تقارير مفصلة من جووجل حول "الحجر المنزلي" بسبب فيرس كورونا ببلدك


لاشك أن العالم يعيش حالياً لحظات عصيبة بسبب إنتشار فيروس كورونا بشكل كبير، وهو ما أدي إتخاذ إلي إجراءات إحترازية من جانب حكومات معظم دول العالم للحد من إنتشار الفيروس عن طريق الدعوة لبقاء المواطنين بمنازلهم وممارسة الحجر المنزلي كإجراء وقائي لتقليل فرص الإصابة بالفيروس، ومع بداية تلك الأزمة وفرت معظم الشركات ادوات عديدة لمتابعة آخر أخبار ومستجدات فيروس كورونا حول العالم والتي قمنا بتسليط الضوء عليها من قبل، وكانت أخر تلك الأدوات هي إطلاق شركة جووجل لصفحة فرعية توفر تقارير عديدة من أجل متابعة مدي إلتزام المواطنين بإجراءات الحجر المنزلي بمعظم دول العالم وهو ما سنستعرضه بالتفصيل من خلال مقال اليوم.


مشروع "COVID-19 Community Mobility Reports" كما أطلقت عليه جووجل يوفر العديد من الإحصاءات والتقارير عن مدي الإلتزام بالبقاء بالمنزل عن طريق عدة عوامل مثل نسب التحرك والإقبال من المواطنين ببلد معين علي الأماكن العامة مثل المطاعم والمنتزهات والمتاجر ووسائل المواصلات ومحطات المترو وكذلك الصيدليات ومواقف سيارات والهيئات والمؤسسات العامة، ويتم جمع هذه المعلومات عن طريق بعض خدمات جووجل الأخري وعلي رأسها تطبيق الخرائط والملاحة "Maps" الشهير.


وبعد جمع المعلومات عن نشاط المواطنين ببلد ما، يتم بعد ذلك يتم حساب نسبة الزيارات لتلك الأماكن وتحديثها كل فترة قصيرة ثم مقارنة أرقام تلك الزيارات بما كانت عليه زيارات نفس تلك الأماكن قبل بداية الأزمة وتحديد بداية العالم 2020 لمعرفة مقدار التغيير في الإقبال نسبة إلي الأرقام في الفترة ما فبل إنتشار الفيروس وإتخاذ الحكومات لتلك الإجراءات المشددة.


ويُمكنك زيارة صفحة المشروع من خلال هذا الرابط، حيث بعد التوجه لتلك الصفحة ستجد عدة معلومات عن المشروع وفائدته، ثم من خلال الإنتقال للأسفل ستجد قائمة بأسماء الدول التي تم تغطيتها حتي الآن، ولحسن الحظ ستجد تقريباً معظم الدول العربية، وللحصول علي التقرير الخاص ببلدك أو بلد ترغب به، قم بالبحث عن إسم البلد بشريط البحث أو تصفح قائمة البلاد والمرتبة أبجدياً ثم يُمكنك الضغط علي خيار "Download PDF" المواجه للبلد التي تريدها وسيتم تحميل نسخة من تلك التقارير الخاصة بتلك البلد بصيغة "PDF".


ومن خلال ذلك التقرير، ستجد كما ذكرنا سابقاً رسم بياني توضيحي لكل عنصر تم ذكره من الأماكن العامة ونسبة مئوية لمقدار التغيير في الإقبال علي هذه الأماكن والتي غالباً ستكون قيمة سالبة نظراً لإلتزام معظم المواطنين بالبقاء بمنازلهم وبالتالي فنسب الإقبال ستكون أقل بكثير من ذي قبل.

ماذا عن الخصوصية؟


طالما كان هناك جمع معلومات بالتأكيد ستظهر قضية الخصوصية علي السطح، لكن كما أعلنت جووجل أنها تضع خصوصية المستخدمين بالحسبان في هذا المشروع، حيث يتم جمع تلك المعلومات دون أي بيانات شخصية أو معلومات أخري خاصة عن المستخدمين أنفسهم، كما يتم جمع المعلومات من المستخدمين الذين قد سمحوا بمشاركة معلومات الأماكن التي قاموا بزيارتها من خلال تطبيق "Maps"، فيما لا يتم تتبع أنشطة من قاموا بإلغاء تفعيل خيارات مشاركة البيانات من خلال التطبيق.
ورغم قلة المعلومات المتوفرة حالياً نسبياً وعدم توافرها بجميع دول العالم، ألا ان الفكرة رائعة وبالتأكيد سيتم تطويرها بشكل أكبر كما وعدت جووجل بزيادة عدد الدول المدعومة بالمشروع، حيث أن تلك المعلومات قد تساعد الدول والحكومات بفرض السيطرة بشكل أكبر في حال وجود عدم إلتزام من جانب المواطنين بتعليمات السلامة والبقاء بالمنزل، كما انها ستساعد المواطنين أنفسهم علي الإلتزام بالتعليمات حرصاً علي سلامتهم.

تعليقات

  1. لم اجد بلدي الجزائر هي معافى الحمد لله

    ردحذف

إرسال تعليق