هل يجب تفعيل شبكة الـ VPN على جهازك طيلة الوقت ؟



تُعدّ الشبكة الافتراضيّة الخاصّة (VPN) وسيلة آمنة للاتّصال بشبكة الإنترنت وتصفّح مواقع الويب المُختلفة يُمكن للمُستخدم من خلالها تفادي التعرُّض لأنواع مُختلفة من الهجمات الإلكترونيّة وعمليّات الاختراق أثناء استخدام شبكات الواي-فاي العامّة مثل تلك الموجودة في المقاهي والمكتبات العامّة حيث تقوم شبكات VPN بإخفاء كُلّ من هويّة المُستخدم وموقعه الجغرافيّ الحقيقيّ، وتشفير سجلّ نشاطه على شبكة الإنترنت لإخفاء بيانات مواقع الويب التي يزورها في الوقت الفعليّ ممّا يُصعّب كثيرًا من مهمّة المتلصّصين والمُهاجمين الإلكترونيين الراغبين في تتبّع أنشطة المُستخدمين عبر شبكة الإنترنت وسرقة بياناتهم.

ولكن هُناك بعض التساؤلات التي تشغل مُعظم مُستخدمي خوادم الشبكة الافتراضيّة الخاصّة مثل هل من المُفيد حقًّا أن يظلّوا مُتّصلين بشبكة VPN طيلة الوقت؟ أم أنّ هُناك بعض الحالات التي يتوجّب عليهم فيها إيقاف تشغيل الخدمة في بعض المواقف؟ دعنا نُجيب عن هذه التساؤلات في السطور التالية.


  ما هي شبكات VPN ؟ وكيف تعمل ؟


تتألّف الشبكة الافتراضيّة الخاصّة من مجموعة من الخوادم التي تتيح لمُستخدمي شبكة الإنترنت اتّصالًا محميًّا بشبكة الإنترنت عند استخدام الشبكات المحلّية اللاسلكيّة أو شبكات الواي فاي العامّة مثل تلك الموجودة في المطارات والمقاهي والمكتبات والفنادق والمكاتب وبعض المحال التجاريّة وشوارع بعض المُدن.


تعمل شبكات VPN على إخفاء هويّة مُستخدمي الإنترنت من خلال إعادة توجيه عنوان بروتوكول الإنترنت أو عنوان الأي بي IP الخاصّ بالمُستخدم إلى خادم بعيد موجود في دولة أخرى ومُنشأ خصّيصًا لهذا الغرض، والذي يتمّ تشغيله من خلال مضيف شبكة VPN، وبالتالي يُصبح خادم VPN هو مصدر بيانات المُستخدم عند تصفّحه لشبكة الإنترنت من خلال الشبكة الافتراضيّة الخاصّة، وهو ما يعني أن أيًّا من مُزوّد خدمة الإنترنت (ISP) والأطراف الثالثة الأخرى لن يتمكّن من الوصول إلى عناوين مواقع الويب التي يزورها المُستخدم، أو عمليّات البحث، أو ملفات تعريف الارتباط، أو البيانات التي يُرسلها أو يتلقّاها عبر شبكة الإنترنت.

وبعد معرفة الدور الذي تلعبه شبكات VPN لحماية وتأمين اتّصالنا بشبكة الإنترنت قد يتساءل البعض عن ماهيّة الفارق بينها وبين استخدام وضع التصفّح المُتخفّي الذي تُوفّره مُتصفّحات الإنترنت على الهواتف الذكيّة وأجهزة الكمبيوتر اللوحيّة لمُستخدميها، ولماذا علينا استخدام شبكات VPN بدلًا من استخدام هذا الوضع ببساطة.

  الفرق بين شبكات VPN ووضع التصفّح المُتخفّي


توفّر مُتصفّحات الويب للمُستخدمين تفعيل ما يُعرف بالـ Private Browsing أو التصفّح الخاصّ أثناء استخدامهم لشبكات الواي فاي الموجودة في الأماكن العامّة، أو عندما يكون لدى أيّ أشخاص آخرين إمكانيّة للوصول إلى أجهزتهم، ويسمح هذا الوضع لهم بتصفّح المواقع المُختلفة عبر شبكة الإنترنت دون أن يتمّ تسجيل بيانات جلسة التصفّح مثل عناوين URL لمواقع الويب التي يقومون بزيارتها، بالإضافة إلى تعطيل كافّة أدوات التتبُّع والملفّات المؤقّتة وأشرطة الأدوات التي تسمح بوصول الجهات الخارجيّة إلى بيانات التصفّح، و حذف سجلّات البحث، وحذف أو حظر أيّة ملفّات لتعريف الارتباط يحاول موقع الويب تحميلها على جهاز الكمبيوتر.

