أسهل لغات برمجة وأكثرها صعوبة في التعلم



في ظل ازدهار العمل عن بعد، ومجالات الربح من الإنترنت، يسعى الكثيرون إلى تعلم كل جديد ليتمكنوا من الدخول إلى هذا العالم الفسيح. ويعد مجال البرمجة أحد أهم بوابات الدخول وأكثرها تنوعًا وصعوبة في الوقت ذاته. يوجد حاليًا أكثر من 500 لغة برمجة. تتداخل غالبية هذه اللغات بحيث تُكمل بعضها بعضًا، ولكن إذا أردت أن تبدأ بتعلم البرمجة، فعليك أولًا معرفة أسهل وأصعب تلك اللغات ومجالات استخدام كل منها حتى تكون في وضع أفضل بكثير لاتخاذ قرار مستنير حول هذا الأمر. في هذا المقال، نغطي أفضل 5 لغات برمجة من حيث مستوى سهولة وصعوبة التعلم، لعل هذا يساعدك في تحديد تلك التي يجب أن تبدأ بها رحلتك في تعلم البرمجة.


أشياء يجب معرفتها قبل البدء في تعلم أي لغة برمجة


قبل تعلم أي لغة برمجة، هناك شيء واحد يجب مراعاته وهو أن أي لغة برمجة مهما كانت سهلة أو صعبة تتطلب وقتًا وجهدًا للتعلم. لذلك، من المهم إجراء بحث شامل واختيار لغة برمجة تتماشى مع المسار الوظيفي الذي تتطلع للعمل به. وهذا يعني أنه بصرف النظر عن سهولة اللغة أو صعوبتها، يجب اختيار لغة البرمجة التي تتماشى مع الوظيفة التي تأمل في الالتحاق بها. كذلك، فعليك أن تعلم أن لغات برمجة الكمبيوتر متشابهة في المفاهيم الأساسية مثل استخدام العبارات الشرطية والعبارات التكرارية لاتخاذ قرارات منطقية.

أولًا: أسهل لغات البرمجة


لغة HTML


تعرف بلغة الترميز النصي التشعبي، وهي لغة ضرورية لكل من يعمل في تطوير وتصميم مواقع الويب لأنه ينشئ جميع صفحات الويب الموجودة على الإنترنت، ويمكنك باستخدامها إضافة الصور والكائنات التفاعلية مثل النماذج أو ملفات الفيديو والصوت. تعد لغة HTML من أسهل لغات البرمجة لأن لها هيكل بسيط، كما يمكن اكتشاف الخطأ وتصليحه بكل سهولة. تعتمد اللغة على تركيب الكود البسيط والمتماثل مما يجعل من السهل تعلمها، كما لا تضيف أي وظائف ولكنها تمكن المطورين من إنشاء مخطط شامل للموقع. تلتزم علامات HTML بقواعد متسقة، مما يجعل تعلم الأوامر والوظائف الجديدة أمرًا سهلاً.

ما يجعل تعلم HTML أمرًا سهلاً هو كونها ليست لغة برمجة أساسًا! بل يمكن اعتبارها لغة تكميلية للغات البرمجة العملاقة ووظيفتها وصف المحتوى للمُتصفح، بحيث يصاحب الـ HTML لغة CSS لتجميل المحتوى، ثم تصبح صفحات الويب تفاعلية باستخدام لغة JavaScript. في الواقع، لإتقان لغة HTML كل ما تحتاج إلى معرفته هو البنية الأساسية والوسوم المهمة وكيفية استدعاء عناصر المحتوى واستخدامها. لذا تعد HTML لغة سهلة التعلم، وإتقانها سيعطي بداية جيدة لتعلم مزيد من لغات البرمجة.

لغة JavaScript


تستخدم لغة جافا سكريبت هي الأخرى في البرمجة النصية وإنشاء مواقع الويب وحل أكثر المشاكل تعقيدًا، ولا تستخدم بمفردها ولكن مع مزيج من HTML وCSS لإضافة وظائف إلى صفحات الويب وجعل واجهة المستخدم وتجربة المستخدم أكثر جاذبية. يمكن استخدام لغة جافا سكريبت لإجراء عمليات أكثر قوة بما في ذلك تحليل البيانات أو تنفيذ خوارزمية البحث أو حل المعادلات الرياضية المعقدة. من السهل تعلم لغة الجافا سكريبت لأنها مصممة لغير المبرمجين، كما أنها منتشرة وتعمل كبيئة افتراضية لمعظم المتصفحات، ويمكنك رؤية نتائج العمل على الفور أثناء كتابة الأكواد لاختبار فاعليتها. كذلك، فهي لغة مفسرة عالية المستوى يمكن دمجها بسهولة مع لغات البرمجة الأخرى مثل HTML، ومن السهل كتابة أكواد معقدة فيها. تعلم JavaScript سهلًا لأنها لغة بديهية للغاية وبمثابة أداة لفهم المبادئ الأساسية لعلوم الكمبيوتر. سواء كنت تنوي أن تصبح مطورًا للواجهة الأمامية أو الخلفية، فإن لغة JavaScript ستساعدك في كلتا الحالتين.

