أهم ما تفتقده هواتف سامسونج ونتمنى أن توفره لنا في الجيل القادم


كان العام المنقضي 2020 عامًا حافلًا للإنجازات بالنسبة لأكبر شركة هواتف ذكية في العالم، سامسونج، حيث حققت الشركة مبيعات هائلة في الكثير من هواتفها وخاصةً سلسلتي جالاكسي A و جالاكسي Z، وبالرغم من أن المبيعات في سلسلتي S و Note لم تلبي التوقعات إلا أنها مازالت جيدة أيضًا، وعلى أي حال لا يمكن أن ينكر أحد مكانة شركة سامسونج الكبيرة والتي تمتع بها من خلال تقديم هواتف مميزة بأسعار رخيصة نسبيًا، ومع ذلك مازالت الشركة تفتقر للعديد من المميزات الهامة والتي من الممكن أن تنتقل بهواتفها إلى المستوى التالي وإليكم فيما يلي أهم هذه المميزات والتي نتمنى رؤيتها في الجيل القادم من هواتف سامسونج.


هواتف صغيرة الحجم بمواصفات قوية



بالرغم من أن شاشة الهاتف الذكي كبيرة الحجم مفيدة جدًا حيث توفر تجربة مشاهدة ممتعة جدًا، وكذلك بالنسبة لمحبي الألعاب سوف تكون الشاشة الكبيرة أفضل، إلا أن الهواتف الذكية صغيرة الحجم مفضلة لدى شريحة واسعة من المستخدمين أيضًا وذلك بسبب سهولة حملها ونقلها والتحكم بها بالإضافة إلى أنها تؤدي وظيفتها بشكل مطلوب، وفي الواقع تعتبر هذه الميزة من المميزات الهامة التي تفتقدها هواتف سامسونج حاليًا، حتى بالرغم من أن الشركة كادت أن تقتحم عالم الهواتف الأصغر حجمًا في 2019 مع هاتف Galaxy S10e، إلا أنها لم تستمر في تقديم هذه الهواتف فيما بعد وتوقفت عند هذا الحد.

ولكن ربما لم تكن هذه الخطوة هي الأفضل من سامسونج، وخاصةً بعد أن أثبتت العديد من الهواتف صغيرة الحجم نجاحًا باهرًا، وحتى تفوقًا كبيرًا على الهواتف الكبيرة في بعض الأحيان، وذلك كما رأينا في كل من هاتف جوجل Pixel 4a و Pixel 5، وكذلك آيفون SE وآيفون 12 ميني من أبل، وحتى Sony Xperia 5 II، وقد تكون المشكلة التي تمنع سامسونج من ذلك هو أن الهواتف صغيرة الحجم لا تتمتع بنفس المستوى من الكفاءة والإمكانيات التي تتمتع بها نظيراتها كبيرة الحجم، ومع ذلك لا نعتقد أنه من الصعب على شركة بحجم سامسونج توفير هواتف أصغر حجمًا مع إمكانيات قوية، وبالفعل نتمنى أن يحدث ذلك مستقبلًا.


استخدام معالجات Snapdragon بدلًا من Exynos



في أمريكا، تبيع سامسونج هواتفها بمعالجات كوالكوم المعروفة باسم Snapdragon والتي تعتبر من أقوى معالجات الهواتف الذكية، في المقابل تبيع سامسونج هواتفها في الكثير من المناطق الأخرى حول العالم بما في ذلك الشرق الأوسط بمعالجات Exynos من تصنيع شركة سامسونج نفسها، وفي الواقع تتفوق معالجات Snapdragon بشكل ملحوظ في الأداء والسرعة، كما أن الكثير من مستخدمي هواتف سامسونج بمعالجات Exynos يشتكون من ضعف أداء الهاتف، وما يزيد الطين بلة هو أن سامسونج تبيع الهواتف التي تأتي بمعالج Exynos بنفس سعر الهواتف ذات المعالج Snapdragon.

ولهذا فإن أول ما نتمنى رؤيته من سامسونج في 2021 هو الإعتماد على معالجات Snapdragon بشكل أكبر خارج الولايات المتحدة، وهو ما قد يكون الخطوة التمهيدية لجعله هو المعالج الأساسي في جميع أنحاء العالم، ومن الجيد أن هناك العديد من الشائعات التي تشير بالفعل إلى أن أحد هواتف سامسونج في 2021 على الأقل سوف يأتي بمعالج من Qualcomm في جميع أنحاء العالم، ولكن إن حدث ذلك، فليس من المتوقع أن يكون من الهواتف الرائدة لسامسونج.

