كل ما نعرفه عن منفذ الصاعقة الأسطوري Thunderbolt 4


عبر ترسانة ثورية من الحواسيب المحمولة الجديدة عبرت شركة ASUS مؤخرًا عن استعدادها الكامل لمعالجات إنتل الجيل الحادي عشر Intel Tiger Lake بدقة تصنيع 10 نانومتر، وقد فاجأتنا مجموعة حواسيب ZenBook القادمة (تقريباً جميعها) بتوفير الدعم لمنفذ Thunderbolt 4. ولكن الشيء المحير والمربك أن كل من Thunderbolt 4 و Thunderbolt 3 و USB4 سيتشاركون جميعهم في نفس المنفذ المستخدم USB-C كمعيار أساسي في عمليات التوصيل مع الوحدات التخزينية الخارجية وشاشات العرض. فحتى الآن بعض المستخدمين غير قادرين على تحديد الفرق بين منفذ USB-C ومنفذ Thunderbolt 3 بسبب اعتمادهما على نفس المنفذ ذو وجهين الاتصال. لذلك إذا كنت لا تزال غير قادر على ملاحظة الفرق بينهم ننصحك دائماً بالبحث عن شعار البرق الصغير بجانب منافذ USB Type-C المتواجدة في جانب اللاب توب، فإذا لاحظت وجوده فهذا يعني أن منفذ USB-C لديك هو Thunderbolt 3 الذي يعمل بسرعة 40Gbps.



بالحديث عن خصائص السرعة، أشارت إنتل Intel أن منفذ الصاعقة الجديد Thunderbolt 4 سيأتي بنفس السرعة بالضبط 40Gbps، وهو الأمر الذي كان بمثابة خيبة أمل لمن توقعوا رؤيته بسرعة 80Gbps أو شيء من هذا القبيل. لكن في نفس الوقت أكدت شركة إنتل Intel أن المنفذ الجديد سيحقق معدلات سرعة حقيقية واعدة عن منفذ الجيل السابق Thunderbolt 3، كما أنه يوفر مجموعة جديدة من المزايا التي تفرض عدد من التحديات أمام شركات تصنيع الحواسيب المحمولة إذا كانت لديهم النية في استضافة Thunderbolt 4 بأجهزتهم القادمة. والآن سنشارككم جميع المعلومات التي لدينا بخصوص منفذ Thunderbolt 4 ونوضح لكم ما هي متطلباته وكيفية الاستفادة منه في المستقبل القريب.



الآن سنكون أمام معيارين جديدين في واجهات التوصيل وهما USB4 و Thunderbolt 4 وسيتم دعمهما من خلال رقاقة معالج Intel Tiger Lake..بروتوكول Thunderbolt 4 سيوفر الدعم لواجهات نقل البيانات السابقة والتي تشتمل على Thunderbolt 3 و USB4 و USB3 و USB2/1 وجميعهم من خلال منفذ واحد وهو USB Type-C Thunderbolt 4. يعمل بنطاق ترددي 40Gb/s ولديه عدد من المتطلبات الأساسية لاستضافته في الأجهزة الحديثة والتي تتضمن كل من الآتي:

  • دعم لتشغيل شاشتين بدقة عرص 4K أو شاشة واحدة 8K ... دون وجود تفاصيل لدينا عن معدل التحديث.
  • نقل البيانات مع حالات التخزين الخارجية التي تتضمن واجهة PCIe بسرعة 32Gb/s بدلاً من 16Gb/s.
  • دعم حاوية Thunderbolt 4 تحتوي على أربعة منافذ Thunderbolt 4.
  • شحن بطاريات الأجهزة بقدرة 100 واط من خلال منفذ واحد على الأقل USB-C.
  • القدرة على إيقاظ الأجهزة من حالة الخمول عبر الأجهزة الطرفية المتصلة بحاوية منافذ Thunderbolt 4.
  • توفير حماية من الوصول المباشر إلى الذاكرة ضد هجمات التجسس.


كبداية تم تطوير Thunderbolt في عام 2011 على يد كل من Apple و Intel على شكل رقاقة إلكترونية تحمل الاسم الرمزي Light Peak، وقد كان MacBook Pro هو أول لاب توب يحظى ببروتوكول Thunderbolt الذي يعمل من خلال منفذ mini DisplayPort بسرعة 10Gb/s. ولكننا نستطيع أن نصف الجيلين التاليين من Thunderbolt على كونهما مفعمين بالأمل ومبشرين بشكل أفضل من الجيل الأول بسبب قدرتهما على دعم واجهة نقل البيانات PCIe 3.0 والانتقال إلى منفذ USB Type-C بدلاً من mini DisplayPort والعمل بنطاق ترددي سرعته 40Gb/s.

