كيفيّة إيقاف تتبُّع الإعلانات في هواتف أيفون



أدّى التطوّر الكبير والمُتسارع الذي شهدته السنوات الأخيرة في تقنيات الذكاء الاصطناعيّ إلى إضفاء العديد من المزايا الرائعة على هواتفنا الذكيّة مثل تقنيات الحماية البيومتريّة وتقنيات الواقع المُعزّز، وعلى الرغم من ذلك كان للذكاء الاصطناعيّ أيضًا بعض المثالب أو التأثيرات السلبيّة التي تتعلّق بمسألة الخصوصيّة، والتي تخدم مجالات الدعاية والإعلان. تذكّر مثلًا كيف تشعر بالقلق في كلّ مرّة تُطالعك فيها على هاتفك الذكيّ تلك الإعلانات التي يبدو أنّها تعرف متطلّباتك وتطّلع على تفاصيل حياتك الخاصّة بشكلٍ ما، فبمجرّد أن تشتري هاتف أو جهاز جديد على سبيل المثال تجد إعلانات عن ملحقات هذا الجهاز تنهال عليك من مُختلف مواقع البيع والمتاجر الإلكترونيّة.

تُمثّل هذه النوعيّة من الإعلانات الموجّهة التي تستهدف كلّ شخص بحسب احتياجاته واحدة من أكثر الأمور إزعاجًا وإثارة للقلق بالنسبة لمُعظم مُستخدمي الهواتف الذكيّة على الرغم من أنّه قد يبدو في ظاهره أمرًا طيّبًا ومريحًا أن يعرف هاتفك ما تحتاجه بالضبط، غير أنّه في سبيل ذلك قد يسمح لبعض التطبيقات والأدوات الإعلانيّة الوصول إلى معلوماتك وبياناتك الشخصيّة من خلال الهاتف وينتهك خصوصيّتك وهو ما لا يُحبّذه مُستخدمو الهواتف الذكيّة بكلّ تأكيد.


دفعت هذه المسألة شركة أبل لأن تُضيف لهواتف أيفون الذكيّة التي تُصنّعها بدءًا من الهواتف التي تعمل بنظام التشغيل أي أو إس 14.5 (iOS 14.5) خاصيّة جديدة تُتيح لمُستخدمي هواتف أيفون إيقاف تتبّع المنصّات الإعلانيّة لهواتفهم ومن ثمّ إيقاف ظهور هذه "الإعلانات الموجهة" لكي يحظوا بمزيد من الخصوصيّة أثناء استخدام هواتفهم الذكيّة.

تمنع هذه الخاصيّة أيضًا وصول مطوّرو التطبيقات لبياناتك ومعلوماتك الشخصيّة لاستخدامها في الإعلانات المُخصّصة التي تستهدف أشخاصًا بعينهم، كما تُتيح لمُستخدم الهاتف تحكّم كامل فيما إذا كان يرغب في مشاركة موقعه مع المُعلنين من خلال التطبيقات المُختلفة أم لا. وفي هذه المقالة نتناول كيفيّة إيقاف ظهور الإعلانات المُخصّصة على هواتف أيفون.

  كيف تصل المنصّات الإعلانيّة إلى بيانات هاتفك ؟


في البداية دعونا نعرف الآليّة التي تستخدمها المنصّات الإعلانيّة في الوصول إلى بيانات مُستخدمي الهواتف الذكيّة لكي تستهدفهم بإعلاناتٍ مُخصّصة بحسب احتياجاتهم. عندما تُثبّت تطبيقًا معيّنًا على هاتفك وقبل أن تبدأ في استخدامه لأوّل مرّة ستظهر أمامك رسالة تطلب منك منح التطبيق إذنًا بمتابعة نشاطك على الهاتف وفقًا لنظام مُعرّف المُعلنين (IDFA) الذي تستخدمه هذه المنصّات، وتكون الخيارات المُتاحة أمامك هي أما السماح للتطبيق بذلك، أو رفض منح الإذن.


سيؤدّي رفض منح الإذن إلى منع التطبيق من متابعة أنشطتك والوصول إلى بياناتك الموجودة على الهاتف مثل معلوماتك الشخصيّة، أو عنوان بريدك الإلكترونيّ، أو المحتوى الذي تتابعه على المواقع المختلفة، أو عمليّات البحث التي تجريها على مُحرّكات البحث. ينبغي في جميع الأحوال أّلا يتأثّر أداء التطبيق بقبولك أو رفضك لمنح الإذن بمتابعة نشاطك، كما يُمكنك الرجوع للتطبيق في أيّ وقت بعد ذلك لمنح الإذن أو إلغائه من خلال إعدادات التطبيق.

