أشهر تطبيقات أندرويد التي تنتهك خصوصيتك وتضر بهاتفك


هناك العديد من التطبيقات على متجر Google Play التي تحاول خداعك وتستتر وراء حجة أنها تعمل على مساعدتك أو جلب الرفاهية لاستخداماتك، في حين أن نواياها الكامنة خبيثة ولا تبحث إلا عن إيذائك. ربما ستتفاجئ من كونها تطبيقات شهيرة ومتداولة ومحببة للعديد من المستخدمين، وربما بعضها بالفعل مُثبتة على هاتفك. ولكنها عن عمد أو بدون قصد تنهتك خصوصيتك وتعرض أمن بياناتك للعديد من المخاطر. 
 
في حين أن متجر Google Play تلقى العديد من الانتقادات حول نظامه الضعيف في تصفيته للمحتوى الغير آمن، ولكن إن لم تكن حريصاً على نفسك فلن تجد مفر من التطبيقات التي تحاول تعقب مكانك وتعرض هاتفك للاختراق والخداع. ولهذا جئنا إليكم بقائمة تضم أكبر المخالفين وأكثرهم شهرة والتي تمكنت بالفعل من خداع الملايين، فتأكد أنك لست واحداً منهم.


 

1- تطبيق مستكشف الملفات ES File Explorer



 
مستكشف الملفات هو التطبيق الأكثر شعبية في الكشف عن البيانات، ولسنوات طويلة ظل هو الأفضل في هذا المجال. ولكن فجأة تحول الإصدار المجاني لأداة لضخ برامج البلوتوير والأدوات الإعلانية، مما يؤدي بك في النهاية إلى الاستسلام وتنزيل بعضها على هاتفك بسبب كثرة الإعلانات المنبثقة المتواجدة في شريط الإشعارات والتي لا يمكن تعطيلها. لحسن الحظ تم طرد التطبيق من متجر Google Play خلال الربع الأول من عام 2019 لارتكابه العديد من عمليات الاحتيال من خلال النقر على الإعلانات. ولمن لا يعلم عن إعلانات الاحتيال، فهي وسيلة لممارسة النقر بشكل تلقائي على إعلانات الخلفية دون علم المستخدم.

في يومنا هذا لا يزال البعض يفضل استخدامه، كما يمكنك تنزيله على هيئة APK من بعض المصادر الخارجية. ولكن من الأفضل حذفه فوراً والابتعاد عن كل التطبيقات التي تستتر وراء نفس مسماه، فإذا كنت تريد مستكشف ملفات أكثر أماناً وأفضل في هذا المجال، يمكنك تجربة Files By Google، وإذا كنت تريد شيء مخصص أكثر يمكنك الاعتماد على Solid Explorer أو Total Commander.

2- تطبيق موفر الطاقة DU Battery Saver & Fast Charge



 
تطبيق توفير الطاقة والشحن السريع حصل على أكثر من 8 مليون تحميل على متجر Google Play. لنكن صادقين مع أنفسنا، كيف يمكن لتطبيق أن يكون سبباً في تسريع عملية شحن بطارية الهاتف ؟، في الواقع هذا التطبيق هو امبراطور الاعلانات المتخفي، وراعي رسمي لجميع الإعلانات التي تراها بشاشة القفل وشريط الإشعارات. يجب أن تؤمن أن كل ما تراه من رسوم بيانية وصور جرافيكية توضح طريقة عمله ما هي إلا أساليب وهمية تحاول خداعك لتؤمن بأهميته وتبادر بتثبيته على هاتفك. ولذلك ننصحكم بحذفه على الفور والاعتماد على Greenify أو GSM Battery Saver إذا كنت مهتم بتوفير عمر البطارية بشكل مناسب.

3- تطبيق متصفح Dolphin Web Browser



 
متصفح خالي تماماً من الإعلانات يدعم عرض الفيديو بتنسيق HTML 5، وهناك أكثر من 50 مليون تنزيل له، هذا مجرد كابوس آخر للتبع وليس هذا فقط، بل يقوم بحفظ سجل زياراتك لمواقع الإنترنت في وضع التخفي بداخل ملف على هاتفك. وقد اتضح لمستخدميه أنه يكشف موقعك الحقيقي حتى أثناء استخدام الشبكات الخاصة الافتراضية VPN من خلال إفشاؤه لعنوان مزود الانترنت ISP الخاص بك، فكل ما تسمعه عن التطبيق ما هي إلا أساليب دعائية وترويجية تحاول لفت انتباهك، فلا تكن واحداً ممن يقعون في فخه، فأمامك أفضل ثلاث خيارات بديلة حتى الآن Firefox أو Chrome أو DuckDuckGo.

