركة جوجل هي واحدة من أكبر المؤسسات الربحية الضخمة، ومع ذلك معظمنا لم يحاول قط الدفع مقابل أي من خدماتها ونعتمد بشكل كلي على منتجاتها المجانية. لكن بغض النظر عن حقيقة Google أنها لم تنتظر يوماً منا أن تدفع لها أموالنا لأنها بالفعل تستغل معلوماتنا وتستخدم بياناتنا الشخصية لتحويلها إلى شركات الإعلانات وتحقيق الربح منها. ولكنها من الأسباب التي قد تدفعك للتخلي عن نظام أندرويد في مقابل نظام تشغيل أحدث سيوفر لك كافة سبل الحماية والخصوصية وعلى أعلى مستوى.

اقرأ أيضاً: 5 اختبارات أمنية هامة لحماية الهاتف الأندرويد ومنع اختراقه
 
نظام أندرويد وتطبيقاته الافتراضية هي الركيزة الأساسية لجمع المعلومات عنا، شخصياً وربما أنت أيضاً لا ترى مشكلة في هذا الأمر، ولكن كما ذكرنا لكم في البداية أن المشكلة هي أنها تحقق ثروات طائلة من وراء معلوماتنا الشخصية. على الرغم أن هذا قد لا يشكل خطورة على المستخدمين الأفراد العاديين ولكنها مخاطرة كبيرة على الكثيرين أيضاً ممن هم في حاجة لامتلاك حرية شخصية وخصوصية أكثر، وربما أغلبنا تعرف على هذه المشكلة وخطورتها لدرجة وكما تعلمون أن وزارة العدل الأمريكية وجهت إلى جوجل أكبر دعوة قضائية ضد الاحتكار في التاريخ الأمريكي القضائي.

هل e/OS/ هو الحل الأمثل ؟




بالتأكيد نظام /e/ هو الحل الأمثل، بل هو حل رائع واستثنائي لأنه مبني في الأساس على احترام الحق الكامل للمستخدمين في خصوصيتهم، ويستخدم شعاره الأول والأخير هو "بياناتك هي ملك وحدك أو  Your data is your data". إذا كنت تتساءل ما هي المكاسب التي ستحققها مؤسسة e Foundation فالإجابة هي ولا شيء، المؤسسة غير ربحية منذ نشأتها والتبرعات هي الممول الوحيد لها. 

ربما ستستطيع الاستفادة منا فيما بعد أو عن طريق توفير بعض الخدمات الإضافية مثل خدمات التخزين السحابية المدفوعة لحزم سعات التخزين الأكبر، في الوقت الحالي هي تقدم 5 جيجابايت لخدمة eCloud المجانية ولكن إذا كنت تريد سعة تخزين سحابية أكبر ستبدأ في الاشتراك في الخدمة المدفوعة. ولكن على الأقل هي لا تستخدم البيانات الشخصية أو تعمل على تخزينها أو تحويلها لأي جهة أخرى بأي شكل من الأشكل. بالإضافة إلى ذلك فهو يعتمد على خدمة Mozilla في تحديد الموقع الجغرافي، والتي هي في الأساس مؤسسة غير ربحية أيضاً.

ماذا ستسفيد من نظام /e/ ؟




في الواقع ستسفيد الكثير، المشكلة الأولى التي لطالما عانينا منها هي خدمات وتطبيقات جوجل وبرامج البلوتوير التي تنتجها الشركة المصنعة للهاتف على الرغم أننا لم ولن نستخدمها يوماً ما. الأسوأ من هذا أن إزالتها من الهاتف هو أمر شبه مستحيل. ومما لا شك فيه هذه الخدمات ومجموعة التطبيقات تعمل في الخلفية طوال الوقت وبشكل عشوائي وتستمد طاقتها من البطارية وتشكل حالة من عبء العمل والضغط على موارد هاردوير الهاتف كخصاص المعالجة وذاكرة الوصول العشوائي. 

