لماذا يتوجب عليك تبديل Apple Mail بتطبيق eM Client ؟



في حال كنت تملك جهاز كمبيوتر يعمل بنظام macOS فهذا يعني ضمناً أنك من الأشخاص العمليين، أصحاب المزاج الخاص والذوق الرفيع وهذا ما يفسر اهتمام أهم مطوري البرمجيات بتقديم خدماتهم الرائعة لك. واحدة من تلك الخدمات هي إدارة البريد الالكتروني التي يقدمها برنامج eM Client الغني عن التعريف، صاحب النفوذ الواسع والمظهر الأنيق، والذي أصبح متوفراً لنظام macOS مع بداية 2019. ستقول حسناً! ولكن ببساطة ما لذي سيدفعني للاستغناء عن Apple Mail واستبداله بـ eM Client.. هل حقًا هناك مميزات تستحق تجربته ام مجرد برنامج عادي لادارة البريد الالكتروني ؟ تساؤلٌ منطقيٌ يسرني أن أتقاسم تفاصيل إجابتهِ معك عبر السطور الآتية.


ربما قد تأخر eM Client عملاق ادارة البريد الالكتروني بالوصول إلى عالم macOS إلا أنه وصل اخيراً بعتاده الكامل وميزاته الكثيرة الرائعة، وإذا كنت تظن أن التراجع عن إرسال الرسالةٍ أرسلت بالخطأ، والردود التلقائية المعدة مسبقاً التي تستخدم بأوقاتٍ معينة، إضافة لمعاينة الرسائل دون الدخول عليها واضافة ملاحظات سريعة على الرسائل دون التغيير بها، هي الأسباب الوحيدة التي ستدفعك للاستغناء عن Apple Mail واستبداله بـ eM Client فاسمح لي بالقول إن كل الميزات السابقة مجرد مقدمة موجزة لميزات eM Client الرائعة والتي سنسلط الضوء على بعضها في الفقرات التالية:

eM Client مظهرٌ أنيق قابل للتخصيص، و إنتاجية عالية


لا تقتصر العناية بأدق تفاصيل المظهر على المفهوم الجمالي وحسب، وإنما فعاليةُ عالية بمظهرٍ جذاب، صحيحٌ أن واجهة eM Client الانيقة تسمح لك بتخصيصها بـ 10 سمات جذابة الألوان كما تشاء، إلا انها منظمة للغاية أيضاً بحيث تضمن لك سهولة الوصول لكل البريد والوظائف والميزات الإضافية، مما يعني دقة لا متناهية في العمل بالإضافة لجاذبية عارضة أزياء تستطيع التكلم بـ 20 لغة عالمية 😃


حسابات متعددة بواجهة واحدة 


من الرائع أن تمتلك بريد الكتروني خاص بـ Gmail و iCloud و Outlook وغيرهم ! ولكن الاروع أن تديرهم من مكانِ واحد، حيث يتميز eM Client بدعمه لحساباتٍ متعددة، مما يوفر الوقت والجهد، ناهيك عن أن كل بريدك أمام عينيك. صحيحٌ أن الاصدار المجاني لا يدعم الا حسابين من حسابات البريد الالكتروني المختلفة إلا أنك تستطيع إضافة ما تشاء من الحسابات بمجرد امتلاكك للنسخة المدفوعة وسنتحدث عن هذه النقطة بالتفصيل لاحقًا. من الجدير بالذكر أن eM Client يتوافق بشكلٍ تام مع iCloud والعديد من الخوادم الأخرى بما فيهم Gmail والذي يقدم معظم خدماته من التقويم، الدردشة، جهات الاتصال وحتى المهام مع إمكانية الاستخدام دون الاتصال.


إمكانية تحرير الصور والجداول والمزيد


عداك عن الكم الهائل من الميزات الرائعة التي يقدمها eM Client خصوصاً بما يتعلق بتصنيف المرفقات وتجميعها بمكان واحد ومعاينتها حتى ارسالها دون الدخول للرسالة نفسها، إلا أنه توجد العديد من الميزات التي تستحق تسليط الضوء عليها، منها انشاء جداول بطريقة سلسة وتعديل الصور بما في ذلك تغيير حجم الصورة قبل الارسال سواءٌ بالأبعاد القياسية أو بتغييره يدوياً كما تشاء. كما يتيح التدقيق الاملائي بلغاتٍ عدة وإمكانية تنزيل قواميس خارجية بالإضافة لـ صور رمزية (Avatars) تساعدك على التعرف على المرسل والمزيد المزيد من المواصفات الرائعة.


التوافق الكامل مع macOS


لا يعني استخدامك لـ eM Client أن تخسر أحد وظائف Apple Mail بل على العكس تماماً، حيث ستكسب الكثير من الميزات الإضافية، ذكرناها سابقاً سواء في السطور السابقة او مراجعتنا التي قمنا بنشرها في وقت سابق على المدونة. لكن دعونا نذكر بقيتها تباعاً، اما بالنسبة للتكامل مع نظام macOS فهو على أعلى درجة ممكن توقعها، حتى انه يقدم استرداداً تلقائي للبيانات من تطبيق Apple Reminders وقائمة المهام. مما لا شك فيه أن eM Client قد تأخر حتى أصبح متاحٌ لمستخدمي macOS إلا أنه آتى مع العتاد الكامل وقد حسم الأمر حتى قبل أن يدخل المنافسة!

