قبل شراء أول جهاز NAS للتخزين الشبكي.. اقرأ هذا الموضوع!



منذُ سنوات قليلة، كانت الجيجابايت هي أكبر وحدة قياس للتخزين نعرفها ونستخدمها على اجهزتنا المختلفة، اما اليوم أصبحت التيرابايت وحدة قياس شائعة ومتداولة بين أجهزة المستخدمين العاديين أو الشركات وقد نتج ذلك عن التطوير السريع للتكنولوجيا ما أدى إلى زيادة الحاجة إلى مساحات التخزين الكبيرة جدًا. ولمواكبة هذه التطورات كان لازمًا ابتكار وسائل أوفر وأسهل تجعل الحصول على مساحات تخزين أكبر أمر لا يتطلب تبديل الحاسوب بالكامل أو ترقيته كونها خيارات ليست متاحة دائمًا بسبب القدرة المادية. وانطلاقًا من هذا المبدأ تم اختراع أجهزة التخزين الشبكي المعروفة اختصارًا باسم "NAS".

تمتلك أجهزة NAS مميزات كثيرة للغاية لتكون واحدة من أفضل حلول التخزين الرقمي، إن لم تكن الأفضل على الإطلاق، سواء على مستوى الاستخدام الشخصي أو التجاري. ونظرًا لتكلفة هذه الأجهزة الباهظة نوعًا ما، مع وجود العديد من الشركات المصنعة والنماذج المختلفة، قد يكون شراء أول جهاز NAS مهمة صعبة. لذا تحتاج إلى فهم عميق لكل ما يتعلق بالتخزين الشبكي لتختار بعناية أفضل مايناسب غرض الاستخدام. بخصوص ذلك يسرنا مساعدتك! في السطور القادمة سأقوم بشرح بعض النقاط التي يجب مراعاتها قبل شراء جهاز NAS جديد.


اولًا: ما هو جهاز التخزين الشبكي NAS ؟


كما أشرنا، NAS يعتبر أحد حلول التخزين التي يمكن أن تلجأ إليها عند الحاجة إلى مساحة تخزين إضافية لبياناتك. لكن على عكسأقراص التخزين الخارجية او المحمولة، تتميز وحدات NAS بقدرتها على الاتصال بالإنترنت، ومن هنا جاء الاسم "Network-Attached Storage". يمكنك التفكير في الأمر على أنه هارد عادي لكن بدلًا من توصيله مباشرًة باللوحة الأم أو كابل الـ USB في الكمبيوتر، تقوم بتوصيله بالراوتر وسيعمل على مدار الساعة للتمكن من الوصول للملفات المخزنة عليه عبر الانترنت، مما يعني انه يمكن تصفح بياناتك عن بعُد بغض النظر عن الوقت، المكان، والجهاز المُستخدم، كمبيوتر أو هاتف ذكي.

هذه القدرة تجعل NAS جهاز مهام جدًا في ظروف وحالات كثيرة مثل مرونة مشاركة الملفات، إنشاء نسخ احتياطية آمنة بعيدًا عن فيروسات التشفير، او استخدامه كخادم "سيرفر" أو كمنصة تخزين سحابي بدلًا من الاعتماد على Google Drive وغيره من الخدمات المماثلة. الاستخدامات متعددة ولذا نقترح مراجعة موضوعنا السابق لمعرفة أهمية وجود جهاز NAS في منزلك.

ثانيًا: المكونات التي يجب النظر إليها في جهاز NAS


يعتبر جهاز NAS كمبيوتر في حد ذاته حيث يحتوي مكونات متعددة تتحكم في أدائه وطريقة تشغيله والتقنيات التي يدعمها. فيما يلي نلقي نظرة على هذه المكونات بناءً على أهميتها:

المعالج (CPU)


باعتباره جهاز كمبيوتر مُصغر، فإن المعالج يعُد العقل المسؤول عن إدارة العمليات التي تقوم بها على جهاز NAS. كل العمليات بلا استثناء، سواء النسخ الاحتياطي للبيانات، أو مشاركة الملفات، أو تشفير البيانات او حتى تعديلها، جميعها أوامر تُنفذ بواسطة الـ CPU، وبالتالي يتأثر أداء أي جهاز NAS بنوع المعالج المُستخدم فيه والشركة المصنعة له. صحيح معظم العمليات التي تقوم بها على الجهاز لن تحتاج إلى معالج قوي، لكن على أقل تقدير يجب أن يحتوي جهاز NAS على معالج ثنائي النواة للتعامل مع مهام تخزين البيانات اليومية وإدارةالملفات عن بعُد.