ولكن نظام /e/ لا يعمل بهذا الشكل والتطبيق الوحيد المضّمن مع النظام هو تطبيق خرائط Map المستند على Mozilla لتحديد الموقع عبر GPS. بهذا الشكل ستتخلص من جميع الخدمات التي كانت تعمل في الخلفية وتستهلك سعة كبيرة من ذاكرة الوصول العشوائي وسيستبدلها بخدمات أساسية للنظام خفيفة جداً لا تستنزف موارد الهاردوير. 

 
هذا يعني أنك ستتفاجئ بسرعة الهاتف على صعيد مستويات الأداء بشكل ملحوظ، والأهم من ذلك قدرته في الحفاظ على عمر البطارية بشكل أفضل مقارنة بالماضي. هذه المزايا رائعة وخاصة بالنسبة للهواتف التي تم إطلاقها على مر السنوات الماضية ولم تعد تتلقى التحديثات الأمنية اللازمة أو التحديثات التي تعمل على تحسين مشاكل وأخطاء النظام أو تعارضه مع التطبيقات الجديدة والتي توقف عن دعمها أو الاهتمام بها كل من جوجل والشركة المصنعة.

وماذا عن دعم التطبيقات ؟




أغلب تطبيقاتك المفضلة إن لم تكن جميعها ستجدها مدعومة من خلال متجر النظام الجديد الذي يضم أكثر من 60.000 تطبيق من التطبيقات الأكثر شعبية واستخداماً في يومنا الحالي. ولكن إذا لم تتمكن من إيجاد التطبيقات التي تبحث عنها فمن الممكن الاعتماد على متجر Aurora Store كحل مؤقت لحين دعم التطبيق المفضل لك داخل المتجر الخاص بنظام e/OS/.

نظام بسيط وهيئته رائعة ويوفر الدعم المستمر للهواتف القديمة 




لحسن الحظ تم إطلاق مُشغل لانشر Bliss ليعمل كشاشة رئيسية، وفي الواقع تصميمه البسيط رائع وجذاب وملفت للانتباه. ولكن في جميع الأحوال يمكنك استبدال اللانشر بآخر إذا لم تشعر تجاه اللانشر الافتراضي بالراحة النفسية.

بدأ المشروع بالاستناد على نظام Android 7 وحتى الآن تم إصدار تحديثات لنظام Android 8/9 ويعمل المطورون على إصدار تجريبي لـ Android 10 ، فإذا اتضح لك أن هاتفك مدعوم فستتمكن على الفور من تحديثه بعدة نقرات بسيطة.

كيف يمكنك الحصول على نظام /e/ ؟




حتى هذه اللحظة أكثر من 90 هاتف مدعوم من نظام /e/، وكما ذكرنا لك سابقاً ستحتاج الخوض في عملية فلاش ROM للهاتف، ولكن بفضل أداة التثبيت السهلة التي توفرها e Foundation لكل من نظامي الويندوز واللينكس ستكتشف أن الأمور تسير معك بشكل طبيعي، فقط اتبع الإرشادات والتفاصيل المتواجدة خطوة بخطوة في صفحة هاتفك وستكتشف أن الأمر في غاية السهولة. ولكن يُفضل أن تأخذ نسخة احتياطية مع ملفاتك الهامة وتخزينها على الكمبيوتر قبل أن تبدأ.

في البداية تأكد أن هاتفك مدعوم للنظام من خلال هذه صفحة الدعم، وستجد مستند أمام كل هاتف يوضح طريقة التثبيت والتي هي دائماً من خلال جهاز الكمبيوتر. للأسف طريقة التثبيت تختلف من هاتف لآخر، ولكن مع اتباعك للخطوات والتعليمات بعناية ستتمكن من تنفيذها بسهولة. وستستمتع بنظام جديد كلياً يوفر لك جميع التحديثات الأمنية الضرورية والتوافق مع تطبيقاتك المفضلة وبالتأكيد أمان وخصوصية أفضل.

تعليقات

إرسال تعليق