وبينما تُخفي شبكات VPN هويّة المُستخدم من خلال حجب عنوان الـ IPالخاصّ به، لا يوفّر وضع التصفّح المُتخفّي هذه الميزة للمُستخدم بل يظلّ عُنوان الـ IP الخاصّ به مرئيًّا للآخرين، وهذا يعني أنّ وضع التصفّح المُتخفّي يستطيع حماية بيانات تصفّح المُستخدم وتأمينها فقط من أولئك الأشخاص الذين يملكون إمكانية الوصول إلى جهازه مثل زملاء العمل أو الأشخاص الذين يتشارك معهم السكن أو أفراد العائلة، ولكنّه لا يقوم بتشفير البيانات وإخفاء هويّة المُستخدم على شبكة الإنترنت مثلما تفعل شبكة VPN ممّا يمنح المُستخدم درجات أعلى من الخصوصيّة وحماية من المُتلصّصين أثناء التصفّح.


  لماذا يجب ترك الـ VPN يعمل طيلة الوقت ؟


إنّ الإبقاء على شبكة VPN في وضعيّة التشغيل وعدم إيقاف تشغيلها يكون مصدره غالبًا  حرص مُستخدمي VPN على خصوصيّة بياناتهم في المقام الأوّل أثناء تصفّحهم لمواقع الويب واستخدامهم لشبكة الإنترنت. فمن خلال الوصول إلى بيانات المُستخدم والمعلومات التي يُشاركها عبر شبكة الإنترنت قد ينجح المُتلصّصون والمهاجمون الإلكترونيّون باستخدام العديد من الحيل والوسائل في القيام ببعض الأنشطة والمُمارسات التي قد تُشكّل خطرًا على المُستخدم مثل الوصول إلى حساباته المصرفيّة، واستخدام بطاقاته الائتمائيّة وانتحال هويّته للاحتيال على الأصدقاء وغيرها. تعمل خوادم VPN على حماية المُستخدم من بعض أنواع هذه الهجمات الإلكترونيّة كما أنّها توفّر له عددًا من المزايا الأخرى، والتي من أهمّها ما يلي:


  • توفير المال: تقوم شبكات VPN بإخفاء الموقع الجغرافيّ الحقيقيّ للمُستخدم حيث أنّها تتيح له استخدام خوادم موجودة في بُلدان أخرى حول العالم أثناء تصفّح الإنترنت لتُخفي موقعه الجغرافيّ الفعليّ، كما أنّها لا تحتفظ بسجلّات نشاط المُستخدم ممّا يمنع وصول أيّ أطراف خارجيّة لهذه المعلومات بشكلٍ دائم. تُتيح هذه الميزة للمُستخدم إمكانيّة التمتّع بالخدمات الإلكترونيّة التي تختلف أسعارها وتكلفتها من بلد إلى آخر بأقلّ سعر مُمكن مثل حجز الفنادق، وشراء المُنتجات من المتاجر الإلكترونيّة، وخدمات المنصّات الرقميّة.

    تستخدم المتاجر الإلكترونيّة وغيرها من الخدمات التي يُمكنك الوصول إليها عبر شبكة الإنترنت بيانات تصفّح المُستخدم، وموقعه الجغرافيّ، وسجلّات البحث لتحديد الأسعار والعُروض التي تُتيحها للمُستخدم عند طلب الخدمة. وفي حالة إيقاف تشغيل شبكة VPN والكشف عن جميع تلك البيانات أثناء تصفّح تلك المواقع سيفقد المُستخدم مزية إمكانيّة الحصول على أفضل سعر للمُنتج أو الخدمة في كُلّ مرّة.