جمال جودة خصوصية، والحديث هنا عن نظام التشفير PGP


يعتمد eM Client كما أسلفنا على الجاذبية والقوة، ويتفوق على غيره من برامج ادارة البريد الالكتروني "بما فيهم بريد أبل الأساسي" باستخدامه تشفير PGP (اختصارًا لـ Pretty Good Privacy) للرسائل الخاصة به، مما يجعل الرسائل حصينة للغاية تماماً كأن ترسل الرسالة ضمن خزنة حديدية مغلقة بإحكام بِعدةِ أقفال. وبما ان تشفير PGP يعتمد على خوارزمياتٍ معقدة ومتغيرة فقد يؤثر هذا على سرعة إرسال الرسائل بحيث تكون بطيئة نسبياً، ولكن بمعدل امان أقصى.

ميزات رائعة قد تفوق احتياجاتك احيانًا


لن تنتهي ميزات eM Client عند هذا الحد، هناك الكثير والكثير، منها النسخ الاحتياطي التلقائي وفلاتر البحث المساعدة، إضافة للنص السريع وإمكانية الدردشة مع مستخدمي Google و Jabber وغيرهم دون الحاجة لتطبيقٍ مساعد ناهيك عن الارشفة المتطورة واضافة (Tags) على الرسائل المشابهة، وفرزها حسب الأيام، ولا ننسى خاصية Snooze والتي تقوم بحذف رسائل بريد محددة من صندوق البريد مؤقتًا لمدة زمنية تحددها أنت مثل 10 أو 30 دقيقة أو لليوم التالي، أو في وقت ما خلال الاسبوع وغيرها من الخيارات الأخرى ستظهر لك بمجرد النقر على زر "Snooze" والتي لن تجدها على بريد آبل الأصلي Apple Mail. ببساطة eM Client حسم لصالحه المنافسة باعتنائه بالميزات و الامان، المظهر ولا ننسى التفاصيل.


هل هناك فروقٌ هامة أخرى بين eM Client و Apple Mail ؟


ذكرنا سابقاً أن استخدامك لـ eM Client لا يعني أنك ستخسر أحد وظائف Apple Mail على العكس تماماً، ففي حين ان كِلا التطبيقين يتفقان على دعم التبادل وخوادم IMAP وPOP3 بالإضافة لتعدد الحسابات والبحث، فإن eM Client يتفوق على بريد أبل الأساسي من حيث إمكانية تثبيته على ويندوز او ماك إضافة للبريد الموحد ودعم تشفير PGP وتحميل الصورة الرمزية (Avatars) وترابط الحسابات دون الحاجة للتبديل بينهم.

هل لـ eM Client نقاط ضعف بالنسبة لنسخة الـ macOS؟


من البديهي وجود نقاط ضعف أو عيوب في أي شيءٍ بالوجود، ولكن من حسن حظ مستخدمي macOS أن عيوب eM Client تكاد لا تذكر مقارنة بالميزات الضخمة، بل أن العيوب تلك أقرب للأمر الطبيعي. العيوب تقتصر على أمرين اثنين أولهما بعض الأخطاء البسيطة والمحصورة باستمرار التطبيق أحيانا بالتذكير ومحاذة النص الطفيفة فقط والتي تعمل الشركة على اصلاحهما، أما ثانيهما فهو أن مستخدم أبل بشكلٍ عام معتادٌ على بريدها الأصلي عموماً سواءٌ: ماك، آيباد، أيفون. لذا قد تجذ بعض الصعوبة في التبديل بين تطبيق بريد أبل الأصلي وأي بريدٍ آخر، عدا عن ذلك لا يوجد أي عيبٍ يذكر. يشبه الأمر إلى حدٍ كبير أن ترسم جدارية للموناليزا ببراعة ودقة متناهية وينتقدك احدهم بقوله :هناك نقطتي حبر بحجم 2 ملم على اطار اللوحة!

ما لفرق بين إصدار eM Client المجاني والمدفوع ؟


بالنسبة للأمان وتخصيص الواجهة والمزايا الرئيسية لا يوجد فرق إلا أن النسخة المجانية، وتحديدًا بدايةً من الإصدار الثامن eM Client v8 لديه بعض القيود مقارنًة بالنسخة المدفوعة فنجد مثلًا النسخة المجانية تدعم حسابي بريد الكتروني فقط كما ذكرنا سابقاً وفي المقابل تدعم النسخة المدفوعة حسابات غير محدودة إضافة للدعم المخصص وبعض الميزات الحصرية التي يمكن الاطلاع عليها في هذه الصفحة الرسمية. نستطيع القول إن النسخة المدفوعة يوصى بها للاستخدامات التجارية وتستطيع شراء كامل ميزاته مقابل 49.95 دولار لمرة واحدة، دون أي رسومٍ أخرى، ويصبح 99.95 في حال أردت شرائه مع الترقيات مدى الحياة ويجب ان لا ننسى وجود التخفيضات بين الحين والآخر، ناهيك على السعر الخاص "المخفض" في حال شراء eM Client لأجهزة متعددة.

خاتمة: لا يعني استخدامك لـ eM Client أنك ستخسر أحد وظائف Apple Mail على العكس تماماً، حيث أنك ستكسب الكثير من الميزات الإضافية، مع ذلك، وبالرغم من كل حديثنا السابق عن ميزات eM Client الرائعة إلا أن تجربتك لـ eM Client تعد الجواب النهائي للسؤال الاهم لماذا يتوجب عليك تبديل Apple Mail بتطبيق eM Client؟ فما المانع من تجربتهِ إذاً ؟ خصوصاً أنك تستطيع تجربته مجاناً دون أي تكلفة إضافية سوى تحميل التطبيق من هنا.
اقرأ ايضاً

تعليقات