أهمّ وأشهر 5 ألعاب فيديو جديدة تم طرحها في عام 2022



تستحوذ ألعاب الفيديو على اهتمام ملايين الأشخاص من مختلف الأعمار حول العالم. وتتنافس كبرى شركات البرمجيّات كلّ عام في طرح ألعاب جديدة وإصدارات أحدث لأشهر ألعابها في الأسواق محاولة إرضاء وإشباع نهم مستخدمي أجهزة البلايستيشن والإكس بوكس والحواسب المكتبيّة أو المحمولة ومواكبة التغيّرات في أذواقهم والحرص على عدم شعورهم بالملل من الألعاب.

ويرى بعض المستخدمين أن سوق ألعاب الفيديو لم يشهد في 2022 إنتاجًا كثيفًا من إصدارات الألعاب الجديدة كما اعتادوا في الأعوام السابقة، وقد يرجع ذلك لأزماتٍ اقتصاديّة عديدة عانت منها كبرى الشركات في العالم في السنوات الأخيرة مثل الأزمة الاقتصاديّة التي أعقبت جائحة كورونا ولا زالت تبعاتها تفرض نفسها على الأجواء العالميّة، غير أنّ بعض الشركات استطاعت الحفاظ على وجودها في سوق الألعاب بقوّة هذا العام كما اتّجهت بعض الشركات ذات الأسماء الكبيرة في أسواق البرمجيّات والصناعات الأخرى والتي لم نعهدها تمارس ذلك النشاط من قبل إلى صناعة وطرح ألعاب الفيديو مثل مايكروسوفت ونتفليكس.


فيما يلي سنحاول استعراض خمس ألعاب من بين أهمّ وأشهر ألعاب الفيديو التي شهدت رواجًا بين المستخدمين منذ مطلع عام 2022 وحتّى الآن.

  لعبة ستراي – Stray



أن تتجوّل في العالم بجسد قطّ، وتخوض غمار رحلة الضياع الفريدة من نوعها تلك من منظور هذا القطّ الضالّ لهي تجربة مثيرة بكلّ تأكيد. هذه هي الفكرة الرئيسيّة التي تقوم على أساسها لعبة ستراي أو «الضال» التي طوّرها ستوديو بلو تويلف وطرحتها شركة أنابورنا إنترآكتف الأمريكيّة في الأسواق في 19 يوليو 2022، وهي متاحة لمنصات البلايستيشن 5 والبلايستيشن 4 ومتاحة على الحواسب الشخصيّة كذلك لنظام ويندوز.

عندما تبدأ اللعبة ستجد نفسك متحكّمًا في مصير قطّ شريد صغير يجد نفسه ضائعًا في وسط مدينة تسكنها الآلات الضخمة و «الزوركس»، وهي كائنات لحميّة شبيهة باليرقات ولها عين واحدة، والتي يحتاج للهرب منها قبل أن تلتهمه وخوض مغامرة في سبيل الوصول إلى عائلته بمساعدة طائرة بدون طيّار تُدعى بي 12. يرى اللاعب ساحة اللعب من منظور الشخص الثالث أي أنك تستطيع أن ترى على الشاشة كلّ من القطّ المطلوب منك توجيه خطواته وسلوكه في شوارع ودروب تلك المدينة وداخل مبانيها، كما تستطيع رؤية الكائنات الآليّة التي سيقابلها خلال رحلته.

يجد اللاعب نفسه خلال هذه الرحلة يحاكي عقل ومهارات القطّ في استخدام حواسّه في التفاعل مع الخيارات المختلفة المطروحة. سوف تدرك على سبيل المثال أن صوت المواء يمكن أن يجلب خصومك إلى حيث تريد توجيههم، وستتعلّم أن خمش وخدش الستائر قد يقودك إلى اكتشاف نوافذ خفيّة تصلح للتسلّق والمرور عبرها، وستستخدم مخالب أقدامك الأماميّة في نبش العلب والأكياس البلاستيكيّة، وستقفز بخفّة متناهية من على أسطح المباني والمرتفعات، وتتسلّق فروع النباتات وتختبئ داخل البراميل الصفيح وصناديق القمامة هربًا من الأخطار، وستترك خلفك أثار أقدام قطّ على الأرض المبتلّة بعد أن تخطو عليها.

ستجد الكثير من التفاصيل المتناثرة حولك بشكل عشوائيّ لتكتشف بعد ذلك أنّها مفتاحك لحلّ الألغاز والتقدّم في اللعب. سيفاجئك القطّ في الفصول المتقدّمة من اللعبة باكتسابه لمهارات خياليّة أكثر تعقيدًا مثل اختراق برمجيّات تشغيل الآلات والتحكّم فيها، لذا تُعتبر تجربة هذه اللعبة بمثابة مغامرة ممتعة.

