أكثر من 20 برنامج لفحص مكونات الكمبيوتر واختبار الأداء


هل قمت بشراء هاردوير أو كمبيوتر جديد، وتريد الاطمئنان أنه يحتوي على نفس المواصفات الفنية التي طلبتها عند الشراء ؟ هل تريد أن تتأكد من حالة استقراره ومراجعة الأحداث التي يمر بها قبل البدأ في التشغيل والعمل على برامج أعمالك الاحترافيه أو ألعابك المفضله ؟ هل تريد أن تقيس قوته وتحسب نتائجه وتقارنها مع نتائج الأجهزة الأخرى على شبكة الإنترنت ؟، جميعها أسئلة متوقعة وتخطر ببالنا عند شراء أجزاء الهاردوير الجديدة أو اللاب توب أو حتى الهواتف الذكية. من حق اي مستخدم أن يجد إجابة على كل تلك الأسئلة، بالإضافة إلى ذلك من الضروري فحص الحاسوب بين كل حين والآخر للاطمئنان على درجات حرارته وقياس قوته ومقارنة نتائج أداؤه مع نتائج الأجهزة الأخرى لكي يقرر ما إذا كان يحتاج لترقية بعض من مكونات الحاسوب أم لا.

 

 
 
 
لذلك جئنا إليكم بــ 20 أداة مختلفة لديها القدرة على تحليل جميع أجزاء الهاردوير وتتعمق في قراءة مواصفاتها الفنية وقياس قوتها واستخراج نتائجها، وإذا كنت تنتظر من هذه الأدوات توفير الدعم لأنظمة التشغيل المختلفة Windows أو Linux أو IOS أو Android فستجد بكل تأكيد بعض الأدوات التي اخترناها توفر الدعم لجميع أنظمة التشغيل. جدير بالذكر أن معظم هذه الأدوات مجانية، على الرغم من ذلك ستجد أن بعضها يوفر مزايا أفضل عندما يتم ترقيتها للإصدارات المدفوعة فقط. والآن دعونا نطرح لكم مجموعة الأدوات والبرامج المخصصة لقراءة الخصائص الفنية لأجزاء الهاردوير وفحص حالتها، ثم ننتقل لبرامج قياس سرعات وحساب نتائج أجزاء الهاردوير: 

1-CPUz:




من الأدوات البسيطة الغنية عن التعريف وسهلة الاستخدام، ولا يوجد اي خطر من استخدامها سواء مع حواسيب الكمبيوتر أو الهواتف الذكية. في الواقع هي من أشهر الأدوات المستخدمة في عالم الهاردوير على مدار 20 عام تقريباً. 
 
فمن الطبيعي أن يحتوي أي معالج مركزي على بعض التعليمات البرمجية، وتسمح شركات التصنيع AMD و Intel أن يتم تنشيط هذه التعليمات داخل المعالج من أجل كشف النقاب عن ثروة غنية بالمعلومات والقراءات التي يمكن للمستخدم معرفتها وفهمها، تتضمن هذه التعليمات نوع المعالج المركزي وعلامته التجارية وعدد أنويته وسرعة ترددها ومساحة مستويات الذاكرة المخبأة وأكثر من ذلك بكثير. وكل هذه المعلومات من اختصاص أداة CPUz، في الماضي لم تحظى هذه الأداة بالكم الهائل من المعلومات والمزايا التي أصبحت تتوافر في الإصدارات الجديدة ، فبالإضافة إلى خصائص المعالج المركزي أصبح لديها القدرة على فحص طراز اللوحة الأم وإصدار برنامج البيوس ومعرفة أنواع وحجم وسرعة تردد ذاكرة الوصول العشوائي والبطاقة الرسومية أيضاً.

بالإضافة لذلك يحتوي التطبيق على أداة بسيطة (Bench) لقياس قوة المعالج المركزي ومقارنة نتائج أداء النواة الفردية وتعدد الأنوية مع بعض المعالجات المركزية الأخرى المضاف نتائجها المرجعية بداخل التطبيق، أيضاً يحتوي على أداة (Stress Test) للضغط على المعالج المركزي للتأكد من استقراره بعد عمليات كسر السرعة. في الواقع أداة CPUz من الأدوات التي لا غنى عنها لأي حاسوب مكتبي أو لاب توب، ضف على ذلك وجود إصدار مخصص من الأداة للهواتف الذكية. 
 

