أيهما يستحق الشراء: XBOX Series X أم Playstation 5


لازلنا على حافة مقاعدنا، نحصي الأيام بطولها ونحسب في العد التنازلي لها على أصابعنا، منتظرين اللحظة الحاسمة لإطلاق صافرة الحرب الدامية بين العملاقين الكبيرين: PlayStation 5 ضد XBOX Series X، ونوفمبر القادم هو الموعد المحدد للسماح لكلا الطرفين برفع السلاح في وجه الآخر والقتال. لحسن الحظ، أصبح لدينا الآن فكرة أولية توضح تجهيزات كل جيش من كلا الطرفين. فقد استطعنا رؤية مجموعة ألعاب الجيل القادم التي سيتم إطلاقها في موعد الطرح الرسمي، إضافة إلى السعر الرسمي والمواصفات الفنية وموعد إطلاق كل منهما. والآن,,,السؤال الذي يطرح نفسه باستمرار "ما هو الكونسول الأفضل بالنسبة لك ؟".


 المواصفات الفنية والأسعار


 

بادئ ذي بدء تستعد شركة Microsoft بإطلاق نسخة XBOX Series X في العاشر "10" من نوفمبر القادم بتكلفة قيمتها 499$ دولار أمريكي، علاوة على ذلك تأتي النسخة الأخرى تحت مسمى XBOX Series S وقيمتها 299$ دولار أمريكي. ولذلك على الجانب الآخر أن يتسلح بنفس سلاح المنافس كي يستطيع الصمود في وجهه، وبالفعل خرجت SONY لتعلن عن موعد إطلاق PlayStation 5 لكي يكون متاحاً للشراء في يوم الثاني عشر "12" من نوفمبر بتكلفة قيمتها 499$ دولار أمريكي أيضاً، بينما تأتي النسخة التي لا تحتوي على قارئ الأقراص بقيمة 399$ دولار أمريكي.

منصات الجيل القادم تسعى وراء نفس الهدف، والذي يتمثل في السرعة والقوة وجودة الرسوميات والمواصفات الفنية الرائدة وحصريات لا حصر لها من عناوين الألعاب الجديدة لكي تتمكن كل منصة منهما استهداف أكبر فئة من مجتمع اللاعبين. والآن سننتقل معكم إلى غرفة العمليات للتشخيص والكشف على معدة كل كونسول منهما، ربما نستطيع من خلال المواصفات الفنية أن نجد إجابة صريحة تساعدنا على اتخاذ القرار المناسب.
 

الأهم يأتي في المقدمة، فعند النظر إلى وحدة المعالجة المركزية المدمجة المتواجدة في قلب XBOX Series X سنجد معالج يستند على بنية AMD Zen2 بتردد سرعته 3.8GHz. من ناحية أخرى يأتي كونسول المنافس PlayStation 5 بنفس بنية المعمارية المستخدمة ولكن بتردد أقل وسرعته 3.5GHz فقط. لا تنظر للفرق على أنه نسبة ضئيلة، في الواقع هذا الفرق الضئيل قد ينتج عنه شكل مختلف تماماً في مستوى الأداء العام.

أما على صعيد الأداء الرسومي، سنجد أن التفوق يأتي وللمرة الثانية لصالح XBOX Series X، وهذا بفضل احتوائه على معالج رسومي من AMD يعمل بتردد سرعته 1.8GHz قادر على عمليات المعالجة والتظليل بقدرة 12 تيرافلوب، بالنسبة لكونسول PlayStation 5 سيتمتع بمعالج رسومي AMD 2.2GHz قادر على التعامل مع 10.3 تيرافلوب فقط.

وجب التنويه أن التيرافلوب هي عبارة عن وحدة تستخدم لقياس عمليات الحوسبة العلمية الآلية المُكثفة في زمن مقداره ثانية واحدة، وأن القيمة الأعلى منها تعني القدرة على معالجة الرسوميات الجرافيكية بشكل أفضل والحصول على جودة عالية من تفاصيل عرض الصور في فترة زمنية أسرع. ولكن علينا أن نتذكر أن شركة SONY لديها بعض اللمسات الإضافية عندما نتحدث على المعمارية الرسومية الخاصة بها، بمعنى أن الإقرار بجودة الرسوميات الأفضل ستكون من حق الذي يقرره اللاعبون بأنفسهم على أرض الواقع، وليس بمجرد النظر إلى الخصائص المصنعية فحسب. 