وحتى إذا لم تكن شركة سامسونج تريد التخلي عن المعالجات الخاصة بها تمامًا، فمن الهام تطويرها بشكل أفضل من ذلك حتى تكون بنفس أداء وقوة معالجات سناب دراجون، ومن الجيد أيضًا أن هناك شائعات تشير إلى أن معالج Exynos 2100 القادم من سامسونج سوف يتمتع بأداء أفضل حتى إنه سوف يكون منافسًا قويًا لمعالج Snapdragon 888 من كوالكوم، وبالفعل نأمل أن يحدث ذلك.

الاهتمام بالهواتف القابلة للطي وتطويرها



كانت بداية سامسونج في سوق الهواتف القابلة للطي موفقة إلى حد ما، ومع ذلك لم تكن الهواتف التي قدمتها الشركة هي الأفضل وخاصةً عند النظر إلى سعرها الباهظ والذي يصل إلى 2000 دولار في بعض الأحيان كما في هاتف Samsung Galaxy Fold، وبالفعل تنوي شركة سامسونج التركيز على هواتفها القابلة للطي خلال 2021 الأعوام المقبلة، حتى إن هناك بعض الشائعات إلى كانت تشير إلى إمكانية تخلي سامسونج عن سلسلة هواتف نوت الرائدة لصالح سلسلة Z القابلة للطي.

ومع ذلك ليس من المتوقع تمامًا أن توفر سامسونج هذه الهواتف بأسعار رخيصة، فبكل تأكيد يحتاج تصنيع هاتف ذو شاشة قابلة للطي إلى تقنيات وعمليات معقدة جدًا وهو ما يزيد من تكلفتها بشكل كبير، ومع ذلك بالنسبة لنا كمستخدمين لا يوجد هناك دافع قوي لإنفاق 1500 أو 2000 دولار للحصول على هاتف محمول لمجرد أنه قابل للطي، فبالرغم من أن هذا قد يكون ممتازًا بالفعل، حيث يمكنك حمل جهاز تابلت في جيبك مع الهواتف القابلة للطي، إلا أنه لابد من تطويرها أكثر من ذلك لتصبح مناسبة لسعرها الباهظ، لذلك لابد أن تركز سامسونج على الجيل القادم من سلسلة هواتف Z القابلة للطي، وخاصةً أن سامسونج مازالت، تقريبًا، هي الشركة الوحيدة التي تقدم هواتف قابلة للطي حتى الآن، وبالتالي فإنه لا يوجد أي منافس لها في هذا السوق!


تحسين واجهة المستخدم



تعتبر واجهة هواتف سامسونج من أفضل واجهات المستخدم في عالم الهواتف الذكية، وبالنظر إلى الماضي فقد كانت الشركة تولي اهتمامًا كبيرًا لها، حيث بدأت مع واجهة TouchWiz وعندما أصبحت قديمة وغير مرغوبة من قبل المستخدمين انتقلت سامسونج إلى Samsung Experience والتي حققت ناجحًا مبهرًا، ومع ذلك فإن واجهة هواتف سامسونج لم يتم تطويرها بشكل كبير أو ملحوظ منذ فترة طويلة، وهو ما قد يؤدي إلى ملل الكثير من المستخدمين من الواجهة التقليدية لهواتف سامسونج، ولهذا نتمنى أن نرى الجيل القادم من One UI في هواتف سامسونج 2021.

المزيد من التحسينات



هناك العديد من المميزات الأخرى التي تفتقر إليها هواتف سامسونج والتي من المؤكد أنها سوف تساعد على زيادة رضا المستخدمين، ومن أهمها هو عدم إمتلاء الهاتف بالتطبيقات المثبتة مسبقًا والتي تعتبر مزعجة إلى حد كبير والأسوأ من ذلك هو أنه لا يمكنك حذفها بسهولة، كذلك من الهام أن تركز سامسونج على تحسين أداء البطارية واطالة عمرها، وكذلك لابد من الإهتمام بتوفير تحديثات نظام التشغيل بشكل دوري حيث أن ذلك يساعد على تحسين تجربة الإستخدام بشكل كبير.

تعليقات