أما لو كان الغرض من شراء الجهاز هو تنفيذ المهام المعقدة مثل تشغيل الأنظمة الوهمية أو إجراء تعديلات على ملفات ضخمة الحجم، فهنا تختلف القصة. أعباء العمل الثقيلة على جهاز NAS شيء وارد ولذلك يوصى بشراء تلك النماذج المزودة بمعالج احترافي، والمقصود هنا معالج سرعته تبدأ من 2 جيجاهرتز ويحتوي 4 أنوية على الأقل لتنفيذ المهام الصعبة بكل سلاسة.

منفذ الاتصال بالشبكة



الجزء المتعلق بالشبكة في وحدات NAS يأتي من منفذ الاتصال المدعوم في الجهاز، لذا للتأكد من ان الجهاز الذي ستشتريه متوافق مع الحد الأقصى لسرعة الاتصال لديك يجب معرفة نوع المنفذ المستخدم وعليه تستطيع الاستفادة من كامل هذه السرعة في تبادل البيانات بين أجهزتك المختلفة وجهاز NAS. معظم الأجهزة المتوفرة في السوق تشير إلى هذا المنفذ باسم "GbE" ما يعني القدرة على الاتصال عبر كابل إيثرنت بسرعة تقدر بالجيجابت (Gigabit Ethernet) غالبًا تكون 1 جيجابت/ثانية كسرعة نظرية، لكن فعليًا توفر سرعة نقل بيانات حوالي 125 ميجابت/ثانية. بعض الطرازات الاحترافية تدعم منفذ 10GbE والذي يقدم سرعات نقل أعلى بكثير.

إلى جانب نوع المنفذ، عدد منافذ إيثرنت المتاحة يؤثر أيضًا على تجربة استخدام NAS. بعض الأجهزة تأتي مزودة بتقنية Multi-LAN مايسمح بوجود أكثر من منفذ واحد لتوصيل الجهاز بالشبكة، كما تدعم تقنية تُسمى Link Aggregation والتي تدمج جميع المنافذ المتاحة (عند استخدامها) لتعمل كما لو كانت منفذ واحد ما يساعد في تحسين أداء الشبكة بزيادة معدل نقل البيانات أثناء إجراء عمليات متزامنة على جهاز NAS لعدة أجهزة كمبيوتر في نفس الوقت.

الذاكرة العشوائية (RAM)


كما هو الحال مع أي جهاز كمبيوتر، فكلما زاد حجم الرامات التي يحتوي عليها NAS، زادت قدرته على إنجاز مهامه. صحيح لن تقوم بتشغيل برامج تتطلب معالجة مكثفة مثل Photoshop، ولكن وجود كم كافي من مساحة الرام يساعد عندما تقوم الوحدة بمعالجة عدة اتصالات متزامنة، وتشفير البيانات، ومهام أخرى، او تشغيل تطبيقات متعددة في وقت واحد.

معظم طرازات NAS المتوفرة في السوق اليوم تأتي مع حجم رامات 2 جيجابايت وهذا ضئيل نسبيًا ولن يجعل الجهاز بأفضل كفاءة معالمهام الثانوية. لحسن الحظ، يمكن تعزيز حجم الرام للحصول على أداء أفضل، فقط تأكد أثناء الشراء من دعم الجهاز لمنافذ إضافية لتركيب مزيد من شرائح RAM إلى الجهاز.

