هل يجب توصيل أكثر من كارت شاشة لتجربة ألعاب أفضل ؟



ظلالٌ حقيقية، انعكاس أدق تفاصيل الشخصيات على بركة من الماء، ومؤثرات بصرية مذهلة قادرة على تغييبك من عالمك المادي ونقلك بأقل من طرفةِ عين إلى كونٍ خيالي يحوي كل أنواع الخرافات، بطله غير عادي قادر على صنع المعجزات بحركةٍ من أصابعك، ولكن قبل كل شيء، هناك شرطٌ وحيد — أن يكون جهازك خارق الأداء!

كما نعلم فإن الحصول على جهاز كمبيوتر عالي الأداء ليس بالأمر السهل، إذ يتطلب الأمر مبالغٍ طائلة ناهيك عن بعض الأمور الأخرى، إلا إذا لجأت إلى أحد الحلول البديلة والتي من شأنها تطوير عتاد جهازك، مثل تبديل الهارد العادي بآخر SSD والذي سيختصر عليك شاشات التحميل وينهي أي مشاكل تتعلق بنقل البيانات، أو إضافة بعض المكونات مثل الرامات والتي ستساعدك بشكل ملحوظ على زيادة أداء جهازك، ولكن ماذا عن إضافة كارت شاشة آخر وهل فعلاُ سينقل تجربة الألعاب إلى مستوى آخر ؟


قوة مضاعفة والمزيد


ربما كيسة الكمبيوتر لديك كبيرة بما يكفي لاحتواء بطاقتي GPU، ولكن هل الأمر يستحق المغامرة ؟! بطارية رسومية واحدة كافية في معظم الحالات، أم أن كارت الشاشة المزدوج ضروري للحصول على أداء أفضل في الألعاب الحديثة والمتطورة ؟ صراحًة لا يوجد جواب صريح، لذا دعونا نوضح حقيقة الأمر بشكل تفصيلي.

بالتأكيد إضافة كارت شاشة ثاني يعني تحسن مباشر في الأداء الرسومي للكمبيوتر، خصوصاً فيما يخص جرافيك الألعاب حيث يتم تقسيم مهمة الرندرة أو التصيير على كلا المعالجين الرسومين في نفس الوقت مما يعني الوصول إلى أعلى دقة متاحة، ناهيك عن ارتفاع معدل الإطارات (FPS) والسلاسة في الحركة، خصوصًا لو كانت اللعبة تدعم فكرة العمل على بطاقتي رسوميات. على سبيل المثال، لعبة مثل GTA V والتي تم إصدارها في عام 2015 تدعم تقنية SLI لتحقق الاستفادة القصوى من وجود كارت شاشة مزدوج في الكمبيوتر.


لكن هذا ليس كل شيء ستحصل عليه بإضافتك لمعالج رسوميات آخر، هناك أيضاً ترقية أخرى ستحصل عليها وتشمل خيارات عرض أوسع، أي توصل أكثر من شاشة بأكثر من منفذ، والسبب في ذلك مضاعفة عدد المنافذ سواء HDMI أو DisplayPort والتي ستخلق حرية اختيار أكبر من ناحية استخدام المنافذ واستخدام أكثر من شاشة في نفس الوقت لتجربة Multitasking أفضل. وذلك على الرغم من ان العديد من البطاقات الرسومية الحديثة تحتوي على منافذ متعددة بالفعل حتى تتمكن من تشغيل شاشات كثيرة من كارت شاشة واحد.

ولكن قبل كل ذلك وقبل التفكير بإضافة كارت شاشة آخر يجب أن تسأل نفسك، هل يدعم جهازك كارت الشاشة المزدوج أصلاً ؟ 

كيف تعرف أن جهازك يدعم كروت شاشة متعددة ؟


بداية، إذا كنت متعطش لأداء جرافيك مضاعف مع أنك تملك أحدث أجهزة الكمبيوتر على الاطلاق، فربما لا تحتاج أصلاً لتوصيل أكثر من كارت شاشة في نفس الوقت لأن كروت الشاشة الحديثة حاليًا أصبحت متقدمة بدرجة كافية لتوفير أعلى أداء دون الحاجة لمعالج رسوميات آخر، بل أن لوحات الام الحديثة لا تدعم أصلاً فكرة تعدد كروت الشاشة، ناهيك عن أن استوديوهات تطوير الألعاب أصبحت تفضل العمل على بطاقة رسوميات واحدة خصوصاً مع ندرة دعم الأجهزة الحديثة لتقنية CrossFire أو SLI.

في حال كنت لا تعلم فإن تشغيل بطاقتي رسومات في كمبيوتر واحد يتطلب وجود دعم للتقنية التي تسمح لأكثر من كارت شاشة العمل كمعالج رسومي واحد، بالنسبة لشركة Nvidia فهذه التقنية تسمى SLI أما AMD تسميها CrossFire. لذا يجب التحقق مما إذا كان الكمبيوتر لديك متوافقًا مع هذه التقنيات ام لا من خلال مراجعة مواصفات اللوحة الأم ووحدة معالجة الرسومات الحالية.


