الإنترنت المحلي ماهو ما الفائدة منه ومن الدول التي تُديره؟!

خلال بضعة عقود فقط توسعت شبكة الإنترنت لتربط مُعظم أنحاء العالم مما أدى إلى توسع وصول المعلومات والخدمات لحوالي 55% من العالم، لا يعتقد الجميع أن هذه فكرة جيدة بدافع من الرغبة في التحكم في المعلومات وزيادة الأمن القومي، لذا أنشأت بعض الدول شبكات داخلية وطنية: شبكات الحدائق المسورة عادة ما تحتفظ بها الحكومة كبديل محلي للإنترنت العالمي، إذاً لما تسعى بعض الدول لاستخدام مثل هذه الشبكة وما فائدتها ومن يستخدمها هذا ما سنتعرف عليه من خلال السطور القادمة من هذه المقالة.


1. كوريا الشمالية بشبكتها المُسمى كوانجميونج

كوريا الشمالية هي واحدة من أكثر البلدان المغلقة في العالم وشبكة الإنترنت ليست استثناء، إن الإنترانت الخاصة بهم يدعى كوانجميونج - Kwangmyong ومن خلاله يصل مُعظم الكوريين الشماليين إلى شيء يشبه الإنترنت وتسيطر عليه الحكومة بشدة، تتم إدارة خدمات المعلومات والاتصالات الخاصة بها بشكل مركزي ومراقبتها ولا يمكن طرح أي مواقع أو محتوى إلا من خلال القنوات الحكومية.

حتى إن كان بإمكان المواطنين استخدامه بحرية، فإن نظام التشغيل Red Star الذي يستند إلى نظام KDE Linux تم تكوينه أيضًا للحفاظ على علامات تبويب نشاطهم، هذا إن كان لديهم جهاز كمبيوتر أو جهاز محمول، بطبيعة الحال فإن الغالبية العظمى من مواطني كوريا الشمالية ليس لديهم، فهي إلى حد بعيد الرؤية الأكثر تقييدًا لشبكة إنترانت وطنية حيث تُهيمن على كامل البلد مع حظر جميع البدائل.

إقرأ أيضاً: إليك البُلدان التي ستحتاج فيها إلى VPN لِتجاوز الرقابة

2. إيران مع شبكة المعلومات الوطنية (الإنترنت الحلال)


على عكس كوريا الشمالية تسمح إيران لمواطنيها بالوصول إلى الإنترنت في جميع أنحاء العالم، على الرغم من وجود نسخة شديدة التصفية تحظر العديد من المواقع والكلمات الرئيسية، كما أنها تبني شبكتها الخاصة المعروفة رسمياً باسم شبكة المعلومات الوطنية وبشكل غير رسمي باسم الإنترنت الحلال.

وتستضيف المواقع الإلكترونية والخدمات الإيرانية وتديرها الحكومة مما يتطلب من جميع المستخدمين التسجيل لذلك يمكن التعرف عليها، من خلال هذا النظام المعمول به يمكن لإيران أن تقطع كلياً اتصالاتها بالإنترنت الخارجي مع الحفاظ على جميع المواقع والخدمات المحلية مُتوفرة بأقصى سرعة.

3. كوبا مع شبكة RedCubana

يمكنك الوصول إلى الإنترنت من كوبا مع قيود قليلة نسبيًا (على الرغم من أنها ستكون بطيئة) ولكن يمكنك أيضًا الوصول إلى إنترانت الوطنية لكوبا، والتي تحتوي على إصدارات كوبية من ويكيبيديا والبريد الإلكتروني والمواد التعليمية والخرائط ومحركات البحث وغير ذلك، حتى أن هناك بعض التطبيقات التي يتم إطلاقها على RedCubana وبما أنها أسرع (لا يلزم الاتصال الدولي) وأرخص (حسب التصميم)، فقد ينتج عنها زيادة في نمو البرامج الكوبية المحلية مثلما عزز Great Firewall في الصين التطبيقات والخدمات الصينية كبدائل للإصدارات الدولية.

قد يهمك: دور الايبهات وطريقة تقسيمها وكيف تعمل وطريقة إدخالها

4. روسيا وشبكتها المحلية Runet


لا تزال الشبكة الداخلية لروسيا قيد التقدم رغم أنها كانت تجمع الدعم الحكومي ولديها بالفعل الكثير من البنية التحتية، ويهدف إلى بناء شبكات من شأنها أن تبقي كل حركة المرور المحلية داخل البلاد، فقط السماح لحركة المرور الدولية من خلال نقاط تبادل مُعينة حيث يمكن مراقبتها وتصفيتها، هذا يعني أن روسيا ستظل تتمتع بإنترنت محلي فعال حتى لو كانت معزولة عن بقية العالم - شيء تعتزم اختباره في 1 أبريل 2019، ومن غير المُحتمل أن تقطع العلاقات تمامًا لكن توفر شبكتها وسائل جديدة.

5. الصين بشبكة The Golden Shield أو Great Firewall

على الرغم من أنها ليست إنترانت وطنية من الناحية الفنية مثل تقليد كوريا الشمالية وإيران وكوبا وروسيا، إلا أن الحظر والتنظيم الواسع النطاق لحركة المرور على الإنترنت في الصين قد خلق فعلياً منطقة مُنفصلة من الإنترنت، على عكس الحالات المذكورة أعلاه لا يعمل على نظام منفصل، لكنه أنشأ شبكة محلية كبيرة من التطبيقات والخدمات.

لا يُخططون على ما يبدو لإغلاق أنفسهم تمامًا عن بقية العالم، بل هم مؤيدو السيادة الإلكترونية أو فكرة أن الحكومات يجب أن تكون قادرة على تنظيم نشاط الإنترنت الذي يحدث في الدولة، أخيراً هل أنت مع أم ضد هذا النوع من الإنترنت وفكرة تقييد المحتوى العالمي بشكل عام لأجل الاعتماد على المحتوى المحلي بشكل خاص؟ سنكون سُعداء بسماع آرائكم في التعليقات أسفل هذه التدوينة 👇
(adsbygoogle = window.adsbygoogle || []).push({});
احدث المواضيع من المدونة
الإنترنت المحلي ماهو ما الفائدة منه ومن الدول التي تُديره؟! Reviewed by ضياء عمار on 3/25/2019 Rating: 5

ليست هناك تعليقات: