الآن هو أفضل وقت لشراء لابتوب للدراسة والألعاب!



شراء لابتوب للدراسة في السنوات الماضية كان أمرًا سهلًا إلى حدٍ ما، حيث يقتصر بحث الطلاب على الأجهزة الرخيصة أو تلك التي تؤدي الغرض كتشغيل برامج الأوفيس والدخول للإنترنت وفتح التطبيقات البسيطة، لكنها بالطبع تفشل في تلبية احتياجاتك الأخرى مثل تشغيل البرامج الهندسة أو تشغيل بعض الألعاب، ليس فقط بسبب ضعف المواصفات وإنما كذلك قصر عمر البطارية.

هذا الحال تغير تمامًا الآن مع تقدم صناعة الحواسيب المحمولة، فإذا كنت طالبًا في مجالات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات ستجد خيارات كثيرة في السوق تتمتع بعمر بطارية طويل وأكثر قابلية للتنقل مع تصميمات انسيابية ومليئة بالتقنيات مثل الذكاء الاصطناعي، ما يجعل قدراتها تتجاوز حد تلبية الاحتياجات الأساسية للدراسة والعمل، بل وتوفر أداء سلس بشكل مذهل مع الألعاب.


وهنا نخص الحديث تحديدًا عن اللابتوبات المزودة بمعالجات رسومية حديثة من إنفيديا والتي يكون شرائها بمثابة استثمار للمال، فبدلًا من شراء لابتوب ضعيف ستضطر لتغييره بعد بضعة أشهر أو شراء لابتوب للدراسة وآخر للألعاب، فهذا هو أفضل وقت لشراء لابتوب يخدم احتياجاتك في أي استخدام وفي نفس الوقت لا تشعر بضرورة بيعه أو تغييره إلا بعد سنوات طائلة. هذا ليس مجرد كلام تسويقي! دعنا نطلعك على الأسباب التي تميز اللابتوبات التي تنتمي إلى عائلة RTX30 عن غيرها، ومن ثم نستعرض مجموعة من الأجهزة التي نوصي بشرائها.

  السبب الأول: مستوى رسوميات يفوق توقعاتك


تتمتع معالجات RTX30 الرسومية من إنفيديا سواء تلك المستخدمة في أجهزة الديسكتوب أو اللابتوب، بمجموعة كبيرة من التقنيات المدعومة بالذكاء الاصطناعي وتؤدي وظائف غاية في التعقيد لكن نتيجتها دائمًا مذهلة ومؤثرة سواء على مستوى رسوميات الألعاب أو في برامج التصميم.

تقنية مثل Nvidia DLSS خير مثال على ذلك، فهي تعتمد على وحدات الذكاء الاصطناعي الجديدة أو الـ Tensor Core المدمجة في معمارية المعالج الرسومي لبطاقات GeForce RTX بحيث تستخدم خوارزميات لعمل Upscaling أو "تعظيم" لصورة اللعبة من دقة عرض صغيرة إلى دقة كبيرة دون تأثر معدل الـ FPS بذلك. للتوضيح أكثر، ستمكنك تقنية DLSS من تشغيل لعُبة على دقة 4K ولكن بأداء دقة أقل ولتكن 1440p وبالتالي أنت كلاعب تحصل على صورة فائقة الجودة جنبًا إلى جنب أداء مناسب وسلس دون اللجوء إلى عملية كسر السرعة.


بدأت نفيديا رحلتها في DLSS مع مجموعة محدودة فقط من الألعاب التي تدعم أسلوبها الثوري لتعظيم جودة الإطارات وترقية الدقة دون فاقد في الأداء. الآن، في غضون سنوات قليلة، أصبحت NVIDIA DLSS تُستخدم في أكثر من 150 لعبة بما فيهم Spider-Man remastered وGod of War وDying Light 2 Stay Human وBattlefield 2022 وRed Dead Redemption 2 وغيرها مما يزيد من هيمنتها وجعل وجودها معروفًا ومطلوبًا.

