هل يجب ترك الراوتر متصلاً بالكهرباء على مدار الساعة ؟



اطفئ الأنوار حين تخرج من الغرفة/المنزل — عبارة اعتدنا على سماعها في مجتمعاتنا العربية، ولا يقتصر الأمر على الانوار (الإضاءة) وحسب، بل كل جهاز يعمل بالطاقة الكهربائية، سواء من باب الحرص على الطاقة وتجنب نفقات استهلاك إضافية أو للمحافظة على عمر الجهاز نفسه المتصل بالكهرباء إلى أكبر فترة ممكنة.

ولكن ماذا عن الأجهزة التقنية تحديدًا ؟ في الواقع قمنا بتسليط الضوء عبر مقالات سابقة على تأثير ترك الكمبيوتر يعمل طول الوقت وكذلك تحدثنا عن بعض النقاط الخاصة بإبقاء الشاحن موصول بشكل مستمر في اللابتوب والآن جاء الدور على جهاز آخر عادًة ما نتركه متصلًا بالكهرباء دون ان نفكر بشأنه – الراوتر. هل ترك جهاز المودم أو الراوتر موصولًا بالكهرباء على مدار الساعة له أي آثار سلبية ؟ والإجابة بشكل صريح هي "لا" ويصح ان قلنا انه إذا كنت تريد توفير المال فاترك الراوتر متصلا بالكهرباء! 


صحيح من الأمور البديهية التي نقوم بها "قبل أي رحلة أو سفر قصير" فصل الأجهزة الكهربائية عن الطاقة، سواء تجنباً لمشاكل محتملة أو أخطار، أو لأجل توفير المال، ولكن ضع بحسبانك أن هذا الأمر لا ينطبق على أجهزة الراوتر لعدة أسباب نذكرها فيما يلي:

نسبياً، أجهزة الراوتر هي الأقل استهلاكاً للطاقة


من المؤكد أنك على علم بارتفاع أسعار الطاقة الخيالي في ظل الحرب الراهنة، مما دفع البعض لإعادة التفكير بأسلوب الحياة وترشيد ما يمكن من استهلاك الطاقة اليومي، ولعل الفكرة السائدة قديماً أن الأجهزة الكهربائية والالكترونية  في السابق تستهلك قدراً كبيراً من الطاقة واحدة من أسباب الترشيد، إلا أن هذا الأمر يختلف مع الأجهزة الالكترونية الحديثة فمعظمها يستخدم قدراً أقل بكثير ولا يذكر مقارنة بالأجهزة ذات السحب العالي مثل مكيف الهواء، راوتر مثل RT2600ac من سينولوجي والذي يعُد أكثر راوترات الشركة مبيعًا، يستهلك حوالي 10.8 واط من الطاقة عند الاستخدام وأقل من 8 واط في حالة الخمول، مما يعني أنه يستهلك بنسبة 1/6 مقارنة بمصباح إضاءة شمسية 60 واط.

فاذا افترضنا أن متوسط سعر الكيلوواط الساعي 14.9 سنت وان جهاز الراوتر المذكور RT2600ac يعمل على مدار 24 ساعة باستهلاك 10.8 واط لمدة 12 ساعة وحوالي 8 واط عند الخمول لمدة 12ساعة فهذا يعني استهلاكه حوالي 0.00937 كيلوواط للساعة الواحدة مما يعني صرفه 3 سنتات باليوم واقل من دولار بالشهر، مما يعني تكلفة شهرية زهيدة جداً بالنسبة لجهاز يمنحك إمكانية الدخول للأنترنت في مكان اقامتك أو عملك!! إلا أذا كان لك رأي آخر.




فصل الراوتر ليس فعالًا لترشيد استهلاك الكهرباء


الحقيقة تقول إنك تستطيع توفير أقل من 1 دولار شهريًا في حال فصلك لجهاز الراوتر على مدار الشهر الكامل، ولكن هل يستحق المبلغ المذكور ان تعرض جهازك لمشاكل وعيوب تقنية في المستقبل ؟ طبعاً دون التطرق إلى الحديث عن وجوب اتصال الانترنت لأجهزة انذار الحريق والسرقة وكاميرات المراقبة في حال وجودها. وللإجابة على هذا السؤال يجب القاء نظرة على آلية صنع أجهزة الراوتر والمودم حيث أن المهندسون الذين قاموا بصنع أجهزة الراوتر قاموا بتصميمها لتعمل طوال أيام العام بحيث يستطيع المستخدم الوصول لخدمة الانترنت في لحظة ومتى شاء.

وبوضع فكرة ان أجهزة الراوتر صنعت للعمل المتواصل في الاعتبار، يكون السؤال المطروح:

ماهي المشاكل المتوقعة في حال فصل الراوتر عن الطاقة ؟




بمجرد فصل (أو إيقاف تشغيل) جهاز الراوتر، ثم إعادة تشغيله، سيخضع الجهاز لعملية تمهيد قد تتضمن التفاوض على عنوان IP ديناميكي جديد من مزود خدمة الإنترنت. تستغرق هذه العملية عدة دقائق قبل أن يصبح اتصالك بالإنترنت جاهزًا للاستخدام مرة أخرى. ناهيك أن البعض يرى "في قطع ووصل الطاقة المتكرر عن أجهزة الراوتر" سبب محتمل لقصر عمر الجهاز، حيث أنه إنه يضع ضغطًا على مكوناته الداخلية مع التغيرات في التيار ودرجات الحرارة المعنية.

لذلك إذا كنت ترغب في زيادة عمر جهاز الراوتر أو المودم لفترة أطول، فاتركه قيد التشغيل طوال الوقت، إلا إذا كنت لا تنوي استخدام الراوتر لشهور عدة أو سنين فبهذه الحالة أنصحك بإغلاقه.

هل توجد مشاكل أخرى ؟ من الناحية التقنية لا، ولكن من الناحية العملية هناك احتمال لعدة مشاكل قد تصادفك في حال قمت بإغلاق جهاز الراوتر خصوصاً أثناء الليل، وهي أنه قد يقاطع أي نسخ احتياطية تستند إلى السحابة قمت بإعدادها على جهاز الكمبيوتر أو الهاتف الذكي أو الجهاز اللوحي. كما أن الكثير من التحديثات تقوم بها أجهزتنا الذكية خلال فترة الليل، أو عند عدم استخدامها لعدة ساعات، بالإضافة الى عمليات الرفع السحابي والمزامنة سواء iCloud لأجهزة آيفون أو حتى الخدمات السحابية للأجهزة العاملة بنظام أندرويد.


ختامًا: كما هو واضح، الكلفة السنوية لجهاز الراوتر بالنسبة للطاقة الكهربائية زهيدة جداً مقارنة بأي جهاز الكتروني آخر، وتكاد أن تكون غير محسوسة مقابل بقاء اتصال الانترنت متاحًا طوال العام دون أي انقطاع، لذلك الأمر لا تضع الراوتر في حسبانك إذا كنت تخطط لترشيد استهلاك الكهرباء لأجل تخفيف الفاتورة الشهرية.
اقرأ ايضاً

تعليقات