ولكن بالنظر إلى الجيل الرابع Thunderbolt 4 فلم نشهد تغيراً ملحوظاً بينه وبين خليفته السابق، فعرض النطاق الترددي لا يزال ثابتاً 40Gbps والمنفذ المستخدم لا يزال هو USB Type-C. سيكون الاختلاف الوحيد فيما بينهما هو كيفية الاستفادة منهما وما هي متطلباتهما الأساسية في التشغيل، حيث أكدت شركة إنتل Intel ضرورة تدعيم أي جهاز يحتوي على منفذ Thunderbolt 4 القدرة على توصيل شاشتين عرض بدقة 4K أو شاشة عرض واحدة بدقة 8K. شخصياً لم أجد في هذه النقطة بالتحديد فرق ملحوظ بينه وبين المنفذ السابق، لكن من المتوقع أن يكون منفذ Thunderbolt 4 أكثر مصداقية ومؤات من أجل تحقيق هذا الأمر بشكل أفضل.


بفضل عرض النطاق الترددي الأعلى مع وحدات التخزين الخارجية سيكون منفذ Thunderbolt 4 بمثابة هبة من السماء بالنسبة لمحررين الفيديو والذين يعتمدون على عمليات نقل الملفات والبيانات الضخمة بين عدد من الأجهزة بين كل حين والآخر. بالإضافة إلى ذلك تأتي مميزات الأمان من خلال تقنية المحاكاة الافتراضية VT-d DMA من أجل التصدي ضد الهجمات الخطيرة التي تحاول الاستيلاء على المعلومات من داخل ذاكرة الوصول العشوائي، حيث يأتي الغرض الرئيسي من هذه التقنية مواجهة ثغرة ThunderSpy الأخيرة التي سمحت باختراق نظم الحماية وسرقة المعلومات من الذاكرة.

بالنسبة للمستخدم العادي لا يبدو أن منفذ Thunderbolt 4 واعداً بالشكل المرجو فيه. من ناحية أخرى لا يزال هذا المنفذ يلبي الغرض والهدف الأساسي من وجوده في عملية توصيل عدة شاشات إلى اللاب توب أو تسريع عمليات نقل البيانات مع وحدات التخزين الخارجية الصلبة فائقة السرعة.



وجب التنويه على أن رقاقة Thunderbolt 4 الإلكترونية تم دمجها هذه المرة بداخل رقاقة سيليكون معالج Tiger Lake ذاتها وهو ما يختلف عن الأجيال السابقة حيث كانت رقاقة منفصلة عن المعالج المركزي بشكل كامل. معالج الجيل الحادي عشر Tiger Lake هو أول معالج لشركة Intel بدقة تصنيع 10nm وموجه خصيصاً للأجهزة اللوحية والحواسيب المحمولة فقط، فإذا كنت في انتظار معالج الجيل القادم من شركة Intel لأجهزة سطح المكتب فعليك ترقب معالج الجيل الثاني عشر Alder Lake 10nm.


هناك مزايا إضافية أتى بها منفذ Thunderbolt 4 مثل القدرة على شحن الأجهزة الإلكترونية من خلال منفذ واحد USB-C على الأقل بقدرة 100 واط، والقدرة على إيقاظ اللاب توب من خلال أي جهاز طرفي متصل بمنفذ Thunderbolt 4، ودعم 4 أجهزة أو مستلزمات طرفية يمكن توصيلهم عبر حاوية طرفية تحتوي على أربعة منافذ Thunderbolt 4. الدعم لمعيار USB4 سيكون من الأمور والمميزات المفضلة في منفذ Thunderbolt 4 بالمستقبل القريب، ولكن بسبب أن كلاهما من خلال نفس المنفذ USB-C سيكون من اللازم على المستخدم فهم خصائص ومواصفات اللاب توب وقراءتها عن قرب حتى يعلم جيداً أي منفذ لديه في الجهاز داعم لبروتوكول Thunderbolt 4، ولكن في جميع الأحوال تذكر دائماً بالبحث عن شعار البرق المُصغر.

تعليقات