هذا مجرد مثال على قدرة الذكاء الاصطناعي المتقدم والمدمج في بطاقات RTX30 على تحسين جودة وأداء الألعاب، ليس ذلك فحسب، بل وأيضًا يساعد على تقليل زمن الاستجابة لإشعال التنافس في ألعاب الـ Multiplayer وخاصًة ألعاب التصويب حيث تشكل المللي ثانية فارقًا اما في انتصارك أو هزيمتك! وهنا نتحدث عن تقنية أخرى تُدعى Nvidia Reflex.

تعمل تقنية Reflex على تقليل استجابة اللعبة لضغطات الماوس والكيبورد وهو ما يُسمى بزمن الاستجابة – الوقت الذي تستغرقه نقرة الماوس حتى يظهر تأثيرها على الشاشة – وبالتالي كلما كان أقل سترى تأثير كل حركة تقوم بها باستخدام الماوس والكيبورد بشكل أسرع داخل اللعبة، والنتيجة هي دقة أعلى في التصويب على الأهداف. يمكن اعتبارها ميزة تنافسية تميز طريقة لعبك عن خصومك في الألعاب متعددة اللاعبين، لذا إن كنت تستخدم جهاز مزود بمعالج رسومي RTX30 فأبحث عن خيار تفعيل NVIDIA Reflex في إعدادات اللعبة، علمًا انها مدعومة الآن في العديد من الألعاب مثل Valorant و Fornite و God of War و Rainbow Six Siege و Overwatch و Apex Legends على سبيل المثال لا الحصر.

ما يميز بطاقات انفيديا أيضًا، وهنا نتحدث عن جميع بطاقات GeForce بشكل عام، هي تعريفات GeForce Game Ready التي يتم طرحها في نفس اليوم الذي تقوم فيه استوديوهات تطوير الألعاب بإطلاق لعبة جديدة بحيث يتم التأكد من جاهزية كارت الشاشة في توفير أفضل أداء ممكن مع اللعبة.

وفي حين يبدو تحقيق ذلك مهمة سهلة للوهلة الأولى، لكن اذا تعمقت في فهم الآلية المستخدمة لطرح هذه التعريفات بالتزامن مع اطلاق كل لعبة ستعرف انها عملية معقدة جدًا، بل بمثابة تحدي كبير أمام إنفيديا للحفاظ على هذا المستوى من الجودة في دعم مستخدمي بطاقاتها الرسومية، لذا إن كنت مهتمًا بمعرفة ما يحدث خلف الكواليس أوصيك بمراجعة مقالتنا السابقة: هكذا تجهز نفيديا كروت GeForce لتشغيل احدث الالعاب بأفضل أداء.

  السبب الثاني: عمر بطارية أطول دون المساومة على الأداء


أحد أهم ما يميز أي لابتوب يعمل بمعالج رسومي من GeForce RTX أنه يتوافق مع معايير Max-Q Technologies التي تحقق المعادلة الصعبة في مجال الحوسبة الحديثة، بحيث توازن بين الأداء العالي والتصميم النحيف والوزن الخفيف وعمر البطارية الطويل، جميعها عوامل تجتمع في أي لابتوب ينتمي إلى تقنية Max-Q من إنفيديا.

معايير Max-Q المبتكرة من إنفيديا ساعدت الشركات المصنعة على طرح لابتوبات هي الأرفع في العالم بسماكة لا تتجاوز 20 مم بالإضافة إلى أنها خفيفة الوزن مع حواف شاشة رفيعة، مما يجعلها ممتازة للتنقل بسهولة هُنا وهُناك. وهذا على عكس نهج التصميم الذي كان يتبع في الأجيال السابقة من "الجيمنج لابتوب" حيث كان من أسباب عدم اقتنائها الوزن الثقيل الذي يجعل من الصعب التنقل بها بأريحية في أي مكان.

ويصاحب هذا التحسن في تصميمات الأجهزة المحمولة عمر بطارية ممتد بفضل تقنية NVIDIA Advanced Optimus و Battery Boost التي تعمل بذكاء على توفير عمر بطارية أطول بمرتين مع عدم التضحية بأداء رائع للرسومات التي تحتاجها - عند الحاجة. ولا ننسى وجود خاصية WhisperMode التي تقوم بتحديد الإعدادات المثالية للعبة المفضلة بحيث تحقق معادلة الحصول على معدل إطارات سلس واستهلاك طاقة منخفضة وبالتالي لن تصدر مراوح التبريد صوتًا عاليًا.

