الفرق بين زر Return في لوحات مفاتيح ماك و Enter في ويندوز



في الزاوية اليمينية السفلية على لوحة المفاتيح الموسعة لجهاز الكمبيوتر تجد مفتاح Enter والذي يعتبره البعض مفتاحاً ثانوياً وأما الاساسي فيكون عادةً فوق مفتاح Shift الأيمن ويختلف عن المفتاح الثانوي بوجود أيقونة سهم معكوف والتي تعني "عودة" أو Return. ظاهرياً لدى كِلا المفتاحين نفس الوظيفة، لكن أحدهم يختلف عن الآخر من حيث البرمجة! نفس الأمر ينطبق على لوحة مفاتيح أجهزة أبل الموسعة ولكن يطلق على أحدهم Return والأخر Enter والسؤال هنا هل ثمة اختلاف بين Enter وReturn ؟ ولماذا هناك مفتاحين أصلاً ؟ هذا ما سنجيب عليه انطلاقاً من السطور القادمة.


مفتاح Return هو في الأصل خاص بالآت الكتابة!


قديماً وأثناء كتابة التقارير الورقية باستخدام الآلة الكاتبة، كان يجب عليك تحريك الأسطوانة الخاصة بورقة الكتابة يدوياً من أجل البداية بسطرٍ جديد، إلا أن هذا الأمر اختلف مع تقدم الزمن ودخول الكهرباء في صناعة الآلات الكاتبة وقيام شركة عريقة مثل IBM آنذاك بتقديم سلسلة IBM Selectric والتي لاقت نجاحًا منقطع النظير عام 1961 بحيث أصبحت عملية العودة إلى أول السطر لا تحتاج منك سوى الضغط على مفتاحٍ واحد، دون الحاجة لتحريك حامل أسطوانة الورق وتدويرها من أجل إفساح المجال أمام كتابة سطرٍ جديد.

أطُلق على هذا المفتاح اسم Return وانتقل فيما بعد إلى لوحة المفاتيح الخاصة بالكمبيوتر، وكما ذكرنا كانت وظيفة المفتاح الأساسية في الآلات الكاتبة  بداية سطر جديد أو العودة من أول سطر؛ إلا أن الأمر اختلف بعض الشيء مع أجهزة الكمبيوتر، لاسيما وأنك بحاجة لإدخال الكلمات أولاً ومن ثم الانتقال إلى سطرٍ جديد، ومن هنا ظهرت الحاجة لإيجاد مفتاحٍ وظيفته الاساسية هي الإدخال أو ما نسميه Enter.



مفتاح Enter هو في الواقع نسخة مُحدّثة من Return، فغالباً ما نستخدم لوحة الأرقام الجانبية الموجودة على يمين لوحة المفاتيح في حال اردنا إجراء أي عمليةٍ حسابية أو أي مهمة تتطلب إدخال أرقام، وكما نعلم فإن أي عملية حسابية لا تتم إلا بعد أن نضع إشارة المساواة  أو نضغط على الزر "=" كما جرت العادة أثناء استخدام الالة الحاسبة، إلا أنك مهما بحثت عن المفتاح "=" في لوحة الأرقام الجانبية لن تجده، والسبب بذلك أنه استبدل بمفتاح Enter والذي يحاكي نفس  وظيفة "=" في العمليات الحسابية إضافة لكونه يعني ارسال البيانات للكمبيوتر بعد كتابة قيمة معينة، طبعاً وظيفة مفتاح Enter لا تنتهي عند هذا الحد، فهو معني بالإدخال والارسال والعودة لأول السطر أيضاً.

هل يوجد فرق بين مفتاحي Enter و Return



بمجرد نظرةٍ سريعة على تاريخ صناعة لوحات المفاتيح فإنك سترى أن تصميم لوحة المفاتيح التي نعمل عليها اليوم يعود بالأصل للعام 1984تحديداً للوحة مفاتيح IBM Model M حيث كانت تحوي على مفتاحي Enter أحدهم يوجد أعلى مفتاح Shift والآخر ضمن لوحة الأرقام الجانبية، ومع أن كِلا المفتاحين يختلفان بالمكان إلا أنهما يقومان بنفس الوظيفة ولكن بمواقع مختلفة.

لذلك لا تفرق معظم البرامج بين وظيفة المفتاحين، ومع ذلك تستطيع بعض التطبيقات التفريق بينهما مثل برمجيات مايكروسوفت وبرمجيات أدوبي، بحيث أنها تتعامل مع المفتاحين بحسب السياق، والخلاصة أن مفتاح Enter في لوحة المفاتيح الجانبية (مفاتيح الآلة الحاسبة) وظيفته إدخال المعلومات أو تأكيد العملية، مثل الضغط على زر "OK" أو "Done" بينما الآخر وظيفته الأساسية هو بداية سطر أوامرٍ جديد ومع ذلك فقد يقوم المفتاحين بالوظيفة ذاتها بحسب البرنامج.


بالنسبة للوحات المفاتيح الخاصة بأجهزة آبل ماك، فستشاهد مفتاح Return في منتصف اللوحة بينما تجد مفتاح Enter في لوحة الأرقام الجانبية، ومع أن أماكن المفتاحين  تقريبًا هي ذاتها في لوحتي مفاتيح أبل و ويندوز إلا أن ثمة بعض الاختلافات بينهما، فتصميم لوحة مفاتيح أبل الحالي ظهر لأول مرة مع لوحة مفاتيح جهاز أبل ليزا سنة 1983 أي قبل لوحة مفاتيح M-101 الخاصة بأجهزة الـ PC بعام كامل، ومن ثم انتقل إلى لوحة مفاتيح ماك الرقمية بعد عام من ذلك، ومن ثم إلى لوحة مفاتيح Mac Plus Extended في عام 1986.

وعلى عكس لوحة المفاتيح الخاصة بويندوز، يمتلك مفتاحا Return و Enter رمزين مختلفين بالنسبة لرموز "أسكي" ASCII وهما 36 و 76 ومع ذلك فإن العديد من البرامج تعاملهم على أنه المفتاح نفسه إلا في بعض الحالات النادرة كما الحال مع لوحات المفاتيح الخاصة بأجهزة PC. علاوة على ذلك فقد تشاهد مفتاح Return و Enter في مفتاحٍ واحد إذا كانت لوحة المفاتيح لا تحتوي على لوحة أرقام جانبية، ولاستخدام وظيفة Enter ما عليك سوى الضغط على مفتاحي Fn + Return معاً.

ختاماً، فقد كانت لنشأة مفتاحي Return/ Enter أسباب ووظائف مختلفة، ومع أنهما يختلفان بالمكان ورموز الارجاع، إلا أنهما يتشابهان في الوقت الحالي بمعظم الوظائف، سواءً ادخال قيمة معينة، أو إيجاد ناتج وحتى العودة لبداية سطرٍ جديد.
اقرأ ايضاً

تعليقات