  • الوصول إلى المُحتوى المُقيّد: من المعروف أنّ هُناك بعض مواقع الويب التي يُحظر وصول المُستخدمين إليها في بعض البُلدان. ونظرًا لقُدرتها على إخفاء الموقع الجُغرافيّ الحقيقيّ للمُستخدم،.تُتيح خوادم شبكات VPN وصول المُستخدمين إلى مُحتوى مواقع الويب التي تفرض قيودًا إقليميّة لتصفّحها بحيث لا يُمكن الوصول إليها من أيّ مكان في العالم. فبينما تستخدم الاتّصالات القياسيّة خوادمًا محلّية لتحديد مواقع المُستخدمين ممّا يمنع وصولهم إلى بعض مواقع الويب أثناء السفر او أثناء تواجدهم في أماكن تفرض قيودًا على الوصول إلى ذلك المُحتوى الدوليّ، تُوفّر شبكات VPN استخدام خوادم من بلدان أخرى لا تفرض قيودًا على الوصول لهذه المواقع ممّا يسمح بوصول المُستخدمين إليها بصورة فعّالة.

    تستخدم هذه المواقع تقنية Geoblocking (التقييد الإقليميّ) والتي يتلخّص دورها في الوصول إلى بيانات الموقع الجُغرافيّ للمُستخدم، وحظر وصوله إلى المُحتوى إذا كان موجودًا في حيّز إقليميّ أو نطاق مُحدّد يُمنع فيه الوصول إلى الموقع أو تداول ذلك المحتوى. هذا يعني أنّه في حالة إيقاف تشغيل شبكة VPN سيكون الموقع قادرًا على كشف الموقع الجغرافيّ الحقيقيّ للمُستخدم، وبالتالي حرمانه من إمكانيّة الوصول مُجدّدًا إلى الموقع أو المحتوى المُقيّد.

  لماذا ينبغي إيقاف تشغيل شبكة VPN ؟


على الرغم من مزاياها الرائعة في الحفاظ على خصوصيّة البيانات والحماية من الهجمات الإلكترونيّة وغيرها من المزايا السالف ذكرها، فهناك أسباب عديدة أيضًا قد تدفع المُستخدم لإيقاف تشغيل شبكات VPN في بعض الحالات، ومن أهمّ هذه الأسباب ما يلي:

زيادة سرعة الإنترنت



تستغرق عمليّة تشفير البيانات التي تُجريها شبكات VPN بعض الوقت قبل أن تُصبح صفحة الويب التي تُريد زيارتها جاهزة للعرض بصورة آمنة، وهو ما يجعل تصفّحك لشبكة الإنترنت أبطأ في حالة استخدام الشبكة الافتراضيّة الخاصّة VPN. تختلف أنواع شبكات VPN فيما بينها في الوقت الذي تستغرقه كُلّ منها لإجراء عمليّة تشفير البيانات تلك فتكون سُرعة تصفّح الإنترنت باستخدام بعضها أبطأ من الأخرى، ويُمكنك المُفاضلة بينها بالاطّلاع على مواصفات الخدمة قبل البدء في استخدامها.

الحفاظ على عُمر البطّاريّة


تستهلك بعض أنواع شبكات VPN في حالة الهواتف الذكيّة والأجهزة المحمولة من طاقة البطّاريّة قدرًا يفوق القدر الذي تستهلكه التطبيقات الأخرى ،ممّا يُقلّل من سعة بطّاريّة الجهاز بمُضيّ الوقت ويؤثّر تأثيرًا سلبيًّا على عُمر البطّاريّة. يتوقّف ذلك عادةً على نوع الجهاز، ومُستوى تشفير شبكة الـVPN للبيانات، وما إذا كانت VPN ستظلّ تعمل في الخلفيّة طيلة الوقت أم لا.

تخطّي الإعلانات



تتوفّر العديد من برامج VPN، والتي يُقدّم البعض منها الخدمة بصورة مجّانيّة، بينما يُقدّم بعضها الآخر خدمات مدفوعة. وتكمن المُشكلة الرئيسيّة في الإصدارات المجّانيّة من شبكات VPN في أنّها تكون عادةً محدودة المزايا بحيث يقتصر عملها على تشفير قدرًا مُحددًّا من البيانات، أو تأتي مصحوبة بالكثير من الإعلانات المُزعجة التي تُشتّت الانتباه وتستهلك بدورها قدرًا من البيانات وتزيد من تكلفة خدمة الإنترنت. ولكن عند إيقاف تشغيل شبكة الـ VPN سيكون بإمكاننا التخلّص من هذه الإعلانات وبالتالي تصفّح الإنترنت بشكل أسرع دون الحاجة إلى استهلاك ذلك القدر الزائد عن الحاجة من البيانات.

