فكر في 6 أشياء قبل شراء أي هاردسك جديد


عملية شراء الهاردسك لم تكن صعبة ذات يوم، وقواعد اللعبة ثابتة لم تتغير. فغالباً أنت تريده لاستبدال قرص النظام الأساسي أو تحتاجه لعمل نسخة احتياطية من ملفاتك المهمة. ولكن هناك عدة معايير وقواعد بسيطة ينبغي النظر في أمرها قبل اتخاذ قرارك النهائي حتى لا تندم بعد فترة قصيرة من استخدامك له. من البديهي أن ننظر في عدد المنافذ المتبقية بواجهة SATA 6GBps أو كما نلقبها SATA III/3 وهل يوجد مُتسع في صندوق الحاسب للهارد الجديد أم ستضطر على تحويل وجهتك ناحية حلول التخزين الخارجية. 

بدون شك ستقف أمام اختيار النوع الأفضل وهل يُفضل M.2 SSD أم SATA SSD وكيف تنوي استخدامه والاستفادة منه وهل هو لنظام التشغيل أم كمجرد أرشيف احتياطي لملفاتك. ما هي سعة التخزين التي ينبغي اختيارها في الوقت الحالي. جميعها أسئلة روتينية نسألها لأنفسنا عند شراء أي هاردسك جديد، ولكن بسبب كثرة الأسئلة وتعدد الخيارات المتاحة هناك احتمالية الوقوع في الخطأ. ولذلك سنحاول تبسيط هذه التفاصيل واحدة تلو الأخرى لمساعدتكم في اختيار ما هو أفضل لكم.


 

1- الحلول التخزينية الصلبة والميكانيكية HDDs / SSDs




المعيار الأول الذي ينبغي التفكير فيه هو ما إذا كنت في حاجة لشراء وحدة تخزين من الحالة الصلبة SSD وهي اختصار لــ Solid State Drive. وحدات التخزين الصلبة صغيرة الحجم ولا تحتوي من الداخل على أقراص معدنية دائرية أو أي معدات متحركة مثل أقراص التخزين الميكانيكية HDDs. من داخلها تحتوي على ذاكرة تخزين من نوع NAND Flash Memory - إذ يمكنك اعتبارها مثل قطعة الفلاشة Flash USB أو بطاقات الذاكرة الصغيرة SD Cards ولكنها بسعة تخزين أكبر. 

تمتاز حلول التخزين الصلبة SSDs بقراءة وكتابة البيانات ثلاثة أضعاف سرعة أقراص التخزين الميكانيكية HDDs، ولذلك هي من أفضل الحلول التي ينبغي الاعتماد عليها من أجل تثبيت نظام التشغيل وبرامج الأعمال الضرورية. في الواقع، هي من أفضل الترقيات التي تعطي للكمبيوتر حياة جديدة تماماً بعد حالة الركود والبطئ التي كان يعاني منها مع قرص تخزين HDD. 


ولكن حلول التخزين الصلبة لا تكتفي بميزة السرعة فحسب، بل هي عالية الكفاءة أيضاً وتستهلك نسب قليلة جداً من الطاقة مقارنة بأقراص التخزين الميكانيكية، ولذا فهي من الخيارات الرائعة للحواسيب المحمولة. ونظراً لأنها لا تحتوي من الداخل على أي أجزاء هاردوير متحركة، فهذا يعني أن صوتها منخفض أو منعدم تماماً حتى وأثناء حالات عبء الأعمال الثقيل.

الجانب السلبي الوحيد بها أنها مرتفعة الثمن مقارنة بأقراص التخزين الميكانيكية. لذلك إذا كان العامل المادي يشكل عبء ثقيل على ميزانيتك الحالية فمن الأفضل الاكتفاء بقرص تخزين HDD. في نفس الوقت إذا كنت تخطط لشراء هاردسك لعمل نسخة احتياطية من ملفاتك الضرورية فمن الأفضل الاكتفاء بهارد HDD. أما إذا كنت تخطط لاستخدامه من أجل تثبيت نظام الويندوز والتعامل بشكل أفضل مع برامج أعمالك، فلا يوجد خيار أمامك سوى التضحية للحصول على أحد الحلول الصلبة SSD. 