نوع وحدات التخزين


بالطبع وحدات التخزين هي كل شيء في جهاز NAS حيث يتم تخزين كل البيانات، لذا تسمح الطرازات المختلفة من هذه الأجهزة بتوصيل أنواع متنوعة من وحدات التخزين مثل HDD و SATA SSD و M.2 SSD. 

وفي حين يمكن استخدام وحدات من أنواع مختلفة على نفس الجهاز للاستفادة من مميزات كل نوع كالعمر الافتراضي الطويل في HDD والأداء الأسرع مع SSD. لكن يوصى باستخدام هاردات HDD المصممة خصيصًا لملائمة أجواء العمل الخاصة بأجهزة NAS مثل الاحتفاظ بالبيانات لسنوات طويلة دون أن تتأثر والعمل المتواصل على مدار الساعة. هناك أيضًا إصدارات مكافئة في هاردات SSD إلاأنها ستكون أغلى ثمنًا مقابل سعة تخزين أقل من تلك التي تقدمها HDD.


نظام التشغيل


مرة أخرى، لأن جهاز NAS هو في الأساس عبارّة عن كمبيوتر متصل بالشبكة، فذلك يعني أنه يحتوي أيضًا نظام تشغيل خاص به لتسهيل عملية إدارة الملفات والتحكم في كل ما يتعلق بوحدة التخزين. عادًة ما يتم الوصول لهذا النظام عن بعُد عبر الإنترنت من خلال متصفح الويب على الكمبيوتر، فهناك عنوان IP مخصص لجهاز NAS يتم كتابته في المتصفح ومن ثم الولوج إلى نظام تشغيل NAS للتحكم، تمامًا مثل التحكم في الراوتر المنزلي. ولجعل المهمة أسهل، بعض الشركات المصنعة مثل Synology صممت تطبيقًا للهواتف الذكية Android وiOS يتيح بسهولة الوصول إلى وحدات التخزين وتصفحها ومشاركة محتوياتها دون الاعتماد على المتصفح.

بشكل عام، كل الخدمات التي يقدمها جهاز NAS تكون مجمعة تحت سقف واحد وهو نظام التشغيل، فمن خلاله يمكن إدارة إعدادات الـNAS وتقسيم وحدات التخزين وإدارة مساحاتها، وإضافة مستخدمين آخرين على الجهاز لمنحهم إمكانية الوصول بصلاحيات محدودة، وتهيئة ومراقبة مهام النسخ الاحتياطي والمزامنة…إلخ.


ويعتبر DiskStation Manager أشهر نظام تشغيل لأجهزة التخزين الشبكي والمُستخدم في وحدات NAS التي تنتجها شركة سينولوجي، حيث يعمل بمبدأ "محمي من الأساس" أي تم تطوير النظام مع وضع أمان وحماية البيانات المخزنة في الاعتبار كأولوية قصوى، والنتيجة هي نظام يُسهل إدارة البيانات الرقمية من خلال واجهة سهلة ومبسطة وفي نفس الوقت حمايتها من أي وصول غير مصرح به.

دعم البرامج والأدوات


سابقًا، لم يكن جهاز NAS إلا مجرد صندوق يحتوي مجموعة من أقراص التخزين التي يمكن الوصول إليها عبر الإنترنت. لكن بمرور الوقت،أصبحت هذه الأجهزة تحتوي عتاد داخلي قوي يساعدها على تشغيل برامج وتطبيقات أكثر احترافية وبالتالي تقديم خدمة إدارة البيانات على أكمل وجه.


الآن أي جهاز NAS عندما تشتريه وتقوم بإعداده لأول مرة ستلاحظ أنه يأتي بالفعل مع برامج وادوات كثيرة مُثبتة مسبقًا. كل تطبيق يقوم بدوره في تنظيم بياناتك المختلفة وحمايتها وأيضًا تحقيق الاستفادة القصوى من إمكانيات وحدة الـ NAS التي تمتلكها. وفي حال لم تكن هذه التطبيقات كافية، معظم انظمة التشغيل الخاصة بتلك الأجهزة تكون مزودة بمتجر تطبيقات يمكنك تصفحها وتنزيل ما تحتاجه بسهولة. على سبيل المثال، نظام Synology DSM يحتوي تطبيق يسمى Package Center والذي يعد بمثابة متجر لتوسيع وظائف الجهازوالاستفادة من العديد من التطبيقات مفتوحة المصدر للعمل بكفاءة.