لغة Ruby


روبي هي لغة برمجة تتمحور حول سهولة الاستخدام والإنتاجية، ويمكن استخدامها لمجموعة متنوعة من نماذج البرمجة، بما في ذلك البرمجة الشيئية والوظيفية والإجرائية. تتيح لغة روبي تقنيات مختلفة تؤدي إلى نتائج متطابقة. يمكن استخدام لغة روبي في تطوير الويب ومعالجة البيانات. تعد لغة روبي إحدى اللغات السهلة لأن تركيبها مباشر، ويعد الأقرب إلى الترميز البسيط باللغة الإنجليزية وفقًا لمبرمجيها. تلتزم اللغة بفلسفة «الأقل هو الأكثر»، فعلى الرغم من بنائها البسيط، فإنها قوية بما يكفي لاستخدامها في مجموعة واسعة من النماذج والعمليات. هذا ويمكنك التعرف على اللغة بشكل أعمق من خلال مقالنا المفصل تعرف على لغة Ruby بوابتك نحو عالم البرمجة.

لغة Python


لغة برمجة للأغراض العامة، وهي إحدى لغات البرمجة الشيئية الشائعة (وهي إحدى أنواع البرمجة وفيها يقسم البرنامج إلى وحدات تسمى الكائنات، وكل كائن عبارة عن حزمة من البيانات)، وتتميز بقلة تعقيدها. كان الغرض الأساسي من إدخال بايثون هو جعلها سهلة القراءة باستخدام المسافة البادئة (وهي مسافات خالية من الأحرف، توضع في بداية سطر الأمر في الكود، وهي طريقة لتجميع بعض أسطر التعليمات البرمجية معًا)، وأقل تعقيدًا عن طريق إزالة التداخل غير الضروري. يفضله مطوري الويب وعلماء البيانات ومطوري التطبيقات المضمنة، ومن السهل تعلمها لأنها غالبًا ما تستخدم كلمات اللغة الإنجليزية، كما يكثر فيها استخدام المسافات البيضاء (وهي عدد من المسافات الخالية من الحروف ويتكون منها المسافة البادئة) مما يجعلها مريحة للعين والعقل. لديها العديد من المكتبات لمختلف التطبيقات متعددة الاستخدامات، ويعتبر أبسط أكودها هو الأكثر كفاءة!

مرة أخرى، من السهل للغاية قراءة كود Python بالنسبة للمطورين، نتيجة لذلك يكون تصحيح الأخطاء أسهل. بالإضافة إلى انه يتم دعم Python من قبل مجتمع نشط للغاية من المطورين على مستوى العالم وبالتالي يمكنك الحصول على المساعدة متى أردت، مما يجعل عملية التعلم أسهل كثيرًا. جدير بالذكر أيضًا اننا قدمنا على مدار عدة مقالات شرحًا مبسطًا لفكرة هذه اللغة مثل مقال تعرف على لغة python أفضل خيار لكل مبتدء في البرمجة، ومقال لماذا تعد لغة بايثون مثالية للمبتدئين؟ – لذا نوصي بمراجعتها.

لغة Java


من أكثر لغات البرمجة شيوعًا بين مطوري الواجهة الخلفية وتطبيقات الأمان. تعد لغة الجافا مقدمة أولية للعديد من المطورين لأفكار التصميم الموجهة للكائنات. تعد لغة الجافا قابلة للتكيف بدرجة كافية لاستخدامها على أي جهاز إلكتروني، وليس فقط أجهزة الكمبيوتر والهواتف المحمولة. من السهل تعلم لغة الجافا فهي تتميز بأنها لغة بديهية موجزة وسهلة، كما أنها لغة منظمة وتحتوي على بنية سهلة قريبة من اللغة الإنجليزية.

تعد Java لغة صديقة للمبتدئين وتتمتع بمجتمع نشط ضخم من المطورين على مستوى العالم والكثير من موارد التعلم المتاحة مجانًا عبر الإنترنت. نظرًا لكونها لغة متعددة المنصات، فإن التطبيقات أو البرامج المصممة بلغة Java ستعمل على أي جهاز طالما أنها تحتوي على برمجية Java Runtime Environment.




ثانيًا: اللغات الأكثر صعوبة


لغة C++


امتداد للغة الـ C، وتستخدم لبرمجة الأغراض العامة، وباستخدامها يمكن للمبرمجين العمل بسهولة على أنماط برمجة مختلفة، حتى أن موقع Google Chromium، والعديد من برامج Microsoft تم تصميمها باستخدام لغة C++. يلجأ المبرمجون للغة الـ C++ عندما يكون المطلوب هو إنشاء أنظمة موثوقة وفعالة وعالية الأداء. تستخدم اللغة بشكل رئيسي في تطوير الألعاب في الوقت الحالي. لغة C++ صعبة التعلم لأن لها بناء جملة معقد لدعم النماذج المتعددة، كما أنه من الأفضل الإلمام بلغة C قبل تعلمها. تعد لغة متساهلة، مما يعني أنه يمكنك فعل كل ما هو ممكن من الناحية النظرية، على الرغم من أنه ليس صحيحًا من الناحية المنطقية. يلزمها وقت كبير للتعلم والإتقان.

