أبرز ميزات iPhone 13 نسختها آبل من اندرويد !



أطلقت آبل سلسلة iPhone 13 جنبًا إلى جنب مع iOS 15 مؤخرًا، وكالعادة تخلل الحدث عبارات رنانة تسويقية وادعاءات عن ميزات "جديدة" ظهرت لأول مرة مع أحدث طرازات آيفون. لكن تطور الهواتف المحمولة ليس بكل هذا الإبداع الذي نتوقعه في كل مرة. حيث تكتسب آبل الإلهام من منافسيها بنفس القدر الذي يستلهم فيه المنافسون من آبل كل عام. فبعد أشهر من الشائعات والتكهنات، وبعد أن قامت شركة آبل رسميًا بالكشف عن سلسلة iPhone 13. بدا للوهلة الأولى أنه أبرز ترقية للأجهزة من تشكيلة آيفون.


لكن بالنظر إلى ورقة المواصفات وقائمة الميزات، لا يسعنا سوى إجراء مقارنة مع برامج اندرويد الرئيسية الموجودة بالفعل. وكما هو متوقع، من الواضح أن العديد من الميزات الجديدة التي كشفت عنها شركة آبل مستوحاة من الميزات الحالية في نظام التشغيل Android OS أو Samsung One UI. فيما يلي بعض أفضل ميزات آيفون التي استلهمتها آبل من منافسيها، وبعبارةٍ أكثر واقعية، جرى نسخها ببساطة من نظام اندرويد.

أولًا، تخزين 1 تيرابايت



على الرغم من أن كل شركة تريد من المستخدمين الاستفادة من التخزين السحابي لتخزين بيانات التطبيقات والوسائط، لكن في المقابل يظل التخزين المدمج هو الخيار الفعلي للمستهلكين. قدمت آبل الآن ما يصل إلى 1 تيرابايت من التخزين على هاتف iPhone 13 Pro Max. في المقابل يتماشى هذا مع العديد من هواتف اندرويد مثل Galaxy S10 + و Note 10+ و ZTE Axon 30 Ultra. وبالرغم من ذلك، بقيت سعة تخزين iCloud الافتراضية محدودة عند 5 جيجابايت!

ثانيًا، فتحة كاميرا كبيرة مع تكبير بصري


بالنسبة لكاميرا الهاتف، من الواضح أن شركة آبل تلعب دورًا في اللحاق بأجهزة اندرويد. حيث أتت حزم iPhone 13 Pro بفتحة f / 1.5 وهي نفس فتحة جهاز LGV40 ThinQ في عام 2019. كما حُدّد التكبير البصري (Zoom) أيضًا بمعدل 3x لسلسلة آيفون الجديدة والذي يمكن تجاوزه بسهولة عن طريق التكبير / التصغير 10x الذي لا يتمتع به هاتف Galaxy S21 Ultra.


ثالثًا، تصوير ماكرو



هذه ميزة أخرى يستخدمها العديد من مستخدمي اندرويد بالفعل باستخدام هواتفها الحديثة. لكن قامت آبل مؤخرًا بدمج التصوير الفوتوغرافي الماكرو مع عدسة Ultrawide. حيث أتت الميزة مسبقًا في العديد من منافسي آبل كما هو الحال في أحدث جهاز Oppo، الذي يمتلك عدسة ماكرو مخصصة، وتستخدم أيضًا الهواتف مثل Galaxy S21 فتحات كبيرة لتمكين تصوير الماكرو للأهداف القريبة جدًا من الهاتف.