ميزات الحماية والأمان


عادًة ما تكون الحماية والأمان أهم نقطة عندما يتعلق الأمر بتخزين البيانات والوصول إليها عن بعُد. الشركات المصنعة لوحدات NAS تتفهم هذا جيدًا وتقدم حلول كثيرة لضمان حماية بياناتك في حال حدوث عطل في إحدى وحدات التخزين المتصلة أو حدوث هجوم أمني على جهازك بحيث لا يمكن الوصول للبيانات بأي شكل من الأشكال إلا عن طريق حسابات المستخدمين المصرح لهم بالدخول إلى نظام التشغيل.


دعنا نأخذ Synology كمثال باعتبارها من الشركات الرائدة في تصنيع وبيع وحدات NAS. لدى الشركة فريق متخصص يُسمى SIRT (اختصارًا لـ Synology Security Incident Response Team) والمسؤول عن إدارة أي أزمة تؤثر على أمان نظام DSM بحيث إذاظهرت ثغرة أو مشكلة أمنية يتم تقييمها على الفور وإصدار تحديث يعالج المشكلة في غضون يوم واحد من اكتشافها للحفاظ على البيئة الآمنة للبيانات على أجهزة Synology NAS.

ثالثًا: الفائدة من استخدام تقنية الحماية RAID


تعتمد أجهزة التخزين الشبكي على وجود أكثر من وحدة تخزين متصلة في نفس الوقت للعمل بشكل متكافئ كما لو كانت وحدة تخزين واحدة قائمة بذاتها، ولكن لتحقيق أفضل مستويات الحماية أثناء كتابة البيانات على وحدات التخزين المختلفة يتم استخدام تقنية RAID وهي بكل بساطة تقنية تعمل على تجميع عدد من أقراص التخزين بمساحات مختلفة للعمل ككيان واحد، فبدلًا من أن تكون أقراص منفصلة تتحول إلى قرص واحد ذو سعة تخزينية كبيرة. في هذه الحالة، يمكن تسمية الأقراص المتعددة بالمصفوفة والتي تتعامل معها أجهزة NAS لتنظيم الملفات بشكل مُحكم.


في الواقع، هناك فوائد كثيرة لاستخدام تقنية RAID منها إنقاذ أقراص التخزين سواء كانت HDD أو SSD في حال وقوع مشكلة، فهي تحاول قدر الإمكان تجنب حدوث فقدان للملفات المخزنة والحفاظ على سلامتها. جنبًا إلى جنب تساعد أيضًا في تحسين معدلات القراءة والكتابة داخل المصفوفة، كما أن دمج كل الأقراص في قرص واحد يجعل من السهل إدارة البيانات على مساحة تخزينية ضخمة بدلًا من ترتيبها على أكثر من قرص بشكل منفصل.

لكن لاحظ، فإن تقنية RAID لا تعمل بطريقة واحدة مع كل الأجهزة، فهناك طرق كثيرة تستخدمها التقنية في التعامل مع البيانات وتتأثر معدلات القراءة والكتابة في الأقراص بحسب الطريقة المستخدمة. على سبيل المثال، معظم أجهزة NAS تعمل افتراضيًا بطريقة الـMirroring بحيث عند إضافة ملف جديد يتم إنشاء نسخ متعددة منه وتخزين كل نسخة بشكل فردي على جميع الأقراص في نفس الوقت، بحيث إذا حدث عطل في احدى الاقراص لا تتأثر بياناتك بذلك.

