ما هو وضع Hibernate في أنظمة التشغيل وكيف يعمل؟


يوجد في أجهزتنا وأنظمتنا الكثير من الخواص والمزايا والأوضاع التي لا نستخدمها جميعها وأحياناً لا نعرف الكثير عنها وعن سبب وجودها، كـ أوضاع ويندوز 10 (Mode) الظاهرة والمخفية منها مُستخدم بكثرة وبعضها غير معروف، وكالتشابه الكبير بين وضع السكون ووضع السُبات - Hibernate الموجود في الويندوز الذي سيكون موضوعنا لهذا اليوم.

تحدث الكاتب عبد الرحمن عن وضع السبات من خلال كيفية تفعليه للاستفادة منه في إستكمال تحميل الملفات من الإنترنت رغم إيقاف تشغيل الكمبيوتر (وكانت الطريقة ناجحة آنذاك)، ليُعاود الكتابة عن - تصغير حجم ملف Hibernate بدلاً من حذفه في ويندوز لتوفير المساحة - لنُكمل معكم اليوم النقاش حول هذا الوضع والمُفارقة بينه وبين وضع السكون وهل هناك أي تأثير سلبي؟


بدايةً، ما هو وضع السُبات - Hibernate وكيف يعمل؟


وضع السُبات أو الـ Hibernate، أحد أوضاع نظام التشغيل أياً كان ويندوز ماك أو لينكس، وهناك إختلافات بسيطة بينه وبين وضع السكون أو النوم - Sleep، ويهدف وضع السُبات هذا للحفاظ على طاقة الجهاز (الشحن) من خلال حفظ أي محتويات وبرامج مفتوحة على قرص التخزين (الهارد) المعروف تقنياً بوسائط التخزين غير المُتطايرة لأنه ليس عرضة لفقدان البيانات.

يعمل وضع السبات بصورة مُشابهة لإيقاف وإعادة التشغيل، لأن الأجهزة المحمولة لا تتطلب مقدار ثابت من الطاقة لاستعادة البيانات، ففي حال حدوث أي خلل في الطاقة يُمكن إعادة الأمور إلى نصابها، حيث يعمل هذا الوضع على حفظ كافة موارد الجهاز مع إمكانية استئناف العمل على أي برنامج كما تركته سابقاً.

اقرأ أيضاً: كيف تجعل الكمبيوتر يشتغل في وقت محدد تلقائيًا

ما الفرق بين وضع السبات ووضع السكون وأيهما أسرع؟


يعمل وضع السبات كما أسلفنا على عكس وضع السكون - Sleep الذي يحول الجهاز على الفور إلى ذاكرة الوصول العشوائي (رام) ووضع الطاقة المنخفضة، لكن الرام من الذواكر المتقلبة أو المؤقتة وتستمر في استهلاك الطاقة الأمر الذي قد يُسبب فقدان كبير للبيانات التي تعمل عليها في حال انقطاع التيار الكهربائي ونفاذ البطارية.

من ناحية أخرى، تحتاج أجهزة الكمبيوتر التي تستخدم وضع السبات - Hibernate إلى مزيد من الوقت لاستئنافها لأنه يتعين عليها جلب البيانات من محركات الأقراص الثابتة (بدلاً من ذاكرة الوصول العشوائي) ثم كتابة هذه القيم في ذاكرة الوصول العشوائي، مِما يجعل العملية بأكملها تستغرق وقتًا أطول من تلك المستخدمة في وضع السكون الأسرع في الإقلاع نوعاً ما.

إذن، كيف نعمل على تفعيل وضع السبات والاستفادة منه؟

يأتي وضع السكون - Sleep مُفعل جاهزاً على كافة الأجهزة والأنظمة، أما وضع السبات - Hibernate يكون جاهز وموجود برفقة كافة الخيارات الأخرى في نظام التشغيل ماك ولينكس، في حين أنه غير مُفعل افتراضياً على نظام التشغيل ويندوز، لذا إليك كيفية التفعيل البسيطة:


في ويندوز 7: قم بتشغيل الـ CMD كمسؤول من خلال البحث عنه، لتظهر نافذة أدخل بها الأمر (powercfg /hibernate on) بدون الأقواس واضغط انتر، بعد تطبيق هذه الخطوات يجب أن يظهر خيار وضع السبات - Hibernate ضمن خيارات اليوندوز، إن لم يظهر أعد تشغيل الكمبيوتر.


في ويندوز 10: افتح لوحة التحكم - Control Panel ثم اضغط على خيارات الطاقة - Power Options ومن القائمة الجانبية اضغط على "اختيار ما يفعله زر الطاقة - Choose what the power buttons do"، وانقر على "تغيير الإعدادات غير المتوفرة حالياً - Change Settings that are currently unavailable" وفعل وضع السبات من الأسفل.

إليك المزيد: ميزة مخفية على جهازك الأندرويد تُعزز من عمر البطارية

أخيراً، هل لوضع السبات أي تأثير على أداء الجهاز؟


على الرغم من قدراته الموفرة للطاقة، كان يُعتقد سابقًا أن وضع السبات يضر بأداء القرص الثابت HDD بمرور الوقت، لكن لقد تغير الحكم إلى حد ما في عام 2020، اليوم يمكنك استخدام وضع السبات دون أي تأثير سلبي مع أقراص الـ SSD، الأمر السلبي الوحيد تقريباً أنه يعمل على زيادة المساحة المُستخدمة على القرص من خلال ملف hiberfil.sys في أنظمة الويندوز.

من الجيد استخدام هذا الوضع الذي يُمكنك من استئناف العمل مُجدداً على جميع البرامج دون الحاجة إلى تشغيل الجهاز وفتح البرامج في كل مرة من جديد، كما يعمل على توفير طاقة البطارية قدر الإمكان أكثر من وضع السكون، لكنه مع الوقت يُمكن أن يؤثر على أداء الـ HDD أكثر من الـ SSD التي تتأثر بنسبة ضئيلة نوعاً ما.

تعليقات