لماذا تعد لغة بايثون مثالية للمبتدئين؟



كانت لغة بايثون | Python موجودة منذ عام 1991، وتُعتبر بشكلٍ عام واحدة من أبطأ لغات البرمجة. لكن على الرغم من عمرها وسرعتها، إلا أنها لا تزال واحدة من أكثر لغات البرمجة شيوعًا! حيث تمتلك بايثون مكتبة قياسية قيد التطوير والعديد من مكتبة الذكاء الاصطناعي. فهي تمكنك من بناء أكواد بأسلوب بديهي، لأنها تمتلك أدوات غنية ولغة نظيفة كاملة الميزات للانتقال من البداية إلى النهاية بلغة واحدة. يمكن أيضًا استخدامها كلغة واجهة، ما يجعل بايثون مفيدة بشكلٍ خاص في إنشاء نماذج أولية لخوارزميات الذكاء الاصطناعي. كما يمكنك إنشاء أي برنامج أو واجهة لعميلك باستخدام بايثون بسهولة.


بالنسبة للغات البرمجية الأخرى، يحتاج الطلاب والباحثون إلى التعرف على اللغة قبل الشروع في التطوير التنظيمي أو الذكاء الاصطناعي بهذه اللغة. لكن! هذا ليس هو الحال مع بايثون. حتى المبرمج الذي لديه معرفة مبسطة جدًا، يمكنه العمل باستخدامها بسهولة. أيضًا، الوقت الذي يقضيه شخص ما في كتابة الكود وتصحيحه أقل بكثير مقارنةً بلغات C أو C ++ أو Java. هذا هو بالضبط ما يريده الطلاب والباحثون والمطورون. إنهم لا يريدون قضاء الوقت في تصحيح أخطاء التعليمات البرمجية بحثًا عن أخطاء في بناء الكود، بَل يريدون قضاء المزيد من الوقت في استخدام الخوارزميات والاستدلالات المتعلقة بالذكاء الاصطناعي والتعلم الآلي. دعونا نذكر بالتفصيل أهم الأسباب التي تدفع المبتدئين لتعلم لغة بايثون.

أولًا، لغة سهلة التعلم والتطبيق


كما نعلم! يتطلب تعلم أي لغة برمجة الكثير من الجهد والانضباط. لكن لغة بايثون، تُعتبر واحدة من أكثر البرامج بساطةً وسهولةً للتعلم، خاصةً للمبتدئين. تجعل البنية البسيطة منها لغة سهلة التعلم والقراءة والمشاركة. هذا ما زاد الإقبال عليها وجعلها لغة شائعة جدًا. بالإضافة إلى مرونة هذه اللغة! فمن السهل إثبات تعدد استخداماتها ومرونتها من خلال بضع أمثلة؛ استخدمته جوجل لعمليات مسح الويب، وَ Pixar لإنتاج الأفلام، وَ Spotify لتوصيات الأغاني، والمزيد.

ثانيًا، البيانات الضخمة والتعلم الآلي والحوسبة السحابية



تُعد لغة بايثون تقنية متعددة الاستخدامات نظرًا لمكتبتها القياسية الغنية. لذلك، تُستخدم في العديد من المجالات من البيانات الضخمة والتعلم الآلي أو حتى الذكاء الاصطناعي والحوسبة السحابية، وما إلى ذلك. فهي لغة قابلة للاستخدام على نطاق واسع جدًا لا يمكن حصره؛ بدءًا من تطوير الشبكات وتعلم الآلة والذكاء الاصطناعي ونظم حماية الحاسوب وحتى في أهم أنظمة البحث العلمي مثل الرياضيات أو علم الأحياء، وصولًا إلى تطوير الألعاب.

ثالثًا، تنوع مكتبات بايثون


النقطة المهمة هي أن معظم أطر عمل الذكاء الاصطناعي المعروفة مدعومة بشكلٍ أساسي بلغة بايثون. كما يُقال أن الذكاء الاصطناعي يفضل لغة بايثون، لأن الكود أكثر وضوحًا ونظافة، وهذا رائعًا للنماذج الأولية السريعة. كما تأتي اللغة مع عدد كبير من المكتبات المدمجة، بفضل محتواها الواسع في جمع البيانات والاستكشاف والنمذجة والتخطيط، تتيح مكتبات بايثون بناء خوارزميات قوية ضرورية للاستفادة من قوة التعلم الآلي. حيث صُمّم العديد من المكتبات للتعلم الآلي وتحليل البيانات والذكاء الاصطناعي.


رابعًا، مجتمع بايثون الداعم



مع قاعدة المستخدمين المذهلة وسريعة النمو هذه، ومجموعة واسعة من الإمكانات والمكتبات الهامة وأطر العمل والمجتمع الواسع، قد تبدو بايثون كلغة لديها القدرة على القضاء على كل أنواع الاستفسار والتشتت حول عالم البرمجة والتطوير.
كما أن واجهات المعالجة متاحة بسهولة عبر الإنترنت. حيث يقوم الأشخاص ببناء مكتباتهم وتحميلها على GitHub أو في مكان آخر ليستخدمها الآخرون بكل بساطة.

وفي الواقع، الأمر الأكثر إثارة للاهتمام وسببًا آخر لاستخدام بايثون هو حقيقة أن لغة البرمجة هذه لديها عدد كبير من الرعاة من أكبر الشركات والمنصات، من بينها LinkedIn. يمكنك أيضًا الانضمام إليهم كراعٍ والمساعدة في إحداث فرق في نظام بايثون الأساسي بالمشاركة مع منظمات الصناعة الكبرى ومؤسساتها في جميع أنحاء العالم. ولهذا السبب تحظى اللغة بشعبية كبيرة.


قد تستمر قائمة المميزات إلى ما لا نهاية! كل هذه الميزات تجعل من بايثون لغة مناسبة لك، فقط تأكد من إدراكك جيدًا لجميع مزايا اللغة للتخطيط لمشروعاتك المستقبلية دون أدنى خوف. باختصار، إذا أردت الإنجاز والسرعة في خوض عالم البرمجة، ستكون لغة بايثون هي وجهتك الصحيحة.

اقرأ ايضاً

تعليقات