وكيف نعرف الطريقة التي تعمل بها التقنية على جهاز NAS ؟ عادًة ما تعرض الشركات المصنعة المستوى المستخدم لتقنية RAID ضمن المواصفات، فهناك 5 مستويات شائعة هما RAID 0 و RAID 1 و RAID 5 و RAID 6 كل مستوى يعتبر عن الطريقة المستخدمة لتخزين البيانات على الأقراص داخل الجهاز، فمثلًا المستوى الأول RAID 0 يعني انه يستخدم طريقة الــ Stripping ما يعني انه يتم تقسيم البيانات الي وحدات صغيرة عند الكتابة ثم تقوم بكتابتها واحدة تلو الأخرى على باقي الأقراص في المصفوفة، مما يزيد من أداء الأقراص التخزينية. اما المستوى الثاني RAID 1 يشير إلى طريقة Mirroring والتي سبق لنا شرحها. المستوى الثالث RAID 5 يستخدم طريقة Parity التي تمكن الأقراص التخزينية من التعامل مع البيانات ككتله واحدة بحيث إذا توقفت إحدى الأقراص عن العمل تعيد حساب البيانات المفقودة وتوزيعها مرة أخرى على المصفوفة.


معظم أجهزة NAS تعتمد على أي مستوى من المستويات السالف ذكرها الى جانب ان هناك شركات مصنعة تستخدم طرق خاصة بها. على سبيل المثال، تستخدم وحدات Synology NAS تقنية SHR (اختصارًا لـ Synology Hybrid Raid) التي تتيح للمستخدمين تكوين وحدة تخزين مرنة بسعة وأداء محسنين، وخلط أحجام مختلفة من الأقراص الصلبة. يمكنك معرفة المزيد من التفاصيل من خلال هذه الصفحة.

كيف تختار جهاز NAS الأفضل لك؟


من الضروري أن تسأل نفسك اولًا: هل أنت حقًا بحاجة إلى جهاز NAS أم يمكنك الاكتفاء بتخزين بياناتك على خدمات التخزين السحابي المتوفرة من شركات مختلفة ؟ إذا كان حجم البيانات المطلوب تخزينها والوصول إليها عن بعُد أقل من 200 جيجابايت، فهنا يفضل الاعتمادعلى الخدمات السحابية. ولكن قد يحتاج الشخص الذي يريد تخزين أكثر من 200 جيجابايت من البيانات إلى التفكير في شراء NAS لأن تخزين هذه الكمية من البيانات على السحابة يمكن أن يكلفك حوالي 120 دولار سنويًا!

تساعدك أجهزة NAS في أمور كثيرة من تخزين البيانات الشخصية للصور والوسائط المتعددة إلى مشاركة المستندات والملفات المكتبية وليس انتهاءًا بمزامنتها أو للاستخدام المتقدم مثل تشغيل أنظمة وهمية لتطوير البرامج والتطبيقات.


عندما تقرر شراء NAS لابد كذلك من الآخذ بعين الاعتبار نوع الاستخدام، بحيث إذا كنت تريد جهاز NAS للاستخدام الشخصي فهنا يفضل شراء جهاز صغير بسعة استيعابية قصوى لعدد 2 من وحدات التخزين، أما في حالة استخدامه للمشاركة مع أكثر من فرد في المكتب أو المنزل لتخزين كمية كبيرة من البيانات، فيفضل شراء الموديلات التي تسمح بإضافة 4 أقراص تخزين فيما أعلى. اخيرًا، لو كان الهدف من الشراء هو تخزين بيانات العمل في شركة او مكتب كبير فهنا تحتاج إلى مواصفات أعلى وتحديدًا أن يكون الجهاز مدعومًا بفتحات كثيرة لاستيعاب أكبر قدر ممكن من أقراص التخزين. وطبعًا قرار الشراء يعتمد في النهاية على ميزانيتك بعد نوع الاستخدام.

ولتسهيل عملية الاختيار بين نماذج NAS المختلفة، دعنا نأخذ نماذج شركة سينولوجي كمثال حيث ان خط إنتاج هذه الشركة ضخم للغاية، فقط قم بزيارة الموقع الرسمي لها وستنغمر بين الخيارات المتاحة، ولكن بالنظر إلى اسم كل نموذج ستتمكن من معرفة مواصفاته وما إذا كان يناسب نوع استخدامك ام لا، حيث تعتمد الشركة نظام تسمية يساعد المستخدمين في العثور على NAS الذي يلبي احتياجاتهم بشكل أفضل.


