ما سبب كثرة وجود حزم فيجوال سى++ المثبتة على جهاز الكمبيوتر؟



إذا كُنت تمتلك كمبيوتر سواء كان مكتبيّ أو محمول يعمل بنظام ويندوز فلا بُدّ أنّك قد ألقيت نظرة من قبل على قائمة البرامج المُثبّتة على الجهاز، والتي تتضمّن بطبيعة الحال برامج وملفّات وأدوات البرمجة الخاصّة بنظام تشغيل الجهاز نفسه إلى جانب تلك البرامج الإضافيّة التي قُمت بتثبيتها بنفسك لكي تفي باحتياجاتك ومُتطلّباتك الخاصّة أثناء العمل على الجهاز مثل برامج تشغيل الفيديو ومُتصفّحات الإنترنت وغيرها.

ومن المُحتمل أن تكون قد توقّفت ولو لمرّة واحدة أثناء مُطالعة قائمة البرامج المُثبّتة على الجهاز أمام عدد من برامج تشغيل النظام التي تأتي مُثبّتة على الجهاز بصورة تلقائيّة ضمن نُسخة الويندوز، والتي تحمل اسم "Microsoft Visual C++ Redistributable"، فما هي هذه البرامج، ولماذا تتضمّن قائمة البرامج المُثبّتة على الجهاز ضمن إصدار الويندوز أكثر من أداة تحمل اسم مايكروسوفت فيجوال سي++ ريدستربيوتابل ؟ إذا كانت هذه التساؤلات قد خطرت بذهنك من قبل فسوف تُجيبك عنها السطور التالية.


  ما هي حزم مايكروسوفت فيجوال سي++ القابلة لإعادة التوزيع؟


أي شخص لديه القليل من المعرفة بعالم البرمجة حين يُطالع هذا الاسم، فمن المُمكن أن يُخمّن منذ الوهلة الأولى أنّ ثمّة علاقة ما بين هذه البرامج وبين لُغة البرمجة سي++ "C++". ولُغة البرمجة هي تلك الطريقة التي يستخدمها مُبرمجو ومطوّرو برامج وتطبيقات الكمبيوتر في كتابة الأوامر والمهام التي يرغبون في أن يقوم الكمبيوتر بتنفيذها. تشمل لُغات البرمجة الأكثر شيوعًا لغة سي "C"، وسي++ "C++"، وسي شارب "C#"، وجافا سكريبت "JavaScript"، وبايثون "Python"، وفيجوال بيزك "Visual Basic"، ولكُلّ واحدة من هذه اللُغات أغراض استخدامها الأنسب، فعلى سبيل المثال يكون استخدام لغات البايثون والفيجوال بيزك مُناسبًا أكثر لإنشاء مهام واجهة المُستخدم الرسوميّة بسبب عناصر تصميم واجهة المُستخدم الرسوميّة المُضمّنة فيها، وتُعدّ لغة سي++ التي طُوّرت للمرّة الأولى في ثمانينيّات القرن العشرين واحدة من أشهر لُغات البرمجة وأكثرها استخدامًا على الرغم من قدمها.


أمّا عن مايكروسوفت فيجوال سي++، فهي بيئة تطوير متكاملة (IDE) تستخدم لُغات البرمجة سي، وسي++، وسي++/سي إل آي لإنشاء تطبيقات الويندوز، وتوفّر للمطوّرين تطبيقًا واحدًا يُمكنهم من خلاله كتابة الأوامر والتعليمات البرمجيّة وتحريرها واختبارها وتصحيحها، كما تُتيح لهم الوصول إلى مكتبات الربط الديناميكيّ "DLLs" التي تتضمّن مجموعة من الأكواد المُشتركة يُمكنهم من خلالها استخدام تعليمات وأوامر برمجيّة مطوّرة بالفعل وإدراجها في برامجهم لتنفيذ إجراءات مُحدّدة كي لا يضطرّوا لكتابة تلك التعليمات من البداية. وبمُجرّد أن ينتهي المطوّر من تكويد البرنامج تكون هُناك طريقتين لتثبيت الأكواد المُشتركة التي استُخدمت في تصميم البرنامج لكي يتمّ استدعاءها تلقائيًّا من مكتبات الربط الديناميكيّ الموجودة في بيئة العمل المُتكاملة عند تشغيل البرنامج.

