كل ما تريد معرفته عن صيغة تطبيقات اندرويد AAB



التطبيقات هي بمثابة فضاء سحيق من التكنولوجيا والمعرفة. هذا العالم الضخم انفجر مع قدوم أول هاتف آيفون في عام 2008. ومنذ ذلك الحين تطورت الهواتف الذكية بشكل لم يسبق له مثيل، ومعها تطورت التطبيقات التي استطاعت شركات التقنية أن تُسخرها لخدمة البشرية في شتى المجالات العلمية والمهنية وحتى الترفيهية.

ولكن هذا الفضاء السحيق قد يحتوي على مجموعة من المصطلحات المعقدة والغريبة التي قد تتسبب في تشويش ذهن أي مستخدم عادي. فعلى سبيل المثال جميعنا - أو على الأقل معظمنا - يعرف بالفعل إلى ماذا يرمي مصطلح APK في عالم تطبيقات الاندرويد، أليس كذلك؟ ولكن أغلبنا لا يعلم ماذا يعني مصطلح AAB.

في هذا الموضوع سوف نوضح لكم باختصار شديد ما هي الفروقات الجوهرية بين هذين التنسيقين من أنواع الملفات ولماذا قررت شركة جوجل أن تجعل من صيغة AAB الصيغة السائدة لجميع التطبيقات القادمة في المستقبل.


 

ما هو مصير ملفات APK وما هي مميزات AAB ؟




قد يهمك: 5 منصّات آمنة لتنزيل تطبيقات على شاكلة APK

بادئ ذي بدء قامت شركة جوجل بالإعلان لأول مرة عن تنسيق AAB من نوع الملفات خلال المؤتمر الخاص بالمطورين Google I/O 2018 وقد اعتبرته الشركة البديل المناسب لملفات APKs. صرحت الشركة حينها أنه بدءاً من النصف الثاني من عام 2021 سوف يتعين على أي مطور تطبيقات أن يوفر إصدار AAB من تطبيقاته القادمة في المستقبل. ربما هذا يعني أنه آن الآوان لموت تنسيق APKs، أو على الأقل يمكننا توقع الأمر بهذا الشكل. إذن لماذا قررت شركة جوجل تغيير نوع ملف التطبيق ولماذا أصبح الأمر ضروري؟

أولاً ملفات APKs هي اختصار لعبارة Android Application Package والتي تعني بالعربية حزمة تطبيق أندرويد وهي المعيار المستخدم لتطوير ملفات التطبيقات وتثبيتها على هواتف الاندرويد. نظرياً هي عبارة عن نوع من الامتدادات، مثل أي امتداد آخر نتعامل معه كامتداد exe. أو Zip. على سبيل المثال. فالغرض والهدف الوحيد منها هو وجودها لإمكانية تثبيت التطبيق. بوجهة نظر أخرى يمكنك اعتبار حزمة تطبيق أندرويد APK كملف مضغوط يحتوي على جميع بيانات التطبيق، وعندما تقوم بتنزيلها على هاتفك وتثبيتها، فكل ما يحدث هو عملية فك الضغط عن هذه الملفات.

إذن أين هي المشكلة بالتحديد؟ المشكلة كلها تكمن في حجم ملفات APKs ولكنه أمر لا مفر منه بالنسبة للمطورين. فعلى سبيل المثال عندما يقرر أي مطور تطبيقات من تطوير تطبيق جديد، فهذا يعني أنه مُضطر على كتابة التطبيق بالشكل الذي يمكن أن يتناسب مع جميع هواتف الاندرويد المختلفة. بالرغم من ذلك فهناك العديد والعديد من هواتف الاندرويد المختلفة عن بعضها البعض في إصدار نظام التشغيل وحجم شاشة العرض والمعالج المستخدم وبقية المواصفات الأخرى. إذن كيف سيتمكن المطور من كتابة تطبيق مناسب لجميع تلك الهواتف المختلفة حتى لا يظهر التطبيق بشكل مختلف من جهاز إلى أخر؟

الإجابة ببساطة شديدة هي أن يكتب التطبيق بتنسيق APK يحتوي على جميع التكوينات التي تتناسب مع جميع هواتف الاندرويد المختلفة. وبالتالي هذا الأمر يؤدي إلى زيادة ملحوظة في حجم ملف الــ APK. ولكن المشكلة الأخرى أن هناك احتمالية أن عدد كبير من هواتف الاندرويد لن تكون قادرة على تثبيت التطبيق وبهذا الشكل تقل معدلات نجاح التطبيق على الهواتف ومن ناحية أخرى ترتفع نسبة معدلات اضطراب التطبيق ومشاكله التقنية.

