أيهما أفضل Dual Boot أو Virtual Machine لتثبيت نظام تشغيل ؟



في عالم أنظمة التشغيل يعتبر نظام ويندوز 10 هو الأشهر والأفضل نظرًا لكثرة المميزات التي يوفرها بالإضافة إلى التحديثات الدورية والمنتظمة والتي تشمل إضافة مزايا رائعة جديدة وتحسينات أمنية هامة، ومع ذلك فإن أنظمة التشغيل الأخرى مثل لينكس يمكنها القيام بالعديد من الأشياء التي لا يدعمها ويندوز وفي هذه الحالة سوف تكون بحاجة إلى تثبيت نظام لينكس على جهازك الذي يعمل بنظام ويندوز من أجل الإستفادة من مميزات كلًا منهما.

وهناك العديد من الدوافع الأخرى التي تجعلك ترغب في تثبيت نظام تشغيل مختلف فقد تكون محبًا للاطلاع وتريد تجربة نظام تشغيل جديد ومختلف أو أنك ترغب في تجربة برامج خاصة بأنظمة تشغيل أخرى، ومن أجل القيام بذلك سوف يكون أمامك خياران، إما Dual Boot أو Virtual Machine ويوجد لكل منهما مميزات وعيوب وعلى أساس ذلك يمكنك معرفة أيهما أنسب لك حسب هدفك من تثبيت نظام التشغيل وكذلك إمكانيات الجهاز الخاص بك، إليك في السطور التالية توضيح الفرق بين كلًا منهما وما هو الأفضل لك.


متى تستخدم Virtual Machine ؟


تعمل الآلة الإفتراضية (Virtual Machine) على تثبيت نظام تشغيل مختلف كنظام منفصل عن النظام الحالي مثل تثبيت لينكس على ويندوز مثلًا وتتم هذه العملية من خلال برامج خاص بالـ Virtual Machine (VM) مثل برنامج VirtualBox المجاني والمفتوح المصدر، ويعمل هذا البرنامج مثل أي برنامج على الكمبيوتر عند الحاجة إلى التبديل بين نظامي التشغيل فيمكنك فعل ذلك ببساطة من خلال تشغيل البرنامج أو إيقافه ومع ذلك فإن ما يعيب VM هو أنه يستهلك الكثير من إمكانيات الجهاز نظرًا لأنه يسمح بتشغيل نظامي التشغيل في نفس الوقت، وعلى أساس هذه المميزات والعيوب تحدد له استخدامات معينة وأهمها ما يلي:

الـ Virtual Machine مناسب للأجهزة القوية


بشكل عام يتم تخصيص كافة موارد وإمكانيات الجهاز من أجل تشغيل نظام تشغيل واحد فقط على الكمبيوتر ولنفترض أنه ويندوز مثلًا، أما عند استخدام نظامي تشغيل في الوقت ذاته وهو ما يحدث من خلال VM فإن الإمكانيات تصبح مقسمة على كلًا منهما وبالتالي حتى لا يحدث تأخير أو بطء شديد في التشغيل، لابد أن يكون الكمبيوتر الخاص بك ذو إمكانيات قوية وتحديدًا فيما يتعلق بالمعالج والرام وبقية المكونات أيضًا.

ولكن إذا كان جهاز الكمبيوتر الخاص بك قديمًا أو ذو إمكانيات محدودة فسوف يكون الأفضل بكل تأكيد هو التشغيل المزدوج لنظامي التشغيل "Dual Boot" حيث أن ذلك يسمح لك بتوجيه كافة إمكانيات الجهاز إلى نظام تشغيل واحد في كل مرة تقوم بتشغيل الكمبيوتر فيما عدا أشياء بسيطة مثل استهلاك جزء من الهارد لكل نظام تشغيل، كما ينبغي مراعاة نوع نظام التشغيل المراد تثبيته كنظام ثاني أيضًا حيث أن تشغيل توزيعة خفيفة من Linux على ويندوز 10 سوف يكون أبسط بكثير إذا كنت تستخدم نظام ماك وتريد تثبيت ويندوز 10 لديك.


تجربة أو استخدام برنامج جديد


في بعض الأحيان يكون الهدف من وراء تثبيت نظام تشغيل آخر على نظامك الحالي هو تشغيل برامج معينة خاصة بنظام التشغيل الآخر على سبيل المثال إذا كنت تستخدم نظام لينكس كنظام أساسي على جهازك ولكنك تعمل كمصور وتريد تحرير الصور الخاصة من من خلال برنامج Lightroom ففي هذه الحالة يمكنك الاستعانة بـ Virtual Machine من أجل تثبيت نظام ويندوز ثم تشغيل البرنامج عليه وفي مثل هذه الحالات لن يكون Dual Boot خيارًا جيدًا على الإطلاق فليس من المنطقي أن تقوم بالتمهيد إلى نظام تشغيل كامل من أجل تشغيل برنامج واحد فقط.

