ما هي الدول التي تم حظر يوتيوب فيها نهائياً، ولماذا؟



من هذا الذي يستطيع العيش بدون يوتيوب في عام 2021؟ تعتبر منصة يوتيوب منصة رائعة تسمح لجميع المستخدمين من حول العالم بمشاركة المحتوى الإبداعي والتعبير عن حرية الرأي والتفاعل مع الغير من الأشخاص بجميع الطرق المتاحة من خلال مقاطع الفيديو. وبالرغم من ذلك، فهناك العديد من البلدان التي ترى أنه مجرد منصة ترفيهية هزلية من الممكن استكمال الحياة بدونها.

منذ عدة سنوات قامت العديد من الدول بفرض بعض القيود على موقع يوتيوب، والتي كان من بينها البرازيل وألمانيا والصين وإيران وتركيا. حتى دولة الإمارات العربية المتحدة قامت بحظر يوتيوب في عام 2006 نتيجة عدم فصل محتوى البالغين عن المحتوى العادي. ليبيا قامت بحظره مؤقتاً بسبب نشر بعض مقاطع الفيديو التي تُظهر مظاهرات في مدينة بني غازي من قبل عائلات المعتقلين الذين قتلوا في سجن أبو سليم عام 1996. 
 
ولكن في حين أن هذه القيود كانت لفترة زمنية مؤقتة في بعض الدول، إلا أن بعض الدول الأخرى فرضت هذا الحظر منذ سنوات ومن الواضح أنها لن تتنازل عنه خلال وقت قريب. وهذه هي قائمة بأشهر الدول التي تم حظر يوتيوب فيها تماماً حتى هذه اللحظة.


 

1- إيران - منذ 2012


منذ عام 2012 قررت إيران حظر موقع يوتيوب والعديد من خدمات وتطبيقات جوجل في الدولة، وهذا الأمر جاء عقب نشر مقطع فيديو دعائي لإحدى الأفلام المخصصة لكبار السن على المنصة. جدير بالذكر أنها لم تكن المرة الأولى التي تم فيها حظر يوتيوب في إيران، فكانت المرة الأولى في عام 2006 والمرة التالية كانت في عام 2009. الغريب في الأمر أنه وفقاً لبعض التقارير أن حكومة إيران قامت بحظر يوتيوب وخدمات جوجل في الدولة بناءً على طلب الجمهور وخاصة أنه كانت هناك بعض الإعلانات لمجموعة من الأفلام الأجنبية التي يرى الإيرانيون أنها تسيء للمعتقدات الدينية المقدسة. 
 
قد يهمك: كيفية حظر تطبيق يوتيوب على الموبايل من الراوتر

2- الصين - منذ 2009


على الرغم أن الصين تعتبر من أبرز الدول التكنولوجية تقدماً في العالم، إلا أنها لديها رأي أخر عندما يتعلق الأمر بما يمكن لمواطنيها الوصول له واستخدامه على الإنترنت. البداية كانت في عام 2007 عندما تم حضر يوتيوب لمدة 5 شهور فقط، وبعدما عاد الصينيون إلى موقع يوتيوب مرة أخرى، قامت الدولة بحظر يوتيوب مرة ثانية في مارس من عام 2009، وحتى هذه اللحظة يوتيوب محظور نهائياً في الصين. 
 
لا أحد يعلم بالضبط ما هو السر وراء حظر الصين ليوتيوب، ولكن بعض الشائعات تشير إلى أن جوجل لا تمتثل لمتطلبات تشغيل خوادم يوتيوب في الصين ولكونه غير متوافق مع متطلبات الرقابة للدولة الصينية. من سخرية القدرة أن الصين هي موطن تيك توك الذي يسمح تقريباً بكل شيء على منصته. على كل حال لا يزال المستخدمين الصينيون قادرون على الوصول إلى يوتيوب من خلال استخدام VPN ولكن في محاولة منها لإبعاد الشعب عن يوتيوب، قامت الصين بإنشاء منصة Youko وهي منصة لمشاركة الفيديو أيضاً.

3- كوريا الشمالية - منذ 2016


أحياناً تشعر وكأن كوريا الشمالية دولة تعيش على سطح كوكب أخر تماماً، فهي معزولة تماماً عن العالم الخارجي، وتفرض العديد والعديد من القيود على سكانها المحليين، وبالتأكيد استخدام الإنترنت لن يكون استثناءً من تلك القيود. ولكن في نفس الوقت تقوم الدولة بإعطاء أذونات رسمية تسمح لبعض المستخدمين دون غيرهم بالقدرة على استخدام يوتيوب. على كل حال تم حظر يوتيوب في كوريا الشمالية عام 2016 وهذا الحظر طال بعض تطبيقات ومواقع التواصل الاجتماعي الأخرى مثل الفيسبوك وتويتر والعديد من مواقع الإنترنت التابعة لكوريا الجنوبية.

4- جنوب السودان - منذ 2012


تماماً مثلما حدث في إيران حدث الشيء نفسه في جنوب السودان عندنا تم عرض مقطع فيديو دعائي لإحدى الأفلام التي تسيء للدين الإسلامي، حيث قامت جنوب السودان بحظر يوتيوب تماماً في عام 2012 ومنذ ذلك الحين لم يتم رفع الحظر عنه. وحسب تقارير تم نشرها على جريدة رويترز أن سبب الحظر كان بالتحديد نتيجة رفض اليوتيوب وتجاهله لطلب الحكومية السودانية بمنع الوصول إلى مقطع الفيديو ذلك. 
 
اقرأ أيضاً: نصائح عليك قراءتها قبل إنشاء قناة يوتيوب

5- تركمنستان - منذ 2009


حسب بعض التقارير التي نشرت على موقع CNN فإن السبب الوحيد لتطبيق الحظر على مواقع يوتيوب في تركمنستان هو أن الدولة تحاول تطهير الإنترنت ومواقع الويب التي ترى الدولة التركمانية أنها ليست مناسبة للعرض على الشعب. بطبيعة الحال تخضع وسائل الإعلام في دولة تركمنستان للرقابة شديدة من قبل الحكومة، ولكن هناك فئة بعينها مسموح ومصرح لها بالوصول إلى محتوى هذه المواقع حتى وإن كانوا بداخل مقاهي الإنترنت العامة ولكن يتعين عليهم أولاً إبراز هويتهم التي تثبت أنهم من ضمن الفئة المصرح لها.
اقرأ ايضاً

تعليقات