تقليل استهلاك البيانات


 تحتاج شبكات VPN كما ذكرنا من قبل إلى استهلاك قدرًا إضافيًّا من البيانات لتشفير بيانات المُستخدم، فإذا كنت مُتّصلًا بخدمة إنترنت محدودة ذات سعة بيانات قليلة نسبيًّا، فمن الأفضل إيقاف تشغيل شبكة VPN والاستفادة من سعة البيانات المُتاحة في القيام بالأنشطة المُختلفة على شبكة الإنترنت مثل سماع الموسيقى أو تصفّح المواقع أو غيرها.

تفادي تبعات الوصول غير القانونيّ للمحتوى



هُناك بعض التقنيات التي يُمكنها حجب الوصول إلى مواقع الويب من خلال شبكات VPN والتي تُطبّق في بعض الأماكن، فعلى سبيل المثال، تستخدم بعض البلدان مثل العراق وتركيا وروسيا والصين تقنيات حظر شبكات VPN للحدّ من تعرُّض مواطنيها لمحتوى غير لائق. تفرض هذه البلدان أيضًا عقوبات قانونيّة صارمة على أي شخص يتمّ  إلقاء القبض عليه أثناء استخدامه لشبكات VPN فقد يضطر إلى دفع غرامة ماليّة تصل إلى ما يُعادل 5000 دولارًا أمريكيًّا.

وفي النهاية يُمكنك تحديد ما إذا كُنت ترغب في إبقاء شبكة VPN قيد التشغيل أو إيقاف تشغيلها بالنظر إلى كافّة مزاياها والعيوب التي ستواجهها في المُقابل، ومن خلال المفاضلة بين هذا وذاك، فإذا كُنت تفكّر في أمان وخصوصيّة البيانات أثناء تصفّح الإنترنت كأولويّة ستجد أنّ الإبقاء على شبكة VPN قيد التشغيل هو الحلّ الأفضل، ولكن في تلك المواقف التي ستحتاج فيها تصفّحًا سريعًا لشبكة الإنترنت وأقلّ استهلاكًا للبيانات قد تجد أن الأفضل هو إيقاف تشغيل شبكة الـ VPN.

—————

 المُلخّص  يلجأ بعض مُستخدمو الإنترنت إلى استخدام الشبكات الافتراضيّة الخاصّة VPN عادةً عند استخدام شبكات الواي فاي العامّة  للاستمتاع بمزايا الخصوصيّة والتصفّح الآمن لمواقع الويب التي توفّرها VPN من خلال تشفير بيانات التصفّح وإخفاء سجلّات النشاط وعمليّات البحث وعناوين مواقع الويب التي يقوم المُستخدم بزيارتها، إلى جانب قُدرتها على إخفاء هويّة المُستخدم وعنوان الآي بي الخاص به وموقعه الجُغرافيّ الحقيقيّ، وهو ما لا توفّره تقنيات تصفّح آمن أخرى مثل وضعيّة التصفّح المُتخفّي التي تُتيحها مُتصفّحات الإنترنت.

يُتيح استخدام شبكات VPN نظرًا لقُدرتها على إخفاء الموقع الجغرافيّ الحقيقيّ للمُستخدم إمكانيّة الحصول على الخدمات والمُنتجات بأفضل الأسعار، كما يُتيح له الوصول إلى المُحتوى المُقيّد جُغرافيًّا، وبالتالي فإنّ إيقاف تشغيل شبكة VPN قد يتسبب في حرمان المُستخدم من تلك المزايا.

في بعض المواقف قد يكون المُستخدم مُضطرًّا لإيقاف تشغيل شبكة VPN على الرغم من مزاياها السابقة لعدّة أسباب من بينها:

  • زيادة سرعة الإنترنت
  • الحفاظ على عُمر بطّاريّة الهاتف أو الكمبيوتر المحمول
  • تخطّي الإعلانات وتوفير المال
  • تقليل استهلاك البيانات 
  • تفادي تبعات الوصول غير القانونيّ للمحتوى
اقرأ ايضاً

تعليقات