اختبار نظام تشغيل آخر



كما ذكرنا لكم يعتبر ويندوز 10 هو نظام التشغيل السائد حاليًا حيث يستعمله معظم مستخدمي أجهزة الكمبيوتر ولكن هل سمعت عن لينكس من قبل وتسعى إلى تجربته؟ في الواقع يتميز نظام لينكس بالكثير من المميزات التي قد تجعله أفضل بالنسبة لك من نظام التشغيل ويندوز، وإذا كنت تسعى لتجربته فيمكنك إما استخدام Dual Boot أو Virtual Machine ولكن بالنسبة لأول مرة يمكنك استخدام الـ Virtual Machine تحديدًا وذلك لأسباب عديدة وأهمها هو أنه يمكنك التبديل بين نظامي التشغيل بكل سهولة وهذا قد تحتاج إليه كثيرًا نظرًا لأنك لا تعتمد على لينكس كنظام أساسي وأما السبب الثاني فهو أن تثبيت أو حذف VM أسهل بكثير من الـ Dual Boot والذي قد ينتج عنه مشاكل كبيرة في الجهاز عند القيام بأي خطأ.

اختبار البرامج المشبوهة أو زيارة المواقع الضارة


ميزة أخرى من أهم المميزات في Virtual Machine وهو إمكانية اختبار البرامج الضارة على جهازك مع حماية نظام التشغيل الأصلي من أية مشاكل أو أخطار قد تصيبه على سبيل المثال يمكنك تثبيت نظام مختلف على Virtual Machine ثم تصفح الإنترنت من خلاله وزيارة المواقع التي قد تكون مشبوهة أو تحميل البرامج التي قد تشك في مدى أمانها وإذا وجدت أنها ضارة بالفعل فيمكنك حذف الـ VM وإعادة تثبيته بسهولة وعلى العكس من ذلك سوف يكون استخدام Dual Boot ليس هو الخيار الأفضل نظرًا لأن إصابته بالفيروسات قد تضر بجهازك ولن يكون إزالتها بنفس السهولة.


متى تستخدم Dual Boot ؟



إن من أهم مميزات Virtual Machine هو أنها تسمح لك بتعدد المهام حيث يمكنك التبديل بنظامي التشغيل بسرعة وسهولة في أي وقت وتشغيل برامج مختلفة على كلًا منهما وكذلك نقل البيانات بينهما، ولكن ماذا لو لم تكن تريد كل ذلك وكنت ترغب في تشغيل OS واحد في الوقت ذاته وتريد التركيز عليه لفترة طويلة؟ بالتأكيد في هذه الحالة لن يكون VM هو الخيار الأنسب لك حيث أنه لن يسمح لك بالاستفادة من كامل مميزات الجهاز كما أنه سوف يوفر لك مميزات أنت لست بحاجة إليها، لذلك في هذه الحالة سوف يكون Dual Boot الأنسب لك.

تشغيل البرامج والألعاب القوية



إذا كنت تود تشغيل برامج قوية جدًا على نظام التشغيل الآخر مثل برامج تحرير الصور والفيديو وما إلى ذلك أو الألعاب القوية والتي تستهلك كثيرًا من المعالج وبطاقة الرسوميات، ففكر دائمًا في Dual Boot وذلك لأن الـ Virtual Machine لن يكون الأنسب في هذه الحالة حتى لو كنت تمتلك جهازًا بإمكانيات قوية والسبب في ذلك هو أنك عندما تقوم بتشغيل برنامج معين على نظام لينكس داخل برنامج VirtualBox مثلًا فإن نظام التشغيل الأساسي ويندوز سوف يظل يستهلك جزءًا من موارد الجهاز وهذا بكل تأكيد لن يسمح لك بالاستفادة من كامل إمكانيات جهازك.

إذا كان لديك SSD في الكمبيوتر


أهم ما يميز هارد SSD هو أنه سريع جدًا مما يسمح لك بتشغيل أو إيقاف الكمبيوتر بشكل سريع جدًا وعلى العكس من ذلك يمكنك أن يستهلك هارد HDD ما يصل إلى 10 دقائق لإيقاف الكمبيوتر وتشغيله وهذا ما سوف تحتاج إليه بكثرة عند الاعتماد على طريقة Dual Boot، لذلك إذا كان لديك هارد SSD فسوف يكون Dual Boot خيارًا جيدًا لك في حال لم تكن تريد تعدد المهام وتشغيل أكثر من OS في نفس الوقت، أما إذا كنت تمتلك HDD فسوف تكون تجربة Dual Boot سيئة جدًا حيث أنك سوف تكون بحاجة إلى انتظار الكثير من الوقت في كل مرة تقوم بالتبديل بين النظامين.
اقرأ ايضاً

تعليقات