2-GPUz:




من الأدوات الأكثر تخصصاً لقراءة مواصفات البطاقات الرسومية فقط، تعمل بنفس شكل وهيئة أداة CPUz، من خلال جمع المعلومات المخزونة في التعليمات البرمجية للمعالج الرسومي. أداة GPUz من تطوير فريق موقع الهاردوير الشهير Techpowerup. بغض النظر عن كونها لا تحتوي على أية سبل لقياس أداء البطاقات الرسومية ولكنها ترتكز على قراءة المواصفات الفنية للبطاقة وفهم حالة المستشعرات المدمجة بالمعالج الرسومي والبطاقة الرسومية بأكملها مثل درجات حرارتها وسرعة ترددها ونسبة استهلاكها للطاقة وسرعة مراوح التهوية الخاصة بالبطاقة وقيم الفولتيات الأساسية. تمتاز بمعرفة كل صغيرة وكبيرة في المواصفات الفنية للبطاقة الرسومية وتشتمل على توضيح نوع ذاكرة الفيديو وعرض نطاقها الترددي مع معرفة الاسم الرمزي للمعالج وتوضيح التقنيات الحديثة المدعومة من قِبل المعالج. للأسف لا يوجد من أداة GPUz سوى إصدار واحد داعم لنظام الويندوز ومجاني تماماً.
 

3-HWiNFO:




من الأدوات التي قمنا بشرحها سابقاً لتتمكن من تحقيق الاستفادة الكاملة من مميزاتها. على عكس أداة CPUz أو GPUz تأتي أداة HWiNFO لتتخصص في فحص كل صغيرة وكبيرة في الكمبيوتر مع توفير تقارير شاملة للأحداث والحالة العملية التي يمر بها. إذا أردتم رأينا الشخصي فهي من الممكن أن تكون بديل رائع وكافي عن جميع أدوات الفحص الأخرى. بداية من فحص مستشعرات اللوحة الأم والمعالج المركزي والبطاقة الرسومية وجميع حالات عملهم وحتى سرعة إتصال الإنترنت. علاوة على ذلك فهناك نافذة الشاشة On-Screen Display التي يمكنك الاعتماد عليها لقراءة سرعة أجزاء الهاردوير وعرض نتائجها على الشاشة أثناء وجودك داخل الألعاب. تحظى بشعبية كبيرة بفضل الدعم الفني المتواصل من قبل المطورين ومجانيتها التي تتيح لجميع المستخدمين تجربتها.
 

4-AIDA64:




من أكثر الأدوات التي يتم الاعتماد عليها في عالم الهاردوير ومحببة جداً لفئة كبيرة من اللاعبين المتحمسين ومحترفي كسر السرعة، وهي شبيهة جداً بنفس أداة HWiNFO في القدرة على قراءة كل صغيرة وكبيرة في نظام عمل الحاسوب ولكنها ليست مجانية، ستحظى معها فقط بفترة سماح لمدة 30 يوماً وستحتاج بعد ذلك الترقية إلى الإصدار المدفوع. المميز في أداة AIDA64 قدرتها على دعم مختلف أنظمة التشغيل، وعلى عكس HWiNFO فيوجد إصدار خاص بالهواتف الذكية. علاوة على كل ما سبق تحتوي على ميزة اختبار استقرار المعالج المركزي والضغط عليه بعد عمليات كسر السرعة، ولذلك ننصح هواة كسر السرعة باستخدامها والاعتماد عليها. 
 

5-Open HWM:




إذا كنت تعمل على نظام Linux فقد تكون خياراتك محدودة وقليلة جداً، مع ذلك تعتبر أداة Open HWM من الأدوات التي تستمر بتوفير الدعم لهذا النظام، بالتأكيد مع توفير الدعم لنظام الويندوز. الأداة شبيهة جداً بالأدوات السابقة وخاصةً HWMonitor في طريقة عرض المستشعرات لجميع أجزاء الكمبيوتر، لحسن الحظ الأداة مجانية بالكامل، ولكنها ليست من الأدوات السهلة الاستخدام وتتطلب أدوات من الطرف الثالث لتتمكن من استخدامها وفتح ملفات القراءات التي تتعرف عليها.
 