إذا اتذخت قرارك وعرفت أنك في حاجة إلى هاردسك لعمل نسخة احتياطية من ملفاتك، فنوصيك بنوع Seagate BarraCuda 4TB 3.5-inch. أما إذا كنت تفكر في استخدام الهارد القادم لنظام التشغيل وبرامج أعمالك، فنوصيلك بالتفكير في نوع Samsung 860 EVO 500GB/1TB - على الرغم أنك ستشعر بفرق رهيب في منظومة عمل الحاسوب بالكامل معه، ولكن ربما لا تشعر بالراحة النفسية تجاه ارتفاع سعره. على كل حال يمكنك التفكير في أي بديل له من الشركات الأخرى، ولكن من الضروري أن يكون هارد النظام هو SSD.

2- الحجم + واجهة التوصيل Size + Interface




يفترض الآن أنك اتخذت قرارك وعرفت ما هو نوع الهاردسك الذي يصلح لك سواء HDD أو SSD، بعد ذلك عليك التفكير في الحجم وواجهات التوصيل. جميع الأقراص الميكانيكية HDDs الداخلية تأتي بحجم 3.5inch وبسعة تخزين تصل حتى 12TB. 
 

من المفترض أن صندوق الحاسب لديك يحتوي على محاور تركيب قياس 3.5inch. أما إذا كنت تخطط لشراء وحدة تخزين صلبة SSD بحجم 2.5inch فستجد في صندوق الحاسب مكان مناسب لها، إذا لم يحتوي الصندوق على مكان مناسب 2.5inch فمن الممكن شراء أحد المحولات الخارجية لتحويل محاور 3.5inch إلى 2.5inch، بوجه عام لا داعي من القلق تجاه المكان، يمكنك حتى تركه في أسفل الصندوق دون أدنى مشكلة. 
 
لن نتحدث عن الحلول التخزينية فائقة السرعة M.2 SSDs لأنها متشعبة ما بين SATA و NVMe PCIe، وهي في الغالب للاستخدامات الاحترافية والمستخدمين المتحمسين وواجهات توصيلها بنفس منافذ التوسعة باللوحة الأم نفسها - ولكن إذا قررت الذهاب معها فتأكد من توافقها من الصفحة الرسمية للوحة الأم بقسم الدعم Support List.

3- المواصفات والأداء Specifications


سعة التخزين: حالياً تبدأ سعة تخزين الأقراص الميكانيكية عند 500 جيجابايت وتنتهي عند 16 تيرابايت. أما بالنسبة للوحدات الصلبة فهي تبدأ عند 128 جيجابايت وتنتهي عند 8 تيرابايت.

عوامل السرعة: يتم قياس سرعة أقراص التخزين الميكانيكية بعدد دورات أقراص الميديا في الدقيقة الواحدة ونرمز لها بوحدة RPMs، فكلما كانت سرعة الدورات أعلى كلما كانت فرصة الهاردسك أفضل في نقل كمية أكبر من البيانات في الدقيقة. على الرغم أن واجهة توصيل منافذ SATA 3 تعمل بعرض نطاق مقداره 6GB/s ولكن من المستحيل أن تستفيد أقراص التخزين الميكانيكية HDDs من هذه السرعة. في النهاية إذا كنت تريد هاردسك من نوع HDDs عالي السرعة، ينبغي أن تتأكد من سرعة دوراته في الدقيقة أنها 7200 RPM وهذا يعني أن متوسط سرعته في قراءة وكتابة البيانات ستكون 160MB/s تقريباً.

أما بالنسبة للحلول الصلبة SSD، فمتوسط سرعتها 550MB/s تقريباً للقراءة والكتابة، ولكن هذه السرعة تهبط بالتأكيد على حسب نوع وحدة التخزين الصلبة، فمن الممكن أن تكون سرعة القراءة والكتابة بمعدل 300MB/s ولكنها تصل لحدودها القصوى مع بعض الأنواع الأخرى وحتى 560MB/s كمثال على Samsung 860 EVO. لكن بغض النظر عن النوع تحديداً، ستحصل في النهاية مع وحدة التخزين الصلبة على ثلاثة أضعاف السرعة الاعتيادية لأقراص التخزين الميكانيكية.

