هل يهدد تيك توك خصوصية المستخدمين وكيف تحمي بياناتك؟


من المؤكد أنك سمعت الكثير عن تطبيق تيك توك من قبل إذ أنه يعتبر من أشهر تطبيقات التواصل الإجتماعي التي أثارت جدلًا كبيرًا في السنوات الماضية بالرغم من أن عمر التطبيق لم يتجاوز 5 سنوات، وكان ذلك الجدل الذي أُثير حول التطبيق ناتجًا عن حظره في بعض الدول كالهند بالإضافة إلى سعى أمريكا لحظره أيضًا كما وُجهت الكثير من الإتهامات للتطبيق بشأن المحتوى الذي يشاركه المستخدمون وكونه ينافي الأخلاق العامة، وبعيدًا عن كل ذلك هل يمكن أن يمثل تيك توك خطرًا على خصوصية المستخدمين بالفعل؟ هذا ما نتعرف عليه خلال السطور التالية.


هل تيك توك يهدد الخصوصية؟


تيك توك هو عبارة عن تطبيق تواصل إجتماعي يتيح للمستخدمين مشاركة مقاطع الفيديو القصيرة والتي تتراوح مدتها ما بين 15 إلى 60 ثانية، وعلى غرار معظم وسائل التواصل الإجتماعي يقوم تيك توك بتجميع بيانات ومعلومات المستخدمين من أجل استخدامها بغرض الربح سواء من خلال استخدامها في الإستهداف التسويقي أو بيعها للشركات الأخرى وما إلى ذلك، وفي الواقع لا يشكل هذا الأمر الكثير من المخاطر كما أنه من السهل قبول مثل هذا الأمر بالنظر إلى أن هذه الخدمات مجانية ولكن عندما تصل الأمور لأبعد من ذلك فقد يبدأ المستخدمون في القلق فعليًا حيال خصوصيتهم.

وقد وُجهت الكثير من التهم إلى تطبيق تيك توك بالفعل سواء من جهات رسمية أم غير رسمية وخاصةً أنه مملوك لشركة صينية، حيث قامت الكثير من الشركات الأمريكية الخاصة والإدارات الحكومية أيضًا بمنع الموظفين من تثبيت تطبيق تيك توك على أجهزة العمل الخاصة بهم نظرًا للمخاوف الأمنية التي تحيط بالتطبيق، وكانت من أوائل الشركات التي حظرت التطبيق هي شركة أمازون بالإضافة إلى بعض الشركات المالية وشركات أخرى، منهم من تراجع عن هذا القرار فيما بعد ومنهم من لم يفعل ذلك، ولكن ماذا عن الاستخدام الشخصي للتطبيق هل يمكن أن يشكل خطورة بالفعل؟ إليك فيما يلي كيف يمكن لتطبيق تيك توك أن يضر خصوصيتك وكيف تحمي نفسك.


تيك توك يجمع الكثير من البيانات



كما هو الحال بالنسبة لمواقع التواصل الإجتماعي الأخرى يقوم تيك توك بجمع الكثير من البيانات الخاصة بالمستخدمين، والمشكلة هو أن ذلك لا يتوقف عند جمع تفضيلاتك من خلال نوع المحتوى الذي تشاركه أو تتفاعل معه داخل تيك توك، وإنما تنص سياسات تيك توك على أنها تجمع المعلومات التي تقدمها في سياق إنشاء الرسائل وإرسالها أو استبدالها وهذا قد يشير إلى أن التطبيق بالفعل يقوم بالوصول إلى النصوص التي تكتبها سواء قمت بمشاركتها على التطبيق أم لا الأمر الذي قد يشكل مصدر قلق كبير بشأن الخصوصية.

وكذلك يستفيد تيك توك من الأذونات التي تمنحها للتطبيق أيضًا بهدف جمع المزيد من المعلومات حول الهاتف وطريقة استخدامه، والتي تشمل المعلومات حول طراز الهاتف ونظام التشغيل الحالي والمعلومات الشخصية مثل رقم الهاتف والبريد الإلكتروني والموقع الجغرافي بالإضافة إلى مواصفات الهاتف مثل دقة الشاشة وحتى قائمة جهات الاتصال وغير ذلك، وتقوم تيك توك بتخزين هذه البيانات في قاعدة البيانات الخاصة بها في الولايات المتحدة بالإضافة إلى نسخة احتياطية منها في سنغافورة ولكن نظرًا لأن التطبيق مملوك لشركة بايت دانس الصينية فهو مطالب بإرسال البيانات التي يتم تجميعها عن المستخدمين للجهات الحكومية في حال طُلب ذلك.

تيك توك يعاني من الثغرات الأمنية



هل تذكر فضيحة كامبردج أناليتيكا؟ تفجرت هذه الحادثة في عام 2018 حيث تم تسريب بيانات الملايين من مستخدمي فيسبوك دون الحصول على إذن منهم وكان ذلك بسبب الثغرات الأمنية في فيسبوك، وفي الواقع يعاني تيك توك من الكثير من الثغرات الأمنية هو الآخر حيث اكتشف الباحثون خلال السنوات الماضية العديد من الثغرات المقلقة في التطبيق والتي قد تجعل منه هدفًا للمتسللين، ومن يدري فقد نسمع عن تسريب كبير للبيانات من تيك توك أو أي موقع آخر في يوم من الأيام بالنظر إلى أن ذلك قد حدث لأكبر مواقع تواصل اجتماعي في العالم بالفعل.

تتمثل واحدة من الطرق المتبعة من قبل الكثير من المتسللين للوصول إلى بيانات المستخدمين سواء من خلال تطبيق تيك توك أو مواقع التواصل الإجتماعي بشكل عام هو من خلال إرسال رسائل نصية للمستخدمين تتيح لهم الوصول إلى حساباتهم، كما تشمل العيوب الأمنية في تيك توك أيضًا هو أنه يعتمد على بروتوكول HTTP وليس HTTPS الأكثر أمانًا للوصول إلى مقاطع الفيديو التي تعرض في التطبيق.


كيف تحمي نفسك أثناء استخدام تيك توك؟


في الواقع لا يوجد هناك مانع من استخدام تيك توك أو حتى مواقع التواصل الاجتماعي الأخرى بشكل عام إذا كنت على دراية بما تفعله وما تشاركه على هذه المواقع بشكل دقيق حيث أنك بذلك سوف تحمي بياناتك وخصوصيتك بنفسك، كما أن هناك العديد من الخطوات والإعدادات التي يمكن أن تساعدك على توفير المزيد من الأمان لخصوصيتك أثناء استخدام التطبيق ومن أهم هذه الخطوات هو تقييد الأذونات التي يحصل عليها التطبيق حيث أن التطبيق يطلب منك الوصول إلى الكثير من الأذونات والتي لا تعتبر هامة على الإطلاق كما أنه يعمل من دونها بدون مشاكل وتشمل هذه الأذونات جهات الاتصال والكاميرا والتخزين والميكروفون وبعض الصلاحيات الأخرى.


يمكنك أيضًا ضبط المزيد من إعدادات الخصوصية داخل تطبيق تيك توك نفسه، فمثلًا يمكنك جعل الحساب الخاص بك "خاصًا" وذلك من خلال الدخول إلى صفحة الملف الشخصي بالنقر على الأيقونة أسفل يسار البرنامج.


بعد ذلك قم بالنقر على علامة الثلاث نقاط الموجود أعلى يسار التطبيق وقم بتفعيل خيار حساب خاص كما يمكنك ضبط المزيد من الإعدادات والخيارات المتعلقة بخصوصيتك على التطبيق من خلال هذه الصفحة.

تعليقات