للتوضيح، ستجد ان أول حرفين في اسم الموديل يمثلان الشكل العام للجهاز، فإما ان يكون DS اختصارًا لـ DiskStation وهي وحدات NAS للمنازل والشركات من سينولوجي، أو يكون RS اختصارًا لـ RackStation والمستخدم في وحدات NAS الموجهه لمراكز البيانات حيث طريقة تعامل خاصة تختلف عن تلك الموجهة للمنازل. يلي الحرفين رقم أو رقمين يمثلان الحدالأقصى لعدد أقراص التخزين التي يدعمها النموذج، فمثلًا 4 يعني إمكانية إضافة 4 وحدات تخزين بحد أقصى، أو 12 للتعبير عن السعة الاستيعابية لأقراص التخزين داخل الصندوق.

أما الرقمين الأخيرين يعبران عن سنة تصنيع الموديل مثل 19 أي تم تصنيع هذا الموديل عام 2019. اما الحرف الأخير فهو يعبر عن السلسلة التي ينتمي إليها الجهاز، فمثلًا حرف J يمثل سلسلة J Series للفئة المتوسطة، وهناك علامة + للتعبير عن انتمائه لسلسلة Plus Series وهي الفئة العليا التي تقدم أعلى مواصفات متاحة. في بعض الموديلات قد لا يوجد حرف أخير، وهذا يعني أنها تنتمي إلى الفئة الاقتصادية.

كيف تختار NAS الأفضل لاحتياجاتك ؟


في الفقرات السابقة تحدثنا عن كيفية اختيار جهاز NAS الأفضل من منظور نوع الاستخدام، وبالتالي الأولوية كانت تركز على العتادالداخلي للجهاز مثل السعة الاستيعابية والمواصفات التقنية أو الهاردوير عمومًا. لكن حتى توازن قرارك بشكل صحيح يجب النظر أيضًا إلى الجانب البرمجي لمعرفة هل الجهاز يلائم احتياجاتك ويساعدك على إدارة بياناتك بالشكل الذي يتناسب مع طبيعة عملك أم لا. وهنا أول مايجب النظر فيه هو نظام التشغيل الذي يعمل به الجهاز، فهل النظام سهل الاستخدام ويوفر البيئة الآمنة لتخزين وإدارة البيانات ام انالتعامل معه تقليدي ولا يوفر الحلول الذكية اللازمة للتعامل مع إدارة الملفات المختلفة، وهل يأتي مزودًا بتطبيقات متعددة لترتيب الملفات والتحكم في إعدادات الجهاز ام ان التعامل معه يقتصر على سطر أوامر، مما يزيد من صعوبة استخدام الجهاز. كل هذه النقاط يجب النظر فيها أثناء بحثك عن أفضل NAS حتى لا تهدر أموالك.


مرة أخرى سنأخذ نظام تشغيل سينولوجي DSM كمثال، فهو نظام تشغيل إحترافي يأتي بواجهة رسومية مألوفة لأي شخص تعامل من قبل مع أنظمة تشغيل معروفة مثل ويندوز أو لينكس، وبالتالي لن تواجه صعوبة في التعامل مع أجهزة Synology NAS حتى لو كانت أول مرة لك تجرّب فيها جهاز تخزين شبكي. النظام ياتي أيضًا مع مجموعة ضخمة من التطبيقات تعزز التجربة الفريدة التي لن تجدها في الأجهزة الأخرى من الشركات المنافسة.

على سبيل المثال، هناك تطبيق Synology Drive الذي يمكن من خلاله الوصول إلى البيانات المخزنة على الجهاز عن بعُد من خلال الهاتف الذكي أو الكمبيوتر، وهو يدعم تقنية المزامنة المزدوجة وبالتالي يعمل مثل خدمات التخزين السحابي بالضبط، فيمكن اعتباره Dropbox أو Google Drive. كما يوجد تطبيق Synology Photos لعرض الصور المخزنة على الجهاز ومشاركتها من خلال أي جهاز آخر خاص بك ويحتوي مميزات وخواص كثيرة تجعله ينافس بشكل مباشر خدمة Google Photos.