الطريقة الأولى هي أن يقوم مطوّر البرنامج بتجميع مكتبات الربط الديناميكيّ التي استخدم أكوادها المُشتركة وتثبيتها كجزء من البرنامج أو التطبيق بشكلٍ مُنفرد، والطريقة الثانية هي تثبيت حزمة قياسيّة من التعليمات البرمجيّة المُشتركة على الجهاز، وتكون قابلة لإعادة التوزيع بحيث يُمكن استخدامها في تشغيل العديد من البرامج على الجهاز في نفس الوقت بدلًا من تضمينها في كُلّ برنامج على حدة، ويلجأ المطوّرون في أغلب الأحوال إلى استخدام الطريقة الثانية، وتُعرف هذه الحزم القياسيّة في نظام الويندوز باسم حزم سي++ القابلة لإعادة التوزيع "Visual C ++ Redistributable"، وتوفّر مجموعة من المزايا مثل قابليّتها للاختبار والتحديث وإصلاح الأخطاء.


  لماذا الكثير من حزم فيجوال سي++ مُثبّتة على الجهاز؟



عندما تعتزم تثبيت نُسخة ويندوز جديدة على جهاز الكمبيوتر الشخصيّ الخاص بك، ولتكُن نُسخة ويندوز 10 على سبيل المثال، فإنّك ستكون بحاجة إلى الاختيار من بين إصدارين للويندوز بحسب إمكانيّات وحدة المُعالجة المركزيّة في الجهاز الذي تستخدمه، أحدهما هو الإصدار 32 بت، والثاني هو الإصدار 64 بت من ويندوز، ويتمثّل الفارق الجوهريّ بين كلا هذين الإصدارين في حجم الرامات التي يستطيع النظام مُعالجتها، فيكون الإصدار 64 بت من الويندوز ذا قُدرة على مُعالجة كمّ أكبر من بيانات الرام أثناء تشغيل عدد من البرامج والتطبيقات المُختلفة على الجهاز في نفس الوقت.

تأتي بعض حزم مايكروسوفت فيجوال سي++ القابلة لإعادة التوزيع مُدمجة بصورة تلقائيّة ضمن نُسخة نظام الويندوز المُثبّتة على الجهاز، ويتوقّف نوع هذه الحزم وعددها على نوع إصدار الويندوز المُثبّت على الجهاز، إذ تختلف حزم مايكروسوفت فيجوال سي++ القابلة لإعادة التوزيع المُخصّصة للإصدار 32 بت من الويندوز عن تلك المُخصّصة للإصدار 64 بت من الويندوز، ولكن نظرًا لأنّ الإصدار 64 بت من الويندوز يكون قادرًا أيضًا على تشغيل جميع برامج وتطبيقات الإصدار 32 بت إلى جانب برامج وتطبيقات الإصدار 64 بت، فإنّه يحتوي عادةً على الحزم المُخصّصة لكلا الإصدارين.

الآن بعد تثبيت نُسخة الويندوز الجديدة على الجهاز فلنفترض انّك أردت تثبيت المزيد من البرامج، والتي استخدم مطوّروها أكوادًا مُشتركة أخرى من مكتبات الربط الديناميكيّ في تصميمها، فهذا يعني أن تثبيت البرنامج سوف يتطلّب أيضًا تثبيت حزم مايكروسوفت فيجوال سي++ إضافيّة على جهازك لكي يتمكّن من تشغيل البرنامج المطلوب، ومن ثمّ ستُلاحظ أنّ البرنامج قد ثبّت معه حزم فيجوال سي++ جديدة على جهازك.


على سبيل المثال، إذا استخدم مطوّر برنامج مُعيّن أكوادًا مُشتركة من فيجوال سي++ ستوديو 2005 "Visual Studio 2005"، فمن المتوقّع إن قُمت بتثبيت هذا البرنامج على جهازك أن تجد إصدار عام 2005 من حزم مايكروسوفت فيجوال سي++ القابلة لإعادة التوزيع قد ثُبّتت على جهازك مع البرنامج. عند تشغيل البرنامج لأوّل مرّة على الجهاز ستلاحظ ظهور نفاذة مُنبثقة تُخبرك بأنّه يجري تثبيت حزم نُسخة فيجوال سي++ القابلة لإعادة التوزيع المُرفقة مع البرنامج.

يحرص أغلب مطوّرو البرامج على أن يُضيفوا لبرامجهم أحدث نُسخة مُتاحة في وقت تطوير البرنامج من حزم مايكروسوفت فيجوال سي++ القابلة لإعادة التوزيع، لذلك نرى العديد من هذه الحزم مُثبّتة على أجهزتنا، كم يُمكننا أن نرى إصدارات عديدة من نفس نُسخة الحزم، والتي تحتوي عادةً بعض الإضافات التي أدخلت على نُسخة نفس العام من حزم فيجوال سي++ القابلة لإعادة التوزيع لكي تخدم مجموعة مُختلفة من الأغراض. لم تحاول شركة مايكروسوفت حتّى الآن تجميع كافّة الإصدارات من حزم فيجوال سي++ القابلة لإعادة التوزيع ودمجها في حزمة موحّدة مثلما حدث مع إطار عمل دوت نت الذي يُستخدم لتشغيل عدد من البرامج والتطبيقات على مُختلف الأجهزة.