4- تطبيق متصفح UC Browser



 
أحد أشهر المتصفحات المستخدمة في أسيا وأفريقيا، ويدعي أن لديه طريقة فريدة في الحفاظ على معدل بيانات الاتصال بفضل تقنية الضغط التلقائي للمحتوى أثناء التصفح، ولكن يشتهر التطبيق بقدرته على إرسال استعلامات جميع عمليات بحث المستخدمين التي تتم بدون تشفير إلى خوادم Yahoo India و Google. حيث يتم إرسال رقم IMSI للمستخدم ورقم IMEI ومعرف اندرويد وعنوان MAC لشبكة الواي فاي دون تشفير إلى Umeng وهي أداة التحليل والتصفية لموقع Alibaba. 
 
يتم نقل البيانات الخاصة بتحديد الموقع الجغرافي للمستخدمين بما في ذلك خطوط الطول وخطوط العرض وأسماء الأحياء والشوارع دون تشفير إلى خوادم AMAP وهي الأداة الخاصة برسم خرائط علي بابا. لذلك ننصحكم بحذفه إذا كنتم تهتمون بخصوصيتكم. فكما ذكرنا لكم سابقاً هناك بدائل أخرى سريعة وتعمل بالشكل الأمثل، إن كانت لديكم مخاوف بشأن الخصوصية يمكنكم اللجوء إلى DuckDuckGo وهو أحد الخيارات القوية من مختلف النواحي العملية.

5- تطبيق عرض الصور QuickPic Gallery

 


تطبيق QuickPic Gallery هو عبارة عن مكتبة لعرض الصور وسهل الاستخدام، لم يكن مبهرجاً أو سيء السمعة في يوم من الأيام، وشهدت التحديثات المتكررة زروة نموها لتحتل قاعدة كبيرة جداً من المستخدمين. تم شراء التطبيق في عام 2015 من قبل الشركة الصينية سيئة السمعة Cheetah Mobile وعلى الفور أصبح من إحدى التطبيقات الضارة لنظام أندرويد.
 
منذ الحين بدأت الشركة تتبع نهج تحميل بيانات المستخدمين على خوادمها الخاصة. ولذلك تم إزالته من المتجر في عام 2018 ولكنه عاد مرة أخرى في عام 2019. وقد استشهدت الشركة لشرطة أندرويد أن التطبيق لم يستخدم أسلوب النقر فوق الإعلانات الاحتيالية ووعدت بصيانة البرنامج والعمل على تحسينه، لم يحدث شيء من هذا القبيل. واليوم أصبح هناك العديد من التطبيقات التي تجسدت QuickPic ومن الصعب معرفة ما هو التطبيق الأصلي من بينها. 
 
فلم يعد أمامك سوى اتباع قاعدة واحدة للحفاظ على سلامتك، وهي عدم تثبيت أي تطبيق بمسمى Quick Pic. هناك العديد من البدائل المجانية والمدفوعة في هذا المجال والتي لا تنتهك خصوصيتك ومن بينها Simple Gallery.

6- تطبيق المُنظف Clean Master



 
سيد التنظيف هو اسم ليس على مسمى، بنسبة كبيرة جداً قد يكون مُثبت على هاتفك الآن. معزز السرعة وموفر البطارية ومحسن الأداء، كلمات كبيرة على تطبيق وهمي لا يفعل أي شيء سوى تخريب عمليات الحوسبة التي يقوم بها هاتفك. أكثر من 600 مليون تنزيل من المتجر و 26 مليون تقييم. لحسن الحظ تم إزالته من المتجر في آواخر 2019، ولكنه لا يزال متاحاً على هيئة APK. 
 
التطبيق من صنع المشبوهة Cheetah Mobile شركة كبيرة من أهم أهدافها تعبئة الهواتف بالإعلانات وبرامج البلوتوير. في الواقع هو لا يفعل أي شيء حقيقي في الهاتف، إذا كنت تفكر في شيء يمكنه تنظيف الذاكرة وتفريغها باستمرار، فتأكد أن نظام أندرويد لديه خاصية مدمجة لتعيين ذاكرة الوصول العشوائي بشكل تلقائي وبصورة ذكية لاستخدامها بالشكل الأمثل. 
 
لا يمكنك الاعتماد على أي بدائل عندما يتعلق الأمر ببرامج تنظيف الذاكرة لأنها جميعاً وسائل وهمية لا تتسبب إلا في استنزاف البطارية أكثر من المعتاد وقتل العمليات التي تمت معالجتها وتخزينها وهو ما يستدعي من المعالج القيام بها مرة ثانية وتخزينها أيضاً في الذاكرة. وبهذا الشكل سيزيد من استنزاف نسب أكبر من البطارية.

