الفرق بين وضع Windowed و Fullscreen و Borderless في الالعاب



عادةً ما تحتوي العاب الجرافيك علي الكثير من الخيارات والإعدادات من اجل تخصيص بيئة اللعب حتي تتناسب مع تفضيلات المستخدمين والتي تختلف من شخص لآخر بالإضافة لتحقيق اقصي إستفادة من موارد جهاز الكمبيوتر من اجل تجربة لعب مثالية، فبجانب دقة الوضوح وتفاصيل وجودة عرض الألعاب علي الشاشة، ستجد اكثر من وضع عرض لتشغيل الألعاب مثل اوضاع Windowed و Full screen و Borderless والتي تتواجد بإعدادات معظم الألعاب الحديثة، ومن خلال مقال اليوم سنسلط الضوء علي كل وضع من تلك الأوضاع لمعرفة الفرق بين كل منهم و مميزات وعيوب كل وضع و ايضاً كيفية إختيار الوضع الافضل عند ممارسة للألعاب.



مبدئياً ستجد ان إعدادات وضع العرض متاحة بمعظم الألعاب الحديثة و غالباً سيُمكنك الوصول إليها من خلال التوجه لقسم الإعدادات او "Settings" باللعبة ثم قم بالبحث عن خيار "Window mode" وفي بعض الألعاب قد يحمل إسم "Display mode" ويُمكنك تغيير إعدادات الوضع كما تريد.

وضع "Fullscreen"




كما يتضح من الإسم، ففي هذا الوضع يتم تشغيل اللعبة بكامل بالشاشة وبشكل تلقائي يعطي نظام التشغيل الأولوية لتلك اللعبة عن باقي البرامج والتطبيقات الأخرى المفتوحة بنفس الوقت  أو التي تعمل بالخلفية وكنتيجة لذلك يتم تخصيص معظم موارد الجهاز للعمليات المتعلقة باللعبة فمثلاً ستستخدم اللعبة كامل حجم الشاشة ودقة وضوحها لعرض بياناتها بجانب إستخدام أعلي معدل تحديث او "Refresh rate" للشاشة مقارنة بأى تطبيقات اخرى تعمل بنفس الوقت أثناء تشغيل اللعبة.

وبالتالي إذا كان هناك اي برنامج آخر مفتوح لن يظهر علي الشاشة لأن الاولوية ستكون لعمليات اللعبة فقط، ورغم ان ذلك الوضع يوفر الجودة الأعلي والأداء الأفضل للعبة، إلا انك مثلاً لن تستطيع القيام بأي شيء آخر اثناء فتح اللعبة او حتي الإنتقال من نافذة اللعبة إلي نافذة أخري  لأنه غالبا سيتم تعطيل مؤشر الماوس وسيكون الحل الوحيد امامك هو إستخدام مفتاحي "ALT+TAB" للإنتقال لأى نافذة أخرى اثناء تشغيل اللعبة، كما انه في حالة تركيب شاشتين علي نفس الكمبيوتر ستكون مقيداً بتشغيل شاشة واحدة فقط للعبة ولن تستطيع التحكم في الشاشة الأخرى اثناء اللعب.

وضع "Windowed"




في هذه الحالة وكما يعكس الإسم يتم تشغيل نافذة اللعبة كأي نافذة أخرى ودون إستغلال كامل حجم الشاشة حيث ستجد إطار نوافذ ويندوز المعتاد يحيط بنافذة اللعبة مع أزرار الغلق وتكبير النافذة او تصغيرها كما يُمكنك تعديل حجم تلك النافذة سواء بالتكبير او التصغير عن طريق سحبها للخارج او للداخل من أحد الحواف كأى نافذة من نوافذ ويندوز، وبالتالي سيُمكنك القيام بأي شيء آخر أثناء اللعب مثل تصفح الإنترنت او تشغيل برنامج دردشة لأن اللعبة لن تشغل كامل مساحة الشاشة.