بالنسبة لوحدة معالجة الرسوميات فالأمر سهل، فقط اضغط على اختصار Ctrl + Shift + Esc في الكيبورد لفتح أداة Task Manager في ويندوز، بعدها انتقل إلى تبويبة Performance ثم اضغط على "GPU" لتحديد المعالج الرسومي من القائمة الجانبية، بعدها سيظهر لك اسم معالج الرسوميات الخاص بك في الأعلى.

الآن قم بالبحث بهذا الاسم على الانترنت للوصول إلى الصفحة الرسمية التي تتضمن مواصفات كارت الشاشة من الشركة المصنعة، وللتحقق من إمكانية الدعم أو لا اضغط على Specifications لعرض المواصفات كاملة، فمثلاً تدعم بطاقة الرسوميات NVIDIA GeForce GTX 1080 تقنية SLI حيث نرى "NVIDIA SLI Ready" في صفحة المواصفات كما موضح بالصورة.


وأما بالنسبة للوحة الأم ودعمها للتقنية SLI أو CrossFire فتستطيع معرفة ذلك من علبة اللوحة الأم، إذا كنت لاتزال محتفظًا بها، حيث ستلاحظ وجود شعار CrossFire أو SLI مطبوع على غلاف العلبة. أما في حال عدم وجودها فأسهل طريقة هي معرفة موديل اللوحة الام والبحث به عبر الانترنت حتى تظهر لك جميع مواصفاتها بما في ذلك حالة دعمها لتقنيتي  SLI أو CrossFire من خلال التوجه لقائمة Specifications.


بعد التأكد من توافق اللوحة الأم وكارت الشاشة، يبقى عليك أمرٌ أخير وهو التأكد من مقدرة الباور سبلاي على إمداد كرتي الشاشة بالطاقة الازمة والتي كنا شرحناها بشكلٍ سهل ومبسط بمقالتنا السابقة "كيفية اختيار كارت شاشة متوافق مع اللوحة الام والباور سبلاي" ولكن ماذا لو لم تتوافق إحدى المكونات مع ازدواجية كارت الشاشة ؟ وهل تستحق بعض منافذ العرض وزيادة عدد الإطارات ترقية أحد مكونات جهازك أو استبدالها وحتى شراء كارت شاشة آ خر ؟

كارت شاشة حديث أفضل من اثنين أقدم وأبطأ!


السبب في ذلك عدة عوامل أهمها التكلفة، بحيث أنك ستضطر لإضافة كارتي شاشة من نفس النوع، فمثلاً قد يصل سعر كارت شاشة من GTX 1050 Ti إلى 260$ وفي حين تركيب كارت شاشة إضافي من نفس النوع فنحن نتحدث عن تكلفة 520$ وطبعاً هذا في حال توافق بقية عتاد جهازك، وأما في حال عدمها فمن المرشح أن يرتفع الرقم لأعلى من ذلك بكثير، ومع ذلك ربما ترى التكلفة معقولة مقارنة بشرائك لكارت شراء حديث ولكن هناك عقبة قد تواجهك بل قد تجعلك أن تغض النظر عن كل الفكرة أصلاً وهي عدم دعم أغلب الألعاب الحديثة لتقنية تعدد كروت الشاشات، بمعنى انك لن تستفيد من الأداء المضاعف.

ستتفاجأ في بعض الألعاب أن من يقوم بمهمة الرندرة ومعالجة مهام عرض الرسوميات في اللعبة كارت شاشة واحد من الاثنين، ومع أن العاب كبيرة مثل The Witcher 3 و Far Cry 5 و Call Of Duty: Modern Warfare إضافة لـ GTA V تدعم تقنية SLI أو CrossFire إلا أن الغالبية العظمى من الألعاب لا تدعم تلك التقنية مثل Red Dead Redemption 2 والكثير غيرها.


ختامًا: من الجيد توصيل كارتي شاشة للعمل كقوة واحدة جبارة، وذلك لو كنت تملك كارت شاشة وقمت بشراء آخر من نفس النوع ولكن مستعمل بحيث أنك ستستفاد من ترقية جيدة بأداء بعض الألعاب ناهيك عن توسع خيارات العرض لديك طالما لم تضطر إلى تغيير أي من عتاد جهازك. ولكن في حال كنت تبحث عن تجربة ممتازة في كل الألعاب وخيارات عرض موسعة بتكلفة أقل فبإمكانك شراء كارت شاشة واحد مثل RTX 3050 والذي يقدم أداء ممتاز وخيارات عرض موسعة مع 3 منافذ DisplayPort وواحد HDMI والذي سيمكنك من إضافة أكثر من شاشة عرض، وفي حال كنت تريد خلاصة الخلاصة فإن كارت شاشة واحد حديث أفضل من اثنين أكثر قِدما خصوصاً في تجربة الألعاب.
اقرأ ايضاً

تعليقات