أسباب مهمة تدفعك لاستخدام Ecosia بدلاً من محركات البحث الأخرى



تحدثنا في الشهر الثاني من عام 2019 تحديداً عن مجموعة من مُحركات البحث الجديدة والمُتميزة بأهدافها الخيرية، وكان من بينها مُحرك بحث يُدعى أيكوسيا - Ecosia الذي يتخذ من مدينة برلين العاصمة الألمانية مركزاً له، على الرغم من حداثة عهده إلا أنه صنع لنفسه اسماً في السنوات الأخيرة بفضل الاستمرار في التطوير والتحديث والتحسين عليه.

يُعتبر جوجل بالتأكيد أفضل مُحرك بحث مُنتشر في الوقت الحالي، ولكنه يفتقد لبعض المزايا ولا يحمي خصوصيتك، على العكس من ذلك يُقدم مُحرك بحث أيكوسيا العديد من الأشياء غير المتوفرة في أي مُحرك بحث آخر، ولديه على وجه الخصوص اهتمام كبير في مجال البيئة، لذلك إليك فيما يلي بعض الأسباب التي قد تدفع بك للتعامل عن قرب مع هذا المُحرك والابتعاد عن جوجل قليلاً.


1. باستخدام أيكوسيا ستزرع الكثير من الأشجار


حاله كحال أي مُحرك بحث آخر على الشبكة، يسعى Ecosia لتحقيق بعض الإيرادات من مشاهدة الإعلانات التي تظهر بجانب نتائج البحث وضمنها، لكن ما يجعل أيكوسيا مُختلف قليلاً عن باقي محركات البحث هو حرصه على استخدام 80% من إيراداته في زراعة الأشجار الأمر الذي يعود بالنفع على الكوكب ككل.

لذلك نجد أحد أهداف محرك البحث غير الربحي هذا هو مكافحة تغير المناخ، فمن خلال كل 45 عملية بحث تُجريها باستخدام أيكوسيا سيقومون بزراعة شجرة تعود بالنفع على البشر، إذ أن هذا المُحرك يعمل مع شركاء لزراعة الأشجار لإنشاء غابة متنوعة بيولوجياً إضافةً لحماية هذه المناطق بعد زراعتها على عكس المنظمات الأخرى.


2. باستخدام أيكوسيا ستقلل من بصمتك الكربونية الرقمية


تستخدم مراكز البيانات قدرًا كبيرًا من الطاقة لإرسال النتائج إليك.،عادة ما تكون البصمة الكربونية التي يتم توليدها وإطلاقها في الغلاف الجوي حوالي 0.2 جرام من الكربون لكل استعلام بحث، كما ذكرت Internet Live Stats أن جوجل تعالج أكثر من 1.2 تريليون عملية بحث سنويًا مِما قد ينتج عنه 240 مليار جرام من الكربون سنويًا.

لذا يمكنك محاربة أزمة المناخ عن طريق الحد من بصمتك الكربونية الرقمية باستخدام Ecosia، إذ قام المسؤولون عنه ببناء محطات الطاقة الشمسية الخاصة بهم في ألمانيا لتشغيل خوادمهم باستخدام طاقة متجددة بنسبة 100% بحيث تكون كل عملية بحث خالية من أي نتائج قد تلوث البيئة، وكل شجرة يتم زراعتها بعد 45 عملية بحث ستعمل على إزالة 50 كليو غرام من الكربون في الغلاف الجوي طوال عمرها الافتراضي.

3. باستخدام أيكوسيا لن تشعر بالغربة عن جوجل


يعمل محرك Ecosia بنفس الطريقة التي تعمل فيها باقي محركات البحث من حيث الواجهة وعمليات البحث لذلك لن تجد صعوبة في استخدامه، كما دخل أيكوسيا في شراكة مع محرك بحث بينج من مايكروسوفت لترى نفس النتائج الموثوقة والصور والأخبار والخرائط، الاختلاف هنا أنك سترى رمزاً لورقة خضراء تعني أن الموقع صديق للبيئة أو رمز الوقود الأحفوري الذي يعني بأن الموقع يُشكل تلوث كبير على البئية في العالم.

4. باستخدام أيكوسيا ستُحافظ على خصوصيتك


لحسن الحظ يُمكن استخدام مُحرك البحث هذا أيضاً على الهواتف الذكية وليس فقط على أجهزة الكمبيوتر، كما يُحافظ على خصوصية المُستخدم لأبعد الحدود ولا يبيع بيانات المُستخدمين إلى المُعلنين ولا يقوم بتخزين عمليات البحث التي تُجريها ولا يقوم بإنشاء ملفات تعريف شخصية عنك وفقاً لبياناتك بخلاف جوجل الذي يسعى إلى جمع البيانات بطرق شتى.

بينما تستخدم أيكوسيا أداة تتبع لجمع كمية صغيرة من البيانات لتحسين خدماتها ولا تتعامل مع أي أطراف خارجية، بهذه الطريقة يمكنهم منع الآخرين من الوصول إلى عمليات البحث الخاصة بك واستخدام بياناتك وبيعها والربح منها، عِلماً أن أيكوسيا يحترم المُستخدم ويُتيح له إمكانية رفض ذلك التتبع البسيط حتى من خلال تفعيل ميزة عدم التعقب - Do Not Track.

5. باستخدام أيكوسيا ستخلق وظائف مستدامة


عندما تستخدم محرك أيكوسيا بصورة دائمة ستُساعدهم على كسب المزيد من المال الذي سيدخل بطبيعة الحال في دعم المزيد من المشاريع المتعلقة بزراعة الأشجار في بلاد مُختلفة، الأمر الذي سيخلق العديد من الوظائف وفرص العمل المستدامة والتي من شأنها أن توظف الناس وتُساعدهم على كسب دخل من أعمال خيرية تعود بالنفع على المجتمع بأسره.

على سبيل المثال، في أحد مشاريع غرس الأشجار في مدغشقر وظفت الشركة 160 موظفًا بدوام كامل لزراعة الكثير من الأشجار في تلك المنطقة، كما استخدموا رجال إطفاء في البرازيل لحماية بقع الغابات الموجودة من الحرائق ولك أن تتخيل الفائدة القصوى التي سيتم الاستفادة منها في مناطق أخرى في حال استمر هذا المشروع في العمل.


في الختام، يجدر التنويه إلى أن جميع عمليات البحث التي يتم إجرائها من خلال هذا المحرك مُشفرة تماماً لحماية مُستخدميه قدر الإمكان من أي مُحاولة تلصص أو احتيال، كما يُدرك محرك البحث هذا أهمية الشفافية في التعامل مع رواده وكسب ثقتهم، لذلك يعمل على نشر تقاريره المالية الشهرية بالكامل على الإنترنت، الأمر الذي يُظهر مدى تعهدهم بالحفاظ على نسبة 80% من الأرباح لصالح زراعة الأشجار.

كما يوضح التقرير المبلغ الذي ينفقونه على مشروع زراعة الأشجار الخاص بهم بحيث يمكنك التحقق مِما إذا كانوا قد أوفوا بوعدهم أم لا، يمكنك أيضًا معرفة مقدار الأموال التي حققها المحرك من عمليات البحث الخاصة بك ومقدار استخدامها في التسويق ورواتب الموظفين، إضافةً لمُساعدته في حماية الحيوانات المُهددة بالانقراض.
اقرأ ايضاً

تعليقات

إرسال تعليق