على أي حال، لا داعي لأن تخوض في كل تعقيدات C++ في بداية مشوارك مع تعلم البرمجة؛ يكفي فقط أن تعرف أن هناك تعقيد في اللغة ولن تستطيع ان تعرف كل شيء عنها في فترة قصيرة. ومع ذلك يمكنك تعلم المفاهيم بطريقة عملية من خلال العمل على مشروع صغير وتطبيق ما تعلمته في كل مرة. في النهاية، قد يكون تعلم C++ أمرًا صعبًا، ولكن بمجرد أن تفهم الأساسيات جيدًا، ستستمتع بسرعة وكفاءة اللغة.

لغة Prolog


تعد من أولى لغات البرمجة المنطقية، واعتمد استخدامها في تطبيقات الذكاء الاصطناعي ومعالجة البرمجة اللغوية العصبية. وهي أول لغة برمجة على الإطلاق تم فيها تطوير روبوت آلي لخدمة العملاء، باسم ELIZA. من الصعب تعلم لغة Prolog لأنها غير تقليدية، حيث تختلف هياكل بياناتها عن لغات البرمجة الأخرى. كذلك، لا يمكن استخدام كود اللغة بسهولة مع طريقتي النسخ واللصق. تجبر اللغة المبرمج على معرفة الإخراج المنطقي للغة قبل تشغيل الكود. بشكل عام، كلغة برمجة فإن Prolog ليست بهذه الصعوبة. بناء الجملة الخاص بها أكثر وضوحًا نسبيًا مقارنةً بـ C++ أو Python. ومع ذلك، فإن صياغة برامج Prolog يمثل تحديًا أمام الوافدين الجُدد.

لغة LISP


ثاني أقدم لغة برمجة بعد FORTRAN، ولا تزال مستخدمة في أنظمة المستوى الأعلى والذكاء الاصطناعي. صممت في البداية بغرض معالجة سلاسل البيانات بسهولة، وتكشف الدراسات أنه عند كتابة رمز مشابه في C وC ++ وJava وLISP، تكون برامج LISP أصغر نسبيًا ويتم تشغيلها في أقل وقت ممكن. تعد لغة LISP صعبة لأن بناء الجملة يكون مجزأ، وتستخدم الأقواس على نطاق واسع.

ببساطة، لغة LISP تتبع لغات البرمجة الوظيفية، وحاليًا معظم المبرمجين ليسوا على دراية جيدة بالبرمجة الوظيفية أو لغاتها من حيث آلية العمل وطريقة تنظيم الأكواد، إلخ. وهذا ما يجعل المراحل الأولى من تعلم LISP صعب بعض الشيء، ولكن ما ان تبدأ في فهم الأساسيات ستبدأ الأمور في أن تصبح أبسط تدريجيًا.

لغة Haskell


تعتبر واحدة من بين ثلاث لغات برمجة سميت تيمنًا باسم عالم الرياضيات هاسكل كاري، وهي لغة وظيفية من النوع الثابت متعدد الأشكال. لغة هاسكل هي لغة مبنية على حساب لامدا، وتستخدم في البحث والتطبيقات الصناعية والتدريب. لغة صعبة لا تدعم الأوامر الحتمية مثل اللغات الحديثة، ولكنها تتبع نموذجًا وظيفيًا بنسبة 100%. كذلك، فمن الصعب فهم الفروق والتفاصيل الدقيقة في تجميع اللغة وإصلاح الأخطاء فيها، كما أنها تستخدم الكثير من المصطلحات، ولكن تصحيح الأخطاء فيها يعد مهمة شاقة.

لغة Malbolge


تعد أصعب لغات البرمجة حتى الآن، حيث يرمز اسمها إلى «الطبقة الثامنة من الجحيم» بحسب إحدى روايات الشاعر دانتي في القرن الثاني عشر. اخترع هذه للغة المبرمج بين أولمستيد عام 1998 راغبًا أن تكون أصعب لغة برمجية في العالم. استغرق ظهور أول برنامج بلغة Malbolge عامين، ولم يكتبه إنسان، ولكن كان بواسطة خوارزمية بحث شعاعية صممها مبرمج آخر، كما يقال إن بين أولمستيد نفسه لم يكتب أي كود برمجة بهذه اللغة. من الصعب تعلم لغة Malbolge لأنها ذاتية التعديل، وتستخدم تدوينًا غامضًا، كما أنها لغة متجددة الصعوبة، فنظرًا لصعوبتها لا يدرسها الكثيرون، وبالتالي مواردها التعليمية أقل، فلا يقبل الكثير من المبرمجين على تعلمها.
اقرأ ايضاً

تعليقات