كيفية تحقيق الاستفادة القصوى من وقت الفراغ في المنزل حالياً!


البقاء في المنزل أًصبح ضرورة إنسانية كبيرة للحد من انتشار كوفيد 19، فإن قمت بالحجر الذاتي للمُساعدة في كبح انتشار الفيروس التاجي الجديد كورونا - شكرًا لك - وإن لم تبقى في المنزل ندعوك للتوجه إليه سريعاً، وها نحن هنا لمُساعدتك في تخفيف ضجر البقاء في المنزل طوال اليوم، إليك بعض الطرق التي يمكنك من خلالها الاستفادة القصوى من وقت فراغك.


1. شاهد المحتوى التعليمي

اقرأ مقالات عالم الكمبيوتر كمان 😘

إن كنت ترغب في تعلم أشياء جديدة فهناك الملايين من المواقع للتعلم عن بُعد على الشبكة، نعم فالإنترنت مليء بالموسيقى ومقاطع الفيديو المضحكة والعروض المسلية، ومع ذلك فهو أيضًا منجم ذهب حقيقي للمحتوى التعليمي المثير للاهتمام، بغض النظر عن اهتماماتك (الجغرافيا وعلم النفس والتاريخ وصناعة الأفلام والكتابة وما إلى ذلك) فقط ابحث وابدأ التعلم الآن!

2. استرح استرخ وتأمل

ريلاكس 😴

ربما كانت الحياة مُرهقة جداً في الفترة الأخيرة، لذا استثمر هذه الفترة ببقائك في المنزل وأنت مُحاط بالعائلة الجميلة وجوها الدافء الرائع، استرخي من كل الضغوطات التي مررت بها مارس الرياضة والتأمل من خلال أي تطبيق أو موقع أو موسيقا تجدها مُفيدة لهذه العملية وابتعد قدر الإمكان أو نظم الأخبار التي تقرأها يومياً ولا ترهق نفسك كثيراً بها طوال اليوم.

3. إتقان مهارة جديدة

أتقنها صح عشان تأكشنها ✔

واحدة من أكثر الطرق المثالية لقضاء وقت الفراغ هي تعلم شيء جديد، يمكنك بدء هواية جديدة أو إتقان مهارة لطالما أردت تعلمها ولم يكن لديك الوقت في السابق ها هو اليوم مُتاح وبوفرة أيضاً لكنه يحتاج إلى بعض التنظيم من الصباح حتى المساء لتجد نفسك مُثمراً ومُنجزاً، جميعنا نرغب بتعلم مهارة جديدة ربما العزف على آلة مُعينة أو تحسين المهارات في مجال آخر...

4. مكالمات فيديو جماعية

هاي كايز ✌

البقاء على اتصال مع الأصدقاء المُقربين أو زملاء العمل أمر جيد في الأمر الراهن لما له من فوائد تواصلية اجتماعية لكي لا يؤثر عليك الحجر أي مشكلة، سيساعد ذلك على تسهيل انتقالك للبقاء في المنزل، اقض بعض الوقت في مراسلة أصدقائك وترتيب مكالمات فيديو منتظمة والتواصل مع من لم تتحدث معهم منذ فترة طويلة.

5. قراءة الكتب

ولا شايف أي حاجة 🤨

الجميع تقريبًا لديهم قائمة بالكتب التي يرغبون قرائتها إن كان لديهم الوقت، حسناً الآن لدى الجميع ذلك الوقت! أنت في المنزل ولن تذهب إلى أي مكان، هذا هو الوقت المثالي لصنع بعض الشاي أو القهوة أو الشوكولاتة الساخنة والغوص في كتاب ورقي كان أم إلكتروني PDF، لن تستمتع باستكشاف عوالم جديدة فحسب بل ستساعدك القراءة أيضًا على الحفاظ على الهدوء.

6. مشاهدة الأفلام

غير حطلنا فيلم أكشن 😁

إن كنت لا تستمتع بالقراءة يمكنك تعلم شيء جديد من خلال مشاهدة بعض الأفلام على التلفاز أو على الشبكة مُباشرةً أو تحميل بعضها إن لم تسمح الشبكة لديك بالمُشاهدة الفورية، هناك العشرات من الأماكن التي يمكنك مشاهدة الأفلام الرائجة والوثائقية منها أيضاً عبر الإنترنت.

7. ابدأ دورة عبر الإنترنت

شغل دوس ويلا 😎

هذا هو أيضًا الوقت المثالي لبدء دورة عبر الإنترنت لأنها تتطلب الوقت والجهد، اختر أي شيء تهتم به من كيفية استخدام فوتوشوب مثلاً إلى تعلم لغة جديدة أو دراسة الفلسفة، يمكنك أيضًا العثور على الكثير من الدورات التمهيدية المجانية على مواقع التعلم عن بُعد مثل إدراك رواق كورسيرا وغيرها الكثير بالطبع، يمكنك أيضًا الدفع لتلقي دروس على مواقع مثل Udemy.

8. اعمل ومارس هواياتك

لا ننصح بتقليد هذا الشخص ☝😅

إن كان لديك هواية لم تُمارسها منذ مُدة مارسها اليوم كالرسم مثلاً ارسم خربش لون عبر عما في داخلك من خلال الهواية التي تُجيدها، ومن الجيد والمُهم أيضاً مُمارسة الرياضة في الصباح وجعلها من أوائل خطواتك منذ بداية النهار باكراً لتبدأ يومك بنشاط وفاعلية جسدية وذهنية كبيرة، ولا بد أيضاً من العمل ولو عن بُعد لأن الحياة لا تصلح ولا تستمر بدون عمل.

9. رفه عن نفسك

شو هي اللعبة؟ 🤔

في ظل جميع هذه الأزمات التي يَمر بها كوكبنا والضغوطات التي نعيشها على المستوى الفردي أيضاً لابد لنا من التنفيس عن أنفسنا وإلا سننفجر، إن لم تُمارس أي لعبة من ألعاب الفيديو منذ وقت طويل عد الآن وألعب بأي لعبة ترغبها على الموبايل أو الكمبيوتر أو البلاي ستيشن أو حتى إلعب الطاولة أو الشطرنج مع أحد أفراد أسرتك فلا بأس بالقليل من الترفيه والضحك العائلي الجماعي الجميل.

10. أخيراً، أكمل ما بقي ناقصاً

خاطرة جميلة؟ 😅 بس معلش كملها بتحلى أكثر 😉

كُلاً منا بطبيعة الحال قبل الاضطرار للبقاء في المنزل كنا نمضي كل يوم في شؤون حياتنا من عمل ودراسة، فإن كان لديك القليل من التراكمات في عملك أو دراستك خاصةً إن كنت في مرحلة الدراسات العليا دبلوم ماجستير دكتوراه، فلا بد لك من استثمار هذا الوقت بإكمال وتنظيم وترتيب ودراسة تلك التراكمات لتعود بكامل جاهزيتك بعد هذه العطلة وتُكمل ما قد بدأت به حتى النهاية.

تعليقات

إرسال تعليق