الخصائص والفترة العمرية التقديرية: بما أن الأقراص الميكانيكية HDDs تحتوي على معدات هاردوير متحركة، فمن المتوقع أن تتعرض هذه الأجزاء لعوامل التآكل والتمزق مع مرور الزمن، ولكن معدلات سرعة تآكل وتلف المعدات الداخلية للأقراص الميكانيكية تختلف أيضاً حسب النوع نفسه. على سبيل المثال ستجد بعض الطُرز المُعرضة للفشل بعد مرور عام واحد من الاستخدام المتواصل، في حالة أن هناك بعض الطُرز الأخرى التي تتمتع بضمان 5 أو 6 أعوام من الاستخدام المتواصل كمثال على Seagate Firecoda أو WD Black. 
 
ولذلك سيقع على عاتقك التأكد من فترة الضمان. لحسن الحظ لا تفشل وحدات التخزين الصلبة SSDs بمرور فترة زمنية قصيرة، فعلى سبيل المثال يكون متوسط عمرها الافتراضي 2 مليون ساعة عمل متواصلة، ولكن نظراً أنك لن تستخدمها بهذا الكم من عدد الساعات بشكل متواصل، فمن المتوقع أن تستمر لفترات زمنية طويلة من عمر الاستخدام أكثر من الأعمار المصنعية التقديرية، ونفس الشيء ينطبق على أقراص التخزين الميكانيكية.

4- السعر والتكلفة




بعد اتخاذ قرارك لنوع الهاردسك وسعة التخزين ستواجه أنواع كثيرة وأسعار مختلفة، لكن ستبدو في النهاية أنها قريبة من بعضها البعض. سيكون أمر الاختيار متوقف على تفضيلك الشخصي للنوع الذي يتناسب مع أعمالك واحتياجاتك ويتلاءم مع ميزانيتك. إذا كنت تسعى وراء عامل السعر مقابل الأداء فينبغي التفكير في حلول WD Black / Seagate Firecoda لكونها أفضل الأقراص الميكانيكية التي تلبي كافة الاستخدامات - فهي مناسبة للتخزين ولكنها تنظر لعامل سرعة الأداء أثناء الاعتماد عليها لنظام التشغيل وبرامج الأعمال. بالتأكيد حلول التخزين الصلبة هي الأفضل على صعيد الأداء وكفاءة الطاقة، ولكن الأنواع السابقة تمتاز بالسعر المنخفض مقارنة بالحلول الصلبة، كما أنها تتمتع بفترة ضمان طويلة. 

أما إذا كانت الميزانية متوفرة فمن الممكن التفكير في الحلول الصلبة وتحديداً بعض طُرز سامسونج كطراز Samsung 860 EVO بسعة 500 جيجابايت أو 250 جيجابايت، فهي الأفضل في كل شيء، ولكنها تفقد قيمتها العالية عند اختيارك للطراز الذي يأتي بسعة 2TB بسبب ارتفاع سعره بشكل مبالغ فيه. غالباً أنت لا تحتاج لهذه السعة من أجل تشغيل نظامك ومجموعة برامج أعمالك الأساسية. إذا لم تستطيع الوصول لطُرز سامسونج، يمكنك التفكير في أي علامة تجارية بديلة مثل Intel / OCZ / Corsair / Kingstone / ADATA..إلى آخره، فقط تأكد من النظر في مراجعات الطرف الثالث قبل اتخاذ قرارك النهائي.

5- هارد داخلي أم هارد خارجي Internal vs External



 
غالباً المعايير السابقة أعطتك فكرة شاملة لتحديد نوع الهاردسك القادم لك وهل من الأفضل أن يكون داخلي أم خارجي. فهل تحتاجه لأجل نظام التشغيل بالكمبيوتر أو اللاب توب أم ستحتاجه من أجل الاستخدام الخارجي والتوصيل بالعديد من الأجهزة المختلفة ؟. كل من الهاردات الداخلية والخارجية لديها عدد من المميزات التي تنفرد بها. 
 
