هل تسجيل المكالمات الهاتفية قانوني أم غير قانوني؟



هل تسألت يومًا لماذا لا يمكن تسجيل المكالمات بسهولة على الهواتف الذكية ؟ فحتى أشهر التطبيقات الخاصة بتسجيل المكالمات لا تعمل بشكل مباشر على الإصدارات الحديثة من نظام الاندرويد، وفي الواقع يعتبر السبب الرئيسي وراء ذلك هو أن تسجيل المكالمات يواجه مشاكل قانونية في الكثير من بلدان العالم، فهل تسجيل المكالمات يعتبر غير قانوني تمامًا وكيف يمكنك التصرف حيال هذا الأمر؟ هذا ما نجيب عليه بالتفصيل في السطور التالية.


هل تسجيل المكالمات قانوني؟



يمكن أن يكون تسجيل المكالمات الهاتفية مفيدًا في الكثير من الأحيان حيث أنه يعتبر طريقة سهلة للرجوع إلى كافة المعلومات التي تمت مناقشتها أثناء المكالمات الهاتفية بدلًا من محاولة تذكرها، ويمكن أن يكون تسجيل المكالمات أكثر أهمية إذا كنت تعمل وظيفة تتطلب منك الحديث مع العملاء كثيرًا مثل وظفية الدعم الفني ففي هذه الحالة سوف تكون المكالمات المسجلة هي الطريقة الأفضل لمراجعة معلومات العملاء ومتطلباتهم، كما يمكن أن تكون المكالمات المسجلة مفيدة لإثبات حقك أيضًا في كثير الأحيان، على سبيل المثال إذا تلقيت مكالمة تهديد وما إلى ذلك.

ومع ذلك فإن تسجيل المكالمات يمكن أن يشتمل على الكثير من الأضرار أيضًا حيث يقوم الكثير من الأشخاص بإساءة استخدام هذه الخاصية من أجل تسريب المكالمات الشخصية والتي يمكن أن تشتمل على محادثات خاصة وهذا ما تعتبره معظم القوانين حول العالم انتهاكًا للحياة الشخصية، ولكن هل يعتبر تسجيل المكالمات جريمة يعاقب عليها القانون في كافة الأحيان؟

في الواقع تعتبر اللوائح والقوانين المتعلقة بتسجيل المكالمات أمرًا معقدًا إلى حد كبير نظرًا لأنها تختلف من بلد إلى آخر وحتى إنها يمكن أن تختلف في مناطق مختلفة داخل البلد، على سبيل المثال في مصر يعتبر تسجيل المكالمات بدون إذن صاحبها أمر غير قانوني، كما يعتبر تسجيل المكالمات غير قانوني في السعودية أيضًا ويعاقب عليها القانون بالسجن أو الغرامة وخاصةً إذا تم إساءة استخدام المكالمات المسجلة لإلحاق الضرر بالطرف الآخر.

ولهذا السبب فإنه قبل تسجيل المكالمات لابد أن تتعرف على القوانين المتعلقة بذلك في بلدك وخاصةً إذا كنت تسعى لتسجيل المكالمات لأغراض رسمية، مثل تسجيل مكالمات العملاء وغير ذلك ويمكن تقسيم قانون تسجيل المكالمات في دول العالم إلى نوعين كما يلي:

موافقة الطرفين: في الكثير من بلدان العالم لابد من الحصول على موافقة كلا طرفي المحادثة حتى لا تواجه عملية تسجيل المكالمات أية مشاكل قانونية، وبالطبع إذا كانت المحادثة تشتمل على أكثر من شخصين فلابد من الحصول على موافقتهم جميعًا أيضًا، حيث أن تسجيل المكالمات بدون الحصول على إذن منهم في هذه الحالة يعتبر انتهاكًا للخصوصية وهذا ما تعاقب عليه معظم القوانين.

موافقة طرف واحد: هناك العديد من بلدان العالم التي تطلب منك الحصول على موافقة أحد طرفي المحادثة حتى يكون الأمر قانوني، وبالتالي فإنه يمكنك تسجيل المكالمات التي تقوم بإجرائها بنفسك بدون مشكلة، ولكن إذا كان هناك طرف ثالث يحتاج إلى تسجيل المكالمة فإنه لابد أن يحصل على موافقة من أحد الطرفين.


كيف تقوم بتسجيل المكالمات بدون مشاكل؟



بشكل أساسي لابد من الإطلاع على القوانين الخاصة بعملية تسجيل المكالمات الهاتفية في البلد التي تتواجد فيها أولًا وفهمها جيدًا حتى لا تضع نفسك في مشاكل قانونية، وقد يزداد الأمر تعقيدًا إذا كنت تقوم بإجراء مكالمات دولية حيث أن ذلك سوف يتطلب منك الإطلاع على قوانين أكثر من بلد والإلتزام بها.

ومع ذلك فإن الحصول على موافقة الطرف الآخر قبل تسجيل المكالمة سوف يجنبك الكثير من المشاكل في معظم بلدان العالم، ولذلك تجد أن الدعم الفني عبر الهاتف لدى الكثير من الشركات يقوم بإخبارك بأن "هذه المكالمة قد تكون مسجلة" حيث أنه بذلك يصبح الأمر قانوني تمامًا ويمكن أن يتم الاستعانة بهذه المحادثات المسجلة لاحقًا من أجل مراجعة المعلومات التي تم مناقشتها.

وبالطبع لابد من تسجيل المكالمات في حالة كانت هناك حاجة ضرورية لذلك فقط وليس من أجل إلحاق الضرر بالطرف الآخر، حيث أنك إذا قمت بإساءة استخدام المحادثات التي تم تسجيلها من أجل تهديد الطرف الآخر أو ابتزازه فإن ذلك سوف يعرضك لمشاكل قانونية بغض النظر عن موافقة الطرف الآخر على تسجيل المكالمة أو رفضه.

اقرأ ايضاً

تعليقات