6-Speccy:




من أشهر الأدوات التي فضلنا الاعتماد عليها في الماضي بسبب توضيحها السهل والمفصل لأجزاء الهاردوير، وهي من تطوير نفس الفريق المسؤول عن أداة التنظيف الشهيرة CCleaner. في الحقيقة أداة Speccy من الأدوات التي مازالت تحتفظ بشعبيتها في عالم الهاردوير وبين جموع المستخدمين. فإذا كنت تشعر أن أداة HWiNFO متشعبة وكثيرة التعقيد في توضيحها للخصائص والمواصفات فعليك بتجربة أداة Speccy، فتتمتع بأسلوب عرض سهل عبارة عن ملخص بسيط لجميع الأحداث التي تمر بها المكونات مع مخططات بيانية واضحة لعرض سعة التخزين الداخلية وذاكرة الوصول العشوائي وخصائص المعالج المركزي. للأسف المشكلة الوحيدة مع هذه الأداة أنك ستضطر على الدفع مقابل الإصدار الكامل حتى تتمكن من الاستفادة من كامل المميزات التي يحظى بها الإصدار المدفوع، ماذا وإلا قد تتفاجئ أن الأداة المجانية غير قادرة على قراءة مواصفات أجزاء الهاردوير بدقة شديدة، خاصةً مع مواصفات الهاردوير الحديثة. 
 

7-I-Nex:




من الأدوات المفضلة لمستخدمين نظام Linux، يمكن الاعتماد عليها لقراءة المواصفات الفنية لأجزاء وعتاد الهاردوير بالكامل. للأسف هي ليست داعمة لنظام الويندوز ومطورة من قبل فريق صغير بولندي الجنسية. تمتاز بتوضيح جميع مواصفات الحاسوب بما فيها الأقراص التخزينية ونظام الصوتيات وبنية توزيع نظام التشغيل. الجانب السلبي الوحيد بأداة I-Nex أنها يبدو عليها غير قادرة على دعم أجزاء ومكونات الهاردوير الحديثة، ولذلك إذا كنت تمتلك أحدث عتاد الهاردوير وتفضل الاعتماد على نظام Linux فقد تتفاجئ بعدم قدرتها على توضيح التقرير الصحيح لجميع المكونات.  

8-HWMonitor:




إذا كنت تريد أداة بسيطة وسهلة الاستخدام وواضحة التفاصيل ومجانية بالكامل فبالتأكيد يمكنك الاعتماد على أداة HWMonitor، تم برمجة هذه الأداة من قِبل نفس مطوري أداة CPUz، ولكنها تتمتع بما عجزت عنه أداة CPUz. تتضمن فحص درجات حرارة الأجزاء وقيم الفولتيات وسرعة المراوح، ستجد كل ما تحتاج معرفته بها. الجانب السلبي الوحيد في هذه الأداة أنها أحياناً تكون غير قادرة على التعرف على أسماء جميع المستشعرات المدمجة بالمكونات ولا تتعرف على تفاصيلها بدقة، ومع ذلك هي تُظهر حالتها سواء كانت عبارة عن مستشعرات لتوضيح سرعة التردد أو درجات الحرارة، وتذكر أن الأداة متاحة لأنظمة الويندوز فقط. 
 

9-OCCT:




إذا كنت مقبل على عملية كسر السرعة أو تحتاج الاطمئنان على استقرار عمل مكونات الهاردوير الجديدة، فستجد أداة OCCT تلبي هذا الغرض بالضبط. ليست من الأدوات المخصصة للمراجعة وقياس الأداء، عوضاً عن ذلك تقوم بالضغط على كل من المعالج المركزي والرسومي وذاكرة الوصول العشوائي وتضعهم تحت قيد الاختبار المُكثف للتأكد والاطمئنان على كفاءة عملهم ومدى استقرارهم في حالة أعباء الأعمال الثقيلة. أيضاً تحتوي على ميزة دعم مستشعرات أجزاء الهاردوير التي توضح خصائصها الفنية ومراقبة درجات حرارتها وقيم الفولتيات ونسبة تحميلها وكمية الطاقة التي تستهلكها، مع بعض الرسوم البيانية لتوضيح سرعة الترددات وطريقة عملها.  