من ناحية الأداء العام الذي يستند على الحلول التخزينية، سنجد أن الكُرة هذه المرة في ملعب PlayStation 5 بفضل قدرته على التعامل مع 5.5GB في الثانية الواحدة، مقارنة بجهاز XBOX Series X المحدود على التعامل مع 2.4GB في الثانية الواحدة، هذا الأمر ينتج عنه سرعة أفضل في فترات التحميل والقدرة على تقليل المدة الزمنية التي يتطلبها الكونسول في تحميل الصفحات والنوافذ الجديدة داخل الألعاب، بالتأكيد الفضل كله يرجع لوحدة تخزين NVMe PCIe المستخدمة في PS 5.

ما هو الغرض من دعم دقة عرض 8K




بعد المواصفات السابقة لا نستطيع أن نجد فرق جوهري بين كلتا المنصتين، فكل منهما يحتوي على ذاكرة وصول عشوائي بحجم 16GB، وكلاهما داعمين لدقة عرض 4K و 8K، بالإضافة إلى توفير الدعم لتقنية تتبع الآشعة التي ستجلب تجربة لعب سينمائية شبيهة بالحياة الواقعية، والتي تتمثل في تأثير إنعكاس الإضاءات والظلال داخل البيئة الخاصة بعوالم الألعاب.

ولكن السؤال الحائر على ألسنة المستخدمين هو "ما هو الغرض من دعم دقة عرض 8K إذا كانت الألعاب ذاتها غير قادرة على دعم هذه الدقة ؟"، ضف على ذلك، أن أجهزة تلفزيونات 8K تأتي ذات تكلفة سعرية جنونية. ولهذا السبب فلقد بادر السيد جاسون رونالد، مدير إدارة مشروع XBOX Series X بالرد على ذاك السؤال وجاءت كلمته على النحو التالي; عندما فكرنا في تصميم XBOX Series X، كنا نخطط لجعله الكونسول المناسب للـ 7 إلى 10 أعوام القادمة، ولهذا السبب تأكدنا من توفير الدعم لدقة عرض 8K. 

كيف تخطط كل من Microsoft و SONY في الفترة المقبلة




منذ إطلاق PlayStation 4 في عام 2013 استطاعت SONY تحقيق تفوق ملحوظ على المنافس. حيث تشير الإحصائيات إلى بيع أكثر من 109 مليون نسخة من كونسول PlayStation 4 حتى مطلع عام 2020. أما بالنسبة لشركة Microsoft فهي لم تريد الإفصاح عن عدد الأجهزة التي تمكنت من بيعها بشكل رسمي، عوضاً عن ذلك هناك بعض المصادر الإخبارية التي تلوح في الأفق بأن XBOX ONE لم يحقق الربح المستهدف، وانحصرت نتائج مبيعاته على 49 مليون نسحة فقط، فحتى لو حاولنا مقارنة هذا العدد بنتائج كونسول Nintendo، سنلاحظ تفوق Switch بفرق 4 مليون نسخة تقريباً على الرغم أن موعد إطلاقه كان بعد عام كامل من إطلاق XBOX ONE.

بكل تأكيد تستطيع SONY التفكير بشكل أفضل عندما يتعلق الأمر بعناوين الألعاب الحصرية التي ينبغي أن يتم طرحها لجمهور اللاعبين، ومن النادر جداً رؤية هذه العناوين على أي منصة أخرى غير منصة PlayStaion. ضف على ذلك قدرتها مع كل جيل جديد على طرح مجموعة حصرية من العناوين الضخمة التي تكسب بها رضاء اللاعبين وتلفت انتباههم بسهولة شديدة.

أما بالنسبة لحصريات منصة Microsoft، فمن النادر جداً وجود الألعاب التي يتم طرحها بشكل حصري لكونسول XBOX، بمعنى آخر أن مجموعة ألعابها الضخمة قليلة جداً - ربما هذا الأمر يتغير بعد تضمين بعض استوديوهات الألعاب الكبيرة تحت لوائها مثل Obsidian Entertainment و Double Fine، ولكن باستثناء بعض العناوين الشهرية المعتادة مثل FORZA Motorsport أو HALO أو GEARS، سنجد أن أغلب ألعابها الأخرى موجودة بالفعل على منصة SONY، وبالتالي لن تكون هناك ضرورة أمام عشاق الفريق الأزرق ليعكفون عن الكونسول الخاص بهم.

