نصائح مفيدة لجعل حبر الطابعة يدوم لفترة أطول


تعتبر الطابعات من الأجهزة المفيدة جدًا سواء للمستخدمين الأفراد أو المؤسسات والشركات، ولهذا تقوم الجهات المتخصصة في تصنيع الطابعات ببذل الكثير من الجهود من أجل تطوير الطابعات وتحسينها بحيث تكون سريعة ودقيقة في الطباعة هذا بالإضافة إلى دوامها لفترة طويلة دون أن تحتاج إلى صيانة، ومع ذلك يعاني البعض من مشاكل في كثيرة في الطابعة ومن أبرزها هو نفاذ الحبر من الطابعة بشكل سريع الأمر الذي يكلف بعضًا من المجهود والمال إعادة ملء الحبر في الطابعة. ولكن لحسن الحظ توجد هناك العديد من الطرق والنصائح والتي أثبتت فعاليتها في الحفاظ على الحبر لفترة أطول، كما تتميز هذه الطرق بأنها سهلة في الإستخدام، وفيما يلي نقدم لكم أفضل تلك النصائح للأفراد والشركات من جعل أجل حبر الطابعة يدوم لفترة أطول، وكذلك الحفاظ على الطابعة بشكل عام.


استخدام ورق عالي الجودة



من الأمور الهامة جدًا للحفاظ على الطابعة من التلف هو استخدام ورق عالي الجودة، وهذا لا يكون مفيدًا لتوفير الحبر فقط وإنما يكون مفيدًا للطابعة بشكل عام، فعند استخدام ورق جيد لن تعاني من انحشار الورق في الطابعة كما أن الورق عالي الجودة لا يؤثر على خراطيش الحبر أو رؤوس الطباعة، أما فيما يتعلق بالحبر فإن الورق الرديء قد يكون مهدرًا للحبر إذ أنه لا يلتصق به بشكل جيد، على عكس الورق الجيد والذي يضمن التصاق الحبر بالورق بشكل جيد وظهور الكلام بشكل واضح.


استخدام خراطيش حبر جيدة



يحرص الكثير من الأشخاص على شراء خراطيش أو حبر من المحلات التي توفرها بأسعار رخيصة، ولكن في الحقيقة هذا يؤثر على الطابعة بشكل سلبي جدًا ومن الممكن أن يقلل من عمرها الإفتراضي. وبشكل عام من الجيد أن تكون مختلف أجزاء الطابعة ومكونات الطباعة ذات جودة عالية فهذا من شأنه أن يجعل الطابعة تدوم لفترة أطول ولا تحتاج إلى الكثير من الصيانة. عند استخدام خراطيش حبر رديئة فإن هذا قد يؤدي إلى تسرب الحبر ونفاذه بشكل سريع لذلك احرص على شراء خراطيش الطابعات وكذلك الحبر إن أمكن من الشركات المصنعة للطابعة نفسها. المزج بين هذا الأمر واستخدام ورق عالي الجودة سوف يجعل الطابعة تدوم لفترة أطول وتطبع بكفاءة أعلى.

تعيين وقت قصير في وضع الاستعداد


تحتوي معظم الطابعات على وضع يعرف بـ وضع الاستعداد standby mode كما يعرف أيضًا بـ وضع النوم Sleep mode، وهذا الوضع مفيد جدًا للحفاظ على العمر الإفتراضي للطابعة وحماية أجزاءها الداخلية من التلف. يُمكن تشبيه وضع الإستعداد في الطابعة بشاشة التوقف screen saver في الشاشة والتي تعمل على حمايتها من التلف، كذلك فإن وضع الإستعداد يقوم بإيقاف وصول الطاقة إلى الطابعة إلا أنها تكون على استعداد لعملية الطباعة في أي وقت، ومن الأفضل أن يتم استخدام وقت أقل لوضع الإستعداد والمقصود بالوقت هنا هو المدة الزمنية (من عدم النشاط) والتي تدخل بعدها الطابعة في وضع الإستعداد ويمكنك ضبطه بعد خمس دقائق مثلًا حيث أن هذا مفيد للحفاظ على الطابعة وأجزائها الداخلية.

صيانة الطابعة بشكل دوري



تحقق الصيانة الدورية فائدتان مهمتان جدًا للطابعة، الفائدة الأولى والمعروفة وهي أن الصيانة الدورية سوف تعمل على تنظيف الطابعة والتأكد من تحديث البرامج الثابتة وغير ذلك، أما الفائد الثانية فهي حل المشاكل المتكررة أو المشاكل غير الواضحة والتي قد تؤدي إلى مشاكل أكبر في المستقبل، ويمكن لموظفي الصيانة اكتشاف مثل هذه المشاكل بسهولة وإصلاحها بشكل سريع للحفاظ على الطابعة لفترة أطول.

متابعة عملية الطباعة في الشركة



النصائح السابقة هي موجهة للأفراد أو الشركات، إلا أننا نذكر لكم بعض النصائح الموجهة للشركات فقط أو مكاتب العمل وليس للأفراد، حيث أنه في هذه الأماكن يكون فيها الكثير من الأشخاص أو الموظفين الذين يستخدمون الطابعة، ولهذا يجب عليك متابعتهم باستمرار ومعرفة الأشياء التي يلزم طباعتها والأشياء الأخرى غير الهامة، مثلًا عند طباعة كتيب جديد في الشركة فإنه من الهام وضع خطة منظمة لإنهاء العمل مع توزيع المهام بشكل جيد، فهذا من شأنه أن يجعل كل موظف على دراية بما يفعله هذا بالإضافة إلى تحقيق أقصى استفادة من الطابعة بأقل استخدام.


تدريب الموظفين على كيفية استخدام الطابعة


هل تذكر عندما كنت مبتدئًا في التعامل مع الطابعة؟ هل تذكر تلك المشاكل التي كانت تواجهك والأخطاء التي كنت تقوم بها والتي كانت تتطلب إعادة طباعة الورق من جديد، قد يكون هذا هو حال بعض الموظفين أو الأشخاص الذين يستخدمون الطابعة في مكتبك ولهذا من الجيد أن تقوم بتدريب الموظفين على إعدادات الطابعة وكيفية الطباعة بطريقة صحيحة وتجنب الأخطاء التي تؤدي إلى مشاكل كثيرة، وهذا من شأنه أن يؤدي إلى الإستفادة من الطابعة بشكل أفضل وزيادة عمرها الإفتراضي.

تعليقات