10-PerformanceTest:




من الأدوات الأكثر جدلاً، والسبب في ذلك أن بعض المستخدمين ممن هم عاشقين للفريق الأزرق والأحمر يدّعون باستمرار ويشتكون من النتائج النهائية الغير عادلة وغير الدقيقة التي يحصلون عليها. لسنا نعلم ما هو سبب التحامل الشديد عليها، الطبيعي أن الأمر نفسه يحدث مع جميع أدوات المراجعة الأخرى، فهذه هي طبيعة البيبنشمارك. على كل حال، الغرض من أداة PerformanceTest لا يقتصر على قياس وحساب النتائج النهائية فحسب، ولكنها من الأدوات القياسية السريعة للتأكد من سير الأمور بشكل صحيح، وبغض النظر عن طريقة عرضها للمراجعات التي يعتبرها البعض على أنها طريقة غريبة ونتائج غير جدية ولكن في النهاية هي توفر منهجية مراجعة شاملة تتضمن المعالج المركزي والرسومي وذاكرة الوصول العشوائي ووحدات التخزين، وفوق كل هذا الأداة مجانية لمدة 30 يوم وبسيطة في الاستخدام وتطورت بشكل ملحوظ عن السابق، فما المانع من تجربتها.

11-PCMARK 10:




البرنامج الغني عن التعريف وصاحب الشهرة الكبيرة وعلى نطاق واسع في عالم مراجعات الهاردوير. PCMARK 10 متخصص في مراجعة وحساب قوة أداء أجزاء الهاردوير في العديد من الأعمال والعمليات الأكثر استخداماً للحواسيب الشخصية، بدأً من حساب قوة الأداء أثناء العمل على تطبيقات Office مروراً بعمليات بث الفيديو وحتى اختبار الأداء في الألعاب. البرنامج من تطوير Futuremark، ومن أفضل مميزاته طريقة اختبارة المرئية وعرضه للأحداث التي تجذب انتباه المستخدم أثناء عملية البينشمارك. الإصدار المجاني يحتوي على عملية مراجعة شاملة وسريعة ولكن الإصدار الدفوع يحتوي على مزيد من المزايا التي تتعلق باختبار بطارية الحواسيب المحمولة وأداء الوحدات التخزينية بالإضافة إلى أداء العمل على تطبيقات الأعمال الاحتارفية مثل Adobe. 
 

12- 3DMARK:




البرنامج الشهير الذي يقع أيضاً تحت لواء شركة Futuremark هو برنامج 3DMARK، ولكنه من أكثر البرامج شهرة بين جمهور اللاعبين ومراجعين البطاقات الرسومية خصيصاً، وهذا بفضل دعمه المستمر والمتواصل ومواكبته للتقنيات الرسومية الحديثة لمراجعة البطاقات الرسومية من خلال مجموعة من الاختبارات الجرافيكية الثقيلة التي تستخرج كامل قوة المعالجات الرسومية وتستخدم كامل مواردها لاختبار استقرارها بعد عمليات كسر السرعة. 
 
لحسن الحظ يأتي إصدار لنظام الويندوز وآخر لأنظمة أندرويد و IOS ومجاني، بينما يحتوي الإصدار المدفوع على مجموعة اختبارات إضافية وإمكانية تسمح بالتعديل على طريقة المراجعة الجرافيكية. مما لا شك فيه يتطلع أي مستخدم لتجربته بسبب العروض المرئية الجميلة التي يحتوي عليها أثناء عملية البينشمارك. علاوة على ذلك فهو يتيح القدرة على تسجيل النتائج على سجل قاعدة بيانات على الإنترنت لمقارنتها مع بقية النتائج الأخرى، أحياناً بعض المستخدمين يستطيعون تحقيق أرقام قياسية ولكن هذا في حالة امتلاك أقوى وأغلى عتاد الهاردوير. هو من أفضل البرامج التي لا غنى عنها بعد عمليات كسر سرعة البطاقات الرسومية لكونه يحتوي على جميع الخصائص الجرافيكية المعقدة التي تواجه البطاقات الرسومية في الألعاب. 