  لعبة سيتيزن سليبر  Citizen Sleeper



لا يزال عالم الفضاء بألغازه مادّة جذّابة تُحرّك خيال الأدباء وحتّى مطوّري الألعاب. تتمحور فكرة لعبة سيتيزن سليبر أو «المواطن النائم» حول موضوع الحياة في الفضاء بالذات، وهي لعبة خيال علميّ طوّرتها شركة جامب أوفر ذا إيدج، وطرحتها في الأسواق لأوّل مرّة شركة فيلو ترافلر في 5 مايو 2022، وهي متاحة لمنصات الإكس بوكس، والحواسب الشخصيّة لنظام ويندوز وماك ومشغّل الألعاب المنزليّ نينتندو سويتش.

تدور أحداث اللعبة في أجواء نهاية العالم داخل مستعمرة في الفضاء تهيمن عليها وتحكمها شركة رأسماليّة متسلّطة مستغلّة باستخدام خوارزميّات الذكاء الاصطناعيّ، ويسكنها كائنات تسمّى بالنائمين، وهم كائنات آليّة مستنسخة من بشر حقيقيّون تمتلكها الشركة وتسيطر عليها.

يمتلك النائمون قدرًا ضئيلًا من الذكريات ويعيشون في فقر مدقع ولا يتمتّعون بحقوق تذكر. تبدأ اللعبة لتجد نفسك واحدًا من أولئك النائمين تعمل في سبيل كسب ثمن وجبة معكرونة رخيصة لشحن بطّاريّتك بالطاقة، وتنام في حاوية شحن فارغة، وتصارع من أجل البقاء على قيد الحياة، ثم تبدأ في خوض معركتك الشرسة للتخلّص من قيود عبوديّتك للشركة وتحرير المواطنين النائمين من الاستغلال والفقر، حيث تحتاج لكي تعبر من كلّ مستوى للمستوى التالي له إلى أداء بعض المهام وحلّ عدد من الألغاز من أجل الحصول على دواء غير قانونيّ لإيقاف شيخوخة جسدك الآليّ ومنعه من التآكل. كلّ مهمّة تنجزها أو أحجية تحلّها ستحصل بعدها على مكافأة أو ترقية، وكلّ فشل سيؤدّي إلى خفض طاقتك.

واجهة اللعبة بسيطة وأنيقة للغاية تفتتح بعبارة تقول «استيقظ أيّها النائم»، وتطالعك بعد ذلك ساحة اللعب التي ترى فيها شوارع المدينة من المسقط الأفقيّ. تقابل أثناء اللعب الكثير من الشخصيّات المرسومة بعناية لمواطني المستعمرة مثل الطهاة وعلماء النبات وطبيب المستعمرة والآليين والبشر الحقيقيين والمشرّدين وحتّى القطط الضالّة. ستتحاور مع هذه الشخصيّات وتحدّد بعضها مصيرك في اللعب في أجواء مثيرة تجعل من اللعبة تجربة ذهنيّة فريدة من نوعها.

  لعبة نوركو – Norco



تنتمي لعبة نوركو إلى فئة ألعاب المغامرات ولكنّها تحكي بين فصولها قصّة دراميّة ذات طابع ديستوبيّ أو ما يُعرف بالمدينة الفاسدة تدور حول مصير الشخصيّات في مجتمع صناعيّ متدهور الحال على المستوى البيئيًّ. طرحت شركة رو فيوري اللعبة في الأسواق لأوّل مرّة في مارس 2022، وهي من صناعة شركة جيوجرافي اوف روبوتس، ومتاحة لأجهزة الحواسب الشخصيّة.

تأخذنا اللعبة إلى ولاية لويزيانا الأمريكيّة في المستقبل البعيد لتقودنا عبر مجموعة من الألغاز إلى عالم قاتم تسوده الصراعات وتدمّره الأزمات البيئيّة بسبب الصناعات النفطيّة وشركات مصافي البترول. يخوض اللاعب من خلال التحكّم في اختيارات شخصيّة كاي بأسلوب التأشير والنقر مغامرة عبر شوارع المدينة تمتدّ لنحو ستّ ساعات يحاول فيها حلّ مجموعة من الألغاز حيث يبدأ كاي في الإمساك بخيوط مؤامرة تدبّرها شركة نفط خياليّة يُشار إليها باسم شركة شيلد للكيماويّات، كما يواجه جماعة من المتعصّبين دينيًّا مختبئين في مركز برومينيد المهجور.

تبدأ قصّة اللعبة حين يعود كاي إلى منزله بعد وفاة والدته بمرض السرطان، ويتجوّل في المنزل مستعيدًا ذكريات طفولته ثم ينطلق للبحث عن أخيه المفقود مارًّا عبر مستنقعات وشوارع المدينة الموحلة. يطلب من اللاعب في أحد المستنقعات مساعدة تمساح في العثور على الشرّير الذي قتل ابنه مقابل أن يصبح التمساح رهن طاعتك، وحين تعثر على الشرير تجد نفسك أمام خيار آخر وهو قتل التمساح لمصلحة الشرّير، ومهما كان اختيارك ستفاجأ في كلّ مرّة بنتيجته غير المتوقّعة. تمتزج خواطر كاي وذكرياته المريرة بواقعه الكابوسيّ، ووسط هذا كلّه تقدّم اللعبة هذه الحبكة في صورة بصريّة متقنة للغاية تبقيك في أجواء الحكاية طوال وقت اللعب.