  السبب الثالث: الارتقاء بمستوى الإبداع



هناك عدد كبير من اللابتوبات التي تعمل بمعالج رسومي RTX مصممة بشكل يلائم جيدًا بيئة العمل الإبداعي، لذلك يُطلق عليها اسم "Nvidia Studio Laptops" فهي مصممة لتوفر التجربة النهائية للمبدعين لإنشاء مشاريع وتصميمات ثلاثية الأبعاد بكل احترافية وتساعد محرري الفيديو والمصممين والمصورين وحتى الطلاب في مجالات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات أيضًا على تشغيل برامج التصميم بأداء فائق السلاسة.

الاهتمام بالمبدعين يفوق أكثر من مجرد تحسين أداء المعالجة الرسومية في برامج التصميم التي يستخدمونها بل وأيضًا توفير أدوات ووسائل تعزز من قدرة الأجهزة المحمولة على تلبية احتياجات المبدعين مثل دعم منصة NVIDIA Omniverse والتي ستجعل تطبيق فكرة إنشاء عوالم افتراضية تحاكي الواقع أسهـل من أي وقـت مضى على مطـوري الألعاب ومنشئي المحتوى ثلاثي الأبعاد عمومًا، إذ تمنـحهم أدوات بـرمجية مختـلفة تستفيد من قدرات الـذكاء الاصـطناعي وتتعـاون مع بعضها البعض لإنتاج تأثيرات متقدمة بنقرة بسيطة.


وفي حال كنت تقضي الكثير من الوقت في البث المباشر أو مؤتمرات الفيديو أو التعلم الإلكتروني، فيمكن أن توفر لك NVIDIA Broadcast القدرة على إنشاء استوديو افتراضي في منزلك ! فيمكنك عزل ضوضاء الخلفية وصدى الصوت وإضافة تأثير الشاشة الخضراء لعزل الخلفية وتحسين جودة الكاميرا والميكروفون وأكثر من ذلك بكثير، كل هذا بلمسة زر واحدة.

  السبب الرابع: مواكبة أحدث التقنيات المطلوبة للدراسة



تتوافق معالجات RTX الرسومية مع متطلبات تشغيل أشهر البرامج المستخدمة في مجالات الهندسة وعلوم الكمبيوتر وعلوم البيانات والاقتصاد، مما يتيح الفرصة لتحقيق الاستفادة القصوى منها وإخراج تصميمات على مستوى عالي من التعقيد بشكل سلس وسريع، مع السماح بتطوير نماذج أكبر وأكثر دقة للذكاء الاصطناعي وعلوم البيانات. قوة المعالجة الرسومية الكامنة في بطاقات RTX تمكن طلاب الجامعات من إنجاز أصعب المهام وإكمال العمل بشكل أسرع وقضاء وقت أطول في التعليم.

تعمل ميزات التعلم عن بُعد والتعاون المعتمدة على الذكاء الاصطناعي أيضًا على تسهيل التواصل مع المحاضرين وزملاء الدراسة. يمكنك العمل بشكل أسرع والدراسة بشكل أكثر ذكاءً والاستفادة إلى أقصى حد من دراستك باستخدام اللابتوبات التي تنتمي لعائلة RTX 30-Series.

  الخلاصة


توازن معالجات RTX30 الرسومية بين توفير القوة اللازمة للاعبين والمبدعين على حد سواء. يمكن للجيمرز تجربة أعلى جودة للصورة وأعلى إطارات في الثانية وأقل زمن انتقال مع أفضل تجربة مستقرة مع أحدث تقنيات RTX مثل DLSS و Ray Tracing و Reflex و Max-Q و Game Ready Drivers.