رابعًا، الوضع السينمائي في الفيديو



كشفت شركة سامسونج عن وضع فيديو Portrait مرة أخرى في Galaxy Note 10. إنه يطمس خلفية الفيديو تمامًا مع الحفاظ على التركيز على الموضوع. حيث يمكن للمستخدم حتى تغيير شدة تأثير الجودة المرئية للمناطق الخارجة عن التركيز في تحرير الفيديو. لكن تأخذ آبل الأمور إلى أبعد من ذلك مع الوضع السينمائي في الفيديو. إنه يغير التركيز في الوقت الفعلي لتقديم تجربة عرض فيديو بأسلوب سينمائي. وبالتالي يمكن لمستخدمي iPhone 13 Pro تعديل نفس التأثير الرأسي في مقاطع الفيديو وإنشاء مقطع فيديو احترافي المظهر مباشرةً من الهاتف المحمول.

خامسًا، عمر البطارية يدوم طوال اليوم


عند إجراء مقارنة مباشرةً مع Galaxy S21 Ultra، يأتي هاتف سامسونج الرائد بالفعل مع عمر بطارية يتراوح من يوم ونصف إلى يومين. على الرغم من تقديم سلسلة آيفون الجديدة لبطارية أكبر، ووضع التوفير للطاقة A15، ونظام iOS 15 المتقدم، إلا أن آبل لا تؤمن سوى عمر بطارية يدوم ليوم كامل!

سادسًا، سطوع الشاشة 1000 شمعة في المتر مربع



قدم iPhone 12 Pro من السلسلة السابقة 800 شمعة في المتر المربع من ذروة السطوع في أثناء الاستخدام المعتاد. لكن كانت مفاجأة آبل في تقديم 1000 شمعة لشاشات سلسلة iPhone 13 Pro. لكن يتماشى هذا مع شاشة Galaxy Note 20 Ultra البالغة 1000 شمعة في المتر المربع منذ عام. أي ليس هناك أي جديد!

سابعًا، عرض تحديث 120 هرتز



لا يحتاج مستخدمو Android إلى شرح حول شاشة 120 هرتز. لقد كانوا يستمتعون بعروض معدل تحديث أعلى في جميع هواتف اندرويد الرائدة تقريبًا وحتى هواتف الفئة المتوسطة قدمت شاشة 120 هرتز. الآن تستخدم سلسلة iPhone 13 Pro LTPO (أكسيد متعدد البلورات منخفض الحرارة)، وهي شاشة OLED منخفضة الطاقة تستخدم معدل تحديث متغير.

لكن هذا كان مألوفًا سابقًا، حيث يستخدم كل من Galaxy S21 Ultra و Xiaomi Mi 11 Ultra نفس التقنية. وفي حال تفكيك iPhone 13 Pro بالتفصيل، لن نتفاجأ عندما نجد شعار سامسونج باعتبارها الشركة المصنعة الوحيدة لشاشات العرض عالية التحديث على أحدث تشكيلة من آيفون. يمكن أن تصل الشاشة إلى 10 هرتز ويتكيف نظام التشغيل iOS 15 مع معدل التحديث بناءً على سرعة التمرير لديك ويصل إلى 120 هرتز. إنه مماثل لـ Galaxy S21 Ultra و OnePlus 9 Pro.


حقيقةً لاحظنا أن آبل قد فاتتها العديد من الميزات البسيطة والمفيدة للغاية للمستخدمين، من خلال استبعاد Always-on display، وماسح بصمات الأصابع في الشاشة، و USB Type-C، والشحن العكسي اللاسلكي على تشكيلة iPhone 13.

في النهاية، قد يرفض معجبو اندرويد المتشددين تحسينات سلسلة iPhone 13. لكن تذكر أن الأمر كله يتعلق بالتجربة. حيث تركز آبل في الغالب على تجربة المستخدم النهائي وتنتظر انخفاض أسعار المكونات. وهذا أيضًا أحد الأسباب التي جعلت آبل لا ترفع أسعار تشكيلة iPhone 13 حتى بعد العديد من التحسينات على الأجهزة. عندما يتعلق الأمر بتبني تقنية الأجهزة الجديدة ، لطالما كانت آبل متأخرة على الطاولة!
اقرأ ايضاً

تعليقات

إرسال تعليق