  ما هو نظام مُعرّف المعلنين من آبل ؟


يستخدم المعلنون نظام تتبّع عشوائيّ تُتيحه شركة أبل لتتبّع بيانات مستخدمي أجهزتها من الهواتف الذكيّة والحواسب اللوحيّة لكي يتمكّنوا من استهداف المُستخدمين ويقدّموا لهم إعلانات مُخصّصة تتوافق مع احتياجات وذوق كلّ مُستخدم على حدة دون الكشف عن معلوماتهم الشخصيّة للمُعلنين. يُعرف هذا النظام باسم مُعرّف المُعلنين (Identifier for Advertisers (IDFA. يُمكن لهذا النظام جمع بيانات المُستخدمين الخاصّة بعاداتهم الشرائيّة والاستفادة من معلوماتٍ مثل الإجراءات والأنشطة التي يقوم بها المُستخدم على التطبيقات المُختلفة، كما يُمكنه أن يُحدّد متى يتفاعل المُستخدمون مع الحملات الإعلانيّة، ومتى يُقبلون على شراء المنتج عبر طُرق الدفع المُتنوّعة. يحتوي موقع فيسبوك على سبيل المثال على رمز يُضمّنه في ملايين التطبيقات لجمع بيانات المُستخدمين لغرض استهدافهم بإعلانات رقميّة مُخصّصة.

تكمن أهمّية هذا النظام في أنّه يوفّر للمُعلنين وسيلة آليّة دقيقة لتتبّع مُستخدمي الأجهزة التي تعمل بنظام التشغيل أي أو إس وإمدادهم بمعلومات عن خصائص هذا المستخدم، وعن جدوى وفاعليّة حملاتهم الإعلانيّة في جذب المُستخدمين مع الإبقاء في الوقت نفسه على تمتّع المُستخدمين بشيء من الخصوصيّة. يمتلك نظام التشغيل أندرويد الخاص بشركة جوجل أيضًا نظامًا مشابهًا لمُعرّف المُعلنين يُعرف باسم مُعرّف خدمات جوجل بلاي للأندرويد (GPS ADID) ويُستخدم لذات الغرض.


  كيفيّة إيقاف تتبّع الإعلانات في هواتف أيفون



تتيح شركة أبل لمستخدمي أجهزتها أداة تُعرف باسم (LAT) Limit Ad Tracking أو أداة الحدّ من تتبّع الإعلانات، والتي يُمكن من خلالها تعطيل نظام مُعرّف المُعلنين على أجهزتهم فتظهر معلومات المستخدم كمدخلات فارغة بالنسبة للنظام، ومن ثمّ يتمّ إيقاف تتبّع الإعلانات لهذه الأجهزة. يستفيد من هذه الأداة حاليًا نحو 20% من مُستخدمي الآيفون وتتوفّر أيضًا لباقي أجهزة أبل الأخرى، ويُمكن تمكينها على هواتف أيفون من خلال اتّباع التوجه إلى الإعدادات أو Settings ثم الضغط على الخصوصية والأمن أو Privacy & Security ومن ثم اضغط على التتبّع أو Tracking.

من الصفحة التالية، إذا كنت لا ترغب في أن تتبّع هاتفك أيّة تطبيقات يُمكنك تعطيل خيار "السماح للتطبيقات بطلب التتبع" Allow apps to request to track، وسوف يؤدّي هذا الإجراء بعد ذلك إلى رفض طلبات التطبيقات التي تحاول تتبع نشاطك لاستهدافك بالإعلانات، أو يمكنك تعطيل التتبع للتطبيقات بشكل فردي لإيقاف تتبّعه لمعلوماتك.

كيفيّة إيقاف تتبّع الإعلانات في أجهزة Apple TV


تُشبه طريقة الحد من تتبّع الإعلانات على أجهزة أبل تي في الترفيهيّة إلى حدّ كبير طريقة إيقاف تتبّع الإعلانات السالف ذكرها في أجهزة الأيفون مع تغيير طفيف في الخطوات الثلاث الأولى كما يلي:

  • اذهب إلى قائمة الإعدادات.
  • من قائمة الإعدادات اختر عام أو General.
  • اختر الخصوصيّة أو Privacy.
  • اختر التتبّع أو Tracking.
  • أبحث عن أداة شفافيّة تتبّع التطبيقات App Tracking Transparency في قائمة التتبّع أو Tracking، وقُم بتمكينها.



بدأت شركة أبل أيضًا في انتهاج أسلوب آخر للحد من تتبّع الإعلانات وإضفاء مزيدًا من الخصوصيّة لمُستخدمي أجهزتها وجعلهم قادرين على التحكّم في وصول المُعلنين لبياناتهم من خلال التطبيقات. عُرف هذا الأسلوب باسم مُلصقات خصوصيّة التطبيقات App Privacy Labels وهي سياسة خصوصيّة تُلزم تطبيقات الطرف الثالث المُخصّصة لنظام أي أو إس بعرض ملخصًا لسياسات الخصوصية الخاصة بالتطبيق وتوضّح الغرض من وصوله لبيانات المُستخدم بشفافيّة كاملة لكي يكون للمُستخدم وحده القرار في قبول أو رفض وصول هذه التطبيقات لبياناته. أي في صفحة كل تطبيق على المتجر يمكن للمستخدمين التعرف على أنواع البيانات التي قد يجمعها التطبيق، وما إذا كانت المعلومات تُستخدم لتتبعها أو مرتبطة بهويتهم أو أجهزتهم.
اقرأ ايضاً

تعليقات