النظام بشكل عام يعتبر مثالي ليكون نظام تشغيل لأجهزة التخزين الشبكي ويوفر كل ما تحتاج للحفاظ على التجربة السهلة لإدارة البيانات، كما تحافظ سينولوجي على تحديثه باستمرار لجلب أحدث المميزات والتقنيات مثلما حدث مع الإصدار الجديد DSM 7.0 الذي تم طرحه العام الماضي ويضم مجموعة كبيرة من التحسينات سبق وقمنا باستعراضها.

ولأن العديد من الهجمات الأمنية التي ظهرت في الفترة الأخيرة كانت تستهدف أجهزة NAS ونجحت بالفعل في اختراق بيانات المستخدمين، من المهم دائمًا اختيار جهاز NAS الذي يلبي أرفع مستويات ومعايير الحماية المتاحة. صحيح أي شيء متصفح بالإنترنت معرض لخطر الهجوم لكن هناك مميزات حماية إن توفرت فسوف تقلل بشكل كبير إمكانية حدوث فقدان للملفات بسبب فيروسات الفدية أو الوصول غيرالمصرح به مثل ميزة تسجيل الدخول الآمن للتحقق من هويتك في كل مرة تحتاج فيها الاطلاع على البيانات وبالتالي لا أحد سواك يستطيع تسجيل الدخول والتحكم في الجهاز، حتى لو قام بإزالة أقراص التخزين وتوصيلها بجهاز آخر. هذا ما توفره سينولوجي في جميع أجهزتها للتخزين الشبكي، بالإضافة إلى ان الشركة تهيئ هذه الأجهزة لمواجهة السيناريوهات الكارثية التي تؤدي لخسارة الملفات سواء بالخطأ أو عن عمد.

سينولوجي مدركة إلى ان ما يريده معظم مستخدمي NAS هو ضمان عدم فقدان البيانات، لذلك بالإضافة إلى حماية RAID، توفر أجهزتها NAS حماية شاملة كما تدعم استراتيجية النسخ الاحتياطي 3-2-1 لمساعدتك على الاستعداد لأسوأ سيناريو وقد شرحنا فكرة هذه الاستراتيجية في مقال سابق حول حماية البيانات من الاختراق أو التلف.


في النهاية، من المهم أن تعرف أنه لا يوجد شيء اسمه "أفضل NAS على الإطلاق" ولكن NAS الأنسب لاحتياجاتك. لذا قم بمراعاة النقاط السابقة عندما تتخذ القرار لاستثمار مالك في جهاز NAS الصحيح، ويمكنك أيضًا التوجه إلى موقع سينولوجي للحصول على المزيد من التفاصيل المفيدة لتعزيز قرارك.

بشكل عام، للحصول على أفضل NAS يجب ألا تفكر فقط في مواصفات كل جهاز ناحية الهاردوير، بل انظر إلى البرمجيات التي يدعمها وسهولة التعامل معها لإدارة البيانات، والأهم من ذلك، مستوى الأمان. كلها عوامل يجب أخذها في الاعتبار لأن هذا هو الجهاز الذي ستستخدمه لتخزين بياناتك، وتحتاج إلى التأكد من توافر الحماية الجيدة.

صحيح التخزين الشبكي ليس حلاً مثاليًا للجميع كونه يتطلب القليل من المعرفة التقنية وقد يبدو أنه حل مكلف بالنظر إلى التكلفة الأولية المرتفعة نسبيًا مقارنة بالخيارات الأخرى. لكن بالنسبة لأولئك الذين لديهم شغف تقني بسيط ويفكرون في الاستثمار أكثر في أمان البيانات وسهولة الوصول إليها، فإن NAS بمثابة استثمار يساعدك على توفير المال على المدى الطويل واذا كنت بحاجة إستشارة تستطيع التواصل مع احد ممثلي سينولوجي للحصول على المشورة.
اقرأ ايضاً

تعليقات