كيفية تفعيل واستخدام ميزة "تقرير خصوصية التطبيقات" في الآيفون



من المحتمل أن يرغب العديد من الأشخاص في التحكم بشكلٍ أفضل بخصوصية بياناتهم وأمانها، ومع نظام التشغيل iOS 15، اتخذت آبل خطوات عديدة لتعزيز بيانات اعتماد الخصوصية الخاصة بها. حيث وصل أحدث نظام تشغيل في سبتمبر من هذا العام، ومنذ ذلك الحين أطلقت شركة آبل تحديث iOS 15.1، ومؤخرًا أطلقت الإصدار الأهم iOS 15.2 ليمكن مستخدمي الآيفون من الوصول إلى ميزات آبل الأحدث مع إمكانية الوصول إلى الكثير من ميزات الخصوصية والأمان الجديدة.

حيث قدمت آبل في إصدار iOS 15.2 خاصية تقرير خصوصية التطبيقات، وهي ميزة صُمّمت لتزويد المستخدمين بمعلومات حول عدد المرات التي تصل فيها التطبيقات إلى المعلومات الحساسة المقدمة لهم من خلال أذونات الخصوصية خلال السبعة أيام الماضية، مثل الموقع وجهات الاتصال والكاميرا والميكروفون والصور. كما تعرض آبل من خلال هذه الميزة أيضًا نشاط الشبكة، ما يتيح لك معرفة النطاقات التي تتصل بها التطبيقات في الخلفية. لذلك، من المهم تفعيلها الآن، دعنا نخبرك كيف يتم ذلك.



للأسف، لا يتم افتراضيًا تفعيل ميزة تقرير خصوصية التطبيق بعد تثبيت تحديث iOS 15.2. ولتفعيلها يدويًا، افتح "الإعدادات" ومرر للأسفل للوصول إلى قسم "الخصوصية" وبعدها قم بالتمرير إلى الأسفل وصولاً إلى خيار "تقرير خصوصية التطبيقات" وهنا اضغط على زر "تشغيل تقرير خصوصية التطبيقات" لبدء مراقبة التطبيقات على جهازك الآيفون.



وبذلك أصبح بإمكانك التمتع بميزة الخصوصية هذه التي ستمكنك من معرفة التطبيقات المسموح لها بالوصول إلى البيانات وأجهزة الاستشعار وبالإضافة إلى معرفة نشاط شبكة التطبيقات والموقع الإلكتروني بالإضافة إلى النطاقات التي يجري الاتصال بها بشكلٍ متكرر، ما يتيح لك الحصول على صورة كاملة حول ما تفعله تطبيقاتك بالخفاء عنك!

كيفية قراءة تقرير خصوصية التطبيق ؟


بعد تمكين الميزة، ستظهر آبل البيانات خلال الأيام السبعة الأخيرة، أي بمجرد أن تبدأ في استخدام التطبيقات ستبدأ القائمة بالملء على الفور. سيتوفر لديك التقرير مقسمًا إلى أقسام متعددة تسهل عليك عملية المراقبة والوصول إلى ما تريد معرفته وتتبع التطبيقات:

أولًا، الوصول إلى المستشعر والبيانات




يعرض هذا القسم التطبيقات التي وصلت إلى بياناتك وما فيها من معلومات حساسة تم تعقبها (من الكاميرا والميكروفون وجهات الاتصال والموقع والصور ومكتبة الوسائط)، ومستشعرات جهازك خلال الفترة الماضية. حيث أن جميع هذه التطبيقات طلبت إذن الخصوصية وحصلت عليها عند تثبيتها لأول مرة! ولعرض هذه البيانات بشكل تفصيلي؛ فقط اضغط على اسم التطبيق مع إمكانية النقر على نوع البيانات لمعرفة كل مرة يصل فيها التطبيق المعني إلى المعلومات الحساسة لهاتفك الآيفون!

ثانيًا، نشاط شبكة التطبيقات




يعرض هذا القسم قائمة بجميع النطاقات المختلفة التي اتصلت بها تطبيقاتك عبر الأيام السبعة الماضية. فقط اضغط على اسم التطبيق لتتمكن من رؤية قائمة موسعة من النطاقات التي اتصل بها التطبيق مباشرةً. كما يمكنك من هنا النقر على أي نطاق لرؤية جميع التطبيقات الأخرى التي اتصلت به نفسه. حيث أنه قد يشير اتصال عدة تطبيقات بنفس النطاق، إلى أن النطاق نفسه يحاول دمج نشاطك في ملف تعريف.

ثالثًا، نشاط شبكة المواقع الإلكترونية




هذا القسم متطابق بشكلٍ كبير لنشاط شبكة التطبيقات، ولكنه يوضح لك جميع النطاقات التي تم الاتصال بها من قبل المواقع التي قمت بزيارتها في متصفح سفاري وغيرها من التطبيقات. وبمجرد النقر فوق اسم موقع الويب، سترى قائمة بالنطاقات التي اتصل بها موقع الويب هذا، بالإضافة إلى معلومات حول التطبيقات التي قمت بعرضها على موقع الويب نفسه. كما يمكنك النقر فوق نطاق معين من القائمة لرؤية جميع التطبيقات التي قامت بالوصول إليه.

رابعًا، النطاقات الأكثر اتصالًا




يعرض هذا القسم قائمة مليئة بالنطاقات التي اتصل بها أكثر من تطبيق أو موقع ويب خلال آخر سبعة أيام. وعادةً ما يتم ملء هذه القائمة بنطاقات التعقب والتحليل الخاصة بالشركات الكبرى مثل جوجل وآبل ومايكروسوفت وامازون.. إلخ. من هنا يمكنك الضغط على نطاق معين، لتحصل على قائمتين من التطبيقات والمواقع الإلكترونية التي اتصلت بهذا النطاق. وقد يكشف هذا بدوره عن النطاقات المحتملة التي تدمج نشاطك في ملف تعريف لعرض إعلانات أكثر ارتباطًا باهتماماتك.


كيفية إيقاف تشغيل تقرير خصوصية التطبيق


ماذا لو كنت ترغب في التوقف عن استخدام هذه التقارير ؟ الأمر في غاية السهولة، يمكنك ببساطة إيقاف مراقبة التطبيق باتباع هذه الخطوات؛ توجه "الإعدادات"> ثم قم بالتمرير للأسفل وانقر على خيار "الخصوصية">الآن في قسم الخصوصية ضمن الإعدادات، قم بالتمرير لأسفل وانقر على "تقرير خصوصية التطبيقات"> اضغط على "إيقاف تقرير خصوصية التطبيقات". لكن انتبه! إيقاف تشغيل تقرير خصوصية التطبيق سيؤدي إلى حذف جميع البيانات التي جُمعت. بمجرد تشغيله مرةً أخرى، ستبدأ آبل في تجميع البيانات من التطبيقات من جديد.

وفي النهاية يمكننا اعتبار هذه الميزة تكملة مهمة لفهم شروط الخصوصية لأي تطبيق، ضمانًا لشعورك بالراحة تجاه تعامله مع خصوصيتك!
اقرأ ايضاً

تعليقات