يسهل القول ان اللابتوبات من سلسلة GeForce RTX30 تتمتع بأداء قوي وبنية متينة وبعمر بطارية طويل، كما تأتي بتصميمات رفيعة، مما يجعلها مثالية للدراسة والعمل والالعاب. الاستثمار في لابتوب مزود ببطاقة RTX30 يوفر لك المال حيث يمكنك اللعب، والابداع، والبث، والدراسة، والعمل، من خلال جهاز واحد بسيط وأنيق بدلاً من شراء لابتوب ومعه جهاز كونسول للألعاب.

الذكاء الاصطناعي أيضًا في معالجات RTX30 الرسومية يعزز بشكل كبير من سلاسة أي مهمة تؤديها على اللابتوب. لذلك يمكننا تلخيص حديثنا بأن تجربة الألعاب والتقنيات المتقدمة المتوفرة في هذه المعالجات تفوق أي منصة أو وحدات "كونسول" أخرى يمكن أن تقدمها. لذلك عند البحث عن لابتوب جديد يستطيع أن يصمد حتى سنوات قادمة، ما عليك سوى البحث عن اللابتوبات المزودة بإحدى كروت الشاشة من GeForce RTX30. هناك خيارات كثيرة تبدأ من RTX3050 وصولاً إلى RTX3080ti للطلاب المتحمسين للاعبين أو المبدعين – نذكر منها على سبيل المثال:

إليك أفضل لابتوبات RTX30 التي وجدنا أنها تستحق الاقتناء بسعر معقول:

1- لابتوب Asus TUF Dash F15



يُعتبر من أجهزة ASUS القوية والتي تدعم إحدى بطاقات RTX30، من المُثير للاهتمام أن هذا الجهاز يحمل بداخله مروحتين للتبريد المضاعف وهي مضادة للأتربة والغبار، وبالنسبة للمواصفات التقنية دعونا نسردها إليكم سريعًا فيما يلي:

  • البطاقة الرسومية: NVIDIA GeForce RTX 3050بذاكرة فيديو 4 جيجا.
  • المعالج: Intel Core i7-11370H رباعي النواة بتردد 4.8 جيجاهرتز.
  • الشاشة: 15.6 بوصة IPS بدقة 1920X1080 بكسل مدعومة بطبقة Anti-glare.
  • الذاكرة العشوائية: 8 جيجابايت من نوع DDR4 (قابلة للترقية حتى 32 جيجابايت).
  • وحدة التخزين: 512 جيجابايت نوع NVMe M.2 SSD.
  • البطارية: ليثيوم أيون 4 خلايا بقدرة 76WHrs.
  • الوزن: 2.0 كيلوجرام.

السعر: 24,999 جنية مصري ويمكنك الحصول عليه من متجر 2B.

2- لابتوب Lenovo Legion 5



استطاعت شركة لينوفو بجهاز Lenovo Legion 5 أن تحقق المعادلة بين التصميم البسيط والأداء القوي والسعر المناسب، فإذا نظرنا للصورة أعلاه نلاحظ أن التصميم مألوف للجميع وإذا نظرنا إلى المواصفات التقنية أدناه نكتشف أنه سيقدم أداء ممتاز مع الألعاب والبرامج الثقيلة:

  • البطاقة الرسومية: NVIDIA GeForce RTX 3050 Ti بذاكرة فيديو 4 جيجا.
  • المعالج: Intel Core i7-10750H بتردد 5.0 جيجاهرتز.
  • الشاشة: 15.6 بوصة IPS بدقة 1920X1080 بكسل ومعدل تحديث 165 هرتز.
  • الذاكرة العشوائية: 16 جيجابايت من نوع DDR4.
  • وحدة التخزين: 512 جيجابايت نوع NVMe M.2 SSD.
  • الوزن: 2.3 كيلوجرام.

السعر: 23,999 جنية مصري تقريبًا وهو متاح للشراء من متجر 2B.