7- تطبيق المُنظف CLEANit




من اسمه هو أحد تطبيقات لتنظيف الملفات الغير مرغوب فيها، تم تثبيته أكثر من 10 ملايين مرة على الهواتف ويحصد أكثر من 4 نجوم على متجر Google Play، ولكن لماذا هو سيئ تتساءل. في الواقع وظيفته الأساسية هي إلحاق الضرر بهاتفك، حيث يؤدي مسح الذاكرة المُخبأة إلى إبطاء الهاتف عند معاودة فتح التطبيقات، وهذا سيؤول في النهاية إلى استهلاك نسب أكبر من طاقة البطارية. بالتأكيد أنت تعلم أن قتل البرامج المفتوحة في الخلفية لا يساعد في الحفاظ على عمر البطارية كما هو شائع بين مستخدمي الهواتف. بدلاً من ذلك يمكنك الاعتماد على تطبيق Greenify لتقليل استنزاف البطارية الناجم عن استهلاك التطبيقات، كما يمكنك استخدام تطبيق SD Maid وهو مرشح ذو فائدة حقيقية للتخلص من الملفات الغير مرغوب فيها الناتجة عن الإعلانات وسجل الشعارات وما إلى ذلك.

8- تطبيق التعارف والدردشة Hago




Hago هو تطبيق الكل في واحد للتسكع مع الأصدقاء أو تشغيل الألعاب أو الدردشة الحية في الوقت الفعلي، على الرغم أن التطبيق آمن تماماً ولكنه يتيح إمكانية كسب أموال حقيقية مقابل ممارسة الألعاب والمشاركة في المجموعات، وهذا ما يدق على الفور جرس الإنذار، حيث يعطي لك أولولية كسب المزيد من المال إذا حاولت تثبيته بشكل منفصل APK دون الاعتماد على تثبيته من خلال متجر جوجل بلاي، وهذا ما يثير حوله الكثير من الشكوك. ولذلك لا داعي من اللجوء إليه. بدلاً من ذلك أمامك العديد من الألعاب المجانية على المتجر التي تتيح لك إمكانية اللعب والمنافسة بطريقة شرعية وترفيهية. كما يمكنك الاعتماد على تطبيق WhatsApp للدردشة أو Kik للتعارف على الأشخاص الغريبة بطريقة عشوائية.

9- تطبيق المقاطع الصوتية Fildo




تطبيق غير شرعي لسرقة المقاطع الصوتية وتنزيلها على الهاتف متنكر في زي مُشغل موسيقى. لفترة طويلة من الوقت كانت هناك شراكة حميمه بينه وبين الشركة الصنينية Netease التي تستخدم خدعة واجهة برمجة تطبيقات في الخلفية لتتيح لك تنزيل أي أغنية تريدها من خوادمها الخاصة. اغلقت Neatease هذه الثغرة منذ فترة طويلة، وهو ما جعل العديد من المستخدمين التنازل والتخلى عنه أيضا. والآن يدعي Fildo أنه آمن تماماً، ولكن تقريباً كان قد فات الآوان، فأصبح يتمتع بخلفية شائنة وسمعة سيئة ولم يعد موثوق به على أساس جمع بيانات المستخدمين وغيرها من الانتهاكات التي يمكن أن تعرض خصوصيتك للمخاطر. فإذا كنت ترغب في سماع الموسيقى بطريقة شرعية يمكنك الاعتماد على Spootify أو Cloud Player.

10- تطبيقات مكافحة الفيروسات




معظم برامج مكافحة الفيروسات الموجهة لأجهزة سطح المكتب أصبحت توفر إصدار للهواتف الذكية. هي ليست برامج سيئة في حد ذاتها، ولكنها ليست ضرورية في جميع الأحوال إلا في حالة واحدة وهي إن كان الجهاز لديك Root، في هذه الحالة جوجل ليس لديها أي إمكانية لحمايتك، وبالتالي سيكون الهاتف عرضة للمخاطر دون استخدام برامج مكافحة الفيروسات، ولكن تأكد من تثبيتك لإحدى البرامج التي توفرها الشركات الكبيرة المتخصصة في هذا المجال، بعض الأمثلة على Avira أو Avast تقدم ميزات إضافية مثل حظر المكالمات أو غلق التطبيقات بكلمة مرورية أو مسح وفحص الجهاز عن بعد.

في الختام نريد أن نذكركم بأن عدد التطبيقات الآمنة على Google Play قليلة فعلاً، إذا أردتم رأينا الشخصي فسنقول لكم أن تقريباً أغلب الشركات متهمة بجمع بعض البيانات الخاصة بالمستخدمين، ولكن هناك تطبيقات ضارة فعلاً ولا تخشى من كونها كذلك، مثل التطبيقات التي عرضناها لكم، وتذكر أن ملفات APK التي تقوم بتحميلها من مصادر خارجية تزيد من احتمالية تلك المخاطر، لأنها في الأساس تم طردها من قِبل جوجل، وهم الآن على الأرجح أكثر خطورة مما كانوا عليه في السابق نظراً لعدم وجود رقيب عليهم.

تعليقات

إرسال تعليق