حلول التخزين الخارجية External مثالية لنسخ المحتوى وعمل نسخة احتياطية من الملفات وسرعة التوصيل والتركيب بمختلف أنواع الأجهزة، بالإضافة لذلك فهي عالية الكفاءة. تعتمد في الغالب على منافذ USB 2 أو USB 3.0/3.1/3.2، ولهذا فهي تمتاز بالسرعة في عملية نقل البيانات بين الأجهزة المختلفة، فإذا كنت تخطط لاستخدام الهاردسك في أعمال مختلفة ومتنوعة مثل كثرة عمليات النقل كل يوم والآخر لعدد كبير من الملفات الضخمة، فمن الأفضل أن لا تتنازل عن هارد USB 3.1. ولكن إذا كنت تخطط لاستخدام الهارد الخارجي في أعمالك المنزلية فالسرعة لن تكون من الضروريات الهامة. كل ما عليك هو توصيله بكابل USB بين أجهزتك، كما يمكنك توصيله بأجهزة التلفاز وأجهزة بث الوسائط بدون أي مشاكل.

اقرأ أيضاً: لماذا تحتاج الي هارد خارجي وسبع اسباب لشراء واحد الان
 
أما في جميع الحالات الأخرى ستحتاج إلى هارد داخلي Internal. وجب التنويه على أنه يمكنك استخدام أي هارد خارجي كهارد داخلي أيضاً دون أدنى مشكلة، فهي بالأساس هاردات داخلية ولكنها محفوظة في أغلفة وأغطية واقية لحمايتها أثناء التنقل بها ومُزودة بمحول USB Controller. ولكن الفكرة الأساسية وعامل الاختلاف الوحيد أن الهاردات الداخلية تعمل من خلال منافذ SATA 6Gbps ومن المفترض أن تكون هي الأسرع من منافذ USB. 
 
ولكن إذا كنت تمتلك الآن هارد خارجي وتريد استخدامه كهارد داخلي، فلا يوجد أي عائق سيقف في طريقك. في الواقع يمكنك أحياناً فتح صندوق الهاردسك الخارجي لتجد نفسك أمام بوردة هاردسك داخلي بمنافذ SATA 6GB/s، وبعض المستخدمين تبدأ في توصيله كهارد داخلي. في بعض الحالات الأخرى إذا لم يحتوي على SATA Controller فيمكنك شراء محول USB to SATA ولكنها ليست الفكرة النموذجية لأنها ستتسبب في تأخير عملية قراءة وكتابة البيانات بشكل ملحوظ.

6- هل تحتاج هارد للألعاب




غالباً الميزانية المتوفرة ستكون العائق الوحيد أمامك ما إذا كنت تستطيع شراء وحدة تخزين SSD من أجل تعزيز مستوى الأداء مع الألعاب أم ستضطر على الاكتفاء بهاردسك HDD. ربما تتساءل هل تتأثر الألعاب بأداء حلول التخزين ؟. في الواقع الفرق بين حلول التخزين الصلبة والميكانيكية مثل الفرق بين الضوء والظلام وبين الليل والنهار. ربما لا يتأثر أداء الألعاب أو متوسط معدل الإطارات بشكل كبير بين النوعين، ولكن حلول التخزين الصلبة قادرة على تشغيل الألعاب في فترات زمنية أسرع، تحميل المستويات والمراحل والخرائط وحفظ مراحل التقدم داخل اللعبة في فترات زمنية أسرع، وهي بالتأكيد من الركائز الأساسية لمنصات تشغيل الألعاب الشبكية. 


لذلك إذا كنت تخطط لشراء هارد من أجل منصة ألعاب سواء كانت هذه المنصة حاسب كمبيوتر شخصي أو جهاز كونسول، فمن الأفضل أن تحصل على وحدة تخزين صلبة SSD. أما إذا كانت استخداماتك للأعمال الجادة وتبحث عن عامل السعر مقابل الأداء، فحينها يمكنك الاعتماد على حلول SATA 6GB/s التي ذكرناها من WD و Seagate.

تعليقات