13-CineBench 20:




البرنامج بسيط جداً وهو من تطوير شركة Maxon المسؤولة عن تطوير برنامج Cinema 4D، وهو مخصص لمراجعة أداء المعالج المركزي وحساب نتائجه في القدرة على معالجة مشهد جرافيكي معقد يتم تحليله بالكامل أمام المستخدم. وقد بدأ مؤخراً في دعم تقنية RayTracing، هذا البرنامج لا يستخدم أي موارد من قِبل المعالج الرسومي إطلاقاً سوى إرسال النتائج له لعرضها على الشاشة، ولكنه يستخدم جميع موارد المعالج المركزي لاختبار سرعة أداؤه في الأعمال الجرافيكية التي تستند على النواة الأحادية أو تعدد الأنوية. لا يتعمق في عملية القياس والبينشمارك مثل PCMARK 10 ولكنه سهل الاستخدام وسريع عبر تحليل مشهد جرافيكي واحد، في النهاية يوفر لك نتيجة الأداء على هيئة عدد من النقاط باللون الأصفر لكي يتم مقارنتها مع النتائج المرجعية للمعالجات المركزية الأخرى. 
 

14-GeekBench 5:




من أكثر الأدوات المستخدمة في مراجعات المواقع التقنية المتخصصة أداة GeekBench 5، على الرغم من كثرة النقد التي تتعرض لها ولكنها من الأدوات الاستثنائية التي توفر الدعم لجميع أنظمة التشغيل متضمنة نظام Android و IOS و Linux والأثنين الآخرين بكل تأكيد. في رأينا الشخصي يعتبر الجانب السلبي الوحيد فيها أنها يمكن وصفها على أنها كلاسيكية وعادية للغاية، بمعنى أنها لا تحتوي على رسوم بيانية أو مشاهد جرافيكية جذابة أثناء عملية الضغط على أجزاء الهاردوير مثل بقية الأدوات الأخرى، ولكنها توفي نفس الغرض وتحقق الهدف التي المطلوب منها. تقوم بإجراء سلسلة من الاختبارات السريعة مع بعض العمليات الحسابية الشبيهة بالعمليات التي تواجه أجزاء الهاردوير أثناء الاستخدام مع برامج الأعمال الاحترافية كالمونتاج والتصميم الجرافيكي. ولكنها مثل الأدوات الأخرى التي تتيح القدرة على عرض جدول من النتائج التي يمكن رفعها على قاعدة البيانات الأساسية للبرنامج على الإنترنت لقياس ومقارنة النتائج مع أجزاء ومكونات الهاردوير الأخرى.  

15-Novabench:




من الأدوات المحببة لمستخدمين نظام Linux و MacOS، وبالتأكيد داعمة لنظام الويندوز ويتم الاعتماد عليها بكثرة في مراجعات الهاردوير التقنية التي تخرج من المواقع المتخصصة بفضل سهولة التعامل معها وتوضيحها السهل والسريع للنتائج ومقارنتها مع قاعدة البيانات المثبتة على الإنترنت في صفحة البرنامج الرئيسية. قد تلاحظ أنها لا تحتوي على أي صور مرئية للعرض أثناء عملية البينشمارك مثل برنامج PCMARK 10 وليست بنفس كفاءة برنامج مثل SiSoft Sandra في القدرة على تحليل نتائج كل صغيرة وكبيرة بالتفصيل، ولكنها توفر مراجعة الأداء لكل من المعالج المركزي والرسومي وذاكرة الوصول العشوائي والحلول التخزينية، وفوق كل هذا سهلة وبسيطة وسريعة ومجانية. ولأنها أداة خفيفة فمن الممكن تنفيذ المراجعات عليها أثناء قيام المستخدم بأعماله الأخرى دون أدنى مشكلة. أما إذا قررت الترقية إلى الإصدار المدفوع ستحصل على بعض المميزات الإضافية مثل فحص أحداث وحالة الكمبيوتر التي يمر بها كدرجات الحرارة ونسبة تآكل البطارية في الحواسيب المحمولة وبعض الإضافات الأخرى. 
 