3- لابتوب HP Pavilion Gaming Laptop 15



يأتي المحمول HP Pavilion Gaming Laptop 15 بتصميم فريد ورائع جدًا يميل أكثر إلى استخدامه في مجالات الأعمال المختلفة ولكن مواصفاته التقنية تسمح أيضًا باستخدامه لتشغيل أحدث الألعاب سواء المتاحة الآن أو القادمة فهو يتضمن ما يلي:

  • البطاقة الرسومية: NVIDIA GeForce RTX 3050TI بذاكرة فيديو 4 جيجا.
  • المعالج: AMD Ryzen 7 5800H ثماني النواة بتردد 4.4 جيجاهرتز.
  • الشاشة: 15.6 بوصة IPS بدقة 1920X1080 بكسل مدعومة بطبقة Anti-glare.
  • الذاكرة العشوائية: 16 جيجابايت من نوع DDR4 وسرعة 3200MHz.
  • وحدة التخزين: 256 جيجابايت نوع NVMe M.2 SSD + هارد HDD سعة 1 تيرابايت.
  • البطارية: ليثيوم أيون 3 خلايا بقدرة 52.5Wh.
  • الوزن: 2.19 كيلوجرام.

السعر: 21,499 جنية مصري ويمكنك طلب شراءه من متجر Sigma Computer.

4- لابتوب Asus TUF Dash F15 FX516PC



لابتوب آخر من ASUS ويعتبر النسخة الاقتصادية في سلسلة TUF Gaming  حيث أن أول جهاز في القائمة كان يمثل النسخة العُليا أما هذا يتمتع بمواصفات تتناسب كليًا مع كل فئات المُستخدمين ويستحق الشراء بكل تأكيد نتيجة لسعره المقبول، فهو يشمل ما يلي:

  • البطاقة الرسومية: NVIDIA GeForce RTX 3050 بذاكرة فيديو 4 جيجا.
  • المعالج: Intel Core i5-11300H رباعي النواة بتردد 4.4 جيجاهرتز.
  • الشاشة: 15.6 بوصة IPS بدقة 1920X1080 بكسل ومعدل تحديث 144 هرتز.
  • الذاكرة العشوائية: 8 جيجابايت من نوع DDR4 (قابلة للترقية).
  • وحدة التخزين: 512 جيجابايت نوع NVMe M.2 SSD.
  • البطارية: ليثيوم أيون 4 خلايا بقدرة 76Wh.
  • الوزن: 2.0 كيلوجرام.

السعر: 19,999 جنية مصري وهو متوفر للشراء من خلال متجر 2B.

5- لابتوب Lenovo IdeaPad Gaming 3



Lenovo IdeaPad Gaming 3 خيار آخر لا ينبغي عليك تجاهله أبدًا إذا توفرت لديك الميزانية المناسبة، وهو يستهدف بشكل خاص فئة اللاعبين الذين يطمحون الحصول على تجربة لعب سلسة خالية من التهنيج والتقطيع وفي الوقت نفسه يتمتع بتصميم عصري وبسيط. يحوي اللابتوب بداخله من مواصفات الآتي:

  • البطاقة الرسومية: NVIDIA GeForce RTX 3050 بذاكرة فيديو 4 جيجا.
  • المعالج: Intel Core i5-11300H رباعي النواة بتردد 4.4 جيجاهرتز.
  • الشاشة: 15.6 بوصة IPS بدقة 1920X1080 بكسل ومعدل تحديث 120 هرتز.
  • الذاكرة العشوائية: 16 جيجابايت من نوع DDR4 وسرعة 3200MHz.
  • وحدة التخزين: 256 جيجابايت نوع NVMe M.2 SSD + هارد HDD سعة 1 تيرابايت.
  • البطارية: ليثيوم أيون بقدرة 45Wh.
  • الوزن: 2.25 كيلوجرام.

السعر: 17,999 جنية مصري ويمكنك الحصول عليه من متجر Sigma Computer.

------------
كانت هذه هي اختياراتنا لأفضل لابتوبات RTX30 فما عليك الآن سوى أن تقوم بتحديد الميزانية واقتناء أحد الخيارات المدرجة في القائمة أعلاه والتي تحتوي على الجيل الجديد من بطاقات إنفيديا للإستمتاع بتجربة لعب حقيقية، فهي تستحق الاستثمار وبدون شك أنها ستواكب معك سنوات طائلة.
اقرأ ايضاً

تعليقات