هكذا تجهز نفيديا كروت GeForce لتشغيل احدث الالعاب بأفضل أداء



تعتبر تعريفات Game Ready واحدة من أهم مميزات بطاقات GeForce الرسومية التي تصنعها شركة نفيديا حيث أنها وعلى عكس الشركات الأخرى التي تتاخر في دعم كروت الشاشة خاصتها، تاتي تعريفات "جيم ريدي" دائمًا في نفس اليوم الذي تقوم فيه استوديوهات تطوير الألعاب بطرح لعبة جديدة بحيث يحصل المستخدم على أداء محسّن ومتوافق مع أي لعبة. وفي حين يبدو تحقيق ذلك مهمة سهلة للوهلة الأولى، لكن اذا تعمقت في فهم الآلية المستخدمة لطرح هذه التعريفات بالتزامن مع اطلاق كل لعبة ستعرف انها عملية معقدة جدًا، بل بمثابة تحدي كبير أمام نفيديا للحفاظ على هذا المستوى من الجودة في دعم مستخدمي بطاقاتها الرسومية.


ظهرت تعريفات Game Ready لأول مرة في مايو من عام 2014 لكن وقتها لم تشرح Nvidia الآلية المتبعة لمواكبة التطورات الجديدة مع كل لعبة يتم طرحها، وظل الامر محاطًا بالغموض لفترة حتى قامت الشركة مؤخرًا بنشر مقطع فيديو يوضح حجم التحدي الذي تواجهه للتأكد من وصول هذه التعريفات بشكل آمن للملايين المستخدمين حول العالم. وفقًا لما جاء في الفيديو فإن عملية اختبار كل اصدار جديد من تعريفات Game Ready تتضمن أكثر من 1000 اختبار مختلف عبر مجموعة واسعة من الألعاب التي تم إطلاقها والقادمة، وهذا يعادل أكثر من 1.8 مليون ساعة من الاختبار في عام 2021 وحده – حتى تستوعب الأمر، فإن هذا الرقم يعني انفيديا كانت تسابق الزمن لتكديس 214 عامًا ميلاديًا في عام واحد! فقط للحفاظ على توافق كروت الشاشة خاصتها مع أحدث الألعاب والبرامج وأنظمة التشغيل.


يرافق الفيديو ايضًا نظرة على تاثير تعريف Game Ready الجديد مع لعبة Dune: Spice Wars حيث يبين تأثير Reflex Stats الجديد حتى يتمكن اللاعبون من عرض قياس زمن الاستجابة في الوقت الفعلي في بعض من الالعاب التنافسية المفضلة لديهم.

اليك ادناه الفيديو الذي يوضح كيف تعمل تعريفات "Game Ready" وكيف تساهم في تحسين تجربة اللعب.


توفر تعريفات GeForce Game Ready أفضل تجربة لألعابك المفضلة لأنها مضبوطة بدقة بالتعاون مع المطورين ويتم اختبارها على نطاق واسع عبر الآلاف من تكوينات الأجهزة المكتبية والحواسب المحمولة لتحقيق أقصى قدر من الأداء والموثوقية. جدير بالذكر انه تم إنشاء مشروع Game Ready Driver من الألف إلى الياء كوسيلة لتوفير أفضل تجربة لعب ممكنة. يخلق هذا المشروع تآزرًا مع مطوري الألعاب، مما ينشئ إيقاعًا منتظمًا لتبادل إصدارات التعريفات المتوافقة قبل الإصدار الفعلي للعبة بهدف إيجاد التحسينات وحل المشكلات، وتكرر عمليات التطوير وفقاً لذلك لضمان تقديم كل من اللعبة وتعريف Game Ready أعلى مستويات الجودة والأداء عند الإطلاق.

وعلى الرغم من أن شركاء انفيديا من المطورين يضطرون عادة إلى التوقف عن العمل على إطلاق لعبة بعد أن وصلت إلى اخر مراحل التطوير، لتحويل التركيز إلى إصلاحات وتصحيحات ما بعد الإطلاق، تواصل نفيديا تحسين تعريفات Game Ready للعبة حتى يتم الإصدار، مما يوفر للاعبين تجربة أفضل منذُ اليوم الأول.


نظرا لمدى تكامل تعريف كرت الشاشة مع تجربة اللعب الشاملة، لا تصدر نفيديا اصدارًا تجريبيًا من تعريف Game Ready. تمامًا مثل الألعاب التي تم إصدارها بالكامل وفقا لمعيار أعلى مقابل نفس اللعبة في الإصدار التجريبي، اذ تقول "نفيديا" انها تشعر بشدة أن التعريفات المبرمجة بالشكل الصحيح هي التي ستفعل ذلك. بالتبعية فإن كل اصدار من تعريفات Game Ready تكون معتمدة من برنامج التحقق WHQL التابع لشركة مايكروسوفت.

أطلقت نفيديا حتى الان أكثر من 150 اصدار من تعريف Game Ready لتوفير دعم وتوافق مع أكثر من 400 لعبة؛ في عام 2021 وحده كان هناك 20 تعريف Game Ready مع دعم لـ 75 لعبة مختلفة. وإلى جانب قائمة الألعاب المدعومة التي تقوم الشركة بسردها ضمن صفحة Release Highlights لكل اصدار، هناك أيضًا فرق مخصصة لمحركات الألعاب مثل Unreal Engine و Unity وغيرها من محركات التطوير الرائدة مما يضمن دعم الآلاف من الألعاب المستقلة للكمبيوتر التي يتم إصدارها كل عام، والتي تم بناؤها حصريًا باستخدام الأدوات والميزات التي توفرها المحركات المذكورة لتعمل بشكل جيد بشكل استثنائي عند الإطلاق.


يتم التحقق من مستوى فاعلية تعريف Game Ready من خلال عمل مئات المهندسين الخبراء، والآلاف من أجهزة الكمبيوتر الاختبارية، والتركيز على التميز، والاستثمار المكثف، والتعاون الوثيق مع المطورين. تضمن هذه العملية الشاملة تحسين كل تعريف Game Ready للإصدارات الجديدة المفضلة لديك، شهراً بعد شهر.
اقرأ ايضاً

تعليقات