  ما يحدث إذا قمت بحذف إحدى حزم فيجوال سي++ ؟



يلجأ بعض المُستخدمين في بعض الأحيان لحذف وإلغاء تثبيت البرامج غير الضروريّة لتوفير مساحة على القرص الصلب للجهاز، وعندما نقوم بإلغاء تثبيت أحد البرامج أو التطبيقات على الجهاز فإنّه لا يلغي معه تثبيت حزمة فيجوال سي++ القابلة لإعادة التوزيع المُستخدمة في تشغيله والتي تمّ تثبيتها مع البرنامج، ممّا قد يُراكم على القرص الصلب للجهاز عدد من الحزم التي لا ضرورة لوجودها ولا تؤدّي أي وظيفة فعليًّا.

ولكن من الخطأ أن تُفكّر في حذف أو إلغاء تثبيت أيّ واحدة من حزم فيجوال سي++ القابلة لإعادة التوزيع المُثبّتة على جهازك، فأنت لا تعرف أيّ برنامج أو تطبيق على وجه الدقّة يستخدم تلك الحزمة، وهل هُناك برامج او تطبيقات أخرى تستخدم نفس الحزمة أم لا. وبالتالي؛ فإنّ إلغاء تثبيت أو حذف إحدى حزم فيجوال سي++ القابلة لإعادة التوزيع عمليّة محفوفة بالمخاطر قد تؤدّي غلى فشل تشغيل عدد لا بأس به من البرامج والتطبيقات الموجودة على الجهاز، وقد تتسبّب في بعض الحالات في حدوث مُشكلات في تشغيل نظام الويندوز نفسه.

قد تجد بعض مواقع الإنترنت تنصح المُستخدمين بحذف الإصدارات القديمة من نُسخ حزم فيجوال سي++ القابلة لإعادة التوزيع المُثبّتة على الجهاز، والإبقاء على أحدث إصدار فقط من نُسخة العام، ولكن كما ذكرنا من قبل، فقد تكون تلك الإصدارات من نُسخ الحزم مُختلفة قليلًا عن بعضها البعض، ومُوجّهة لخدمة أغراض مُحدّدة وبالتالي سوف يؤدّي حذفها أو إلغاء تثبيتها إلى فشل تشغيل البرامج والتطبيقات التي تعتمد عليها، لذا لا تُنصت إلى مثل هذه النصائح، وعلى أيّ حال فليس هُناك أسباب قويّة قد تدعوك لإزالة أو إلغاء تثبيت أيّ من هذه الحزم التي لا تشغل مساحة تُذكر من إجمالي مساحة القُرص الصلب.

  حل مشاكل البرامج الناجمة عن حزم فيجوال سي++



عند حدوث خطأ أو ظهور مُشكلة ما في تشغيل أحد البرامج أو التطبيقات على الويندوز، فليس هُناك طريقة لمعرفة ما إذا كان هذا الخطأ قد حدث لأسباب تتعلّق بحزم فيجوال سي++ القابلة لإعادة التوزيع أم لا، ونادرًا ما تظهر رسالة خطأ عند فشل تثبيت أحد البرنامج أو تعذّر تشغيله تُشير بصورة مُباشرة إلى حزم فيجوال سي++ القابلة لإعادة التوزيع كسبب للخطأ، غير أنّها لا تزال احتمال قائم بحيث تستحق فحصها والتحقّق منها كمُسبب للخطأ، وخاصّة إذا حدث هذا الخطأ في تشغيل أحد البرامج مُباشرة بعد تثبيت برنامج آخر على نفس الجهاز وكان كلا البرنامجان يستخدمان نُسخة الحزم ذاتها، وفي هذه الحالة فقد يُفيدك اتّباع الخطوات التالية:

  • تأكّد أوّلًا من أنّك تستخدم نُسخة ويندوز مُحدّثة، وإذا لم تكُن كذلك قُم بتحديثها، فقد يؤدّي تحديث حزم فيجوال سي++ القابلة لإعادة التوزيع في بعض الأحيان إلى حلّ المُشكلة.

  • يُمكن أيضًا البحث عن أيّ ملفّات تالفة أو مفقودة من ملفّات نظام الويندوز واستعادتها أو إصلاحها. لن يستغرق الأمر الكثير من الوقت وقد يُساهم هذا بشكلٍ فعّال في حلّ المُشكلة.