16-SISoft Sandra:




برنامج SiSoft Sandra من فئة البرامج الاحترافية التي ينبغي أن تكون على علم شامل بها ولديك دراية كافية بفهم خصائصها ومميزاتها وكيفية العمل عليها لتتمكن من تحقيق أكبر استفادة ممكنة منها. على عكس جميع الأدوات السابقة، تأتي هذه الأداة لتشتمل على كل شيء بداخلها، بداية من تقارير شاملة عن المواصفات الفنية وتتعمق في معرفة كافة التفاصيل الدقيقة عنها، وحتى تبدأ في عملية الاختبار والبينشمارك لأجزاء الهاردوير باحترافية شديدة. كما يظهر أمامكم بالصورة، البرنامج غني بأدوات قياس وحساب قوة أداء أجزاء الهاردوير في العديد من العمليات المختلفة، وشخصياً ننصحكم بهذه الطريقة من البينشمارك، فإذا حاولتم اختبار الأداء الكلي عن طريق Overall Computer Score ستبدو عملية الاختبار وكأنها ستستمر إلى الأبد ( طويلة حقاً وتتطلب وقت وصبر طويل )، بالإضافة لذلك فهي عملية ثقيلة جداً وتستنزف جميع موارد أجزاء الهاردوير، وبالتالي ستلاحظ بالتأكيد عدم قدرتك على استخدام الحاسوب طول فترة المراجعة.
 
من الأدوات الرائعة التي ينبغي استخدامها بعد عمليات كسر السرعة لحاسب قيمة النتائج وتوضيح نسب فرق الأداء التي حصلت عليها، أو للتأكد من استقرارية عمل أجزاء الهاردوير بصورة طبيعية.. فإذا واجهتك أخطاء أو مشاكل مثل الشاشة الزرقاء أو معاودة تشغيل الحاسب من نفسه فهذه دلائل على وجود خطأ في عملية الكسر، ناهيك عن حالة التجميد التام التي من الممكن أن تتعرض لها. لذلك يُفضل استخدام أدوات المراجعات بشكل منفصل. من ناحية قياس الأداء ستلاحظ في النهاية صفحة توضح لك نتائج قوة الحاسوب ومقارنتها مع منصات الحواسيب المختلفة الموجود نتائجها على الإنترنت. 

17-UNIGINE Superposition:




من تطوير شركة UNIGINE التي اشتهرت على مدار أعوام طويلة بقدرتها على تطوير المحركات الجرافيكية لعالم صناعة الألعاب. هذا البرنامج عبارة عن مجموعة متكاملة من الأدوات التي تجعلك في غنى عن أي من الإصدارات السابقة مثل Vally و Heaven. كعادتها تقدم الشركة مجموعة من المشاهد والرسوم الجرافيكية الرائعة واللافتة للانتباه تجعلك مستعد على تنفيذ عملية المراجعة مراراً وتكراراً بعد كسر سرعة بطاقتك الرسومية. المراجعة عبارة عن إضافة عبء من الرسوم الجرافيكية الثقيلة التي تتكون من 60 مليون مثلث جرافيكي و 30 مصدر إضاءة مختلف لتستخرج كامل جهد البطاقة الرسومية واختبار استقرارها بعد عمليات الكسر.

البرنامج مجاني ويدعم كل من نظام Windows و Linux، ولكن هناك الإصدار المدفوع الذي يسمح بمقارنة النتائج النهائية مع بقية النتائج الموجودة على صفحته الرسمية، إذا قررت دعم المطورين أو إجراء مجموعته الشاملة من المراجعات ستضطر على شراء الإصدار الكامل (وهو غالي الثمن حقاً) ولكنه يتيح للمستخدم الاطمئنان على قوة واستقرار عمل البطاقة الرسومية بعد عمليات الكسر... ربما ليس الغرض من الإصدار المدفوع إلا بعض الأعمال المتقدمة والمستخدمين المحترفين.
 