ولكن إن كنت من عشان الركن الأخضر فستجد أن بعض عناوين الألعاب التي تم طرحها في حدث Game Showcase تستحق هي الأخرى الانتظار، والتي اشتملت على عنوان جديد من سلسلة الأكشن والقتال الشهيرة FABLE، بالإضافة إلى ذلك فهناك لعبة جديدة قادمة من استوديو Rare تحت عنوان Everwild ولعبة Obsidian القادمة تحت مسمى Avowed.



شركة Microsoft تحاول بيع الألعاب كخدمة مدفوعة الأجر شهرياً من خلال إشتراك اللاعبين في خدمة XBOX Game Pass، هذه الخدمة تتيح الوصول إلى مئات العناوين من الألعاب الشهيرة بسعر يبدأ عند 9.99$ فقط، بالإضافة إلى ذلك فقد اشارات أن جميع الألعاب التي تم عرضها خلال حدث Games Showcase ستكون متاحة من خلال خدمة Game Pass. ومن جهتها فقد أكدت مايكروسوفت على قدرة اللاعبين من تشغيل أغلب ألعاب الجيل القادم على منصاتهم القديمة "XBOX ONE" وبالتالي فهي تزيح عنهم عبء تحمل تكلفة شراء جهاز الكونسول الجديد.

SONY لا تتفق مع هذا النهج على الإطلاق، حيث بدأت بالفعل في استعراض قائمة جديدة من الألعاب الحصرية التي استطاعت من خلالها لفت انتباه مجتمع اللاعبين بشكل أفضل من المنافس، وتأتي على رأس قائمة تلك العناوين لعبة Spider-Man: Miles Morales.

ولكن كي تتمكن SONY من توفير خدمة مناسبة تنافس Game Pass، فلديها الآن خدمة PlayStation Plus، والتي تستهدف الوصول إلى قائمة كبيرة من الألعاب عبر الإنترنت وإمداد اللاعبين بالعديد من المزايا مثل الحسومات والتخفيضات الشهرية على الألعاب وباقات من الألعاب المجانية.

بهذا الشكل سيتمكن مستخدمون منصة PlayStation 5 من الاستمتاع بتنزيل 18 لعبة والتي تلقبها الشركة بخدمة "generation-defined"، حيث تسمح هذه الخدمة بفرصة تجربة مجموعة من ألعاب الطرف الأول لدى الشركة، والتي تشتمل على Gof Of War و Uncharted 4 و Days Gone، بالإضافة إلى باقة من ألعاب استودويهات الطرف الثالث مثل Battelfield 1 و Fallout 4 و Persona 5 و Final Fantasy XV وغيرها من العناوين الضخمة الأخرى، ولكنها تفتقر لبعض الألعاب الشهيرة مثل Horizon Zero Down أو Spider-Man.


في الختام، إذا كنت تواجه صعوبة في اتخاذ القرار الصحيح حتى الآن!، فالحل الوحيد أمامك هو أن تسير في نفس الطريق الذي اتبعه العديد من اللاعبين الآخرين، وهو التريث والانتظار حتى نرى على أرض الواقع كيف يبدو كل كونسول منهما، وما هي الحصريات التي سنتعامل معها، وما هو شكل الأداء والنتائج التي سنحصل عليها. في الواقع إذا أردت رأينا الشخصي,,,فنرى أن غالبية الألعاب التي تم الإعلان عنها حتى الآن ليست كافية للمستخدم كي يحدد اختياره ويتخد قراره.

ولا يجب أن ننسى أن عمليات الطلب المسبق على المتاجر الإلكترونية تعاني من حالة فوضوية بشكل غير مسبوق. ولكن، إن كنت من فئة اللاعبين ممن هم سعداء الحظ بامتلاك المال الكافي، فليس هناك ما يمنعك لشراء كلاهما والاستمتاع بالألعاب الحصرية التي ستأتي في الأعوام القليلة القادمة لكل منهما.

تعليقات