ولهذا السبب صممت جوجل على ضرورة تطوير نسخة AAB من كل تطبيق سوف يتم إرساله لمتجر جوجل بلاي بدءاً من النصف الثاني من العام الحالي. AAB هي اختصار لعبارة Android Application Bundle والتي تعني بالعربية "حزمة تطبيق اندرويد المجمعة". الفكرة منها هي معالجة المشاكل التي تتعرض لها ملفات تطبيقات APKs على نظام اندرويد. الأمر كله متعلق بمطوري التطبيقات وليس المستخدم العادي. ولكن بمرور الوقت سيصبح التنسيق المعياري لأي تطبيق في المستقبل هو AAB وليس APK. ولكن سيبقى السؤال قائماً: هل فعلاً ملفات AAB هي الحل الأمثل؟

الإجابة باختصار شديد هي نعم: لأن المشكلة الكبرى في ملفات APK هي المساحة التي تتطلبها بنية ونوع هذه الملفات بسبب ضرورة تجميع موارد التطبيق بالكامل داخل ملفات APK. أما ملفات AAB من المفترض أنها ستكون أكثر سهولة وسلاسة على المطورين من أجل إنشاء أي تطبيق - بعضهم يقول أن الأمر لن يتطلب سوى النقر فوق زر واحد من أجل تأكيد عملية صناعة التطبيق. 
 
وبعد ذلك يتم رفع التطبيق على متجر جوجل بلاي بتنسيق AAB وسوف يقوم متجر جوجل بلاي بتجزئة وتقسيم هذه الحزمة إلى مجموعة ملفات بتنسيق APK بناءً على كل نوع من أنواع الأجهزة وهواتف الاندرويد. فكل هاتف سيحصل على نصيبه المفروض على هيئة ملف APK دون أي زيادة غير ضرورية في الملفات. وبهذا الشكل عندما يقوم أي مستخدم بتنزيل تطبيق اندرويد على هاتفه، فإنه يحصل عليه على هيئة ملف APK يحتوي على العناصر والموارد اللازمة فقط لتشغيل هذا التطبيق على هاتفه بالتحديد وليس على أي هاتف آخر. وبهذا الشكل تنسيق AAB سوف يساعد شركة جوجل على اختيار الموارد المناسبة بالضبط لكل هاتف ولن يضطر المستخدم على تنزيل موارد وبيانات هو في غنىً عنها. 
 
بهذا الشكل يمكنك القول أن شركة جوجل تغلبت على مشكلة الأحجام الضخمة من تطبيقات الاندرويد المتواجدة على المتجر وفي نفس الوقت عدم تضخيم ملف APK بموارد وبيانات غير ضرورية للمستخدم، وبالتالي هذا يساعد على طريقة عمل واستقرار التطبيق على كل هاتف اندرويد على حدة.

في الختام

 
بالتأكيد هو أمر خاص بالمطورين فقط، ولكن بالنسبة لنا كمستخدمين عاديين، من المتوقع أننا سنبدأ في التعامل مع تنسيقات AABs للتطبيقات من الآن فصاعدا. هذه الميزة ستساعد المطورين على تقليل الحجم الفعلي من تطبيقاتهم وسيساعد المستخدم نفسه على توفير سعة تخزين أكبر على ذاكرة الهاتف. فإذا كنت مُطور تطبيقات، فهناك العديد من النصائح والتوصيات بضرورة الاعتماد على تنسيق AAB أثناء تطوير تطبيقاتك والتخلي عن تنسيقات APKs لأن القاعدة العامة والاساسية المستقبلية لبيئة نظام أندرويد ستكون مستندة على تنسيق AAB فقط.
اقرأ ايضاً

تعليقات