  • في حال فشل الإجراءين السابقين يُمكن إلغاء تثبيت البرامج والإصدارات التالفة من حزم فيجوال سي++ القابلة لإعادة التوزيع، وإعادة تثبيت النُسخ والإصدارات الأحدث منها، وفي حالة عدم استطاعة تحديد الإصدار التالف، فمن المُمكن المُجازفة بإلغاء وتثبيت جميع إصدارات الحزم المُستخدمة لتشغيل التطبيقات، وإعادة تثبيت أحدث إصدارات من هذه التطبيقات على الجهاز، ولكن لا تُقدم على تلك الخطوة سوى بعد عمل نُسخة احتياطيّة من جميع ملفّات الحزم الموجودة على الكمبيوتر.

يُمكنك إلغاء تثبيت أي واحدة من حزم فيجوال سي++ بشكل يدويّ بنفس طريقة إلغاء تثبيت أيّ برنامج آخر موجود على الجهاز من خلال التوجّه إلى الـ Control Panel والذهاب إلى قسم Programs and Features ثم الضغط مزدوجًا على اسم الحزمة واختيار "Uninstall". ثم يُمكنك تحميل وتثبيت الإصدارات الأحدث من هذه الحزم على جهازك من خلال موقع مايكروسوفت الرسميّ، ولكن تذكّر أنّه ينبغي عليك تحميل إصدارات الحزم المتوافقة مع إصداري الويندوز 32 بت و64 بت إذا كان جهازك يستخدم الإصدار 64 بت من نظام التشغيل.

————————

المُلخّص | تُشير مايكروسوفت فيجوال سي++ إلى بيئة تطوير مُتكاملة تُتيح للمُبرمجين ومطوّري البرامج كتابة التعليمات والأوامر البرمجيّة التي ستقوم التطبيقات والبرامج المُختلفة بتنفيذها على جهاز الكمبيوتر باستخدام لُغة سي++ البرمجيّية، وتُتيح لهم استخدام الأكواد المُشتركة، وهي تعليمات برمجيّة مطوّرة جاهزة تُستدعى مُباشرةً من مكتبات الربط الديناميكي ويتمّ دمجها في البرنامج بدلًا من أن يقوم مطوّر البرنامج بكتابتها من البداية.

وتُشكّل حزم فيجوال سي++ القابلة لإعادة التوزيع مجموعة من هذه الأكواد المُشتركة من مكتبات الربط الديناميكيّ، والتي يتمّ تثبيتها على الجهاز ليتمكّن من تشغيل عدد من البرامج والتطبيقات. تأتي بعض هذه الحزم مُدمجة ضمن نُسخة الويندوز المُثبّتة، بينما يتمّ تثبيت بعضها الآخر برفقة البرامج والتطبيقات الإضافيّة التي يقوم المُستخدم بتثبيتها على الجهاز بعد ذلك، وهذا هو سبب وجود الكثير منها في قائمة البرامج المُثبّتة على الجهاز. يستطيع إصدار 64 بت من الويندوز تشغيل البرامج والتطبيقات التي تتوافق معه وكذلك التي تتوافق مع إصدار 32 بت من الويندوز، لذلك تكون حزم فيجوال سي++ القابلة لإعادة التوزيع المُخصّصة لكلا الإصدارين الويندوز مُثبّتة على الجهاز.

لا تحاول حذف أو إلغاء تثبيت إحدى حزم فيجوال سي++ من على الجهاز إذا كان لا يزال يعمل بصورة جيّدة حتّى وإن كُنت لا تراها ضروريّة، فمن غير المُمكن معرفة وتحديد جميع البرامج أو التطبيقات التي تستخدمها بالضبط، والتي سيؤدّي إلغاء تثبيتها إلى فشل تشغيلها وربّما إلى حدوث مُشكلات في نظام الويندوز نفسه. الحالة الوحيدة التي يُمكنك فيها الإقدام على خطوة إلغاء تثبيت حزم فيجوال سي++ القابلة لإعادة التوزيع هي حالة فشل تثبيت أو تعذّر تشغيل البرامج والتطبيقات التي تعتمد عليها ولم تُفلح جميع المحاولات لإصلاح المُشكلة. في هذه الحالة يُمكنك إلغاء تثبيت وحذف الإصدارات القديمة من حزم فيجوال سي++ القابلة لإعادة التوزيع بعد عمل نسخ احتياطيّ لها، وتحميل وتثبيت أحدث الإصدارات المتوفّرة منها لتشغيل البرامج والتطبيقات المُختلفة.
اقرأ ايضاً

تعليقات