18-Basemark GPU:




ربما تم تسميته بهذا الأسم لأنه في الحقيقة من تطوير نفس المبرمجين المسؤولين عن تطوير برنامج 3DMARK، وفي واقع الأمر لا يبدو أن هناك اختلاف كبير بين كلاهما سوى في طريقة عرض المراجعات والمشاهد الجرافيكية المختلفة أثناء مراحل البينشمارك. ولكن برنامج Basemark GPU يوفر ما عجز عنه 3DMARK، حيث يوفر الدعم لجميع أنظمة التشغيل التي يمكنك أن تتخيلها Windows و Linux و MacOS و Android و IOS وهذا يعني إذا كنت تمتلك العديد من عتاد الهاردوير الذي يحتاج للمراجعة فهذا هو أفضل تطبيق لك. على الجانب السلبي ستلاحظ أن حجمه كبير تقريباً 1GB، على الرغم من ذلك هو لا يحتوي على العديد من أساليب المراجعة، ولكن إذا قررت شراء الإصدار المدفوع ستحظى بالتأكيد على العديد منها.
 

19-HD Tune:




HD Tune من الأدوات المتخصصة في قراءة حالة الوحدات التخزينية ومراجعة أداؤها والأحداث التي تمر بها أثناء العمل. الأداة مجانية لفترة محدودة وبعدها لن تستطيع استخدامها، ولكنها من الأدوات الغنية بالأساليب التي تراقب حالة وكفاءة السعات التخزينية بمختلف أنواعها وقراءة درجات حرارتها ونظام عملها والتأكد من سلامة قطاعات التخزين والبحث عن التالفة منها. بالإضافة إلى ذلك توفر نظام مراجعة سريعة لقياس سرعة الأداء وفحص الأخطاء وبأكثر من طريقة واحدة. نعتقد أنها واحدة من أفضل الأدوات التي لا غنى عنها عندما يتعلق الأمر بالحلول التخزينية.  

20-CrystalDiskMark:




يعد برنامج CrystalDiskMark من البرامج الأساسية في بينشمارك الوحدات التخزينية واختبار سرعاتها، كلاسيكي جداً ولا يحتوي على أي رسوم بيانية أو مشاهد جرافيكية أثناء عملية البينشمارك، عوضاً عن ذلك يستخدم بعض عمليات الحوسبة المُكثفة لقياس سرعة الحلول التخزينية في عمليات القراءة والكتابة. هذا البرنامج لا يدعم سوى نظام الويندوز ولا يتيح نتائج إجمالية أو وسيلة لمقارنة النتائج عبر الإنترنت. ولكن من خلال سرعات القراءة والكتابة العشوائية والتسلسلية تستطيع حساب وقياس هذه النتائج بشكل فردي مع النتائج التي تستخرجها مواقع الهاردوير المختصة بمراجعة الحلول التخزينية. 
 

21- 7Zip




في الواقع برنامج 7Zip ليس من برامج المراجعات أو فحص مكونات الهاردوير أو أي شيء من هذا القبيل، بالرغم من ذلك ستتفاجىئ بوجوده في جميع مراجعات المواقع التقنية المتخصصة في مراجعة الوحدات التخزينية، وكل هذا بفضل وجود عملية ضغط بسيطة جداً مدمجة به، هذه العملية عبارة عن ضغط وفك ضغط ملف وهمي مليئ بالبيانات مختلفة النوع، ومن خلال هذه العملية يتم قياس كفاءة الذاكرة المخبأة وذاكرة الوصول العشوائي ومدى تأثرهم بسرعة المعالج أثناء القيام بأعباء الأعمال الثقيلة على برامج الأعمال، شبيهة بنفس أعمال ضغط وفك ضغك الملفات الضخمة، وهذا من أجل حساب المدة الزمنية المطلوبة لمكونات الهاردوير حتى تنتهي من هذه العملية. فقط ابحث عن عملية البينشمارك في شريط أدوات Tools الموجود أعلى البرنامج. هذا الاختبار سريع ولا يتطلب مدة زمنية طويلة ( على حسب سرعة مكونات الهاردوير )، ولكن من الأفضل عدم ممارسة أي أعمال ثقيلة على الحاسوب أثناء المراجعة بسبب استخدام البرنامج للعديد من موارد المعالج المركزي ووحدات التخزين. 

تعليقات