وسائل لتجنب التشتت والتركيز أثناء الدراسة أو العمل من المنزل



عندما تعمل من منزلك بدلاً من المكتب هناك المزيد من عوامل التشتيت الخارجة عن المعتاد، ولكن مع بعض التطبيقات والوسائل والإستراتيجيات يمكنك التركيز على العمل والمهام المطلوبة منك والحفاظ على الإنتاجية قدر المُستطاع، فإنشاء مساحة عمل أو مكتب في المنزل لا يكفي للحد من المُلهيات وفيما يلي بعض من أفضل التطبيقات والأدوات والتقنيات لتجنب التشتت والحفاظ على التركيز.


1. Hide Feed

متاحة على متصفح كروم، أوبرا، فايرفوكس

قد يصلك بأي وقت رابط لمشاهدة مقطع فيديو على يوتيوب أو رسالة على فيسبوك وسرعان ما تنساق وراء مثل هذه الإشعارات لتجذب هذه المواقع انتباهك وتقضي المزيد من الوقت وتنحرف عما بين يديك، لكن الحل ليس حظرها كما تقترح العديد من الإضافات لتجنب التشتت، أنت بحاجة إلى أدوات أكثر فائدة كجزء من العمل أيضًا، كموقع إخفاء الخلاصة هذا.

يتيح لك ملحق المتصفح هذا استخدام بعض الميزات مع تقييد بعض عوامل التشتيت، على سبيل المثال على فيسبوك يمكنك مراسلة الأصدقاء ولكن لا يمكنك رؤية أخر الأخبار، على يوتيوب يمكنك البحث عن مقطع فيديو لكنك لن ترى توصيات أخرى، ولديه قيود مُماثلة لكل من Gmail و Reddit و Twitter و Instagram و LinkedIn و Amazon و Netflix (التحميل).

اقرأ أيضاً: حيل ونصائح لزيادة الإنتاجية في العمل عند استخدام ويندوز 10

2. Matter

متاح على المتصفح فوراً

أسهل طريقة للحفاظ على التركيز هي الحصول على قائمة مهام لنفس اليوم، أنت بحاجة إلى نظام بسيط وتحتاج إلى تحديد أولويات المهام بسهولة، يمكنك إضافة مهام نصية فقط ولا توجد مواعيد نهائية، ولكن لتحديد أولويات المهام تحتاج إلى إضافة تغيير حجم الدائرة الحمراء بجوار كل منها كلما كبرت الدائرة زادت أهمية المهمة (الرابط).

3. Cleverest

يعمل على الأندرويد والآيفون

يمكن لعشر ثوان فقط من فحص رسالة نصية على هاتفك أن يعطل تركيزك، يختبر مدى سهولة تشتيت انتباهك من خلال الإشعارات على هاتفك المحمول، ومع ذلك فإن هذا التطبيق الصغير الذكي ليس صارمًا بشدة ويسمح ببعض الوقت، اختر من بين ثلاث فئات: اجتماعي أو عمل أو استرخاء ثم قم بتعيين جلسة بناءً على عدد الدقائق التي تريد التركيز عليها ولا تنظر إلى هاتفك.

سيبدأ Cleverest الجلسة ويتتبع ما إذا كنت ستغير شيء على الشاشة أم لا، هناك بعض الإشعارات التي لا يمكنك تجاهلها مثل الرسائل النصية، اقلبها إذا كانت مهمة لكن ذلك يؤدي إلى العد التنازلي لمدة 10 ثوانٍ، إن لم تعد إلى Cleverest في ذلك الوقت فستفقد الجلسة (نظرًا لأنك فقدت التركيز على أي حال) (رابط الخدمة).

إليك المزيد: الأسباب التي تدفعك لاستخدام شبكة LinkedIn أكثر من فيسبوك

4. I Miss The Office

يعمل على المتصفح

أظهرت بعض الدراسات البحثية أن الضوضاء المحيطة المعتدلة، مثل تلك الموجودة في المقهى، يمكن أن تعزز التفكير الإبداعي والتركيز، فإن كنت تفضل العمل في مثل تلك الأصوات المتنوعة من حولك عليك بهذه الخدمة كل ما عليك الدخول إلى الموقع الذي يحاكي أصوات واقعية وتشغيل الوضع الافتراضي أو الضغط على أحد العناصر التي تود سماع صوتها (الرابط).

ليست هناك تعليقات: