نصائح هامة جدًا عند شراء طابعة جديدة


الإقبال على شراء طابعة جديدة هو قرار جيد حيث أصبحت الطابعات من الأجهزة الهامة جدًا، وخاصةً عند الحاجة إلى طباعة الكثير من الأوراق يوميًا، ففي هذه الحالة يمكنك توفير الوقت والمال من خلال اختيار الطابعة المناسبة لك، ولكن اختيار الطابعة المناسبة يحتاج إلى بعض البحث والمعرفة بالطابعات وخصائصها وذلك حتى تتمكن من تحديد أي طابعة سوف تلبي الغرض بالشكل المطلوب.

وقد تحدثنا بالفعل في موضوع سابق عن أهم العوامل عند اختيار طابعة جديدة مثل نوع الطابعة وسرعتها وما إلى ذلك، وتعتبر هذه الأشياء هامة جدًا بالطبع، ولكن في هذا الموضوع سوف نتحدث عن بعض النصائح الأخرى الهامة أيضًا والتي تساعدك على اختيار الطابعة الأنسب لك حسب استخدامك وطبيعة عملك.


سعر الطابعة وتكاليفها


أول ما يجب النظر إليه عند شراء طابعة جديدة هو تكلفة الطابعة، وهذا بالطبع سوف يعتمد على نوع الطابعة التي تريدها ومدى أهمية الطابعة بالنسبة لك ولعملك، ومع ذلك إذا كانت هذه أول طابعة تمتلكها ولم تكن لديك أي خبرة في التعامل مع الطابعات من قبل فيفضل اختيار طابعة أرخص حيث أن هذا سوف يمكنك من تعلم كيفية استخدام الطابعة بشكل صحيح دون القلق على الطابعة.

كذلك يجب الاهتمام بالتكاليف التي تحتاجها الطابعة بعد الشراء، وتشمل هذه التكاليف عدة أشياء إلا أن أهمها هو الحبر، حيث في بعض الأحيان تكون أسعار الحبر أكبر من سعر الشراء ومن العجيب أن هناك بعض الشركات التي تعتمد على هذه الطريقة في زيادة الأرباح، لذلك يجب عليك معرفة نوع خراطيش الحبر في الطابعة التي تريد الحصول عليها وسعر الحبر الخاص بها، وما إذا كانت هناك إمكانية لإستخدام خرطوشة حبر من نوع آخر أم لا.

نوع الحبر المستخدم



توجد خرطوشة الحبر في الطابعة النافثة للحبر وتقوم بتخزين الحبر قبل كتابته على الورق، وتوجد منها تركيبات متعددة في مختلف الطابعات كالآتي: خرطوشة حبر مزدوجة: تكون مكونة من جزئين، جزء للون الأسود والآخر لباقي الألوان، وخرطوشة حبر رباعية والتي تتكون من أربعة أجزاء، جزء للون الأسود والثلاثة أجزاء الأخرى للألوان السماوي والأرجواني والأصفر ليتكون بذلك نموذج الألوان CMYK.

ويمكن أن تكون طابعات الليزر هي الأفضل حيث أنها لا تعتمد على خرطوشة الحبر، كما أنها تتميز بالسرعة الكبيرة والدقة في الطباعة إلا أنها تكون أغلى في السعر بالطبع، ويمكنك تحديد أي طابعة هي الأنسب لك حسب استخدامك، فإذا كنت تحتاج إلى طباعة مستندات باللون الأسود أو ألوان قليلة فيمكنك اختيار طابعة ذات خرطوشة، أما إذا كنت تريد طباعة أوراق ملونة بشكل احترافي ودقيق فهنا سوف تكون طابعة الليزر هي الأنسب لك، كما تعتبر طابعات CMYK اختيار جيد أيضًا للإستخدام العادي.


جودة الطباعة ودقتها



تعتمد جودة الطباعة على العديد من العوامل والتي منها نوع الطابعة، حيث تعتبر طابعات الليزر هي الأفضل من حيث الجودة إلا أن أسعارها وتكاليف تشغيلها تكون مرتفعة جدًا كما ذكرنا لكم. كذلك يمكن أن يؤثر نوع الحبر والورق المستخدم على جودة الطباعة، إلا أن أهم ما يجب النظر إليه لمعرفة جودة الطباعة هو عدد النقاط لكل بوصة DPI.

يشير هذا المصطلح إلى كثافة النقاط المطبوعة على الورق، وبشكل أدق هو عدد النقاط التي تقوم الطابعة بكتابتها في خط طوله 1 بوصة، ويعتبر هذا العامل من أهم العوامل المؤثر على جودة الطباعة وبالطبع كلما زاد هذا الرقم كل دل ذلك على زيادة كثافة الطباعة وبالتالي تكون الطابعة أفضل. وتتوفر الطابعات النافثة للحبر الآن بـ DPI يبدأ من 600 × 600 نقطة لكل بوصة إلى 4800 × 4800 نقطة لكل بوصة.


دعم الاتصال وايرلس



جميع الطابعات المتوفرة في السوق الآن توفر إمكانية الإتصال السلكي بالطبع، ولكن أصبحت هناك الكثير من الطابعات الآن التي تدعم الإتصال اللاسلكي عن طريق البلوتوث أو الواي فاي ويمكنك اختيار الطابعة المناسبة لك حسب استخدامك، وبالتحديد الأجهزة التي ستطبع منها وفي أي مكان سوف تحتاج إلى طباعة الأوراق كثيرًا.

على سبيل المثال يمكن أن يكون البلوتوث مفيدًا جدًا في حالة كنت تطبع من خلال الهاتف المحمول حيث أنك لن تحتاج إلى أسلاك وما إلى ذلك، أما الواي فاي فإنه يكون مفيدًا في حال الطباعة عن بعد، وتوفر بعض الطابعات الموجودة في السوق حاليًا دعم لـ Google Cloud Print و Apple AirPrint والذي سوف يكون مفيدًا للطباعة عن بعد أيضًا.

حجم الطابعة


هناك العديد من الأشكال والتصاميم الخاصة بالطابعات، وكل شكل يكون له استخدام خاص به، حيث توجد الطابعات المدمجة والتي تكون صغيرة في الحجم ويمكنك نقلها إلى أي مكان بكل سهولة، وبالطبع لن تدعم مثل هذه الطابعات الماسح الضوئي وآلة التصوير وما إلى ذلك، ولهذا إذا كنت تبحث عن طابعة متعددة الاستخدامات فقم باختيار طابعة سطح المكتب والتي تكون كبيرة الحجم.

تعليقات