  لعبة إلدن رينج – Elden Ring



تغوص بنا لعبة إلدن رينج أو «خاتم إلدن» في عالم أسطوريّ مستوحى من الميثولوجيا اليابانيّة، وهي لعبة قتال طوّرها ستوديو فروم سوفتوير وطرحتها شركة بانداي نامكو إنترتينمنت في الأسواق في 25 فبراير 2022، وهي متاحة على منصات البلايستيشن 4، والبلايستيشن 5، والإكس بوكس، والسيريز إكس والحواسب الشخصيّة.

يمثّل بطل اللعبة في هذه المرّة أحد فرسان الرونين الذي يسعى لاستعادة شظايا خاتم إلدرن من الأعداء وإصلاحه لكي يسود الاستقرار أرجاء الامبراطوريّة التي تحكمها الملكة «ماريكا» الأبديّة. يواجه اللاعب خلال رحلة هذا المقاتل مجموعة من التهديدات والكائنات الوحشيّة ممتطيًا صهوة حصانه في عالم مفتوح شاسع ومليء بالتفاصيل البصريّة والتقنيّة المصنوعة بعناية انطلاقًا من الكهوف والمناجم والقلاع الحصينة، ومتجوّلًا بين الخنادق والممرّات السرّيّة والأنفاق، ومجتازًا الفخاخ والعوائق.

تكون أولى مهام اللاعب هي محاولة تسليح نفسه بشتّى الوسائل الممكنة لمواجهة خصومه بدءًا من الروائح النفّاذة والأسلحة الخفيفة وحتّى المتفجّرات. تتوالى المهام بعد ذلك بناءًا على المسار الذي سيسلكه الفارس وهو يستكشف خريطة اللعبة الضخمة التي تعجّ بالطرق المتشعّبة والخيارات التي لا تنتهي، ليجد اللاعب نفسه مرّة محاولًا الفرار من زنزانة حجريّة، أو باحثًا عن كنز مخبّأ في نفق سرّيّ. تعتبر لعبة إللدن رينج أطول ألعاب ستوديو فروم سوفتير على الإطلاق وأنجحها حتّى الآن، وواحدة من أضخم ألعاب الفيديو على الإطلاق في مدى اتّساع رقعة خريطة اللعب.

  لعبة سيفو – Sifu



تنتمي لعبة سيفو إلى فئة ألعاب الفنون القتاليّة الفرديّة، وقصّتها مستوحاة من لعبة فيديو سابقة هي لعبة باك ماي كونغ فو (Bak Mei kung fu). يستطيع اللاعب في لعبة سيفو رؤية ساحة اللعب من منظور الشخص الثالث. صمّمت شركة سلوكلاب الفرنسيّة اللعبة وطرحتها في الأسواق لأوّل مرة في 8 فبراير 2022، وهي متاحة لأجهزة البلايستيشن 4 والبلايستيشن 5 والحواسب الشخصيّة.

تدور أحداث لعبة سيفو في الصين حيث يهاجم خمسة أشخاص مدرسة لتعليم فنون الدفاع عن النفس ليدمّروها ويقتلوا بعض أعضائها. يموت والد بطلنا بينما ينجو هو من القتل بأعجوبة بعد أن يكتشف امتلاكه لقلادة سحريّة يمكنها إعادة إحياء الموتى ولكن في عمر أكبر من عُمرهم وقت موتهم. تسعى الشخصيّة الرئيسيّة في اللعبة، والتي يوجّهها اللاعب، للانتقام من الأشخاص الخمسة الذين قتلوا والده ودمّروا مدرسة الكونغ فو التي ارتادها، فيخوض في سبيل ذلك رحلة مثيرة للبحث عن القتلة وملاحقتهم في ردهات المتاحف، وفي القلاع التي تعجّ بالحرّاس، وفي الأضرحة، وحتّى في قمم الجبال متسلّحًا بمهاراته القتاليّة حينًا وببعض الأدوات البسيطة في أحيان أخرى.

يصل زمن اللعبة لنحو عشر ساعات كاملة، قد تمتدّ خلالها فصول هذه الرحلة على مستوى الحبكة لسنوات إلى أن يشيخ بطل اللعبة، وقد تنتهي في يوم واحد على حسب مهارات اللاعب في الحفاظ على حياته والاحتفاظ بصندوق صحّته وتفادي الشيخوخة لأكبر عدد من المستويات. في كلّ مرّة يموت فيها اللاعب أثناء القتال تمنحه اللعبة خيار العودة للحياة مرّة أخرى باستخدام قلادة سحريّة غير أنّها تجعله يتقدّم في العمر عشر سنوات وبالتالي تقلّ صحّته.
اقرأ ايضاً

تعليقات