لكن في الخلفية وبعكس الوضع السابق سيقوم نظام التشغيل بمعاملة عمليات اللعبة كأي برامج أخرى تعمل بنفس الوقت دون تخصيص اولوية معينة وبالتالي لا يتم تخصيص كامل موارد الكمبيوتر للعبة، و لذلك إذا كنت تستخدم لعبة تحتاج لإمكانيات عالية قد يتأثر اداء اللعبة نتيجة لمشاركة إستخدام موارد الجهاز مثل الرامات و المعالج مع برامج وعمليات اخرى.

كما انه نتيجة لمشاركة الشاشة وموارد الجهاز مع البرامج الأخرى لن تعمل اللعبة بمعامل تحديث الشاشة او تحصل علي الموارد الكافية لتشغيلها وبالتالي قد تجد تقطعات بأداء اللعبة لتأثر معدل الإطارات "FPS"، ايضاً غالباً ستجد ان جودة الصورة الخاصة باللعبة اقل بشكل كبير من الأوضاع الأخرى نتيجة لتصغير حجم النافذة عن وضع ملء الشاشة وهو ما سيؤثر بالطبع علي جودة العرض.

وضع "Borderless"




يعتبر هذا الوضع مزيج من الوضعين السابقين، حيث يتم تشغيل الألعاب في هذا الوضع بكامل الشاشة لكن مع السماح بالتحكم بالماوس واستعراض اي برامج  تعمل بنوافذ اخرى، و يُمكن وصف هذا الوضع بأنه عبارة عن وضع "Windowed" لكن في وضع التكبير او "Maximize" وبالتالي ستتمكن في هذا الوضع من تشغيل الألعاب بكامل الشاشة والإستمتاع بجودة عالية و بنفس الوقت سيُمكنك إستخدام الماوس بسهولة والإنتقال إلي نوافذ أخرى او حتي تشغيل شاشة أخرى والتحكم بها أثناء اللعب.

لكن أهم ما يعيب هذا الوضع ان نظام التشغيل في هذه الحالة لا يقوم بتخصيص كامل موارد الجهاز للعبة ويتم تقاسم الموارد مع التطبيقات الأخرى والعمليات التي تعمل بالخلفية ولذلك ان لم تمتلك جهاز ذو مواصفات عالية سيتأثر أداء اللعبة بهذا الوضع وقد تجد تقطعات باللعبة نتيجة لمشاركة إستخدام موارد الجهاز مع البرامج الأخرى  بجانب عدم القدرة علي إستخدام أعلي معدل لتوليد الإطارات او "FPS"، كما ان هذا الوضع لا يكون متاح بمعظم الألعاب التي توفر اوضاع عرض مختلفة بعكس الوضعين السابقين.

والآن أى وضع يعد الأفضل لممارسة الألعاب؟


بعد ان قمنا بتوضيح الفرق بين كل وضع والآخر بالتأكيد ستكون مسألة إختيار الوضع الأفضل تعتمد علي خياراتك الشخصية، فإذا كنت ممن يفضلون ممارسة الألعاب بأعلي جودة او انك تمارس ألعاب تحتاج إمكانيات كبيرة و لا تقوم بمهام آخرى اثناء اللعب فبالتأكيد سيكون وضع "Fullscreen" الأنسب لك.

أما إذا كنت تقوم ببعض المهام أثناء اللعب يُمكنك إختيار وضع "Borderless" بشرط ان تمتلك جهاز كمبيوتر بمواصفات عالية حتي لا تؤثر البرامج الأخرى علي أداء اللعبة التي تمارسها، بينما إذا لم تكن من المهتمين بتأثر أداء اللعبة او جودتها وكنت ترغب بمتابعة مهام أخرى او لا ترغب إستخدام كامل حجم الشاشة أثناء اللعب او انك لا تمتلك جهاز كمبيوتر بمواصفات كبيرة سيكون وضع "Windowed" مناسب لك بكل تأكيد.

ليست هناك تعليقات: